صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

شهيد من شباب الناصرية وجدته لأبيه(قصة)
جواد كاظم الخالصي

خلال متابعتي للأحداث في وسط وجنوب العراق وتحديدا في الناصرية البطلة وجدت ببن الاسماء اسما لأحد شهداء محافظة ذي قار علمت انه ابن ‏احد الأصدقاء الذين اعرفهم منذ فترة طويله في ثمانينيات القرن الماضي ‏وحاولت السؤال عن والده من خلال بعض الأخوة الذين اعرفهم هناك في مدينة الناصرية وقد تمكنت من الوصول إلى وسيلة اتصال به وعندها قمت بالتواصل معه من أجل إبداء التعزية له ولعائلته على فقدان ولدهم الشاب خلال أحداث الاحتجاجات في مدينة الناصرية وتبين ان ابنه الشاب بعمر لم يتجاوز ‏الثمانية عشر عاما ‏كأنه ينظر إليه وهو يكبر أمام عينيه من أجل أن يعوض به سنين الحرمان التي واجهها الاب المفجوع طيلة سنوات عمره التي قضاها في ثمانينيات القرن الماضي مطاردا من قبل النظام السابق بمؤسساته الحزبية والأمنية مما اضطره للعيش في داخل أهوار الجنوب الذي كان ملجأً لكل الأحرار من العراقيين هربا من بطش النظام البعثي الاجرامي ولذلك كانت أهوار العراق تشكل هاجسا خطرا على نظام صدام حيث عمد الى تجفيفها وإماتتها وقتل الحياة فيها الى درجة اعدام حتى الطيور والقصب الشامخ والبردي المترنح وتهديم بيوت اَهلها ،، في ذلك المكان التقيت والده أواخر ثمانينيات القرن الماضي ووجدته شامخا شموخ مدينته الناصرية ويأخذ قوته من سليل الرجال الذين مروا على المحن وهم يضعونها تحت اقدامهم لأنني عرفت الرجولة بينهم وبين تلك الإرادة التي تعلموها من آبائهم رجال ثورة العشرين الخالدة بعز وشموخ اهل الجنوب العراقي.

ولكن ما رأيته من عناد وثبات في عيون هذا الصديق المؤمن هو نابع من قوة وشجاعة الأصالة السومرية التي تحملها والدته تلك المرأة التي كنت اطلق عليها انها ثورة وبركان ضد الظلم والجبابرة لما رأيته فيها من عمق الأصالة لامرأة تخرج من رحم التاريخ السومري بإشعاع حضارتها لتعبر لنا عن الموقف والثبات والكلمة فكانت خير معين لنا وخير داعمة ومشجعة وخير أمٍ تحمل أهاتنا ومصائبنا وتجعل من خوفنا احيانا شجاعة بطعم البركان ، كانت تشد على يدي وهي تقول لي ( وليدي ابن الخالص) كما يروق لها تسميتي حرصا منها على عدم ذكر اسمي كونها تتمتع بحس أمني وحذرة جدا رغم انها لم تدخل مدرسة او جامعة خوفا على حياتنا وشبابنا كي لا يضيع من بين يديها.

كانت تقول لنا ( وليداتي حياة باجر الي تموتون لأجلها مو إلكُم ، هي لأولادكم من يولّي هذا النظام ويروحون البعثيين إيعيشون ولدكم بخير ونعمة هاي الارض الطيبة) طبعا كانت كلماتها حكمة ترن في أذني ما حييت ولم أنساها ابدا رغم تقادم السنين ومشاكل الحياة وأمراضها لأنها عبرة وخارطة حياة تذكرتها جيدا عندما سقط نظام البعث قلت هنا تتحقق مقولة الوالدة الشجاعة الحاجة (.........) نزولا عند طلبها لم اذكر اسمها .

حين كلمت ولدها والد الشهيد الشاب علمت انها لا زالت على قيد الحياة تصارع سنين الثمانينات بقوة جبارة وبعقل زاخر بالعطاء للوطن وقوة تَحُمّل لا يمتلكها حتى ابنها المجاهد الذي شق طرق الهور عرضا وطولا ارعب فيه جبروت البعثيين .

كلمتني بصوت شجي يذكرك بتاريخ وإرث الناصرية وبروح حضارة سومر ومدينة أور فترقرقت أذني بصوت الام الحنونة وتذكرت مزاحها وحزنها في الهور عندما تصل إلينا بمشحوفها وهي تحمل صينية الطعام من القيمر والخبز الحار وتجازف بحياتها وهي امرأة ضعيفة البدن قوية العزيمة لان اللقاء بِنَا يعني الإعدام في عهد البعث المقبور . وأنا استمع الى لحن صوتها قالت لي (يمة ابن الخالص تتذكر حديثي وياكم عن وليداتكم شلون لازم يرتاحون، شفت يُمّة شلون راح من بين أيدي إوْلَيد ابني وهذا هو أبوه صار يبجي على الوطن وعلى إبنه) حزت هذه الكلمات أطرافي وتوقف نطقي وأجهشت بالبكاء على حالها، تلك النبرة في صوتها كانت تحمل معاناة السنين والألم والقهر والخوف والخطر ، ليصبح في النهاية ما حصل هو مقتل كل الامنيات التي أفرحتنا بها بحديثها ذات يوم قد قُتِلت، وعنادها الذي كانت تقهر به جبروت البعث وسلطته الفاشية ولّى ادراج الرياح لأن فجيعة القتل كانت اكبر وقعا على نفسيتها وهي ترى حفيدها يقتل في زمن غير زمن البعث. فقلت لها أماه انت كبيرة وشامخة وعقلك يعدل كل المتسلقين على كراسي الحكم يوم كانوا هم في الرخاء وانت في مواجهة اعتى نظام مستبد وقاتل الذي كان يرتجف منه الكثيرين ممن هم اليوم تحت قبة برلماننا العتيد.

همسة اقولها لرئيس الوزراء المستقيل وحكومته ولبرلماننا ولكل الايادي المدسوسة والمغرضة واصحاب الاجندات.. أقول لهؤلاء الذين قتلوا المتظاهرين الفقراء السلميين.

انهم كانو يبحثون عن وطن فيه سكن وحياة كريمة ولم يكونوا باحثين عن قبور .

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/04



كتابة تعليق لموضوع : شهيد من شباب الناصرية وجدته لأبيه(قصة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قحطان السعيدي
صفحة الكاتب :
  قحطان السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخمس والجزية في الكتب القدسة ....  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الأحرار : أمريكا تستخدم أسلوب الكذب من اجل التدخل بريا في العراق

 قِفْ..لا تَنْشُرْ (١)  : نزار حيدر

 وساده  : عباس طريم

 داعش: البيعة أو القتل، وأد البنات والإجبار علی جهاد النكاح

 لعن الله المضيرة ... ووعاظها .  : ثائر الربيعي

 حرّاس التبويل  : جواد بولس

 منتخبنا الاولمبي يواجه فيتنام في ربع نهائي بطولة آسيا تحت 23 عاماً

 مفوضية الانتخابات: القضاء العراقي هو الفيصل في الدعوى المقامة ضد النائب عزت الشابندر  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اخوان مرسي وسوات المالكي.. آه عرب  : غفار عفراوي

 هام: فرقةُ العبّاس (عليه السلام) القتاليّة تدعو وسائل الإعلام كافّة لحضور المؤتمر الصحفيّ الخاصّ بالكشف عن (دبّابة الكفيل/1)

 جَعْفَرُ الخَلِيلِي..أَدِيباً وَرَائِداً  : نزار حيدر

 إعلان دورات  : اعلام وزارة الثقافة

 انتقادات لـ«تخلي» الحكومة عن وعودها للمتظاهرين في البصرة

  مسودة قانون التقاعد الموحد بدءً من رئيس الجمهورية الى اخر موظف في السلم الوظيفي  : وكالات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net