صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( تحيا الحياة ) الكاتب فيصل عبدالحسن
جمعة عبد الله

هذا الجهد الروائي المتمكن , من توثيق التأريخي , لاصعب مرحلة , مر بها العراق في تاريخه السياسي العاصف . في الازمنة الشمولية المتسلطة في ظلمها واستبدادها , في خنق الحياة وعصرها عصراً في الاختناق الطاغي . ان المتن الروائي يسلط الضوء الكاشف , لهذه الحقبة او اللحقب المظلمة في تاريخ العراق الدموي . في تحولاتها وصراعاتها على خناق السلطة والحكم , ومن يجلس على عرش السلطان المالك الاوحد . ولهذه يضعنا النص الروائي في رؤيته الثاقبة , امام عدة عتبات متنوعة . في نظام يمارس الرعب بجنون وهوس سادي . والتي تمثل اقسى حالة الشذوذ في تاريخ العراق الحديث .ان يصعد ويتسلق على قمة هرم الدولة العراقية . ليكون القائد الاوحد ( أنا الدولة والدولة أنا ) فرد وضيع ولقيط ويتيم من تربية الشوارع الخلفية , من مواخير الفساد والجريمة والرذيلة . ليصبح مؤسس جمهورية الخوف والرعب في أساليبها النازية المدمرة . أو بالاحرى جمهورية لقطاء الشوارع , دولة مفصلة على قياساته . ليقود الواقع السياسي والاجتماعي الى الانهيار .. والسرد الروائي المحكم في جاذبية السرد المشوق والمركز . يتناول سيرة حياة عائلتين , بينهما تقاطع وعداء وخلاف . الاولى مكونة من اعمام سارد النص الروائي , وبطل الرواية وضابط مسار احداثها , يسرد حكايات أعمامه وهم يمتهنون حرفة السرقة والسطو على اصحاب المواشي ( المعدان ) . ولكن بعدما تفاقمت مشاكلهم مع العشائر , وكثرة الدعاوي ضدهم في مراكز الشرطة , تركوا مهنة السرقة , وجمعوا موردهم المالي , واشتروا سيارة ركاب . لكي تكون دخلهم المالي في الحياة . ولكن السيارة سرقت . من قبل مساعد السائق , الذي كان لقيطاً في الشوارع , وعطف عليه أحد الاعمام ليكون مساعداً للسائق , لينتشله من التشرد في الشوارع. وبعد البحث والتفتيش عن السارق , بالبحث المتواصل والمرهق والمتعب . وجدوا أن ذلك اليتيم اللقيط الذي يعرف بأسم ( سليبا / أبليس ) . ولكنه اصبح مسؤولاً كبيراً في الدولة والحكومة . وطالبوه بالتعويض المالي , ولكن بدلاً من التعويض ارسل ( أبو السارد النص الروائي ) الى السجن , ثم الى الاعدام البشع , في حوض اسماك القرش مع حفنة من المساجين , لكي يتسلى القائد الاوحد ( سليبا / ابليس ) بمشاهدة اسماك القرش وهي تقطع لحم المساجين . لذلك طلبت ( الجدة ) أم الضحية المعدوم , الثأر لابنها المغدور , في القيام في محاولة اغتيال , والتي انتهت الى الفشل , وتشتت شمل العائلة ........ أما العائلة الثانية فهي عائلة اللقيط واليتيم الذي اصبح فيما بعد رئيس الدولة , ليؤسس دولته من الخوف والرعب . ويتابع السرد الروائي سيرة حياة هذا اللقيط من البداية حتى وصوله الى قمة هرم الدولة والمجتمع . يتابع سايكولوجية عائلته ونشاطها بالفساد والجريمة والدعارة والجنون على الاستيلاء والاستحواذ . وكذلك شلة وحاشية اللقيط الدكتاتور ( الرئيس الدولة ) وهم من اصحاب الجرائم والفساد والدعارة , وحفنة من القواويد والعاهرات , وحفنة من اصحاب السحر والشعوذة , ومن النفوس الضعيفة والذميمة , يبيعون شرفهم واعراضهم بحفنة من المال , حتى يبعون زوجاتهم وبناتهم واخواتهم , وحتى أمهاتهم , حتى يرضوا نزوات وغرائز الجنسية المتوحشة لقائدهم الاوحد . اي أن شلته واعوانه من من منابع مواخير الرذيلة والفساد , واطلق لهم العنان في استباحة العراق بالبطش والتنكيل , في ابشع وسائل التعذيب النازية . فالويل من يدخل قفصهم , لا يمكن ان يخرج سالماً , بالعقاب والتعذيب حتى ينقطع اخر نفس في حياته , هذه الشلة الطاغية تتفنن بمهارة في اساليب البطش والتعذيب . بهذا الشكل يتحدث النص الروائي للواقع الفعلي , في اسلوبية السريالية الكوميدية والتراجيدية . في زحمة المأسي التي يتجرعها المواطن , لكنها لاتخلو من السخرية والتهكم . وكذلك الصراعات والتناقضات الناشبة داخل العائلة الحاكمة . في نزواتهم المريضة . وفي خلافاتهم المستعرة , وخاصة من أبنه البكر . المعتوه والمجنون بالدموية والعنف السادي . وشبقه الجنسي المتوحش , في خطف الطالبات واغتصابهن , وعند الصباح حين يشبع من الضحية هو واعوانه , يطلقون سراحها , بالتهديد بعدم التطرق الى الاغتصاب الجنسي والخطف . وبهذا الشكل اصبح المواطن على راحة كف دكتاتور مستبد وطاغي في منتهى التوحش , ولان اصله لقيط ويتيم . فاراد ان يكون جيشاً جراراً من اللقطاء , حتى يعتمد عليهم ويسلمهم مفاتيح الدولة والحزب القائد . ولكن الصراع العائلي بروح الحقد والانتقام بين افراد العائلة المالكة في خلافات حادة . مثلاً ابنه العنيف والمجنون , اغتصب زوجة ابيه الثانية السرية . الذي يكن لها الحب والعشق الطاغي . وحين وجدها في حالة يرثى لها من الاغتصاب المتوحش , اصابه الجنون بروح الانتقام من أبنه البكر , وشعر بالاحباط والانكسار والتخبط , بماذ يفعل لهذا الابن العاق ؟ . فقد انكسرت هيبته وكبريائه داخل نفسه . وهو الذي تنظر اليه حاشيته واعوانه بخوف ورعب وارتباك حين يدنو منهم , وهاهو يذوق علقم المرارة والانكسار , وبدأت الهواجس بالتوجس من عائلته بالقلق المتزايد , بأنهم يدبرون ضده انقلاب عسكري , وخاصة ان ( خال ) الاولاد , وزير دفاعه محاط بمجموعة من كبار العسكريين التي تدين بالولاء له , لذلك لابد ان يتغدى به قبل ان تنفلت الامور خارج السيطرة , مهما يكون الثمن . لذلك دبر عملية اغتيال مدروسة , ونجحت العملية بقتل وزير دفاعه . . ولكن مع أبنه ماذا يفعل وينتقم منه على فعلته الشنيعة في اغتصاب زوجته وعشيقته . وكان يدردم مع نفسه في ايجاد وسيلة يعيد الكرامة الى زوجته المغتصبة . لذلك يقول ( لو كان غيره من الناس لذر رماده في نهر دجلة , لو كان شعباً لمحاه عن وجه الارض , لكنه أبنه وشبيهه وقطعة من كبده , وفي كثير من المرات يرى تصرفاته ويقارن ذلك بشبابه المقموع ) ص195 . لانه كان يتيماً ولقيطاً , أشاء الحظ والصدفة ان تنتشله من الشوارع , ويتسلق على شجرة الدولة حتى قمتها , من خلال ذلك العسكري ( العميد ) الذي رباه واعتنى به , وانتشله من التشرد في الشوارع . لكن بعد ان قوت شكيمته , عامل سيده وولي نعمته بالقسوة الوحشية , بدلاً من رد الجميل , اغتال افراد عائلته بطريقة بشعة ثم اغتاله , لكي يتفرد بالحكم وحده دون شريك له . ليصبح القائد الاوحد . ثم سعيه الخبيث في الانتقام من المجتمع العراقي في التخريب الاجتماعي والاخلاقي , في السعي لتكوين جيشاً جراراً من اللقطاء ,ليطلق لهم العنان بالتوحش والتخريب الاخلاقي . وحتى يكونوا مخلصين له . وكان يحث ويشجع على خلق وانتاج اللقطاء بأي صورة كانت . حتى يكون له جيشاً قوامه 100 ألف لقيط ولقيطة . وكان يكافئ بالمال من يجلب لقيطاً او لقيطة , هذا الهوس الجنوني ( - أصنعوا اللقطاء بأي ثمن واي طريقة وباسرع وقت ممكن . لقيط واحد في العراق أفضل من عشرة اصلاء , وكل من يأتي بلقيط يجب ان اطبع قبلة على جبينه , وان تصرف له مكافأة لا يحلم بمثيلها , حتى سمي حكمه بحكم اللقطاء المباركين ) ص200 . ويسلمهم الحزب والامن والمخابرات . وان يكون لهم نفوذاً كبيراً في الدولة , في جمهورية يحكمها اللقطاء . وفي التاريخ القديم يعج بالامثلة من اللقطاء الذين انقلبوا على والي نعمهم بالاغتيال والقتل , ليحلوا محلهم , بديلاً من الحاكم والسلطان والملك المغدور . منهم ( سرجون الاكدي) كان لقيطاً . واحتضنه الملك ورباه في القصر , ولكن حينما كبر اللقيط قتل الملك ليحل محله مللكاً لمدينة ( كيش ) . يعني التاريخ العراقي زاخر بالعنف الدموي والغدر , في اغتصاب السلطة والحكم من قبل اللقطاء و ( سليبا / ابليس ) واحداً منهم , ليصبح قائد الضرورة الاوحد . ان رواية ( تحيا الحياة ) تستعرض بدقة عمليات الارهاب السياسي والفكري واساليب البطش والتنكيل . وكما تعرج على كوارث الحصار الاقتصادي الدولي بعد الحرب المدمرة , فقد جعلت الشعب يئن ويرزخ تحت ثقل معاناة الفقر والجوع الحياة الصعبة , وقلة الرواتب حتى اصبح الراتب الشهري يساوي كيلو واحد من الدقيق . وشحة المواد الغذائية واختفاء الدواء , وحل بديله الدواء الفاسد والمغشوش , فتفشت الامراض المزمنة والفتاكة , ومنها الامراض الجلدية , لنقص الادوية , وفقر الدم الذي يعاني منه شرائح كثيرة من الفقراء . حتى اصبحت حياة لا تطاق ولا تتحمل , مما برزت ظاهرة هروب المجندين . من اجل اعالة عوائلهم من التشرد والفقر , ولكن كان النظام لهم بالمرصاد , بعدما كثرت عمليات الهروب من الجيش والجبهات الحربية , قررت الحكومة قراراً , بقطع صيوان الاذان , لكل هارب ومتخلف ( - ليعلنوا في التلفزيون , أن كل من يفر من الخدمة العسكرية تقطع الحكومة أذنيه ) ص79 . واصاب الناس الهياج والتذمر بموت الكثيرمن المعاقبين , تحت عقوبة قطع صيوان الاذان . فأضطرت الحكومة تخفيف العقوبة بقطع صيوان واحد من أذنيه. ولكن الهيجان والتذمر تصاعد اكثر , وبدأ الحديث بأن الحياة بهذا الشكل لا يمكن ان تستمر , واصبحت عبارة عن جحيم , فلابد من قيام انقلاب او ثورة ,تنقذ الشعب من هذا الجحيم والنظام الوحشي , . فجرت عدة محاولات لاغتيال رأس النظام , وكذلك محاولات انقلابية , لكن جميعها باءت بالفشل , من هذه المحاولات الكثيرة , محاولة انقلاب التي شارك فيها الكاتب الروائي ( حسن مطلك ) مع مجموعة من الضباط الوطنيين . لكنها فشلت واعدم الكاتب الشهيد . الذي كان هدفه انقاذ الشعب من نظام دكتاتوري باطش , أذل واهان الشعب ( وحين عثر الروائي حسن بعد ذلك على مجموعة من الضباط الوطنيين يخططون لاغتيال الرئيس , أنخرط في صفوف الثائرين لتحقيق حلمه , وعندما لم تنجح محاولاتهم , قبض عليه مع الضباط واعدم الكاتب الشاب , من دون رفاقه برميه لكلاب الرئيس الجائعة , فمزقته شر تمزيق ) ص134 . وكذلك قام النظام الدكتاتوري بأبادة الجماعية , في الانتقام من الحركة المسلحة في كوردستان , في ضرب احدى مدنهم ( حلبجة ) بالغاز الكيمياوي , فقد اغارت الطائرات على المدينة وهبطت على مستوى منخفض ودفعت مسحوقها السام والخانق الى الاسفل ( وحين بلغت مسافة خمسين متراً عن رؤوس الناظرين الى السماء , انفتحت تلك الحزم المدببة متحولة الى غمامات شديدة السواد , وغابت الشمس عن المدينة لنصف ساعة جحيمية خانقة , سقط جمهور من النساء والرجال والاطفال , يتلوون لاختناقهم بسبب أنسداد قصباتهم الهوائية بغاز السام , واخذوا يسعلون دون انقطاع مخرجين كل ذرة أوكسجين وتعويضها بذرات الغاز السام ) ص181 . وتدور الاحداث العاصفة بعد ذلك لتأتي , ام المهالك في الانكسار الكبير بعد الحرب ضد الحلفاء , ووقعت قوات الجيش في ضربات مدمرة ومهلكة , انتهت بالخسارة الماحقة والذليلة , انتفض الجنود المندحرين والمنكسرين من الحرب , ليشعلوا انتفاضة في الجنوب , وامتدت الى الوسط والشمال . بالانتقام من النظام الذي ارسلهم الى محرقة الموت والجحيم , ودفعهم الى الموت المجاني , فأنتشرت المجموعات المسلحة لتقاتل النظام واعوانه من الحزبيين , الذين لاذوا بالفرار كالفئران المذعورة , خوفاً من انتقام الشعب , وليتجرع الدكتاتور الجالس في بغداد مرارة علقم الهزيمة , فقد حدثت مجازر في كبار الحزبين واحرقت البنايات الحكومية والحزبية . ولبى نداء الوطن كاتب ( تحيا الحياة ) لينضم الى الانتفاضة والمنتفضين , ويودع زوجته والدموع في عيونها ( - أنتفاضة كبيرة قام بها اهلنا في الجنوب وعليَّ أن اشارك فيها . أنتِ تفهمين هذا ؟ ) ص225 . وتيقن الدكتاتور بأن نهايته اقتربت ونظامه الى الزوال , بعدما ارتكب مجازر بحق الملايين من افراد الشعب . لكنه لم يأيس من اغراق الانتفاضة بالدماء , ويطلق جحوشه اللقطاء , في يومهم المنشود والموعود , ليطلق لهم عنان التوحش والوحشية , بالتدمير والقمع الدموي , حتى لا يفرق بين الناس , كلهم اعداء يستحقون الموت بالبطش والتنكيل , ونجحوا في انقذ ابن جلدتهم اللقيط الاكبر . هذا المتن الروائي لرواية ( تحيا الحياة ) في خطوطها العريضة , التي تمثل بانوراما المعذبين والمسحوقين , ضحايا القمع المتوحش , التي تجرعها الناس في النكبات المتوالية من نظام يضم في جعبته ازبال قاع الحضيض , ومن مواخير الرذيلة , في عهد ظالم وجائر , لا يعرف ’ سوى لغة الموت والقتل , لكن ليس هذه نهاية المطاف رغم الظلامية القاسية , فمازال الامل بأن تحيا الحياة من جديد , ولا بديل سوى ان تحيا الحياة , حتى من عمق الظلام الدامس , وكانت هذه الرواية ( أنشر الرواية على الناس نفخاً للحياة فيها .... أتبقى جسداً هامداً تنوشه السنوات والتقادم الزمني , وعوامل التفسخ كأي شيء حي اخر ؟ هل يعيد الناس خلق العمل الادبي بأضافة ماعشوه من احداث في الواقع اليها ؟ أنتابته مشاعر فرح وحزن ... فرح لانه اكمل أنجاز ما اراد انجازه طيلة عمره سنوات حزنه كما يسميها وحزن أهله جميعاً , لانه لا يدري ايضاً هل وفق بكتابتها واتم واجبه على خير وجه . أم بقيت أمامه مسؤوليات جمة ليكتمل عمله , أولها كيف له ان يخرج بالرواية خارج الحدود ؟ ) ص263 . وهذه علقم المصيبة . كيف يستطيع الخروج معها من النقطة الحدودية ( طريبل ) هذا مصدر الخوف والقلق عند نقاط الحدود , التي تلعب في اعصاب المسافرين بساعات الرعب والقلق والتوجس. أنها لعبة الحظ بين الموت والحياة . وخاصة من اكتوى بعلقم المعاناة عند نقاط الحدود , كأنها ختبار وامتحان لقدرة تحمل المسافر . جملة من السلوك الخشن , في الاهانة والاذلال . لكن حالف الحظ رواية ( تحيا الحياة ) وخرجت بسلام بأن الحظ والصدفة لعبت بها ولصالحها في الخروج .

× الكتاب : رواية تحيا الحياة

× المؤلف : فيصل عبدالحسن

عدد الصفحات : 272 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/06



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( تحيا الحياة ) الكاتب فيصل عبدالحسن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية بن يحي
صفحة الكاتب :
  سامية بن يحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net