صفحة الكاتب : عماد يونس فغالي

رؤيةٌ مختلفة، اختلافٌ في القراءة!!!
عماد يونس فغالي

عنون مطانيوس ناعسي كتابه: “مات أبي مرّتين”، ليتشكّل الناظر إلى الغلاف بدءًا، مصدومًا. إن مات المرء، كيف يموت مرّةً ثانية…

الصدمةُ التي يُحدثها الكاتب، تسبق عنوان كتابه، وتعود إلى شخصيّة هذا الرجل الذي يفكّر مرّتين، ولكن في الوقت عينه. في تعبيرٍ آخر، يقرأ الحدث تحت شكلين، الأوّل بديهيّ، هو ما تعتقده أنت، والثاني، قراءته الخاصّة التي تصدم، غالبًا إيجابًا وجمالاً… وهذا يعرّف به أديبًا، يصنّفه مبدعًا…

من هنا، دعوني أجرؤ على إدّعاء، أنّ كلّ ما دوّن مطانيوس ناعسي في كتابه ههنا، دوّنه فكرًا مرّتين… وتشكّل صدمةً… يقول في هذا السياق: “أمضيتُ أنا تلك الأعوام كلّها في التساؤلات وتداعياتها، وفي تحصين نفسي بوساطة المطالعة، وتاليًا الكتابة… وهذا في حدّ ذاته قد يكون جنونًا من نوعٍ آخر”.

وأودع المؤلّف كتابه نوعًا أدبيًّا بسيطًا وشائعًا، وفي العرفِ سهلاً يعتمده حديثو العهد بالكتابة: خواطر. ليتجلّى في الأدب الناعسيّ قولَ مألوفٍ بأسلوبٍ غير مألوف… “ما لم يخطر على بال بشر، هو ما أعدّه” مطانيوس ناعسي لقارئيه. تفكيراتٌ من نوعٍ آخر، في نظرةٍ أخرى، نابعةٌ من واقع، مستقاة من طبيعيّة، لكن مقروءة باختلاف… “بجنونٍ” في مكان، يؤدّي إلى نتيجةٍ جدّ صحيحة، لا يمكنكَ إلّا تعجّبٌ من ذاتكَ: كيف لم أراها هكذا؟!

يقول في أبيه الذي مات مرّتين: “عاش من دون أن يعيش، ومات من دون أن يموت… أمّا أبي وأمثاله، ممّن لم يؤذوا أحدًا، ولم يستعملوا عقولهم، فيذهبون إلى أماكن أرفع”… من الجنّة أو جهنّم التي يذهب إليها الناس العاديّون ، “وذلك تبعًا لأفعالهم التي أملتها عليهم عقولهم”. وفي قراءةٍ إسكاتولوجيّة لموت أبيه، بُعدٌ لاهوتيّ نادر استوحاه من واقع أبيه: “على الرغم من ثقتي بعدم حاجتكَ إلى صلاتي لأجلك، بل في حاجتي إلى صلاتكَ من أجلي”. ويعزو ذلك إلى عفاف أبيه وطهره، هو الذي لم “يستعمل عقلاً ليُخطئ”. لكنّ الأسلوب النصيّ المعتمد هو الحوار من جهةٍ واحدة، في صيغة المخاطب، يقودني إلى مسلّمة عقائديّة تؤكّد أنّ الصلاة ههنا لقاءُ الابن (المؤلّف) بأبيه، عبر الأثير، في شركة الحياة المستمرّة…

في الكتاب، أقصوصات من نسْج خيال، مرتبطة وثيقًا بواقع الإنسان، أراد الكاتب من خلالها أن يعكسَ صورة ذاته وقناعاته. في بعضها هو البطل، الشخصيّة الرئيسة. وفي الأخرى، وضع “معتقداته” في شخصيّاتٍ أوجدها، خدمةَ مرسَلةٍ يوجّهها. مرسَلةٌ ليست إلّا إنسانيّةً. بل هي الإنسانيّة بامتياز.

ومن تجرُباته في مقاربةِ الحياةِ وأشيائها، مطعّمةً بخبرته الشخصيّة ومبادئَ سار وفقَها، طالعَنا بفصلين من ومضات، تؤسّس لنهجٍ، لو سار امرؤٌ وفقها، لتحاشى المُنكرات وارتقى… ومضاتٌ من اختباراته الشخصيّة، أطلقها كما يراها، ولا يفرضها البتّة. قال: “أعتقد أنّ”، و “خطر لي”. قد توافقه في بعضها، فتمتثل، وتخالفه بأخرى، فتُعرض. لكن في الحالتين، تُكبر ما جاء من محبّته، فيضًا وضعه في التصرّف…

مطانيوس الحبيب، من يعاشركَ يعرف أيَّ معجن إنسانٍ قدّكَ. ويتبيّن كم كتابُكَ هو أنت… لا يشبهكَ، بل يهديكَ كما أنت للقارئ.

لستُ في هذه العجالة أنصح بقراءتكَ، لكنّي أطرح نفسي مثالاً لمن يفعل. قرأتُكَ بحبّ، وأحببت. عبّرتُ في سطوري هذه عن إعجابات، لا في معرض مدحكَ، ولكن، تبنّيًا لمواقفَ وجدتُها، تتّفق مع معتقداتي الإنسانيّة. وقراءتُكَ المختلفة لأحداثكَ، دعوةٌ لي لأجل اختلافٍ في الرؤية أحتاجها، فأسمو، وأطال رفعةً تهديني صفةَ إنسان…!!!

  

عماد يونس فغالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/30



كتابة تعليق لموضوع : رؤيةٌ مختلفة، اختلافٌ في القراءة!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  من الاقدم الصهيونية والدواعش ام حزب الله والحشد الشعبي؟  : سامي جواد كاظم

 موت تحت أنقاض القمر  : مروان الهيتي

 التنظيم الدينقراطي واحداث تونس  : التنظيم الدينقراطي

 ممثل العراق الدائم لدى جنيف يرأس اجتماعي استعراض اوضاع حقوق الانسان في الارجنتين والغابون  : وزارة الخارجية

 قطع طريق امداد رئيسي لدعاش

  المرأة .. بين الحقوق والواجبات  : احمد عبد الرحمن

 هل سينجح التحالف الرباعي  : عمران الواسطي

 قانون 21 وانتصار إرادة التغيير  : اسعد عبدالله عبدعلي

 دائرة العمل في النجف ترصد (٣٩) مشروعاً مخالفاً لقانوني العمل والضمان الاجتماعي للعمال خلال شهر آب

 قصيدة إلى روح حجر بن عدي رضوان الله عليه  : د . بهجت عبد الرضا

 البيت الثقافي في السماوة يستضيف منظمة بيت الديمقراطية  : اعلام وزارة الثقافة

 عمليات بغداد تعلن مقتل الارهابي ابو اسامة السفياني وداعش يترك صحراء الانبار

 ميزاب شرشاب  : حيدر الحد راوي

 عطايا قيصر  : مديحة الربيعي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (29) وصايا شهداء انتفاضة القدس الثانية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net