صفحة الكاتب : حسين فرحان

نظرة عامة حول مطالب المتظاهرين ..
حسين فرحان

 بعد ستة عشر عاما من زوال النظام البعثي الجاثم على صدر عراقنا الحبيب وبعد انبثاق عدة حكومات مؤقتة وانتقالية، وأخرى منتخبة وفق دستور سعت المرجعية الدينية العليا إلى أن يكتب بأياد عراقية، خاض العراقيون معترك التجربة الديمقراطية التي لم يشهد مثيلها أسلافهم طيلة عقود طويلة، اعتادوا فيها على نمط من الحكم تفرضه عليهم الدول الغربية أو تفرضه عليهم مطامع الحركات السياسية التي دأبت على العمل بالمنهج الانقلابي وتكريس السلطة بيد الأنقلابيين وتنتظر دورها بانقلاب آخر يقضي عليها لتكون الصولة التي بعدها دولة ..  

الأرث العراقي في قضية الحكم مايزال يؤمن بطريقة التغيير هذه .. المجتمع العربي مايزال يرغب بأن تسير الأمور بهذا الشكل، الغرب كذلك لايروق له تجربة ناضجة أسست أركانها المرجعية العليا، لتضع أقدام هذا الشعب على السكة الصحيحة التي تسير عليها سائر الشعوب المتحضرة وهي تعول على تنامي وعي المجتمع بمرور السنوات وتعاقب الحكومات ولم تر سواه منهجا صالحا لتدوال سلمي للسلطة يتناسب وطبيعة المجتمع العراقي وتركيبته وتعدديته واختلاف انتماءاته فذكرت في إحدى خطب الجمعة في ١٧ شعبان ١٤٣٩ بيان عدة أمور  

. - لقد سعت المرجعية الدينية منذ سقوط النظام الاستبدادي السابق في ان يحلّ مكانه نظامٌ يعتمد التعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة عبر الرجوع الى صناديق الاقتراع، في انتخابات دورية حرّة ونزيهة، وذلك ايماناً منها بانه لا بديل عن سلوك هذا المسار في حكم البلد إن اريد له مستقبل ينعم فيه الشعب بالحرية والكرامة ويحظى بالتقدم والازدهار، ويحافظ فيه على قيمه الاصيلة ومصالحه العليا.  

ومن هنا أصرّت المرجعية الدينية على سلطة الاحتلال ومنظمة الامم المتحدة بالإسراع في اجراء الانتخابات العامة لإتاحة الفرصة امام العراقيين لتقرير مستقبلهم بأنفسهم، من خلال اختيار ممثليهم المخوَّلين بكتابة الدستور الدائم وتعيين اعضاء الحكومة العراقية.  

واليوم وبعد مرور خمسة عشر عاماً على ذلك التاريخ لا تزال المرجعية الدينية عند رأيها من ان سلوك هذا المسار يُشكّل ـ من حيث المبدأ ـ الخيار الصحيح والمناسب لحاضر البلد ومستقبله، وانه لا بد من تفادي الوقوع في مهالك الحكم الفردي والنظام الاستبدادي تحت أي ذريعة او عنوان.  .

ويعد هذا القول من الثوابت لدى مرجعيتنا العليا، وحتى المطالب الإصلاحية التي تطالب بها اليوم تراها تدور ضمن هذا المحور ولا تتعداه إلى مطالب تنطلق من الفكر الفوضوي أو الانقلابي الذي يجر البلاد إلى ما تحمد عقباه.

المرجعية العليا تؤمن بأن الشعب هو صاحب القرار في تغيير نظامه او أصلاح شؤونه أو تقويم مسار العمل الحكومي وأكدت على أنها مع ( المطالب المشروعة ) ودعت إلى السلمية في أساليب وطرق الاحتجاج وإن تطورت .

انطلقت التظاهرات في محافظات محددة وبتوقيت موحد مع اختفاء تنسيقياتها وتعدد مطالبها وكل يدعي بها وصلا .. قطع طرق رئيسية .. مواجهات دامية .. مع مطالب غير موحدة أدخلت المحللين في دوامة التكهنات ..  

فما الذي حرك الشارع بهذا النحو ؟ ومن الذي حركه ؟  

- النقمة من سوء الأوضاع نتيجة تراكم ملفات الفساد وسوء الأداء الحكومي ؟  

- جهات استغلت هذه النقمة فسعت إلى أن تعبر على أكتاف المتظاهرين لغرض تحقيق مآربها ؟

- صراعات النفوذ والسلطة على المستوى الداخلي والخارجي ؟  

قد تكون المحركات كثيرة فهي بين محرك أساس ومحركات دخلت على الخط بشكل تدريجي .

في وسط هذا الحراك تعددت المطالب التي تنطلق من حاجات تلبي طموح المتبني لها وقد تلبي حاجات الجماهير وقد لاتلبيها وربما أضمرت لها ما لا يتناسب وتطلعاتها ..  

وفي خضم هذه الأحداث التي عبرت عنها المرجعية العليا ب ( المحنة الراهنة ) ينبغي الالتفات إلى أن هنالك سبق في قضية طرح المطالب وأولويات لطرحها بحسب الضرورة فبعضها مقدمات لتحقق البعض الآخر، لذلك كان تأكيد المرجعية الدينية العليا وفي موارد عدة على ضرورة إعادة النظر في قانون الانتخابات الذي صوت عليه البرلمان وجعل من الواقع السياسي بيئة مناسبة لتكريس ديكتاتورية حزبية مقيتة لاسبيل للخلاص منها إلا بتغيير هذا القانون المجحف وهو من المطالب المهمة التي ينبغي للجمهور الواعي أن يلتفت إليها ويعطيها الأولوية في طرحها لتكون مقدمة مهمة من مقدمات التغيير وتضاف إليه سائر المطالب المهمة الأخرى التي دعت إليها المرجعية العليا ، أما أن تترك الأمور في هذا المشهد الذي تختلف فيه الصور بين انفعالات تفرضها لحظة التواجد في أماكن التظاهر مع اختلاف ثقافات المتظاهرين وأعمارهم فتتجه نحو العنف تارة ونحو الهدوء تارة أخرى ويتخللها الصراخ والفرح والبكاء والرقص والامتعاض واليأس والأمل والالتزام والتحلل والفوضى والتخريب والاعمار والنظافة والاهمال في مسرح كبير لاستعراض التناقضات .. فهذا لن يحقق شيئا خصوصا مع وجود جهات أعدت عدتها للانقضاض .

التركيز على قوة المطلب وفاعليته ضمن أطر سلمية بأعلى مستويات الحيطة والحذر من تدخلات من حذرت المرجعية منهم بقولها    ;ليس لأي شخص أو مجموعة أو جهة بتوجه معين أو أي طرف إقليمي أو دولي أن يصادر إرادة العراقيين أو يفرض رأيه عليهم ..  

فالمطالب الأصلاحية التي ترفع في تظاهرات اليوم من قبل فئات متعددة لم يسبق المرجعية بها أحد، كل مافي الأمر أن الآذان صمت عنها في ما مضى من قبل الحاكم والمحكوم .. فاطلقت اليوم بألفاظ متعددة من قبل جهات عدة وهي لاتخلو من ألغام قد تنسف المشروع الأصلاحي .

  

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/04



كتابة تعليق لموضوع : نظرة عامة حول مطالب المتظاهرين ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم آل زبيل
صفحة الكاتب :
  قاسم آل زبيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خبراءٌ من فرقة العباس ووزارة العلوم يتوصلون لإبداع مهم في الطيران المسير

 إعلان التشكيلة الحكومية هل تنهي المواجهات السياسية في العراق؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 القوات الأمنیة تعتقل خلية إرهابية بسامراء وتلقي القبض على داعشيين بالموصل

 مكتب العبادي : المقصود بعبارة ” القائد الضرورة” صدام حسين

 سبايكر سر تائه فوق الكذابين...!  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 سفير العراق لدى لبنان يلتقي الرئيس اللبناني قبل سفره للمشاركة في القمة العربية في بغداد  : نبيل القصاب

 "" قصة قصيرة جدا "" حلم يستحيل رؤيته  : امل جمال النيلي

 معركة أخرى تنتظر العراق  : ثامر الحجامي

 أحمد المساري.. أحمد (المجاري)!!  : اعلام د . وليد الحلي

 المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا تُدين اعتداءات الأعظمية وتُطالب الجميع بالتعامل مع هكذا أحداث بمستوى المسؤولية الوطنية والدينيّة..

 السيد السيستاني غدا هو متمم لشهر رجب 1439 هــ

 عزة الأحرار وذل العبيد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الموارد المائية تواصل أعمال تنظيف قناة DC5 في كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 فضائل المتأسلمين  : مدحت قلادة

 بيان صادر عن مفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net