صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

أفتتاح شارع الصحافة كورنيش جسري الجمهورية والسنك وبحضوركم يتم الفرح والسرور !
ياس خضير العلي

ليس كمثله شارع بنايات متعددة الطوابق مكاتب الصحافة والتلفزيونات الفضائية والأذاعات العراقية وتحتها بالسرداب المطابع وأعلى البنايات أجهزة البث اللاسلكي وشبكات الأنترنيت , تباح فيها المعارضة للحكومة تقول وتكتب ماتشاء وتبث ماتشاء بحرية تامة , الحلم المتحقق بالعراق عام 2020م , ليست كمآساة بائع الصحف بساحة النصر وسط بغداد المنادي بخبر مآساة ولم أجدها بالصحيفة وعندما سألته عن الخبر أشار بأصبعه لخبر ولادة أربعة توائم لأمرأة , قال أنها زوجتي ألا تكفي , ولأنه الصحافة تختار رجالها , تذكرت الفرق بين الدبلوماسي والصحفي كما قال الخبير المدرس بمعهد الأدارة الدبلوماسية لنا نحن طلابه ( الأستاذ حسن السرمك ) قال الدبلوماسي يستطيع حفظ لسانه باللغة التي يجيد وبينما الصحفي لايستطيع حفظ لسانه بكل اللغات حتى التي يترجم لها ما يقوله) , وكتبت على باب مكتب الصحيفة الجريدة اعلانآ نصه _ أنتقلت الجريدة الى شارع الصحافة في كورنيش نهر دجلة الجميل بضفته الغربية بين جسر الجمهورية وجسر السنك وبحضوركم يتم الفرح والسرور بموفعنا الجديد , وأنتهت بذلك أعمال رجال الحماية والحراسة وتوليد الكهرباء بهذه البناية , ويروى أن الرئيس الأمريكي روز فلت قال عن صديق له كان يوميآ يذهب لمنطقة من نيو يورك معارضة له ويشتري الصحف من البائع يوميآ وبعد لحظات يرميها عليه ويمشي و فسأله البائع يومآ عن ذلك , فأجابه أني اقرأ الصفحة الأولى ويهمني العناوين والصور هل فيها أسم وصورة صديقي فقط لشتري كل الأعداد الصادرة منها قبل ان تقرأها الناس!لكن لدينا اليوم صحف كتب عليها يومية وتصدر كل أسبوع مرة لتنشر أعلانات حصلت عليها بعلاقات صاحب الأمتياز حامل شهادة الدراسة الأعدادية ولكون كل معلن له 3 مسخ وهي تطبع ألف نسخه لاتوزع بالمكتبات للقراء المعلن عن أنذار قانوني لهم والعتب على القضاء شرط نشرها بصحف حكومية وهي كلها أهلية وضاع حق العراقي البسيط وكتبت صفحة بتاريخ الصحافة لاذنب للصحفي فيها, أنه من الطبيعي أن يكون في بغداد عاصمة الثقافة والفنون شارع على نهر دجلة شارع  للصحافة والأعلام والفنون  ,  تمنح الحرية دون أن يكون لها بيت تأوي أليه , وخاصة أنها ليل نهار تعمل وتحتاج للأمان , وأتذكر كيف افرج عني قاضي محكمة الكرادة الشرقية عام 1996م بعد أن أودعني القاضي ( رحيم العكيلي ) بالسجن يومها لأني نشرت موضوع تلوث البيئة والضرر بالصحة العامة من مصنع وسط الكرادة الشرقية ببغداد وليس لديه موافقات من الحكومة وتبين أنه مصنع كيمياوي بايولوجي سري تابع لنظام صدام يديره أخوه وشركاءه وأتهموني بالتشهير بأسرار الدولة , فقام القاضي الجديد بأطلاق سراحي مستند لحديث يبثه التلفزيون لصدام يقول( اكتبوا بلا تردد أن تكون الدولة راضية أو غير راضية عما تكتبون) , موجه للصحفيين , وهذا يذكرنا بحالة ضابط امريكي ألقي القبض عليه عاري تمامآ بأحد ممرات فندق ممتاز وهو يركض خلف أمرأة عارية هربت من غرفته كان يمارس معها الجنس وهربت من وحشيته , وعندما مثل أمام القاضي بتهمة خلع الملابس العسكرية أفرج عنه بعد أن أستند المحامي على مادة قانونية تقول _ ليس من الضروري أن يرتدي الضابط ثيابه الرسمية طوال الوقت طالما كان في الزي الذي يناسب الرياضة التي يمارسها ) , وهذا رياضته كانت تستوجب التعري, ومن النكته السياسية أيام صدام كانوا يقولون مغني شعبي عراقي مشهور توفيت والدنه فأسرع زملاءه من راقصات ومغنيات وجماعتهم أليه عراة لنهم كانوا بملابس العمل ولم يجدوا الوقت لأرتداء الملابس ..
العمل الصحفي كان موجود بدوائر العلاقات العامة بالوزارات وكنت اعمل فيه بمؤسسة أنتاجية كبرى لها مصانع وفروع بكل العراق , وكنت اعمل على الأعلانات والأعلام والترويج وكنت أبدأ العمل بالأمور الغير مهمة وأتابع القضايا التي قد تسبب المشاكل لنا أولآ ثم انجز المتابعات والأعمال التي لا يمكن تأجيلها لليوم التالي وحتى أكون في زيارات لوسائل أعلام كثيرة بساعات المساء المتأخرة حتى اكمل كل أعمالي ذلك منحني الخبرة بالصحافة والأعلام لدرجة كنت اشاهد اعداد من الصحف طبعت لتوزع باليوم التالي وأطمئن أن أعمالنا تمت ...وكنت أزور دوائر دولة وشركات اهلية والتف واخدع كل سكرتير وأدخل للمسؤول وأقابله بسرعة فائقة بطريقة هي اني لاأقدم نفسي كصحفي أنما اطلب منه أن يبلغ المدير أننا أوقفنا تجهيز زوجته وعائلته بالمواد المطلوبة لهم , لعدم تسديد مبالغها , وعندما أدخل عليه اعرفه بنفسي وابلغه أني بخدمته لتجهيزه بأي مادة يحتاجها من الدولة والقطاع التجاري بحكم علاقاتنا مقابل الأجابة على الأسئلة وأنجاز عمل مكلف به لديه .. هم هكذا كان وزير الأعلام ( لطيف الدليمي) أبنه طالب في الرابع الثانوي ويحجز أنتاج معامل ومصانه الأسمنت والطابوق لمزارعه لتجهيزه حيث يبني القصر والحقول لتربية الدواجن والأبقار ببستان على ضفة نهر دجلة شمال بغداد على حساب ديوان الرئاسة أنذاك وكثيرون أمثاله زوجاتهم وبناتهم وأبناءهم كانوا مثله وأكثر , ويستغلون أعلانات الصحافة لتهنئة صدام بمناسبات ولا يعلمون نشرت أعلاناتهم أم لا ومنها كان زميل لنا وزوجته بمجلة ألف باء العراقية يأخذون هذه  الموارد المالية الأعلانية وأشتروا بيتآ وسيارة , كان نظام صدام مصيبة على الصحافة العراقية,لأنه الصحافة علم وفن لكني أراها شطارة تأتي من الخبرة وحسب الموقع وما ينطبق عليه القول بالعراق من عجائب الدنيا ليس له مثيل بالعالم , وما أضطرنا للعمل بالحكومة كاعلام وعلاقات عامة كسب لقمة العيش واذكر لكم كنا مع زميلين بأيفاد لمدينة البصرة العراقية واكملنا عملنا بأسبوع قمنا بعلاقات منها تجارية وأعلامية ومنها تجهيزية بشركة بتروكيمياويات البصرة واتصلنا بالمدير العام هاتفيآ ابلغناه اننا سنمدد الأيفاد ليومين حيث نقيم في فندق شيراتون البصرة على ضفاف شط العرب بعد انتهاء مهمتنا وللظروف الجوية بالطريق البري من أمطار , لكنه ابلغنا أننا اعتبرنا من الغد مجازين أعتيادية أجبارية لأنه قسم الموظفين لكونها نهاية السنة وكل موظف له أجازة سنوية منحها له أجباري والدائرة غير ملزمة بدفع تعويض مالي عنها له, وقضينا اليومين على حسابنا وهي هديته لنا على أنجاز أعمالنا كان نظام صدام مجرم , هؤلاء المسؤولين لايغيرون من معتقدات علمهم أياها سيدهم صدام وهي أنهم آله وكلهم من تكريت وسامراء والأنبار من أقاربه , والحياة الصحفية مثل الحياة الزوجية فيهما مرحلتين يجب عليك تخطيها بهدؤ وحذر وهما أول أيام الزواج وايام الدورة الشهرية للمرأة و تمارس فيهما اللباقة والعطف والتحمل للأعباء والتضحية لتبدأ بعالم الخبرة بالصحافة عليك كذلك , الحياة بلا عمل يقولون بالمقهى الشعبي بالكرادة الشرقية مثل اليد المصابة بالجرذام لا أحد يصافحها وحاولت أقناع أبن عمي العاطل عن العمل والممارس لهواية لعبة الدومنيه ليل نهار في المقهى دون عمل أن يعمل فرفض , وقال لي أتمنى اصبح ضابط عسكري , لأنه أيام صدام الضابط يستلم سيارات وأراضي زراعية وصناعية وسكنية وسلف مالية ومميزات , وقلت له أتوسط لك عند المسؤولين فأجابني و موافق أذا  تحصل الفرصة وتحيلني ضابط متقاعد !والحياة الصحفية لا تخلو من الزملاء المؤمنين أنهم سلالة وارثة للصحافة وذكروني بابن المخترع الشهير أدسون عندما ترشح للأنتخابات فقال للجمهور بحملته ( أني لاأحاول أن أستغل أسم اديسون ولكن أريد فقط أن تعرفوا أني نتيجة لاحد تجاربه الأولى بالحياة) ..ولو أن الأبطال دائمآ يصنعون في لحظات الهزائم ونصيبنا وجدنا بعصر المجرم صدام لكن صمودنا وأصرارنا على الحياة أجتزنا تلك المرحلة واعتبرت طريقنا للنجاح ومنها ذكرياتنا مع الصحافة أعلاه ,وعندما درست اللغة الأنكليزية المحادثة الصحفية بمعهد بيرلتز الشهير خارج العراق قالت المدرسة الأمريكية ولا تجيد العربية وكلما تسألني أهز رأسي بما يعني نعم لأني أستحي من الفرق بالعمر مع زملاءي الطلاب , كانت تعتقد أني لاأفهم ما تقول واجاملها قالت , العجوز الأسبانية بأمريكا من عشرات السنين لها أحفاد أمريكان وتهز رأسها وهي تبين لا تفهم معنى الكلمة , وعندها تذكرت قصة الكاتب الفرنسي الكبير موروا وكان يلقي محاضرة لنساء بنادي أجتماعي أمريكي وعندما ودعهن ابتسمن له وقدمن التحية وفي اليوم التالي حضرن لنفس المكان بالنادي ولكنه تأخر فسألن العاملين عنه فكانت الأجابة انه أنتهى أمس من الموضوع وذكر ذلك بنهاية محاضرته , وأتصل به منظم الحفل بالنادي وأخبره فقال له يا للأسف كنت أتعجب على الأصغاء وعدم تعليقهن على المحاضرة الأن فهمت لماذا حدث ذلك؟لم يكن يجدن اللغة ولا مترجم معي ..
وفي أمريكا اذا عجز الرئيس عن أداء واجباته هناك لجنة نص عليها الدستور من خمسة خبراء تقوم بالتأكد من قدراته وألا تعزله للتقاعد وهذه ميزة للصحافة وكم كتبت بالصحافة العراقية للتأكد من قدرات الرئيس العراقي ونوابه وأعضاء البرلمان والوزراء وهذا نص قانوني أن يقدم المتقدم للوظيفة العامة في العراق تقرير طبي من وزارة الصحة _ اللجان الطبية يؤكد قدرته البدنية والعقلية , لكن الدستور العراقي والقانون لا يطبق على من يقود البلد وأذا كان رب البيت على الدف ناقرآ فشيمة اهل الدار الرقص والطرب !ولأنه السياسي الناجح من يرتكب أخطائه بعيدآ عن الصحافة ألا أن العراق يحميه حتى لو بلغت ونشرت اخبار اخطاءه الصحافة لنه مقدس , ولايخشى الصحافة,وأتمنى أحد يعلق قارىء جرىء على الموضوع لأني أحترم حتى من يشتمني وارد عليه _ الأستاذ ..المحترم , قد تكون على حق فيما تقوله ولكن هذه حقائق موثقة عندنا ..وكثيرون يشتموني ومنهم من يوجه أنذار نهائي لي لكن تكون خطوته التالية هي التساهل والمجاملة لماذا لاادري هذه تجربتي ؟وقلت لبعض زملاءنا الصحفيين أذا تريد أن تظفر بمركز واثق في نفسك انك تستحقه لاتتسلل من الباب الخلفي للسياسة كمدير مكتب أعلامي لمسؤول كبير ثم يحصل ما حذرنا منه وما توقعناه للعاملين مع السياسيين زميلتان تعملان مع نائب رئيس الجمهورية بمكتبه الأعلامي اليوم مجرمتان أمام القضاء وشريكات بالجرائم ..كانت زميلتي بكلية الأعلام _ صحافة بالأمتحانات تغش وتعطي الغش بعد الأنتهاء منه لمن يجاورها وحاولت منحي أياه مرة فرفضت وخارج القاعة سالتني لماذا ترفض المساعدة ؟ قلت لها لأني أحب اموري سرية وأنا وانت عرفنا هذا يعني لم يعد سرآ , فكيف الزميلتان وقعتا بالخطيئة هذه ؟, لااقول الصحفي المحنك لأنها كلمة غير العراقيون معناها أيام المجرم صدام فأطلقوها عليه من باب الأستهزاء به لأنها تطلق على المرأة التي تستخدم الحجاب للحنك وهو منطقة اسفل الفم !تسميها العرب بالفصحى الذقن!
 

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/07



كتابة تعليق لموضوع : أفتتاح شارع الصحافة كورنيش جسري الجمهورية والسنك وبحضوركم يتم الفرح والسرور !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزام احمد محمد نعمان
صفحة الكاتب :
  عزام احمد محمد نعمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل ستصل الى كل عراقي يستحق الاعانة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في محنة الزعامة والزعماء ماذا لو كان عادل امام رئيسا للعالم !  : د . ماجد اسد

 وليد الحلي : عيد المعلم يجدد الأمل ببناء جيل تربوي جديد  : اعلام د . وليد الحلي

 التنمية البشرية بين قيم الاسلام والقيم الغربية  : مهدي حسين الفريجي

 حيدر ألعبادي يعزف لحن خلود الفساد!  : وليد فاضل العبيدي

 اختتام جلسة الشيوخ الأمريكي دون اتفاق على إنهاء إغلاق الحكومة

  مكتب رئاسة الوزراء مؤسسة الشهداء ذي قار بالتعاون مع مكتب شهداء الاهوار  : جلال السويدي

 ممثلة الفيلم المسيئ: انا مسئولة مع غيرى عن الألم الذى لحق بالمسلمين والمنتج يستحق العقاب

 مَنْ يقف بوجه المشروع الوطني لحكومة العبادي ؟...  : حسين محمد الفيحان

 دائرة الرقابة والتدقيق الداخلي في مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عمل لمدققي المكتب الوطني ومكاتب المحافظات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أسماء بن قادة.. القرضاوي عميل للموساد ويتحدث العبرية بطلاقة..!  : وكالة انباء النخيل

 ثنائيات البريسم  : عبد الحسين بريسم

 داعش والخضراء ..!  : فلاح المشعل

 العدوانية والغطرسة الاسرائيلية  : شاكر فريد حسن

 انطلق الحق ... وهرب الباطل  : تحسين الفردوسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net