صفحة الكاتب : طالب عباس الظاهر

موقع كتابات.. حرية أم تشويه للهوية؟!
طالب عباس الظاهر
من غريب المفارقات أن تكون مؤسسة ما، أو موقع الكتروني كـ(كتابات) يدعي الإنفتاح والحرية، لكنه يعمل ضدهما معاً، فيطلق هذا السيل الممجوج من النوايا المريضة المبيتة وقد أصابها العفن والأسن لطول مكوثها في نفوس أصحابها، ويفسح المجال لأنكر الأصوات أن يتعالى نهيقها على رؤوس الأشهاد، وينشر غسيلها أمام الملأ، مع احترامنا الشديد لبعض الأسماء المرموقة التي تنشر فيه وهي بريئة من جريرة مثل هذا التوجه المشبوه وهذه الرسالة الخبيثة، ممن نكن له كل الاحترام والتقدير،  والعديد من الكتاب المغفلين فيه، رغم إن الكثير منهم قد انسحب مذ وعى قذارة اللعبة، وضحالة الدور الذي يلعبه الزاملي مؤسس كتابات، ناهيك عن الناعقين والمتملقين والمتمايلين مع معزوفة لحن الموقع الإعلامي النشاز، والذي يذكرنا بجمهور العشاق لصوت أم كلثوم من مدمني حفلاتها التي كانت تقام في الخمسينات والستينات من القرن المنصرم ، ويحيلنا إلى المثل الصيني الشهير القائل:(كلب ينبح على شبح وألف كلب ينبح لنباحه). 
 بل الأعجب أن يكون له كل هؤلاء المريدين والناعقين والزاعقين والفاتقين (اليمني!) بل المستميتين في الدفاع عنه، تملقاً لصاحبه وما أدراك ما التملق؛ فإنه داء وبيل تغلغل في النفوس، وترعرت بأحضانه الأقلام، بعد أن خلت الساحة من أصنامهم السابقة مزبان وحردان وزر.......!! أجلكم الله، وتبني منهجه الشاذ في فوضى الطرح الإعلامي، واختلاط الحابل بالنابل على أرض معركة وهمية إلا من تخرصات ذوات مريضة تتشدق بالشذوذ،  وتتفاخر بدواعي عارها وخستها!، ممن يلقب نفسه بـ(الفقير والبعّير والسكير) وممن شاكلهم الكثير الكثير، أقلام ربما مأجورة أو في أحسن أحوالها منفلتة من القيود، ومتجاوزة لكل الحدود، فتطلق لنفسها الأعنة من أجل النيل من كل شي للاشيء! إلا مناهضة الفكر والتوجه التكفيري في تجربة العراق الجديد كونه وكما يبدو خط وحيد أحمر في سياسة الموقع، وهي تنظر للأمور بعين عوراء لا ترى إلا السيئ، وكالذباب لا ينجذب إلا للقمامة.
 وفي حمأة حماسة التبرع بالرد من قبل هؤلاء؛ وأعني بهم جوقة المطبلين والمزمير والناعقين، على أية اعتراضات أو احتجاجات مقابل (عافرم) الزاملي الغالي، وبالتالي رفع أسماءهم ومواضيعهم لتتصدر الأسماء والكتابات دون وجه حق، وخاصة إعلاناته التي توضع على جبهة الموقع كالوشم الهندي على الجبين، وحسب إعتراضاته على بعض الأطروحات أو الأحداث السياسية الساخنة، ولا أدل على هذا وذاك من التطبيل والتزمير والنعيق، من أجل التحريض والمشاركة في مظاهرات ساحة التحرير..حيث لم نعد نعرف هوية (الموقع) واتجاهاته ومراميه، أهو معنا أم علينا!، مع العلم إن كل الاتجاهات لدينا محترمة إلا المنافقة منها، التي لا لون لها ولا طعم، فلا احترام لها عندنا، ممن تتباكى في العلن على جراحاتنا بدموع التماسيح، لكنها تساهم في الخفاء فيها، وهي تقدم مآربها وأطماعها حتى ولو خدمت أجندات خارجية لا تريد لزمن النزيف العراقي أن يتوقف، ولجراحه أن تندمل، ونتساءل أهو موقع شخصي أم حزبي أم تقف وراءه دولة ما، أو دول لها أهدافها من وراء دعمه ومساندته، بل قل حقدها على كل ما هو عراقي وشريف، ممن تضرر من قيام الوضع الجديد في عراق ما بعد البعث وصنم المعبود وولي النعمة المفدى بالروح وبالدم؟ وقائد معركة البوابة الشرقية ضد الفرس (المجوس!!).
ونتساءل بحيرة: أهو موقع بعثي أم وهابي أم إلحادي؟ بيد إنه بالحقيقة لا يعدو كونه مزيج متناقض من كل هذا وذاك وتلكم و..و..و..!! كونه موقع مباح لـ( الكلشي والكلاشي ) بالعراقي الدارج! وهذه إحدى حسناته لقياس مدى ما وصلت إليه حالة الانحدار الأخلاقي للبعض، ممن يكن حقداً دفيناً على العراق والعراقيين كما في سوق (هرج) للإطلاع على آخر مخترعات ( اللوتية) أي أولاد السوق في النصب والاحتيال، وآخر ما وصل إليه استهتار وسوء خلق (السرسرية) التي لم تسلم أحياناً من بذاءتهم حتى أعراضهم وشرفهم المفقود، مما تجري الدماء من اجله في المناسبات الأخرى، بل وعند عامة الناس، وهذا ربما الأقرب إلى الواقع الغريب الذي يكتف سياسة الموقع وتوجهه، والنهج الأغرب لصاحبه ومؤسسه، وتمتعه بالقوة الخارقة على التحدي، ليكتب مخاطباً رئيساً للوزراء قائلاً:(أنت رئيس وزراء وأنا رئيس كتابات!!)، وتزوده بإكسير الحكمة البالغة التي بات يوزعها معلبة بالمجان لسكان الأرض، وما فاض عنها لسكان البحار ومن يسبح في غمرتها!، ولعل بوادر الكرم الزاملي ستشمل المخلوقات النظيرة في الكواكب والأجرام السماوية الأخرى، بعد تجاوزها حدود الإخوة البشرية والزمالة الحيوانية! ، ومن بعد الانفتاح الكوني، وإلغاء الجاذبية، وإزاحة الغلاف الجوي بالشتائم والسباب وكيل المدائح لصاحب الموقع المعترف بـ(عظمة لسانه) في ذات بوح قديم بكونه نصف مثقف وربع كاتب و(ست إدراهم) مفكر و(عانة) أديب! تحت ذريعة حرية التعبير، ورقابة ضمير الكتاب الذي فقد الضمير أصلاً، وتحضرنا هنا صرخة الإمام علي عليه السلام بوجه المنافقين من مناوئيه وبحكمته التي تخطت حدود الزمان والمكان القائلة): إنها والله كلمة حق يراد بها باطل )، وكأن ذائقة البعض من كتابه ومريديه، وأؤكد ثانية على هذه البعض، قد أصيبت بالفعل بالعطب، وليس لدينا هنالك مجرد شكوك، وأضعف الظنون؛ بإصابة الهؤلاء  بأعراض وباء مرض انفلونزا النهيق الفايروسي!! 
 والأدهى أن يكون لهم كل هذه الشراسة في الهجوم ، وإطلاق الكلام المسعور، وتوزيعه هنا وهناك على كل من لا يرضى عنه العزيز أبن العزيز الزاملي، وكتابات المدللة، حتى ولو نال وانتقص ممن يقف على رأس الهرم المرجعي أو الثقافي أو العشائري أو السياسي، والموقع المشار إليه كان ومازال وباسم الضمير(المخمور) والحرية (العرجاء)  ينفخ على رماد احتراقات الوطن الجريح، ويضفي الكثير من الرتوش الباطلة في تلميع صورة الباطل، ويهرق مساحيق التجميل على أقبح المخلوقات وأحقرها، مثل الطاغية المقبور بطل الحفرة، وسوءة حكمه السوداء، وغيره من أفراد أسرته الشريفة جداً، ناهيك عن الأذناب، التي مازالت تتاجر بالدم العراقي الطهور، دون خوف أو حياء، من أجل مكاسب سياسية رخيصة مهما عظمت، من خلال التبجيل لشخصه، والتبجح بجرائمه التي يندى لها جبين كل حر وشريف، ولكن المثل الشعبي يقول : (إن لم تخف ولم تستح فافعل ما شئت!)، وهذا هو بالذات ما يفعله الزاملي وموقعه المشبوه كتابات. 

  

طالب عباس الظاهر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10



كتابة تعليق لموضوع : موقع كتابات.. حرية أم تشويه للهوية؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : طالب عباس الظاهر ، في 2015/10/27 .

بعد سنوات من كتابة هذا المقال هاهي وثائق ويكيليکس تظهر عمالة أياد الزاملي وموقعه المشبوه كتابات

• (2) - كتب : المظلوم ، في 2012/03/14 .

بسمه تعالى
الى السيد القائد المجاهدمقتدى الصدر (اعزه الله)
نحنو مجموعه من الخط الصدري الشريف المجاهد سيدنا نحنو لانعرف ايميل لاستفتاءات ونما نكتب ليك معانات المعقتلين من الخط الصدري الشريف في جرائم الدفاتر الكبرى الكاظميه

سيد من اعتقالات فرض القانون تم اعتقال ابناء الخط الصدري من قبل الحكومه بتهم مختلفه والله يشهد نصف التهم مفربكه على ابناء الخط الصدري وانتزاع العترافات بقوة من المعتقلين الشرفاء المقاومين الى الاحتلال الامريكي بتهديد من قبل الجرائم يقولون سوف نعتقل اهلكم لم يعطي اعتراف وقامه في التهديد احمد الجيزاني الذي يدعي هوة وعمه وابيه من الخط الصدري فكيف يعمل هكذا المنسوب الى الجرائم ويتكلم ويقوم ويقعد بسم الخط الشريف نرجو توضيح اليناء بستفتاء من سماحتكم الشريف
1فراس صلاح حسن حمد الفرطوسي الذي يعمل شاهد زور على الخط الصدري الشريف وتوجد وثائق على ذالك ومن ضمنهم شهدة على البطل المجاهد(يحيى)في سنه 2009 وعلما ان الحادث في سنه 2007 وكان المجاهد في دائرة ووثق بكتاب رسمي من الدائرة وبعد مرور سنتين على الشهادة قبلها الحاكم اسعد داود سلمان رئيس محكمه الكرخ الثانيه وحكم على المجاهد اعدام فكيف يبقى المظلوم على هذا الوضع السيئه وبرات الله نزل الحكم الى المؤبد ولايوجد اي عتراف على القضيه
2احمد الجيزاني الذي يعمل في الجرائم يقوم بمساومه اهالي المعتقلين فقط من الخط الصدري بمبالغ خياليه وتوجد وثائق على ذالك وشهود ويدعي بسم الخط الشريف
3تعمل امرة لملاحقه افراد الخط الصدري واخبار عن عناصر الخط الصدري الابرياء فكيف سيدنا نظر في هذا الموضوع الخطير وتدعى رنا من منطقه زيونه وتوجد ادله



اسماء المعادين الى الخط الصدري في منطقه الشعله
1احمد الجيزاني من سكنه الغزاليه يعمل في جرائم الكاظميه
2مشتاق كاظم عاتي الغراوي من سكنه الغزاليه قرب دائرة الكهرباء في شارع الضغط
3خضيركاظم عاتي الغراوي
4فاطمه محمد حسن
5فائق كاظم
تعلمون هولاء ماذا فعلتو في المجاهد البطل (يحيى)تعلمون انتم ظالمين والله يشهد على ذالك وحسبنا الله ونعم الوكيل ولناظرها لقريب والله يشهد عليكم



• (3) - كتب : المظلوم ، في 2012/03/13 .

بسمه تعالى
مناشده الحكومه العراقيه ومجلس القضاء اعلى وقضاة التحقيق البدائي قول لهم اني مظلوم من سنه 2009 وتعلمون جيدااا انتم وبلخصوص القاضي التحقيق البدائي( محمد موحان) الى اين تروح من الله سبحانه وتعالى ياظالم و(عقيد ابراهيم )في جرائم الدفاتر الكبرى الكاظميه واحمد الجيزاني الذي يعامل اهالي الابرياء بالمساومه الى عقيد ابراهيم بدفاتر في سبيل خراج اولادهم من الاعتقال وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل هولاء المجريم والارهاب الوجه الاخر نحنو مجموعه من الفقراء الشيعه من الخط الصدري الشريف لماذ هكذا عقيد ابراهيم المجرم واحمد الجيزاني وكل هولاء الفجرة الضاله تسرق اموال الناس بطرقه بسم الحكومه العراقيه لماذياعدنان الاسدي هكذا في الداخليه وانته انسان نظيف يجب عليك طرد هولاء من الداخليه يشوهون سمعه الحكمومه والقضاء علما ان عقيد ابراهيم يوجد لديه 30 مخبر سري بامرة يكتبون على الغنياء لجل المساومه ومن ظمنهم فراس صلاح حسن حمد الفرطوسي الشاهد الزور وكل هولاء يعملون في امرة عقيد ابراهيم المجرم الذي قتل العديد من الخط الصدري الشريف في محافظه الناصريه وفي كربلاء المقدسه ومن ظمنهم احمد الجيزاني السائق الشخصي لهو وملازم اكرم الذي ستلم تحقيق مكتب الخطف من اهالي العدل قامه بتعذيب الطائفي لشيعه لماذا هكذا ياحكومه في زمن النظام مظلومون ولان اظلم من ذالك الزمن نطالب بمحاكمه هولاء الفجرة

• (4) - كتب : طالب عباس الظاهر ، في 2012/02/11 .

الأخ عزيز الفتلاوي المحترم
شكرا جزيلاً لك عزبزب على المرور والتعليق


• (5) - كتب : طالب عباس الظاهر ، في 2012/02/11 .

عزيزي أبو الطيب العراقي المحترم
شكراً لك على المرور الكريم والتعليق والإضافة
دمت بالف خير

• (6) - كتب : ابو الطيب العراقي ، في 2012/02/11 .

عزيز الكاتب
ان موقع كتابات الزاملي(او الزمالي من باب اولى) هو زواج غير شرعي بين الوهابية السعودية وايتام صدام العفلقية ولا تستغرب وجود نكهة العلمانية فيه لانها ضريبة يدفعها صاحب الوقع ليستجدي الدعم والرخصة من بعض الجهات الغربية في اوربا على انه يقوم ب"تنوير" العقل العراقي على غرار موقع الحوار المتمدن حتى تصل يساريته الى الالحاد احيانا لكن لحقيقة ان ذلك الموقع المشبوه يمارس خداع تلك الجهات الغربية لانه عميل مزدوج يقبض من السعودية ومن الخشلوك ومن البزاز (كالعاهرة التي ترفع لكل من يدفع)
كما اود لفت انتباه الكاتب هنا ان عدد كبير من الكتاب الشرفاء مخدوعين بالزاملي وموقعه المشبوه وهؤلاء يستغلهم الزاملي لتسويق بضاعته الفاسدة المسمومة
فهذا الشخص ينهج سبيل قنوات البغدادية والشرقية التي ماتتلوا من ايات القرأن الا وقرنته بطلاسم شيطان البعث العفلقي في لعبة خبيثة لايفطن اليها البسطاء بل وحتى بعض المثقفين
انها الحرب الباردة التي يشنها ثعابين البعث والوهابية ضد العراق الجديد لانهم يعرفون ان زمان العنتريات انتهى بهزيمتهم النكراء كما يعرفون ان كلابهم الانتحارية لم تقطع الطريق الى كربلاء ولم تمنع الشعب من الوصول الى صناديق الانتخاب لذلك لجأ اعداء العراق الى اسلوب المكر والخديعة ودسم السم في العسل والهدف هو تسميم وعي الشعب واعادته الى حالة السبات والغيبوبة التي كان عليها غالبيته في زمن المقبور صدام بن صبحة انهم يريدون عراق ميت سريريا اولئك السرسرية

• (7) - كتب : عزيز الفتلاوي ، في 2012/02/10 .

ليس مستغربا على مواقع الفتنة ان تنتهج هكذا نهج
العتب على البعض الذي يتلقى الاهانات يوميا بالتعليقات عندما يريد ان يبين الحقيقة واكبر مثال مقال الاستاذ محسن الجابري
لاحظوا التعليقات البعثية الصرخية والسب والبعض اتجه منهم اتجه الى تمثيل دور العربنجي وابو العرك للنيل من الكاتب






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب شهاب
صفحة الكاتب :
  زينب شهاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  آن الأوان لتصفية القلوب ... من أجل العراق  : نبيل القصاب

 الامام علي بن الحسين السجاد (ع) يصف طبقات الناس  : سرمد عقراوي

 للناس كلمة العراق لجميع لالشخص بعينه  : محمد كاظم خضير

 ازماتنا المستعصية.. تقصير متعمد أم ضعف امكانات  : حميد الموسوي

 بين التمسك والتعصب  : علي حسين الخباز

 ألأساسات الأثني عشر لنظرية المعرفة – ألأساس الثالث  : عزيز الخزرجي

 اكثر من عشرة آلاف عملية جراحية في مستشفى بغداد التعليمي خلال نصف عام  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الإسلام المعاصر وتحدّيات الواقع..  : الشيخ محمد قانصو

 العبادي ين مطرقة زعماء الكتل وسندان السلطة  : صبيح الكعبي

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب ينظم محاضرة توعوية وصحية لطلبته حول التهاب الكبد الفايروسي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 سياسة منجسة وشيبة مقدسة  : مرتضى المكي

 وصية الشهيد علي بشير المكتوبة وصلت ليلة امس الى سماحة المرجع المفدى السيد السيستاني دام ظله أثناء استقباله لعائلته بدعوة من مكتبه الشريف وتاثر بها تأثراً كبيراً.

 وليل كموج البحر...  : علي علي

 تطهير البوشبيل وصد هجومین بمندلی والزور واعتقال 39 داعشیا وانقاذ 72 مدنيا

 الحكيم .. صمام الامان  : عباس طريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net