صفحة الكاتب : حامد شهاب

ثورات العراق تتفجر من الوسط والجنوب!! 
حامد شهاب

  قبل سنوات ، كنت قد نشرت مقالا مطولا ، أشرت فيه الى حقيقة مؤداها : أن أغلب إن لم أقل ، كل ثورات العراق الشعبية العارمة ، على مدار تاريخه المعاصر، تنطلق من مدن الوسط والجنوب، ثم تستعر نيران الثورة لتنضم اليها جماهير بغداد، وكانت فترات الاحتلال البريطاني للعراق والعهد الملكي ومنذ الاربعينات والخمسينات وما بعدها، وحتى الى يومنا هذا ، شاهدا على ما أقول!! 

 أحد النخب الثقافية ، وهو كفاءة ثقافية عالية ومقتدرة ، كان في وقتها، قد خالفني رؤيتي هذه لأحداث العراق، ظانا بأن ثورات الوسط والجنوب، لم تكن هي وحدها محرك الثورات في بغداد وبقية محافظات الغربية، التي قلما شهدنا لها انتفاضات، مثلما كانت تحدث في محافظات الوسط والجنوب!! 

 وبرغم أن الفقر ، وجدب العيش وبساطة الناس كانت هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ الإحتلال البريطاني للعراق ، قبل ثورة العشرين وما بعدها، الا أن المحافظات المحسوبة على الغربية، لم تظهر فيها بوادر ثورة ضد الانظمة التي كانت تسمى بالقمعية وتلك التي تضطهد شعوبها وتذيقها مر الهوان..لكنني بقيت أصر على أن ما أشرت اليه أن ابناء الوسط والجنوب هم مادة كل ثورة ، على انها مستقاة من تاريخ العراق الضارب في الأعماق، والذي كان فيه شعب الوسط والجنوب المثال المفضل لاندلاع الثورات في العراق!! 

 الان ، وقد سنحت لي الفرصة ، أن أطلع على مذكرات كتاب عراقيين من محافظات الوسط والجنوب، فأيقنت ان ما أشرته من ملاحظات في مقالي عن تلك الثورات الشعبية كان قريبا من الواقع، وإن أهل الوسط والجنوب كانوا عروبيين ويقدسون العراق وكرامة شعبه ، ولهم من تاريخهم الزاخر بالبطولات ما يشكل مفخرة لأي عراقي، تغور في أعماقه الوطنية، ويسعى للثأر من كرامته عندما تداس عليها الأقدام، أو يشعر أن الوطن مهدد بالضياع أو أن خبز الكرامة مغمس  بالإمتهان !! 

 كان جل كتاب العراق ونوابغه الشعرية والروائية والقصصية من محافظات الوسط والجنوب، وهم يشكلون على الدوام، منبع الافكار الثورية التحررية والنيرة، برغم ضنك العيش وفقر أحوالهم واحوال مواطنيهم، وما عانوه من شظف العيش، لكنهم هم أصحاب الفضل بأن رسخوا  معالم الإبداع الثقافي والمعرفي والقيمي في نفوس الأجيال وهم من أشعلوا نيران الثورات والانتفاضات، ودخل كثيرون منهم السجون في أعوام نهايات الاربعينات والخمسينات وحتى الستينات، وها هم حتى هذه اللحظة يذكون في عقولنا جذوة الشعور بالكبرياء ، لأن أبطالا ميامين، بكل تلك الشجاعة ، وهم يواجهون الموت ببسالة من أجل أن تنتصر قيم الحرية والعيش الكريم الذي لم ينعموا به منذ عقود من السنين، على خلاف محافظات أخرى كان العيش فيها أكثر رغدا، والحياة لديهم أكثر يسرا، والاخرون من يتقلدون الوظائف العليا، بينما تعيش أغلب نخبهم وكفاءاتهم في أحوال لاتسر ، وشعبهم يرزح تحت نير الفقر والفاقة والحرمان، برغم كل ما ابدعوه في سجل العراق الثقافي والمعرفي والابداعي من سجل مشرف، يكاد يكون عنوان فخر لكل عراقي، وهم المتهمون بأنهم يدينون للآخر بـ (الولاء) ،ولكنهم أثبتوا عبر التاريخ، بأنهم لن يرضوا أن يكون ولاءهم الا لبلدهم وشعبهم وتاريخهم العامر بالمفاخر والحضارات، وكل ما يسر صفحات التاريخ في ألقه وتاريخه المشرق الوضاء!! 

 كنا أغلب من تعايشنا معهم في مرحلة الدراسة الجامعية والعمل في الميدان الاعلامي والبحثي في منتصف السبعينات والثمانينات وما بعدها هم من مبدعي ابناء الوسط والجنوب، وقضينا معهم أجمل أيام العمر، وقد نهلنا من نبوغهم الفكري والقيمي والفلسفي المتعمق ، ما يشكل زادا ثقافيا ومعرفيا لايقدر بثمن ، ولي مع رموزهم الثقافية والأدبية والفنية صداقات أعتز بها مادارت الايام!! 

 البارحة إستعادت ذاكرتي بهذا التاريخ، ما كتبه أحد مبدعيهم ، إسمه حامد فاضل، ومقالة بعنوان: (دار السيد مامونة) ويبدو ان لديه إسهامة ككاتب، وبخاصة في مجال العمل القصصي والروائي، والرجل يسرد قصية حياة نضال أبناء السماوة في مقارعة العهد الملكي ، وكيف كانت مدينته معقلا للانتفاضات ضد طغيان نوري السعيد، وكيف واجه اغلب مثقفي وطلبة المدارس الثانويات السجون والمعتقلات ، لانهم شاركوا في التظاهرات والانتفاضات المطالبة بالحرية، وكيف كانت قصائد الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري تهز عروش الطغاة في بغداد، ولهم مع ثوار بغداد ونخبها علاقات وطيدة ، وهم في كل محافظات الوسط والجنوب من كانت لهم إسهامة في ثورات العراق ضد الطغيان وكل من لايريد للعراق أن يعيش أبناؤه بخير وأمن وسلام، وهو يسرد نضال زملائه في تلك الفترة في مدينة السماوة ،وكيف ، أجج ثوار الوسط والجنوب الثورة، وتعرضوا لزجهم في السجون والمعتقلات ، حتى أقيم العهد الجمهوري، ثم تبدأ معاناتهم مرة أخرى مع كل العهود التي مرت على العراق، والتي لم يجد فيها أبناء الوسط والجنوب بكل ما يكتنزونه من ثروات وعقول نيره ونخب وكفاءات تشكل مفخرة للعراق، واذا بالغرباء والطارئين ومن ارتضوا ان يرهنوا ارادة بلدهم لدول اقليمية، وهم يحاربونهم ، ويحرمونهم من فرصة أن يجدوا لهم مكانا للعيش الآمن الكريم، وترى أحوالهم تتحول من سيء الى أسوأ، وهم من حكموهم بإسمهم، واذا بهم، وقد أذاقوهم مر الهوان!! 

 ما أشبه الليلة بالبارحة.. وما أن أقرا ما يجري من أحداث في العراق قبل ثورة العشرين وحتى الى يومنا هذا، وكأن تاريخ العراق الآن يعيد نفسه، وان كل ثورات تلك المحافظات وانتفاضاتها تواجه بالقمع ، ويلقى بمن يشارك فيها في السجون والمعتقلات، ويتهمون بأنهم (مثيرو الشغب) و(الغرباء) ، وآخرون يتهمونهم بأنهم (غوغاء) وما دروا أن كل حرائر العراق أشادت بهم، وببطواتهم وصولاتهم، وهم من معادن العراق النفيسة، التي حفروا في سجل تاريخهم الناصع البياض ،أنهم ابناء العراق الغيارى البررة الميامين ، وهم أكثر عروبة من كل من يتشدق بالعروبة، أو يرفع رايتها زيفا وظلما، ويريدها مجرد ستار لتمرير أطماع ومراميه واهدفه غير المشروعة، ويظل أبناء الوسط والجنوب مخزون الثورات والانتفاضات، وكأن الأقدار كتبت عليهم هكذا..وهم يستحقون اليوم أن يكتب عنهم التاريخ ، أنهم الابناء البررة والسواعد السمر التي أشادت حضارات العراق، وأسهمت في رفعة شعبه، الى حيث الذرى والمنازل الرفيعة!! 

 لقد كانت محافظة ذي قار ، معدنا ومقلعا للثور، منذ الأربعينات بل والعشرينات من القرن الماضي، وهي موئل انطلاقة الفكر العروبي العراقي والفكر التقدمي الحر النبيل من كل الألوان والعقائد ،  وهي شعلة كل الافكار المتوقدة الاصيلة ، ولرجالاتها مفاخر رفيعة في تأريخ العراق، مثلما هي الان البصرة والنجف وكربلاء والسماوة والديوانية وبابل والكوت، لتشكل روافد العراق ومناهل ثرواته الكبرى، وهم من يعلق عليهم أهالي بغداد وكل المحافظات الاخرى التي لم تشاركهم هذا الشرف الرفيع، الآمال في أن يسهموا في إعادة العراق الى حيث يتمنى العراقيون من عزة ورفعة، لكي يرفعوا عن شعبهم غائلة ظلم السلاطين ، والفقر والفاقة والحرمان، وهم يعيشون على بحيرات وكنوز من الثروة، واذا بأحوالهم وهي تنحدر من قاع الى قاع، ويتحكم في رقابهم، الغرباء ومن أرتضوا ان يدينوا بالولاء لدول أخرى!! 

 أنتم من تعلق عليكم الآمال، يا أبناء الوسط والجنوب، وابناء بغداد الغيارى في أن تعيدوا للعراق وجهه العراقي العروبي الأصيل، وإن (نامت) ضمائر بعض ابناء المحافظات الاخرى من الغربية أو (إستترت) لاسمح الله، فهي لأن الأقدار حكمت عليهم بـ (4 إرهاب)  ومسميات أخرى ما أنزل الله بها من سلطان ، وهم قلوبهم معكم..ولن يقبل التاريخ ان يبقوا متفرجين ، وأبناء جلدتهم من الوسط والجنوب يتحملون وحدهم اعباء وزخم المواجهات والانتفاضات دون أن يعينهم أهالي الغربية في محنتهم هذه وتحمل أعباء هذا الشرف الرفيع.. وقد صدق فيهم رب العزة بقوله تعالى: (( وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)). 
 

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/28



كتابة تعليق لموضوع : ثورات العراق تتفجر من الوسط والجنوب!! 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الحافظ
صفحة الكاتب :
  عزيز الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التفريط بالبطاقة الذكية دعم للفساد  : حميد الموسوي

 مال الكُرد ومال الإخوان في مصر ؟  : كفاح محمود كريم

 بشار الاسد يعمل بمقترحات التنظيم الدينـقراطي  : التنظيم الدينقراطي

  عبدالمهدي يستقبل وزير التجارة والصناعة في دولة قطر السيد علي بن احمد الكوراي  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 عراقيوا المهجر...  : د . يوسف السعيدي

 كيف يقاتل ابطال لواء علي الاكبر والفرقة الذهبية الدواعش في بيجي

  في تَأبينِ الفَقيدِ الموسَوي  : نزار حيدر

 القادم قد لا يسركم ايها المسؤولون  : غسان الكاتب

 قصيدة احمد مطر في هجاء القرضاوي

 عفا الله عما سلف!  : ضياء المحسن

 مشروع قانون المحاماة الجديد نحو نقابة يزاول النشاط بظلها الوطني جميع الاعضاء  : ضياء السعدي

 السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ( إحذر ... فعبد الملك السعدي وكلية المعارف الجامعة وجهان لعملة واحدة أسمها ... داعش )  : هادي التميمي

 الأطفال والكذب  : د . عبد الهادي الطهمازي

  الله شاء لنا الثورة فكان قرار العرب لا القذافي ولا إهدار الثروة  : محمد الحمّار

 شرطي المنطقة يوقع نفسه في الفخ  : موسى غافل الشطري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net