صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا ( الجزء الثاني )
مجاهد منعثر منشد
قال تعالى :ـ {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ }الأنفال30 
قال رسول الله (صلى الله عليه واله وصحبه المنتجبين الاخيار وسلم) :ـ من بات ولم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم..
الشجب والاستنكار في قضايا الراي العام ليس موقف .وانما شعارفارغ لايعبر عن مصداقية الموقف الفعلي .فهناك دعوات وشعارات كثيرة هي مجرد مصطلاحات تفتقد للمصداقية في حقيقتها لانها لا تعبر عن موقف عملي  .
ومن الامثلة على ذلك  (دعوات الوحدة الاسلامية) نلاحظ في حضورها واجتماعها اشخاص وجوههم ضاحكة ومئتلفة وقلوبهم وعقولهم مختلفة .
هذا نوع من النفاق  ,فماهي فائدة هذه الدعوات والشعارات بدون وضع علاجات للقضايا التي لم تحل ,فهذه الدعوات لو سبقها موقف عملي فعلي لمعالجة القضايا المعلقة لكان انجذاب  الشعوب الاسلامية لهذه الوحدة بدون دعوات عن طريق الشعارات الفارغة  لان الناس لو شاهدوا دليل بمعطيات يقبله العقل والمنطق لمعالجة القضايا المعلقة منذ سنوات  لتوحدوا بدون شعارات ودعوات مزيفة .والعمل الفعلي هو الموقف الصريح بحد ذاته .
 وبذلك ستظهر مصداقية النوايا بشكل ظاهر للعيان لامن خلف الكواليس وما خفي كان اعظم .ومن بعد ذلك  تتم الدعوات العامة لهذه الوحدة .واكيد سيبارك الله تعالى في ذلك  اذا كانت النوايا صادقة بالعمل الفعلي العلاجي  للملفات السابقة .
والمثل الاخر تجمع العرب (العروبة) التي نشأت من منطلق الوحدة والاهداف المشتركة  .وكان تجمعها باسم جامعة الدول العربية .ونتسأل ماذا كان علاجها الفعلي للقضايا العربية المعلقة  ؟وباختصارنوجزعدم افعال هذه الجامعة بشكل عملي فعلي بثلاثة مسائل هي:ـ
1.    ماهي اجرائاتهم واعمالهم من اجل قضية فلسطين؟ولاتزال الجرائم مستمرة .واخرها مجزرة غزة واثارها الى الان ,فتجد من اسرة واحده مبعدين ومهجرين جزء في بيت لحم والجزء الاخرفي غزة .
2.    ماهو موقفهم في قضية اختطاف الامام موسى الصدر .واستهداف قادة الاسلام ؟
3.    ماهو موقفهم العملي في قضية العراق ؟
ومن يقول شجبت واستنكرت هذه الجامعة او عملت مؤتمرات , فهذا ليس عمل وانما كلام فارغ ومصطلح اعلامي يفتقد للمصداقية كما ذكرنا .وماهي نتائج تلك المؤتمرات ؟
وقضية الامام موسى الصدر قضية راي عام ,فعندما نقول هذا الاسم المبارك ,فاننا نتحدث عن مفكروعالم وقائد اسلامي عربي جاهد من اجل الاسلام والقضايا العربية .وحادثة اختطافه ممكن ان تتكرر مع اي عالم او مغكر اسلامي  ولو باسلوب مختلف لكن ستتكرر وتكررت .
فاين تطبيق الوحدة الاسلامية؟ واين موقف الجامعة العربية ؟واين هي دعوات حقوق الانسان ؟ماهو العلاج والحل لهذه القضية .
.ولماذا هذا الصمت المطبق الرهيب عن تحديث  المطالبة بفتح ملف القضية .واتخاذ موقف صريح وواضح ضد المنفذين والمدبرين لهذا الاختطاف .
لقد ذكرنا عنوان موضوعنا في  الجزء الاول بهذه العبارة (المختطف السيد الامام موسى الصدر) المختطف التعبير الحقيقي والاصلي لما حدث ووقع على الامام موسى الصدر .واسباب الاختطاف معروفة وسنذكر جانبا  من اسبابها. و نتيجة هذا الاختطاف بسبب تحرك ونشاط الامام الصدر ضد اسرائيل ,فالمدبروالمخطط لهذا الاختطاف  اسرائيل .والمنفذ  الرئيس الليبي القذافي وحكومته .وهذا ماظهر في نتائج التحقيقات التي سنذكر  جانبا منها بشكل مختصر.ولااستبعد اشتراك ازلام زمرة الشاه الذين نظموا صفوفهم  وعملوا منظمة خلق الايرانية فيما بعد ,بمباركة المدبرين والمخططين في قضية الامام موسى الصدر .
ولماذا تتدبر اسرائيل وتخطط ليتم اختطاف الامام موسى الصدر .والواضح انهم يريدون اختفائه  عن الساحة بسبب تاثيره الفعال .
وحتى نعرف لماذا المخطط والمدبرهم ( اسرائيل) لابد من ذكر ومضات من مواقف واقوال الامام موسى الصدر فيهم.وايضا مواقفه الفعلية من بقية القضايا .
مواقفه في اسرائيل :ـ
1.    في عام 1968 قال الامام الصدر اسرائيل غير شرعية في تكوينها .وفي تصرفاتها .والصهاينة جرثومة الفساد .
2.    بتاريخ 10|10|1969. قال الامام موسى الصدر لابديل لتحرير فلسطين غير المقاومة .
3.    وبتاريخ 10|3|1970 قال لبنان ليس بوليس لحماية اسرائيل.
4.    إنني كنت ولا أزال مؤمناً بأنّ إسرائيل هذه الدولة العنصرية بما لها من أبعاد هي شر مطلق، لذلك فإنّ الواجب يتطلب الوقوف في وجهها.
5.    إنّ إسرائيل بوجودها وبما لها من أهداف تشكّل خطراً علينا محدقاً على جنوبنا وشمالنا، على أرضنا وشعبنا، على قيَمنا وحضارتنا، على اقتصادنا وسياستنا.
6.    مجاورة هذا الخطر الدائم الداهم تقتضي الاستعداد الدفاعي والسياسي والإعلامي والاقتصادي. 
7.    يجب إزالة \"إسرائيل\" من الوجود، لأنّ وجودها عنصري عدواني يخالف المسيرة الإنسانية. 
8.     لبنان يمر بأخطر المراحل، وإسرائيل كشفت عن وجه تدخلها فيه..
9.    . إسرائيل تحاول صهينة قطاع الحدود الجنوبية المحتلة، وتمنع الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة من دخوله. 
10.                      النتيجة الحتمية هي ضرورة مشاركة جميع اللبنانيين (بل العرب أجمع) في تحسين أوضاع الجنوب دفاعياً واقتصادياً ونفسياً وجعله مستعداً للصمود ولخلق السدّ الأول في وجه العدو. إنّ الحاجة الى الأوطان ليست ترفاً فكرياً أو رغبة في اتساع رقعة المسكن أو اتفاقية مكتوبة تربط بين المناطق المتعددة، بل هي حقيقة التطور والنمو التدريجي في المنافع والأخطار والمصالح والأضرار، وهي أيضاً المشاركة الحقّة في الآلام والآمال. وبقاء الأوطان وخلودها ليس أنشودة ولا حلماً، ولا التزامات وطنية أو دولية، بل هو الوحدة الحقيقية في الاتجاه، في المبدأ، المتكوّن من الآلام والمنافع، وفي المنتهى المتجسّد بالآلام والطموحات. 
وهذه المواقف الى جانبها مواقف اخرى تم تجسيدها بالافعال وهذا واضح في اقوال الامام الصدر التالي ذكرها .
في قضية فلسطين فعل وقال سماحته:ـ 
1.. لقد قدّمنا للوطن والقضية الفلسطينية أعز وأشرف ما نملك (منذ بدأنا العمل وبدأت القضية).
2.. إسرائيل تخطّط للقضاء على الفلسطينيين ولإذابة الوطن الفلسطيني في الجسم الإسرائيلي .
3.. أرفض توطين الفلسطينيين في لبنان، فالتوطين مؤامرة مدمرة على الفلسطينيين أنفسهم، وهو يعني الوطن البديل وإنهاء وجودهم كشعب... 4.الفلسطينيون حملوا السلاح بعدما امتنعت إسرائيل عن إعادة الحقوق إليهم.
5... عيشنا دون القدس، موت وذل.
6. بجبتي وعمامتي ومحرابي أحمي الفلسطينيين والقضية، لأنها قضية حق وعدل، قضية المسلمين، ونسأل الله أن ندخل المسجد الأقصى مع مجاهدين أولي بأسٍ شديد. 
7. ويوضح سماحته المستقبل ويطرح قناعاته أمام من باعوا القضية، فيقول بصراحة المؤمن الرسالي \"إنّ شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين\". 
8. ويتابع: \"يا أيها العالَم الذي انزعجتَ من انتشار وجودنا وعمق تأثير أبنائنا، فمن تبنّينا لقضية فلسطين  ولنضال شعبها العادل، ومن إلقائنا لكلمة فلسطين في الأمم المتحدة، ومن حمايتنا لثورتها وثوّارها ومكاتبهم ومخيماتهم.. إننا رغم معاناتنا (التي تجاوزت كل حد) باقون في ذات الموقع، وسوف نتعاون معهم في إعادة التقييم لمرحلة ثورتهم المقبلة وفي وضع استراتيجية جديدة لها وفي حماية قضيتهم العادلة الى يوم العودة. 
إنّ القدس التي هي عاصمة بلدهم هي قِبلتنا وملتقى قيَمنا وتجسيد وحدتنا ومعراج رسالتنا، إنها قدسنا وقضيتنا، وجهادهم في سبيل تحريرها جهادنا ومسؤوليتنا. 
إنّ وطننا أقوى شكيمة وأوسع أفقاً من أن يتأثر بالجروح المفتعلة، وإنّ الصعوبات التي تعترضنا هي أقل من أن تسلب رسالتنا الحآية الله الإمام الخميني ضارية ومسؤوليتنا التاريخية. 
9. سنبقى نحمي قضية شعب فلسطين العادلة الى يوم العودة.
الى جانب هذه المواقف العملية قام سماحته بوصف وتشخيص اسرائيل في تحركها على الدول العربية .ومقتطفات هذه المواقف بالاقوال التالية :ـ 
1.    اسرائيل تلوح بأنها حامية للآقليات في العالم العربي ,فتكشف عن نواياها بتجاوز الساحة اللبنانية الى عالم العرب .وجميع منطقة الشرق الاوسط .
2.    اذا تم الانفتاح العربي على اسرائيل (لاسامح الله)فسوف نجد اسرائيل حاضرة ومسيطرة في جميع الشؤون الانمانية والاقتصادية والتربوية والثقافية وغيرها .
واخيرا نذكر موقف سماحته الفعلي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني في بداية الثورة الاسلامية .
1.انتفاضة الشعب الإيراني اليوم تستحق اهتمام جميع المعنيين بقضايا الإنسان والحضارة.
2.الشعب الإيراني يدلي بشهادة الدم بشكل بطولي وينشئ قوة لا تحطَّم.
3.في العاشر من المحرم من العام 1383 هـ.ق. ألقى الإمام الخميني (قده) خطاباً توعّد فيه الشاه بكسر شوكته وهيبته. وبعد ان القى الامام الخميني خطابه   توغدة حكومة ايران في حينها لاعتقال الامام الخميني وفي صيف 1963 م سافر الإمام الصدر الى الجزائر والمغرب وإيطاليا وعدد من الدول الأوروبية لشرح القضية الإيرانية، وقد نقل عن السيد الخوئي قوله : \"إنّ إطلاق سراح السيد الخميني يعود الفضل الأكبر فيه لرحلة السيد موسى الصدر ولقائه مع البابا بولس السادس في روما\". 
وكان الإمام الصدر يسعى أثناء وجوده في لبنان لإسقاط نظام الشاه بالتعاون مع مجموعة من المقربين منه أمثال الشهيد د. مصطفى شمران.. وكانت الحرب الخفية بينه وبين المخابرات الشاهنشاهية على قدم وساق يقودها سفير الشاه في بيروت آنذاك منصور قدر، وقد ظهرت هذه الحرب الى العلن حين سحب الشاه الجنسية الإيرانية من الإمام الصدر الذي رد بالقول: \"سوف أسحب عرشه من تحته\".. وكان سماحته  أعلن في مهرجان في \"العاملية\" أنّ مخابرات الشاه تمزّق صفوفنا، وحملّها مسؤولية نفي الإمام الخميني.. 
وقبيل انتصار الثورة الإسلامية كان الإمام الصدر قد تنبأ بذلك في مقال له بعنوان \"نداء الأنبياء\"، وقد نُشر هذا المقال في جريدة لوموند الفرنسية قبل أسبوع من اختفاء سماحته (23-8-1978)،
 هذه بايجاز مقتطفات من مواقف  سماحته نهايك عن دوره الرئيسي في ايقاف الحرب الاهلية في لبنان .
ونختم هذه الاقوال والافعال بقوله (فرج الله عنه وفك اسره )بتاريخ 27-12-1976 التهديد لا يفارقني منذ عشر سنوات حتى الآن.
الإمام الصدر لم يكن همّه محصوراً بلبنان فحسب، فقد كان يسعى وهو في لبنان لمساندة الثورة الإسلامية في إيران وكل الأحرار والمستضعفين في العالم.,فالامام الصدر هدف مهم ورئيسي لاسرائيل لكن وضعها لايسمح باستهدافه بشكل علني بل استخداموا وسائل حرب العصابات ,فهواسلم واكثر تأثيرا لهم ,ففي حينها كانت بعض الدول العربية ضد اسرائيل .ولو استخدموا اسلوب الاغتيال في ذلك الوقت لضجة تلك الدول .وايضا لم تكتمل خططهم في اعداد العملاءمن حكام الدول العربية .ويلاحظ تغير الاسلوب في الاستهداف بعد اختطاف الامام موسى الصدر .ومثال على ذلك ماحصل في عام 1980 كان اسلوب الاغتيال علني عندما حدث في العراق على يد عميلهم في وقتها  المفبور صدام حيث قتل  ابن عم الامام موسى الصدر وهو المفكر الاسلامي الامام محمد باقر الصدر (رضي الله عنه)  وقبل ذلك كانت الاعتقالات في الانتفاضة الشعبانية على قدم وساق وتم اعدام الكثير من دعاة الاسلام والمؤمنين امثال السيد المبرقع والشيخ عارف البصري .
وهذا يؤكد ان اسرائيل تغير الاسلوب بعد ان قامت بتجنيد حكام الدول العربية وجعلتهم عملاء لها ولو بشكل سري .ويجري تنفيذ اوامرها على يد هؤلاء الحكام .
والظاهر لكل وقت ووضع اسلوب خاص وهذا يظهر جليا في سيطرتها على بعض المناطق ,ففي فلسطبن قامت باغتيال الشيخ احمد ياسين بصورة علنية اثناء القصف .
وفي جنوب لبنان استهدفت الحاج عماد مغنية باسلوب اخر لعدم سيطرتها بشكل كامل على المنطقة ولوجود مقاومة اسلامية فعالة على يد حزب الله .
والقصد من عرض هذه الامثلة لتوضيح اساليب اسرائيل  في وقت  اختطاف الامام موسى الصدر .وكذلك هذا الاختطاف جاء نتيجة تحرك ونشاط للامام الصدر وتاثيره على بعض الدول العربية وحضوره مؤتمرات في تلك الدول ,فامر طبيعي ان تستخدم اسرائيل ليبيا في اهدافها فاولا للفرقة بين المسلمين .وثانيا اعلان لحكام الدول العربية بان عميلهم يبقى مسيطر على دفة الحكم من خلال تنفيذ اوامرهم .وثالثا :ـ لتبعد فكرة الخطف عنها باتهام الاخرين بتلك الجرائم .وكذلك ابعاد تسليط الاضواء عنهم .
ومايؤكد هذه الحقيقة هي وجود القذافي كحاكم على ليبيا لحد الان .واطالة الحكم يعني نظام تكتاتوري بموافقة اسرائيل اولا وحلفائها ثانيا .ونهايك عن ذلك عدم اتخاذ موقف او محاكمة دولية بالقذافي خصوصا وان التحقيقات اثبتت تورطه بالخطف .
واغلب حكام الدول العربية ينفذون استراتيجية اسرائيل من خلال قرارات في اصلها ليس وليدة افكارهم .وانما هم الية الالكترونية تحرك كيفما تريد اسرائيل .واحد الشواهد ماحدث في حرب العراق ضد ايران في عام 1980 .
والقذافي كمنفذ لجريمة الاختطاف تم تشخيصة من قادة علماء الاسلام منذ بداية الاختطاف .
ولنتابع تشخيص المتهم او المنفذ ان صح التعبير من خلال راي قادة علماء الاسلام .ونلخص ذلك بقولين :ـ
1. خطاب الإمام الخميني أمام وفد ليبي بسم الله الرحمن الرحيم 
نحن قلقون حول مصير الإمام موسى الصدر ونأمل أن تبلغوا العقيد القذافي فور عودتكم إلى ليبيا أن يحقّق حول مصير الإمام موسى الصدر في أسرع وقت ممكن . 
طلب الوفد الليبي من الإمام الخميني السماح للعقيد القذافي بالمجيء إلى إيران لتقديم التهاني بانتصار الثورة الإسلامية . 
أجاب الإمام الخميني: أنا متوجه إلى قم، أجلّوا الزيارة إلى وقت لاحق .
وهنا هل تحقق هذا اللقاء بعد ذلك ؟
والجواب لا.
2. مقتطفات من بيان لآية الله العظمى الإمام عبد الله الشيرازي بتاريخ آب 1979: 
      أقول لكم جميعاً: إنّ اعتقال سماحة الإمام السيد الصدر، مضافاً الى كونه جريمة كبرى لا يمكن غض النظر عنها، وهي تعتبر مساً بكرامة الطائفة. وإنّ علينا جميعاً أن نتابع القضية بكل قوة وإمكان. وها هنا أذكّركم بالنقاط التالية: 
    1- إنّ قضية الإمام السيد الصدر أساءت الى المسلمين عامة، والعلماء بصورة خاصة. 
      2- على ليبيا أن تأتي بالأدلة القاطعة الدالة على عدم وجود سماحته في تلك البلاد، وإلاّ فهي المسؤولة بالنهاية. وعندئذ سنقوم بواجبنا الإسلامي ونتخذ موقفاً إسلامياً صارماً تجاهها، ونقول كلمتنا الأخيرة بحق المسؤولين فيها. 
      3- على الدول الإسلامية وشعوبها جميعاً أن تطالب ليبيا بقوة وحزم بالإفراج عن سماحته قبل أن يتسع الخرق على الراقع.. 
      .. وختاماً، فإن المجامع العلمية والشعب الإيراني المسلم سيتابع القضية إنشاء الله..\". 
الاختطاف ونتائج التحقيقات :ـ
اعلن الامام موسى الصدر عن سفره الى لبيا لعقد اجتماع مع القذافي وذلك قبل سفره .
وصل الامام الصدر إلى ليبيا بتاريخ 25/8/1978 يرافقه  الشيـخ محـمـد يعقوب والصحــافي  عبـاس بـدر بـدرالدين في زيارة رسمية من أجل عقد اجتماع مع القذافي .
ومن خلال تحقيقات السلطة البنانية وبعض الدول الاوربية كانت نتائج التحقيق بالشكل التالي :ـ
1.    عدم اعلان وسائل الاعلام الليبي عن وصول الامام موسى الصدر .ولم تحصل على اي اخبار وكالة أخبار لبنان التي كان  يمتلكها الصحفي المرافق للسيد الصدر ..وهذه اول شبه وشك في الحكومة اليبية .وهذا النوع يشير الى تخطيط مسبق لجريمة الاختفاء .
2.    الامام الصدر كان على موعد للاجتماع بالقذافي خلال ليل 29-30 آب، إلا أن العقيد ألغى هذا الموعد خلال اجتماعه بجماعة من اللبنانيين بينهم السادة :بشارة مرهج ، طلال سلمان، أسعد المقدم، منح الصلح، بلال الحسن ومحمد قباني. 
3.    ثبت في التحقيقات أن الامام الصدر شوهد في ليبيا مع رفيقيه لآخر مرة، يغادرون الفندق بالسيارات الليبية الرسمية الموضوعة بتصرفهم، في الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم 31 آب متجهين للاجتماع بالقذافي الذي اعترف لوفد العلماء الذين اجتمعوا به في دمشق بتاريخ 21/9/1978 بأن موعد الاجتماع حُدد فعلا في الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم 31 .
4.    مصادر عدة، تؤكد حصول الاجتماع ووقوع نقاش حاد خلاله وتباين شديد في وجهات النظر بمسألة محنة لبنان والدور الليبي، وتأيد ذلك بشكل خاص في حديث الملك خالد والملك فهد بتاريخ 25/2/79 للوفد الذي زار السعودية بموضوع الامام وكان في عداده النائبان  محمود عمار ومحمد يوسف بيضون. ومنها أقوال صرح بها سراً وزير الخارجية الليبي السابق التريكي، تفيد أن الامام ورفيقيه احتجزوا بعد الاجتماع واستمروا محتجزين وكانت أمكنة احتجازهم معروفة لغاية شباط 1979.
5.تهرّب القذافي من التكلم مع الرئيس سركيس عندما طلب التحدث معه هاتفيا في القضية بتاريخ 12/9/1978 . وعلى اثر اجتماع القذافي بياسر عرفات صدر البيان الليبي الرسمي بتاريخ 17/9/1978 متضمناً مغالطات مكشوفة وزعماً بأن الامام الصدر ورفيقيه غـادروا ليبيا دون إعلام السـلطات الليـبـية مساء 31/8/1978، إلى ايطاليا على متن طائرة أليطاليا.
6.أوفدت الحكومة اللبنانية بتاريخ  13/9/1978 بعثة أمنية إلى ليبيا وايطاليا للتحقيق في القضية 
فرفضت السلطة الليبية السماح لها بدخول ليبيا بينما سمحت لهم ايطاليا وكانت النتائج انها وُجدت حقائب الامام الصدر مع حقائب رفيقيه الشيخ يعقوب والاستاذ بدرالدين في فندق \"هوليداي إن\" في روما. أجرت السلطات الامنية والقضائية تحقيقات دقيقة انتهت بقرار قاضي تحقيق روما بتاريخ 7/6/79 بحفظ القضية والذي تضمن الجزم بأن الامام ورفيقيه لم يغادروا ليبيا بطائرة أليطاليا ولم يصلوا إلى ايطاليا بأية وسيلة نقل. وتضمنت مطالعة نائب المدعي العام الايطالي المؤرخة في 19/5/79 الجزم بأنهم لم يغادروا ليبيا. أبلغت الحكومة الايطالية رسمياً، كلاً من الحكومة اللبنانية والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان، وحكومة الجمهورية العربية السورية وحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية أن الامام الصدر ورفيقيه لم يدخلوا الاراضي الايطالية ولم يمروا بها \"ترانزيت\".و بتاريخ 15/2/80 اعيد التحقيق القضائي في القضية، وبعد تحقيقات واسعة أجراها القضاء الايطالي مجدداً ووقف فيها على أدلة جديدة وانتقل خلالها المحقق الايطالي إلى ليبيا ثم لبنان حيث استمع فيها إلى شهود عديدين، لفظ قراره النهائي بمطالعة النيابة العامة في روما تاريخ 20/12/81 وقرار قاضي التحقيق تاريخ 28/1/82، المتوافقين، والمتضمنين تثبيت نتيجة التحقيق الايطالي الاول، بالاضافة إلى إعلان تزييف التحقيق الامني الليبي.
 وبتاريخ 30/8/2001؛ في الذكرى الثالثة والعشرين لإخفاء الامام ورفيقيه، وكنتيجة لاتصالات ومتابعات مكثفة، اصدرت منظمة العفو الدولية تقريرها حول \"الاختفاءات القسرية\" الذي تضمن فقرة حول الإمام ورفيقيه مؤكدة ان ادعاء السلطات الليبية حول مغادرة الامام ورفيقيه ليبيا \"يتناقض مع التحقيقات التي أجرتها الدولة الايطالية والتي اكدها حكم محكمة ايطالية.
والمتهم الاول والاخير في هذه القضية هو القذافي وحكومته .
وبفعلهم هذه الجريمة التأثير الاول سيكون على بلد ليبا وشعبها مستقبلا ,فكيف سيأمن من بذهب اليها من علماء او مفكرين او حكام دول او سياسيين .
وعلى الشعب الليبي ان يتخذ موقف عملي ضد حكومته لان هذه الجرائم تأثر على الشعب كما ذكرنا مستقبلا .
والمطلوب اليوم بيان الموقف من كل مدعي للوحدة الاسلامية .والمنادين بالعروبة في جامعة الدول العربية .واتخاذ موقف صارم ضد المنفذين ومقاطعتهم الااذا تقدموا بانفسهم للمحاكم الدولية والبنانية لبيان برائتهم من الاختطاف .واعلان الحقائق كما هي .فهذا الاختطاف قايل للتكرار اذا لم يتخذ موقف عملي فعلي بدون الادعائات الكاذبة من شعارات الشجب والاستنكار . 
وتقولوا للمنفذين اعلموا ان الله تعالى حتى لو طالت السنين والاعوام سيظهر الحق في الدنيا قبل الاخرة مهما حاولتم من اخفاء وتستر او غطاء ,فالله غيور على عباده ,فكيف بالدعاة اليه .وليكن شعاركم العار ولاالنار . 
 

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/20



كتابة تعليق لموضوع : فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا ( الجزء الثاني )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : axgqcvf ، في 2012/07/29 .

*****



• (2) - كتب : vmsnnrdocip ، في 2012/07/26 .

******



• (3) - كتب : Olivia ، في 2011/10/30 .

Short, sweet, to the point, FREE-exactly as inofamrtion should be!

• (4) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/09/10 .

للتنوية بعد الاحداث اليبيبة تبدل احد روابط الموضوع علما ان كتابة المقال قبل الاحداث اليبيبة عام 2010 وهذا رابط احد المواقع الليبية
http://www.shaffaflibya.com/index.php?option=com_content&view=article&id=709:g-&catid=182:2010-07-04-03-58-09&Itemid=178
الخبر الجديد
عاجل .. العثور على جثمان الشهيد المغيّيب السيد موسى الصدر في ليبيا .

تفاصيل جديدة اضيفت للخبر ..

تم العثور على جثمان الشهيد المغيب الامام موسى الصدر في ثلاجة تحتوي جثامين العديد ممن قتلهم الطاغية القذافي بينهم سياسيين ليبيين معارضين للطاغية الليبي الهارب . .

حيث تم إكتشاف ثلاجة من عام 1979 تحتوي على 17 جثة من السياسيين المعارضين الذين تم إغتيالهم من قبل القذافي ومن بينهم جثة الامام المجاهد موسى الصدر ، وجاري تحليل الحمض النووي للتعرف أكثر على هويتهم حيث أن الجثث متضررة من سوء الحفظ .
وقد أكد عبد المنعم الهوني، ممثل المجلس الانتقالي الليبي في القاهرة، أن نظام العقيد معمر القذافي أقدم على تصفية رجل الدين الشيعي موسى الصدر بعد نقاش حول المذهب الشيعي اتهمه فيه الصدر بالجهل.

وكشف الهوني في حوار مع صحيفة "المصري اليوم" نشرته الخميس عما حدث لرجل الدين الشيعي موسى الصدر الذي اختفى في ليبيا مع مرافقيه قبل ما يقرب من ثلاثين عاما.

وقال الهوني: "حدث نقاش بين القذافي والصدر أثناء زيارة الأخير ومرافقيه لليبيا، وكما تعلمون فإن القذافي يدعي المعرفة بكل الأمور السياسية والدينية، وأثناء اللقاء تطرق القذافي إلى العقيدة الشيعية وشكك فيها، فكان رد الإمام موسى الصدر قاسيا، واتهم القذافي بالجهل بعلوم الدين الإسلامي بشكل عام، سواء فيما يخص المذهب الشيعي أو المذهب السني، فشتمه القذافي واعتدى عليه فرد عليه الصدر الشتيمة واتهمه بالخيانة والعمالة، فطلب القذافي تصفية الإمام ومرافقيه وفعلا تم إحضارهم بعدها بعدة أيام، وتمت تصفيتهم في حضور القذافي في جريمة لا يتصورها أي إنسان.
روابط ذات صلاة عن الشهيد الامام موسى الصدر :ـ

المختطف السيد الامام موسى الصدر (الجزء الاول ) -
http://nasiriyah.org/nar/ifm.php?recordID=17138
فضية اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا ( الجزء الثاني )
http://www.kitabat.info/subject.php?id=1404


• (5) - كتب : حميد الجابري من : لندن ، بعنوان : المقاله بين ليبيا وايران في 2010/12/12 .

في ايران :ـ
پرونده امام موسي صدر در رسانه هاي عراق و ليبي

نويسنده در بحث دوم به قضاياي زيادي اشاره کرده از جمله اينکه کساني ادّعاي اسلامي گري دارند، مثلاً در قضيه وحدت اسلامي و آنها که مدّعي عربي گري اند که هيچ يک از قضاياي اسلامي مانند پرونده امام موسي صدر و پرونده فلسطين و عراق را حلّ نکرده ‌و به تنها نتيجه اي که رسيده اند ..

به گزارش شیعه آنلاین – فاطمه محمدي، عليرغم نتايج تحقيقات انجام شده طيّ سال هايي که از ربودن امام موسي صدر مي گذرد، حکومت ليبي هيچ حرکتي از خود نشان نداده است. هر قدر که از زمان ربوده شدن اين اندیشمند جهان اسلام مي گذرد، دليل تازه اي مبني بر اينکه "معمر قذافي" متهم اول و آخر در اين قضيه است، روشن مي شود.

به هنگام مرور رسانه ها پيرامون اين قضيه، مدتي قبل از وجود دو مقاله از نويسنده و تاريخ نگار عراقي "مجاهد منشد منعثر" آگاه شدم که عناوين اين دو مقاله "سيد موسي صدر ربوده شده" و ديگري "قضيه ربوده شدن امام موسي صدر در ليبي" بود.

وي در بحث اول در مورد تاريخ نسبي امام موسي صدر و اجداد و علم وی سخن گفته است. امّا در بحث دوم مقدمه اي بسيار منطقي نوشته که جا دارد پژوهشگران که به مسائل با نگاه واقعي مي نگرند، در آن تفکر و تأمل نمايند.

نويسنده در بحث دوم به قضاياي زيادي اشاره کرده از جمله اينکه کساني ادّعاي اسلامي گري دارند، مثلاً در قضيه وحدت اسلامي و آنها که مدّعي عربي گري اند که هيچ يک از قضاياي اسلامي مانند پرونده امام موسي صدر و پرونده فلسطين و عراق را حلّ نکرده ‌و به تنها نتيجه اي که رسيده اند، اظهار تنفر و محکوميت است و در عمل هيچ ..

نويسنده تبيين مي کند که طرّاح و برنامه ريز در اين قضيه، رژیم صهیونیستی بوده و مجري اصلي آن، سرهنگ "قذافي" است. وی براي بحث خود به نظرات علماي اعلام مانند سخنان امام خميني (ره) در برابر هيأت ليبي و برگزيده هايي از سخنان حضرت آيت الله سید "عبدالله شيرازي" استناد مي کند و به تحليل نقش مجري این قضيه یعنی "عمر قذافي" مي پردازد.

در ذيل قسمت هاي پاياني از بحث اين نويسنده را از نظر مي گذرانيم:

"ارتکاب اين جرم بزرگ اولين تأثير را بر آينده کشور ليبي و ملت آن خواهد گذاشت. چطور کساني که به سوي او مي روند، از علما و متفکران و يا حکام دول يا سياستمداران نزد او امنيت خواهند داشت؟ بنابراين، ملت ليبي بايد موضع عملي بر ضدّ حکومت خود اتخاذ نمايد، زيرا اين جرايم- همانطور که ذکر کرديم- بر آينده آن تأثير خواهد داشت و امروز انتظار مي رود تمام کساني که ادّعاي وحدت اسلامي دارند و همچنين مناديان عربي گري در جامعه دول عربي، موضع خود را صريجاً اظهار کنند و موضع قاطعانه اي بر ضدّ مجريان اين عمل ننگين اتّخاذ نمايند و رابطه خود را با آنها قطع رابطه کنند، مگر در صورتي که براي اظهار برائت در از قضيه ربودن امام موسي صدر، خود را تسليم دادگاه هاي بي المللي و لبناني نمايند و حقائق را همانطور که اتفاق افتاده، بر زبان آورند. بايد توجه داشت که قضيه ربوده شدن امام موسي صدر ربودن در صورت عدم اتخاذ موضع عملي و با ادعاهاي کذب و شعارهاي تنفر آميز و محکوميت هاي لفظي قابل تکرار است. به مجريان و دست اندرکاران اين قضيه بگوييد بدانيد که خداي تعالي حتّي اگر سال هاي سال هم بگذرد، در همين دنيا و قبل از آخرت، حقّ را آشکار خواهد کرد؛ هر قدر که آنها تلاش کنند حقيقت را بپوشانند."

حقير پس از آنکه از اين دو بحث مطلع شدم، به ذهنم رسيد که ببينم نتايج اين سخنان واقعي چه خواهد بود؟

از اين رو، با جستجو در اينترنت، سايتي به اسم اخبار ليبي را يافتم که در آن بحثي با عنوان (اوراق پرونده ربودن امام موسي صدر در ليبي) منتشر شده بود و در آن قسمت هايي از مقاله نويسنده عراقي مذکور آورده شده بود و با اين جملات شروع شده بود. «قذافي به عنوان مجري جنايت ربودن موسي صدر، آنطور که رهبران و علماي اسلام تشخيص داده اند، از زمان آغاز قضيه ربودن وي. براي اينکه تشخيص دهيم متهم يا مجري کيست – اگر اين تعبير صحيح باشد- بايد نظرات رهبران علماي اسلام را مورد بررسي قرار دهيم.. از طريق دو نقل قول از امام خميني در برابر هيدت ليبي) و در پايان هم همان قسمت پاياني مقاله که ما ذکر کرديم ، را آورده بود.

اين نقل بدون آنکه رعايت جواب امانت را نمايد، آغاز بحث را برده و به شکلي بسيار مختصر وارد بحث شده، ما را کاملاً بر اين باور مي رساند که ليبي تمام اهتمامش در نهايت بحث و مقدمه مختصر آن اين بوده که بر عدم وجود دمکراسي اشاره داشته باشد و اينکه رسانه هاي آنها به شکلي هدايت شده و ناآزادانه حرکت مي کنند، و همزمان گويا به ما مي گويند ما دمکراسي داريم، ببينيد که ما آزادانه آنچه در مورد حکومت نوشته مي شود را منتشر مي کنيم! در حالي که فقط افراد ساده لوح ممکن است چنين فکر کنند، ولي عقلاء منطق تفکّري که اين رسانه ها را هدايت مي کنند، تحليل مي نمايند، و مي گويند عکس العمل مردم نسبت به اين اتهامات به حکومت ليبي چيست؟ و چرا اين بحث را به صورت کامل منتشر نکرده تا همه خوانندگان از محتواي آن آگاهي يابند؟ آزادي و دمکراسي به رعايت اصل و اصول آن است.

از طرف ديگر نشر قسمت هايی از مقاله در سايت آنها مشخص مي کند که بحث اين نويسنده بر برخي مردم ليبي تأثير گذاشته است که به نشر مقاله وي اهتمام نشان داده اند. امّا انتشار اين بحث چقدر جدّي و با پاسخ منظقي انگاشته مي شود، يا به صورت موقت و با هدفي معيّن از سوي دولت ليبي منتشر مي شود؟ منتظريم تا ببينيم.

http://shia-online.ir/article.asp?id=15612&cat=1
في ليبيا
أوراق من ملف اختطاف الامام موسى الصدر في ليبيا
http://www.akhbar-libyaonline.com/index.php?option=com_content&task=view&id=35508&Itemid=56







حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : تصحيح.. السهو؛ ان الذي تفضل واتصل هو غير السيد الحدراوي الصحيح : ان الذي تفضل واتصل هو السيد الحدراوي لا غيره أرجو المعذرة على هذا الخطأ غير المقصود ولكم منا كلدالتقدير نشكر الإدارة الموقرة كما نعتذر على مزاحماتنا وأجركم ان شاء الله على قدر المشقة دمتم بخير وعافية خادمكم جعفر

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم. القلوب شواهد.. كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟ قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه. هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي. سيدي الفاضل الكريم.. إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى. أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني. كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق. انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير. الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان. آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر. دمتم جميعا بخير وعافية. خادمكم جعفر

 
علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ابراهيم بحر العلوم
صفحة الكاتب :
  د . ابراهيم بحر العلوم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net