صفحة الكاتب : علي بدوان

"إسرائيل" والمتدينون والخلطة السحرية
علي بدوان

ما زال المجتمع اليهودي الصهيوني على أرض فلسطين التاريخية تتنازعه خلطة سحرية ناجحة حتى الآن، عنوانها المزج بين الأيديولوجيا والميثولوجيا، وهي خلطة مكنته إلى الآن من الاستمرار ومن تشكيل مركز جذب لقطاعات من يهود المعمورة قاطبة. فالأيديولوجية الصهيونية استقت بناءها الفكري من معين لا ينضب من الخرافات التي حملتها الميثولوجيا وخرافات التوراة المزيفة، التي قالت "بشعب الله المختار" وبمقولة "أرض الميعاد"، ومن تلك النظرية (الأيديولوجيا) ترعرع غلاة الصهاينة بالرغم من كون غالبيتهم تنتمي لصف العلمانيين في حياتهم، في مأكلهم ومشربهم وفي احتسائهم الكحول وأكل لحم الخنزير, والعمل يوم السبت.
الأيديولوجيا المخلوطة بالميثولوجيا، وفرت التربة الفكرية الخصبة لنشر الدعوة الصهيونية، وقلب الأوهام إلى حقائق في نفوس قطاعات من يهود العالم، وهو ما حدا العلمانيين (وهم الغالبية) من قادة الحركة الصهيونية و"إسرائيل" إلى القبول باشتراطات الأصوليين والمتشددين من اليهود وحاخاماتهم، حيث صدرت عشرات القوانين في "إسرائيل" التي تجانب وتحابي قيادات "الأكليروس الأرثوذكسي اليهودي الصهيوني/الحريديم"، من قوانين الصرف والميزانيات والتعليم العبري الديني، إلى إعفاء المتدينات وقطاعات من المتدينين من التجنيد (قانون طال) الذي يرتب عمليًّا تملص الأصوليين اليهود من الخدمة العسكرية الإلزامية في قوات جيش الاحتلال "الإسرائيلي".
ويشار إلى أن قانون (طال) منح المتدينين إعفاء من الخدمة الإلزامية في "الجيش الإسرائيلي" وجرت المصادقة عليها في شهر يوليو عام 2002 ولفترة خمسة أعوام، وفي تموز/يوليو عام 2007 تم تمديد الفترة لخمسة أعوام جديدة، ومن المفترض أن تنتهي هذه الفترة بعد نصف عام في شهر تموز/يوليو عام 2012.
ويذكر أن أكثر من ثلاثين جنرالا وعميدا في الاحتياط في جيش الاحتلال، وقعوا مطلع العام الجديد 2012 على وثيقة تطالب بتعديل قانون "طال" الخاص بإعفاء المتدينين من الخدمة العسكرية، والإقرار بأن كل شخص في "إسرائيل" ملزم بالتجنيد للخدمة الإلزامية في "الجيش الإسرائيلي".
أما الوثيقة والتي جاءت تحت عنوان تمديد قانون "طال يعتبر كارثة على "الجيش الإسرائيلي"، أكدت على أن تمديد هذا القانون بمثابة الطلقة الأولى للبدء في حملة دعائية واسعة بادر إليها منتدى المساواة في حمل المسؤولية التابع "للجيش الإسرائيلي". ومن بين الموقعين على الوثيقة الجنرالات في الاحتياط (عمرام متسناع) رئيس حزب العمل السابق، والجنرال السابق في المخابرات (أهارون زئيفي فركش)، والرئيس الأسبق لشعبة الاستخبارات العسكرية الجنرال (شلومو غازيت) و(غيورا ايلاند) رئيس مجلس الأمن القومي السابق، وغيرهم الكثير من الجنرالات.
وبالطبع هناك فارق بين المعفيين من الخدمة العسكرية والمتفرغين للعمل الديني من المتدينين من الأكليروس الأرثوذكسي اليهودي الصهيوني/الحريديم، وبين المتدينين بشكل عام الذي يخضعون لخدمة العسكرية، حيث تشير معطيات شعبة الطاقة البشرية في "الجيش الإسرائيلي" إلى تغلغل أتباع التيار الديني الصهيوني في الجيش، لدرجة أنهم باتوا يشكلون حوالي (60%) من الضباط في الوحدات القتالية، وأضحى رجالاتهم يتنافسون أيضًا على قيادة الأجهزة الاستخبارية ذات التأثير الطاغي على دوائر صنع القرار في الكيان الصهيوني، حيث أشارت العديد من الدراسات "الإسرائيلية" بأن الآلاف من خريجي المعاهد الدينية يتدفقون منذ فترة طويلة من الزمن على الالتحاق بالجيش، ولكن مع الحفاظ على روابطهم الوثيقة بمعاهدهم وزعاماتهم الروحية التي لا تزال تمثل مصدر الإلهام الأول لهم في سلوكهم وتصرفاتهم، بحيث تحولت الخدمة العسكرية لديهم إلى وسيلة لخدمة مشروعهم.
ومؤخرًا، انطلقت بعض أصوات العلمانيين من قادة الأحزاب الكبرى في "إسرائيل" من أصحاب "منتدى المساواة في العبء"، تطالب بفرض ما أسمته "الخدمة المدنية" على الجميع، وفيه نموذج خدمة عسكرية ومدنية للجميع، وإلى جانبه أجر لأولئك الذين يختارهم "الجيش الإسرائيلي" للخدمة العسكرية، خصوصًا وأن عدد الأصوليين اليهود الذين لا يخدمون في "الجيش الإسرائيلي" ولا يؤدون الخدمة الإلزامية في تزايد، وأن أكثر من نصف "الإسرائيليين" الذين وصلوا سن الـ(18) عامًا لا يستكملون عادة خدمة عسكرية كاملة، وهو أمر يخفض من الطاقة البشرية "للجيش الإسرائيلي" باستمرار، الذي يعوضها بالتكنولوجيا المتطورة التي تحاج إلى كم بشري أقل من الحالة الطبيعية في جيش ما زالت التكنولوجيا عادية الانتشار في صفوف أسلحته وتجهيزاته القتالية.
لقد وصف بعضهم والمقصود من الصهاينة العلمانيين بأن نزولهم عند رغبات المتشددين من الأكليروس اليهودي كمن يؤدي قصة في حفلة الأقنعة السائدة في "إسرائيل" تجاه موضوع قانون طال (إعفاء المتدينين من الخدمة العسكرية) بدلًا من الحكم السليم، وعليه فقد باتوا يطرحون عنوان (الخدمة العسكرية للجميع)، وأن الجيش يختار من يريد، والباقون يخدمون خدمة مدنية بمدة مشابهة للخدمة العسكرية التي تقلصت إلى سنتين، ومن يختاره "الجيش الإسرائيلي" للخدمة يحتاج إلى فترة ثلاث سنوات، ولا سيما في الوحدات القتالية ويعوض في أثناء خدمتهم بالأجر المجزي، الذي يمكن أن يتراكم إلى مبالغ طائلة.
إن قطاعا هاما من العلمانيين في "إسرائيل" ومن قادة أحزاب كبرى وهم يتقدمون باقتراحات لتعديل قانون الخدمة العسكرية وتعديل قانون (طال) الذي قضى بإعفاء المتدينين من الخدمة العسكرية، يسعون لإدخال من لا يدخلون إلى دائرة العمل، وهم عشرات الآلاف ممن لا يعملون بسبب "توراتهم معتقدهم"، وتقليص المخصصات التي تدفع لهم، مقابل تقديمها للواقعين تحت الخدمة العسكرية الفعلية.
في هذا السياق، فإن موجات التحريض على العرب، باتت بدورها تدور حول مسألة الخدمة العسكرية، فاليمين الصهيوني ومعه قطاعات من "اليسار" يعلنون اليوم بأن حقوق المواطنة الكاملة للعرب في "إسرائيل" تقتضي إلزام المواطنين العرب الفلسطينيين ممن تبقوا داخل فلسطين عام 1948، بالخدمة الإلزامية في صفوف "الجيش الإسرائيلي".
وعليه، فإن مساعي تبذل على هذا الصعيد داخل "إسرائيل" لتعديل قانون الجنسية ليأخذ بعين الاعتبار تلك الرغبة التي تطالب بها تلك القطاعات.

 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/09



كتابة تعليق لموضوع : "إسرائيل" والمتدينون والخلطة السحرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد رضا شرف الدين
صفحة الكاتب :
  السيد محمد رضا شرف الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علي اكبر صالحي يزور النجف دون علم الحكومة  : سامي جواد كاظم

 مدير شرطة ديالى يتفقد تطبيق خطة شهر محرم الحرام ألأمنية في حي التحرير في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 الانتربول تكذب لتبرر فعلتها في قضية الهاشمي  : سهيل نجم

 جنوني فيكِ دَّفين ...!  : حبيب محمد تقي

 فرنسا تعرض لجوءا جماعيا على مسيحيي العراق المهجرين

 انعكاس  : د . عبير يحيي

 القانونية النيابية تؤكد حسم الخلافات حول قانون العفو العام والتصويت عليه الثلاثاء المقبل

 البديل الجديد عن الحكومة ..ليس سياسيا  : عباس يوسف آل ماجد

  الاستثمار في الكهرباء لا يحتاج الى تشريع جديد حاليا  : مكتب وزير النقل السابق

 ما هي شروط عباس للموافقة على لقاء ترامب؟

  وثيقة دامغة عن الفساد في وزارة الداخيلة العراقية  : شبكة فدك الثقافية

 الأمم المتحدة : نستعد لإيواء 150 ألف نازح من الموصل

 التربية : تشرف على أنجاز عملية ترميم وتأهيل لـ(خمسة ) مدارس ضمن مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 سلام زينبٌ ملئ إبتهالي  : بهاء الدين الخاقاني

 وزير العمل يبحث مع مدير اوقاف الديانات امكانية مساعدة الاطفال مجهولي النسب والنساء الناجيات عن عصابات داعش الارهابية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net