صفحة الكاتب : زعيم الخيرالله

الاسلاميونَ والواقعُ العراقيُّ
زعيم الخيرالله

أُتابِعُ كُلَّ مايكتبُهُ العَلمانِيُّون في الصَحافَةِ ووسائلِ التواصل الاجتماعيِّ ، ومايقولونَهُ في الفضاءِ المفتوحِ ، مِنْ شَيْطَنَةٍ للاسلاميين وَعَصبِ كُلِّ الشرورِ والازمات برؤوسهم .
أَنا أُصَنِّفُ كُلَّ الصَخَبِ في دائرةِ " وعيُ العُقدةِ " ، وهوَ صِنْفٌ من اصنافِ الوعي الزائف ، الذي أَشَرتُ اليه في مقالي السابق " الوعيُ الزائفُ واشكالهُ" .
ليسَ صحيحاً مايقولُهُ هؤلاء : " ان الحكومةَ في العراق حكومةٌ اسلاميّة " ، هذا التوصيفُ مجانِبٌ للحقيقة ، يثيره العَلمانيونَ لِذَرِّ الرماد في العيون من خلال وعيٍ زائفٍ يقدمونهُ للناسِ هُو : " وعيُ العُقدة" . وَبعضُهُم يقول : " انَّ الحكومةَ في العراق هي حكومة اسلامية خاضعة لولاية الفقيه الذي يحكم ايران" .
وعيُ العُقدةِ هذا مدفوعٌ بكراهيةِ كُلِّ ماهو اسلاميّ او له صلةٌ بالدين.
الوعيُ السليمُ المُكتَمِلُ للمشهدِ العراقيّ ان نقول : ان الحكومة في العراق حكومةٌ تَوافقيّةٌ اتفقت عليها كل الكتل ممثلة لمكوناتها الاثنية والطائفية والقومية ، وليست حكومة اسلاميّة ولا الدستور الذي كتب مُصاغاً على مقاساتِ المُكونات هو : دستورٌ اسلاميٌّ .
الصحيح ان نقول: ان هذه الحكومة حكومة توافقية اشترك فيها الاسلاميون ، وقبلوا فيها هذا العقدَ التوافقيّ . وتكون النجاحات فيها نجاحات اشترك فيها الجميع ، والاخفاقات اخفاقات الجميع . ولايمكن تحميل طرف واحد كُلَّ المسؤوليّة " تلك قسمةٌ ضِيزى" .
حَرامُ ان نُقّدِّمَ هذا الوعيَ المنقوص لمواطنينا ، منطلقا من كراهيتنا للاسلاميين .
انا حينما أُصَنِّفُ العَلمانيينَ ، لااضعهم كلَّهم في خانةٍ واحدةٍ ، منطلقا من الرؤيةِ القرانيّة ( لَيْسُوا سَوَاءً ۗ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ).ال عمران : الاية : 113. فاهل الكتاب لايمكن ان يوضعوا في خانة واحدة .فبعضهم الامين ، وبعضهم الخائن ، فهم ليسوا سواء. (وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَّا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ). ال عمران : الاية : 75. فالعلمانيون ليسوا سواء ، فبعضهم لادينيون وملاحدة وعندهم موقفٌ حادٌّ من الدين ، لايمكن ان اساويهم بعلمانيين يصلون ويصومون ويؤمنون بالله والرسول واليوم الاخر ، ولكنهم يقولون بفصل الدين عن الدولة ، لايمكن ان اضع كل العلمانيين في خانةٍ واحدةٍ هكذا علمني القرانُ " ليسوا سواء" .
والقولُ : بان الاسلاميينَ ينقلبون على الديمقراطية ، لاسند له في الواقعِ الخارجي ، ولايوجد مثالٌ واحدٌ انقلبَ فيه الاسلاميونَ على الديمقراطية . الاسلاميونَ في العراق ساهموا في كتابة هذا الدستور الذي هو ليس دستوراً اسلامياً ، واسسوا لهذه الديمقراطية ، وان كانت هذه الديمقراطية مشوهة وعرجاء ، وسبب لكل ازماتنا ، وفيها الكثير من العيوب ، فلايمكن الخروج عليها طالما ان هناك عقداً توافقياً عليها .
وحتى يكون وعينا للمشهد العراقي مكتملا نقول : ( ان فساد الطبقة السياسية كرسته المحاصصة الطائفية . وهذه الطبقة السياسية ، الجميع مشتركٌ فيها ، الجميع حاكمون ، الكرد والسنة والشيعة ، والعلمانيون والاسلاميون ) .
فاذا اردنا ان نتحدث عن الفسادِ والصفقات المشبوهة ، والاموال المهدورة يجب ان ندين الفاسدين جميعاً مهما كان لونهم العقائدي والقومي والمذهبي ؛ لان الله لايحب الفساد. يقول الله تعالى :
(وَإِذَا تَوَلَّىٰ سَعَىٰ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ).البقرة: الاية : 205.
الاسلاميون اليوم ، مشتركون في حكومة توافقية اشترك فيها الجميع ، ولايمكن القول ، انهم اسسوا حكومة اسلامية . بل حتى المرجعيةُ الدينية دعت الى دولة مدنية ، ولم تدعُ الى دولةٍ اسلامية ؛ لانك محكوم بواقع مختلف عن الواقع الايراني . الاسلاميون في لبنان لم يطرحوا فكرة الدولة الاسلامية ، ولا الاسلاميون في تونس ... والاسلاميون في تركيا يحكمون في اطار دولة علمانية . فمن اين جئتم بالقول : ان الاسلاميين لايتعايشون مع دولة مدنية ، وينقلبون على الديمقراطية .
هناك مبدأ : ان الاسلام لايحكم الناس بالقوة ، رغماً عن اراداتهم .... فالنجاشي على المشهور عند المؤرخين ، انه اسلم ، ولكنَّ النبي (ص) ، لم يطلب منه تطبيق الاسلام على مجتمع غير مؤمن بالاسلام . وعندنا تجربة ائمة اهل البيت عليهم السلام ، فالدولة العباسية استمدت شرعيتها من اهل البيت ، وشعار " الرضا من ال محمد" ، وجاء ابومسلم الخراساني مبايعا للامام الصادق (ع) ، ورده الامام ردا شديداً ؛ لان الامام (ع) لايؤمن بالحكم على طريقة الانقلابات العسكرية ، بل كان الائمة يؤسسون لبناء قواعد شعبية يقوم الحكم على اساس قبولها لاعلى اساس الفرض من اعلى على طريقة الانقلابات العسكرية .
لايمكن ان يعمم نموذج داعش على كل الاسلاميين . يجب ان يعامل الاسلاميون على اساس مبدأ ( ليسوا سواء ) ، ويعامل العلمانيون على اساس هذا المبدأ ( ليسوا سواء) .
كتب الكثيرون بأن الاسلاميين يتبنون مقولة ( الحاكميّة ) التي نَظَّرَ لها ابو الاعلى المودوديّ ، وتبناها سيد قطب . وشعار الحاكمية اول من رفعه الخوارج ، ورد عليهم امير المؤمنين (ع) با ن كلمتهم هذه ( كلمة حق يراد باطل. نعم إنه لا حكم إلا لله. ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلا لله: وإنه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر، يعمل في إمرته المؤمن. ويستمتع فيها الكافر. ويبلغ الله فيها الأجل. ويجمع به الفئ، ويقاتل به العدو. وتأمن به السبل) .والامام علي (ع) يتحدث عن ضرورة وجود دولة حتى ولو حكمها فاجر ؛ لان البديل عنها ، الذهاب الى الفوضى والاحتراب الداخلي.
واغلب الاسلاميين اليوم ، لايقولون بهذه المقولة ، بل هم مشتركون في دول مدنية ، ومؤمنون بمبدأ ( التداول السلمي للسلطة) .
القران الكريم يحذرنا من الوقوع في براثن ( وعي العقدة ) الذي تُغّذيه الكراهيةُ والاحقادُ القران يقول لنا : الكراهية لانسان ليست مبررا ان تجور عليه في حكمك ، فالعدل قيمة ينبغي ان تحكم بها على العدو والصديق . ومجرد كونه عدواً ، لايبررُ لك ان تجورَ في حكمك ، وتحيدَ عن العدلِ . يقول الله تعالى :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ ۖ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ). المائدة: الاية: 8.

  

زعيم الخيرالله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/26



كتابة تعليق لموضوع : الاسلاميونَ والواقعُ العراقيُّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين جويد الكندي
صفحة الكاتب :
  حسين جويد الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مرقد تاج الدين مركز إشعاع فكري وعقائدي في محافظة واسط.

 اللجنة المركزية لتعويض المتضررين تخصص ارقام هواتف لاستقبال شكاوى المواطنين في بغداد والمحافظات  : الامانة العامة لمجلس الوزراء

 الراعي من وجهة نظر إجتماعية  : حيدر حسين سويري

 السيد السيستاني يذكر ساسة العراق بكلام الامام علي:سُبْحَانَ اَللَّهِ أَمَا تُؤْمِنُ بِالْمَعَادِ أَوَ مَا تَخَافُ نِقَاشَ اَلْحِسَابِ

 انطلاق فعاليات مسابقة طلبة العلوم الدينية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته التي يقيمها المركز الوطني لعلوم القرآن التابع لديوان الوقف الشيعي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اهالي بلد ينتفضون دعما لفتوى المرجعية و يحررون مديرية شرطة الضلوعية من داعش

 دراسة: بروتين مكتشف حديثا قد يساعد في تشخيص مرض مزمن بالدماغ

 أناجيك يا سيد الاسباط  : حميد الموسوي

 وقفة بين يدي ولادة الحبيب المصطفى .....  : ابو فاطمة العذاري

 الكشف عن مقبرة جماعية ثانية للإيزيديين في الموصل ومقتل 66 داعشيا في أنحاء العراق

 انقلاب بعثي في العراق ! ... امريكا : انه شأن داخلي !  : علي جابر الفتلاوي

 الاحتلال الأمريكي للخليج(3/4)  : عبد الرضا حمد جاسم

 هل العفوية جنون...؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 حكومة خيبة الامل ..حكومة المحاصصة والقرابية  : ماجد زيدان الربيعي

 يبغضون علي ويفجرون الأنبياء!!!  : حسين الركابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net