صفحة الكاتب : د . سمير ايوب

أيُستتابُ القلب ؟ ثرثرات في الحب – السادسة  
د . سمير ايوب

مع غروب ذات يوم ، ما عاد اهتمامها يحتويني ، تسرب من قلبي ونيسُه . وخسرَت روحي أنيسَها . اختارت طريقا آخر .أخذت معها بعضا من شقاوة أبجدياتي ، وأصول ترتيلها . وما عادت تراها عيناي . أضعتُ عِنواني . خسرتُها بِلا وداعٍ فاصلٍ . فالوداعُ كما اعتادتْ أن تقولَ لي ، لا يَقعُ إلا لِمَنْ يعشقُ بعينه فقط . 

محدِّثَتي صديقةٌ طبيبةُ أشعة ، لبلوغ السن القانوني ، تقاعدت قبل أشهر من وزارة الصحة ، ردَّتْ على ما قلتُ ونحنُ جلوسٌ نحتسي قهوة الصباح  ، في مكتبي في أحد شوارع عمان : بسؤالٍ محدَّدٍ مُحايدٍ : كيف تراها يا صديقي ؟

قلتُ مزهوا : إمراة ، أنوثتُها بشغفٍ أجادَت ترتيبَ أولوياتي . أتْقَنت الابحار في أحلامي ، بلا وثائق سفر، وبلا رغبةٍ في صيدٍ ، أوعبَثٍ بدفاتر. لَمْلمت ، رمَّمَت وهَنْدَست ، وطنا نعيشه بلا إرهاق . حصَّنَته بسماءٍ ظليلةَ التَّفهُّم . أرضُه ذليلة باهتمامٍ مُستدام ، أسوارُه محصَّنة بالناضج من الحياء ، طرقاته سلسة بظنٍّ حسنٍ ، وأبوابُه محروسةٌ بالتسامح . 

قالت محدثتي بصوتٍ أثقلته تعمُّدا بحيرة رجراجة : ولكن ، من كان مثلها ، لا تنتهي يا صديقي برحيل ، وإن غادرت .   

أكملتُ دونَ أنْ أتبيَّن كثيرا مما قالت : بمغادرتِها ضيَّعتُ شُطآنيَ . إتسعت كل الأماكن ، وضاق صدري . وكيلا يموت نبضُ ذاكرتي ، حاولت ألا أغرق في جعبة هزائمي ، وطبول حنيني . سارعتُ إلى السحبِ الظَّليلةِ . حاولتُ استبدال إسمٍ بإسم . أتى في غيابها عابرون . مُبعثرا جاء حمامٌ ويمامٌ وغربانٌ وغَمام . 

ظننت أن صمتها يسأل بقلق : وماذا بعد ؟ 

فتابعت قائلا وأنا بينَ البَينين : هزمتني ملامحُها ، ومسافاتُ إبحارها ، وإغواءاتُ عطرها . فظلت كؤوسيَ فارغةً ، والحكايةُ بلا عنوان .   

قالت وهي تتنهد بعمق وتتلفت بقلق : من الطبيعي ، أن يبقى رجل غادَرَته امراة مثلُها ، فارغَ الصدر، قلبُه كقلبِ أمِّ موسى . ولكنْ قُلْ لي بربك ، كيف أقنعت قلبَك أنها لَمْ تُغادر؟ أيُّ صبرٍ هذا الذي أبقاكَ مُبتسما ، بعد أن لم يعد فيك شيء ملتئما ؟

قلتُ بوجعٍ بَيِّنٍ : حين بدأ بعض ما بيننا على غير عادته ، استشرفت الكثير مما كنا قد توافقنا عليه ، ووثقنا بصحته . إنه اليقين بأنَّ أفراحَ المُحبين لا تنبع من ظروفهم ، بل من قلوبهم . فقررتُ كي لا ألعن الانتظار . الإحتماء بذاتي وبحسن ظني بها . صادقتُ نفسيَ أكثر. مَحَوْتُ كلَّ جِهاتي . وتمرَّنتُ على الوحدة . 

لأن لنا في ذِمَّةِ الحبِّ وأذرعه نبع أحلام مشتركة . أدَمتُ قلبيَ مُطوَّقا بقلبها، وأبقيت جلَّ مشاعري في سباتٍ عميقٍ . زرعتُها في كلِّ همومي . رسمتُها على وِسادتي . أغتابُ طيفَها كلَّ ليلة . أجَّلتُ أفراحي ، واثقاً أنَّ آخرَ ملامحِ هذا الوجع ، شروقٌ نمضي معا فيه. فصرتُ قابلا للعناقِ والإشتعال . 

إكتسى وجه محدثتي بمشاعر مستنفزة ، لم أفهم سببها ، فعاجلتها بمرافعة قلت فيها : نعم يا سيدتي ، من الممكن أنْ لا تكونَ صاحبتك أجمل النساء ، ولكنها بالتأكيد أحبهن إلى قلبي . ما بينها وبينكُنَّ جميعا ، مدى من فوارقَ تعنيني أنا . لا يُدركُها غيريَ أحدٌ . تفاصيلٌ صغيرةٌ كثيرةٌ غيرَ زينتها ، لامَسَتْ مشاعريَ وجذبَتني إلى ضيائِها ، وأبقتني على قيد الحياة .

بقيت شفاه محدثتي مزمومةً ، رضا أو غضبا ، لست أدري ولا أريد أن أدري . فتابعتُ بفرح طفولي ، وكأني دون أن أدري ، أتعمد إغاظتها : 

انها مختلفة يا سيدتي ، مثل أمي ليس كمثلها شبيه .لا يضاهيها أوحتى يدانيها ، في تأجيج صخب الحضور، إلا نكهةُ جوزة الطيب في تتبيلة عجوة امي ، وهي تحشو به كعكع عيد الفطر ، او نكهة جبنتها وهي تسلقها بالمستكة والمحلب وحبة البركة ، اومكدوس باذنجان تحشوه بكرم بالجوز والشطة ، وتغرقه في فيضٍ من زيت الزيتون البكر ، وترصه بعناية في مرتبانات البلور . او تضاحك جاراتنا مع امي ، وهي تجمعهن مع اول زخات المطر ، لمعاونتها في تخليل الزيتون الأسود والأخضروالرصيع والجرجير والقَرْقيع . 

سألَتْ محدثتي وكانها تستكملُ موجَ حيرتِها : لِمَ تثقُ إلى هذا الحدِّ بأنها عائدة ؟

قلتُ وأنا أتنهد بعمق : قلبيَ بها أحق ، فهوَ بِها يَضِج .ولنا فيه ذكرياتٌ وتفاهُمات . فمنذ الومضةِ الأولى ، بوعي التزمنا بهَيبةِ الحبِّ . أحراراً ابحرنا فيه . متفقين على إبقاء قوانينَ الجذبِ مَفْصلية . وحرصنا على أنْ يكونَ الخصامُ بيننا ، مؤدَّبا مهذَّبا مشذَّبا ،انيقا وعادلا .

سألتْ وهي تداعب اصابع يدها باصابع يدها : أولم تختلفوا ، ترتطموا أو تتصارعوا كلَّ هذه السنين ؟ 

قلتُ بوجعٍ مُبتسمٍ : كي لا نموت مرتين في ضجيج الحياة ، إتفقنا على أن نبقى كالماء عصيَّيْنِ على الكسر . كنَّا نرى المشاكلَ مِنْ بعيدٍ ومِنْ قريب . كي لا نُسيءَ تقديرَها أو فهمَها ، كنَّا نقرأ بودٍّ بعيدا عن جدَلِ الاثمِ والبراءة . نتحاورُ بحبٍّ لا بِبُغض ، ونقتصدُ في الظُّلم . 

قالت مُتعجبةً مُتعجِّلة : إذن لِمَ وصلتم إلى هنا ؟ 

قلت محزونا :  خنّاسُ الكبرياء ، في غفلةٍ منا تسلل وسوسَ في عقولنا . وأثقل أرواحنا بشيء من أسيجة التشاؤم . فما عاد سفرنا محصورا في حقول الياسمين ، بل بات بعضه كرَّا وفرَّا في حقول الجوري ، المثقل بالكثير من الشوك الواخز وأحيانا المدمي . فاختلط علينا العتمُ بالنور وبالغيم  ، فإغتربنا مهزوزين . 

وسألَتْ وهي تحدِّقُ في عينيَّ بقلقٍ : مذا لو نادَتْكَ عبريَ الآن ؟

قلت مقاطعا بفرح طفولي ، أجيؤها ، وربي قبل أنْ يرتدَّ إليها طرفُها . وصولي لها لن يستغرق إلا تنهيدة . فأنتِ ممَّنْ يعلمون أنَّ كهوفي في صدرها ، هناك غار حرائي . ليت الذي بيني وبينها ، يا سيدتي باب يدق .

نهَضَتْ واقفةً ، مدَّت يدَها اليمنى باتجاهي وهي تُردد : وعهدُ الله أنَّ عينيها في غيابك كحضورِك ، لم تمتلئ إلا بك . هيا بنا ، إنها بانتظارنا هناك .  

  

د . سمير ايوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/14



كتابة تعليق لموضوع : أيُستتابُ القلب ؟ ثرثرات في الحب – السادسة  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني
صفحة الكاتب :
  الشيخ جميل مانع البزوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ظواهر مخيفة في الدولة العراقية  : د . عبد القادر القيسي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ينعى الفقيد الراحل جلال طالباني   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

  نهضة الامام الحسين وقفة جهادية كبرى  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 لاتبالغوا كثيراً .... الإحباط والقهر جعل العبيدي بطلا  : علاء الخطيب

 وزارة التربية سز  : علي فاهم

 محمد سيف الله الحسيني المقرب من حسن شحاته يكشف عن الأيادي القريبة التي خانته وتفاصيل في مسيرة ولائه لاهل البيت عليهم السلام  : احمد القاضي

 سيارة فورد تطفئ شمعتها المئة في البصرة  : خزعل اللامي

 النائب الحكيم يجدد مطالبته بتنفيذ مشروع ربط النجف الاشرف وكربلاء المقدسة بالخط السريع  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 الأطراف الأربعة في النجف الأشرف  : عبد الحسن الشافعي

 900 أردني يقاتلون مع «داعش» في العراق وسورية

 السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الخامسة والأخيرة  : د . مسار مسلم الغرابي

 نساء الشيعة ومودة ذوي القربى  : سيد جلال الحسيني

 الاستخبارات العسكرية تقتل قيادي في تنظيم داعش قبل قيامه بعملية ارهابية على زوار الامام الكاظم ع

 حسن شويرد في المولد النبوي الشريف يبارك انتصارات قواتنا الامنية والحشد الشعبي ويدعو الى توحيد الجهود لمواجهة الارهاب  : سعد محمد الكعبي

 هل الجوكر من إحراق مناطق الفرات والجنوب ؟  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net