صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

مقالبُ جُحا في الضّحكِ على اللّحى
حميد آل جويبر

 من محاسن الشبكة العنكبوتية التي اسأنا استخدامَها الى  حد بعيد ، انك تستطيع وانت جالس على أريكتك الوثيرة ان تستطلع آراء القراء في ما خطه يمينك من دون تجشم اي عناء ، ولا يكلفك الامر الا شيئا من الوقت وبضع نقرات على مفاتيح الكيبورد ومثلها على فأرة سحرية تتطور في كل يوم هي هدية بسيطة للشرق المؤمن جدا من الغرب الكافر جدا والذي يـُلعن هو وعلومُه الضالة المضلة تقربـّا الى رب العزة جل وعلا . آخر مقال تشرفت بكتابته كان تحت عنوان " شبهات عثمان … وبينات عدنان" وهو عبارة عن مقارنة بين لغتين استخدمتهما مدرستان مختلفتان في الرؤى الاعتقادية . وقد وردني الكثير من الاراء منها ما اغناني معرفيا حقا ، ومنها ما افرغ صاحبها علي كل ما في جعبته من السباب المقذع ، ومنها ما اكتفى صاحبها - الهاء تعود للآراء - بقراءة العنوان فقط ، فاكتشف انني رافضي ابن متعة وجدي هو الوزير العلقمي وانني أغمز من قناة الخليفة الثالث عثمان بن عفان . مع ان المعني من اسم "عثمان" الذي اوردته في المقال يخص الشيخ عثمان الخميس الذي تصدى بكل غيرته المعهودة للدفاع عن شرف خال المؤمنين معاوية وابن خال المؤمنين يزيد من "بدع النكرة " عدنان ابراهيم ، في مناظرة غير مباشرة تابعها الالاف عبر اليوتيوب والفيس بوك ادام الله بقاءهما وجزى مبدعَيهما خيرَ ما يجزي به المبدعين . غير ان من بين اطرف ما وصلني من ردود ، ردّاً لم يدّخر سبّا أوخناً او لفظ َ فحش الا ولطشها بي وبأبي وأمي البريئين من كتابة المقال ، وتفضّل بالحاق رده الوديع بوصلة الكترونية تفضي الى مقطع يوتيوبي مبجل رايت فيه العجب العجاب وفتح امامي من خلاله افاق البحث العلمي المحايد،  فله الفضل وله المنة على ما اسداه لي متكرما. ولاني لا اريد - انانية - ان افتح مثل هذا الافق على قارىء هذه السطور الكريم فسأبخل عليه بالوصلة الالكترونية تاركا له حرية البحث عنها، ومكتفيا فقط بشرح تفاصيل هذا الفتح العلمي المبين الذي يضع ما ورد فيه من مادة دسمة حدا فاصلا للجدل العقيم الدائر منذ القديم حول الصراع الاموي - الهاشمي . الوصلة اليوتيوبية التي اضيفت منذ اكثر من شهرين الى الشبكة تحت عنوان "رؤية عجيبة رآها عمر بن عبد العزيز في علي ومعاوية" يظهر فيها شيخان جليلان بلحيتين مختلفتين في خطوط الطول والعرض ، يتحدث ، فيما يبدو اعلاهما مقاما، عن رؤيا ذكرها بعض "اهل العلم" رآها في المنام الخليفة الاموي عَطِرِ الذكر عمر بن عبد العزيز تكشف للمؤمنين سرا خطيرا عن كرامة حظي بها معاوية بن ابي سفيان بعد موته تضاف الى سجل كراماته وهو حي ، حيث غفر الله له ما تقدم وتأخر من ذنبه ان وُجِد. وحسبَ اهلِ العلم هؤلاء ، الذين لا نعرف عنهم شيئا في خلق هذه الرؤيا ، فان معاوية وعليا "عليه السلام" دخلا على النبي محمد "صلى الله عليه وآله وسلم" بحضور الخليفتين ابي بكر وعمر بن الخطاب بما يشبه جلسة قضائية في محكمة، فخرج معاوية من القاعة قائلا : غـُفر لي وربِ الكعبة ، وخرج علي "ع" السلام قائلا : قـُضي لي وربِ الكعبة "شبيهة جدا بعبارة فزت ورب الكعبة التي اطلقها عند مقتله عليه السلام" . ويختم شيخنا الجليل كشفه العظيم هذا بالقول مبتهجا "ما في احسن من هاذي " ثم يُعطـّر عالم اليوتيوب بالقول : "كلا الطائفتين على حق ، معاوية على حق وعلي على حق ، وان قولنا بحق علي لا يبرر الطعن على معاوية". والتزاما بـ "ان من لا يشكر المخلوق لا يشكر الخالق" ، فانني لا يسعني هنا الا ان أتقدم بجزيل شكري لاخي في الله الذي اتحفني بهذه الوصلة النادرة المرفقة بعبارات شتم بليغة، والشكر - طبعا - موصول لشيخنا الجليل الذي وضع في حديث طوله ثلاث وسبعون ثانية حدا لجدل عقيم قائم منذ نحو الف واربعمئة عام بفضل حنكته ودرايته وبحثه العلمي المستفيض . الان وقد اديت ما في عنقي من واجب الشكر لمتفضلَينِ عليّ وعلى عموم المؤمنين ، ارى ان من حقي طرح تساؤل بسيط ربما خطر او يخطر ببال الكثير ممن هداهم الله الى هذا الكشف الكبير ، ماذا لو خرج لنا غدا من ينقل لنا رؤيا عن صحابي من الصحابة رآى فيها ان ابا لؤلؤة غـُفر له قتل الخليفة الثاني في محكمة محمدية ؟ أين ستذهب جبال اللعنات الابدية التي تطارده منذ 14 قرنا ؟  ورؤيا اخرى تظهر حجر بن عدي وهو يعانق قاتله في المحكمة ، فيما يهبط نداء من السماء هاتفا اني غفرت للقاتل وقضيت للقتيل، وعندما يحتج احد الشهود بالآية القرانية " من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً" فان تهمة الرفض والتشيع ستلاحقه الى قبره وربما الى ما بعد ذاك. ورؤيا اخرى تكشف لنا عن دخول الامام الحسين "ع" وهو يشبك يده اليسرى بكل حميمية بيد يزيد بن معاوية اليمنى وهما خارجان من محكمة قضت ليزيد بان يعتذر له الامام الحسين بن علي "ع" من جريمة الخروج عليه شاقـّا عصا الطاعة على الخليفة الاموي الشرعي ، وتقضي المحكمة للامام الحسين"ع" بان تـُصادر القضيبَ الذي عبثت به ثناياه في القصر الاموي . وبهذا تكون قد تحققت العدالة الانسانية والاسلامية معا ، ورؤيا اخرى تكشف لنا عفو بطل التحرير القومي صدام التكريتي عن نزلاء اكثر من اربعمئة مقبرة جماعية توزعت بدقة في اراض عراقية . وحسب هذه الرؤيا فان الرئيس بسماحته ورحابة صدره المعهودتين خاطب ما تبقى من جماجم هؤلاء الغوغاء قائلا : "عفا الله عما سلف ، اذهبوا فانتم الطلقاء " وما في احسن من هاذي كما يقول صاحبنا . اني لاعجب حقا من ان امة لديها كل هذا الكم الهائل من الرؤى والروايات السحرية ، وكل هذا العدد الهائل من المشايخ الذين قدمهم الله هدية للمسلمين في كل عصر ومصر ، وكل هذا الحشد الكبير من المصدّقين والمصفقين لهذه الروايات وهؤلاء المشايخ ، اعجب كيف تخوض مثل هذه الامة حتى ساعة كتابة هذه السطور في بحر من الجهل والتجهيل عميق . اذا كانت حلول هذه الازمات التي تعصف بنا متوفرة بهذه السهولة أي بالاحلام ، اذن لماذا نحن متفرقون طرائق قددا . ادعو الله ضارعا ان يسخر لنا من جهابذتنا من يحلم بزين العابدين بن علي وهو مغفور له عن كل ما تقدم وتاخر من ذنبه فيعود رئيسا للشعب التونسي "المتمرد" على ولات اموره الامناء . وادعو الله مخلصا ان يريَ احد مشايخنا الخلّص رؤيا تكشف لنا عن عملية مسح كامل لجرائم الرئيس السابق حسني مبارك ليعود الى الحكم من جديد طبعا بعد اعتذار الشعب المصري اليه
 بسبب اذلاله رفقة عصابته وولديه البارين وجرجرتهم المهينة للمحاكم ، كما ادعو الله منيبا ان يلهم احد اوليائنا الصالحين رؤيا تعيد الحياة لولي امر ليبيا أبي سيف القذافي ، ليعود لحكم بلده اربعة عقود اخرى، وان يكمل هذا الولي الصالح رؤياه بتثبيت ولاة امورنا في سورية البعث وسعودية الاسرة وبحرين آل خليفة وقطر العظمى وسواهم ممن منَّ الله بهم على المسلمين هداة مهديين لا ياتيهم الباطل من ايمانهم ولا شمائلهم ، وليخسأ الخاسؤون . ترى الم يانِ للذين شوهوا ويشوهون في كل يوم ما تبقى من حاسة الادراك في العقل العربي الذي أوشك ان يحال على التقاعد عن بكرة ابيه لولا رحمة النت الذي كشف الكثير من المستور، أن يفيئوا الى الحق ؟ متى سيعي هؤلاء المشايخ حجم جريمتهم في تشويه اجمل مخلوقات الله وهو العقل ؟ واذا وعى - جدلا - هؤلاء حجم جريمتهم ، هل ستتوفر لديهم شجاعة الاعتراف والاعتذار عما بدر منهم ؟ قبل قليل كنت استمع للشيخ عدنان ابراهيم وهو يعتذر عن عدم دقة معلومة قدمها في محاضرة سابقة عن اللعين يزيد وذكر فيها ان الاخير هو ابن زنا - اجلكم الله - في حديثه عن امه ميسون . ومعلوم ان هذه المعلومة ان صحت لا تضيف لسجل اللعين يزيد مثلبة وان سقمت فهي لا تنسب اليه فضلا ، فمعشار ما اقترفه بحق اهل البيت ، يكفي بان يضعه في راس قائمة المطلوبين للضمير البشري لا ينافسه احد الا ابوه المفترَض . وسترون ونرى بعد حين كيف ستقوم الدنيا ولا تقعد على "الجريمة" النكراء التي اقترفها الشيخ عدنان "بقلقلة حرف الدال" بحق الخليفة يزيد رضي الله عنه وارضاه "مد حرف الالف قليلا" . مشايخـَنا الكرام ارى ان العمر اقصر من ان يضيع في التضليل والتجهيل ، وهو يبدو لي من القِصَرِ بحيث لا يكفي احيانا للاعتراف بالذنب والاعتذار عنه . ولاتَ ساعة مندم

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/07



كتابة تعليق لموضوع : مقالبُ جُحا في الضّحكِ على اللّحى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Smith ، على تفاصـيل قرار حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة لرئيس مجلس الديوانية : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى صميدة
صفحة الكاتب :
  لبنى صميدة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قائد عمليات بغداد يزور مقر لواء المشاة الثاني والاربعون  : وزارة الدفاع العراقية

 الشارع العراقي وأزمة المواطنة!!  : محمد حسين الغريفي

 تم استحمار العرب يا أيها السادة  : د . عادل رضا

 داعش.. قبلَ وبعد، هل من جديد..؟  : اثير الشرع

 نحو حرب عالمية ثالثة

 صور انفجار الضاحية الجنوبية  : متابعات

 سباق الدراجات النسائي، ومنطق التخلف  : عباس عبد السادة

 تأول فاخطأ . الاحتيال على أحكام الرب  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 سجينةً الفراغُ.. ..   : انجي علي

 هل ستدوم أبتسامة كيري وظريف في أتفاق لوزان النووي ..؟  : عباس الكتبي

 القيم بين الاصالة والاضافة  : زعيم الخيرالله

 التربية : تجري اختبار أنصاف المتعلمين في الكرخ الثانية  : وزارة التربية العراقية

 أول قافلة لحجاج إيران تصل السعودية الأربعاء

 أولمبيتنا تعشق حرف السين  : جعفر العلوجي

 وزير النفط يستقبل السفير الهولندي في بغداد  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net