صفحة الكاتب : اسعد الحلفي

أزمة استقالة الحكومة والخطر المحدق بالعراق..
اسعد الحلفي

 أولاً: مطالبة عبد المهدي بالاستقالة وحل البرلمان هي بالحقيقة مطالبة بخلق فوضى وإدخال البلد في دوامة من الازمات مجهولة المصير .. الاستقالة تعني انهيار الدولة ولا حكومة الا بعد تشكيل مجلس نواب جديد ولا يتشكل مجلس نواب إلّا بعد إجراء انتخابات وهل برأيكم ستجرى انتخابات!؟ ومن الذي يضمن إجراء انتخابات واذا أجريت بعد التي واللتيا من الذي يضمن فوز النزهاء الصلحاء وعدم عودة الأحزاب الفاسدة مرة أخرى !؟

استقالة الحكومة تعني لا تعديل على الدستور ولا تعديل على اي  قانون في ظل قوانين ساندة للفاسدين وغياب القوانين التي تمكن الشعب من انتخاب الصالح النزيه الوطني !!

وهذا ما يسعى إليه الذين يرتعشون من ثورة الإصلاح .. والذي يقرأ ما يصدر عن زعماء الأحزاب المهيمنة على السلطة سيعرف مكائدهم وما يخبئونه للبلد من نوايا خبيثة لأنهم ايقنوا العقاب بتحقيق الاصلاحات المتفق عليها وفي مقدمتها ملاحقة الفاسدين وانزال أشد العقوبات بهم نتيجة ما اقترفوه طيلة السنوات الماضية .

ثانياً: عدم استقالة عبد المهدي وحكومته تضع البلد أيضا أمام تحديات كبيرة فمع استمرار الاحتجاجات نتيجة عدم تنفيذ مطالب المتظاهرين سوف تتعمق الأزمة وينفد الصبر وربما تخرج الأمور عن السيطرة ويصبح العراق قرين سوريا ومثيل اليمن والجميع يعرف ما آلت إليه تلكم الدولتين وما تجرعه شعبيهما وما حلت بهما من كوارث وكادت تلك الكوارث تحل بنا لو لا فتوى الجهاد الكفائي حيث اُريدَ للعراق ان يُطحن بداعش ، واليوم الفرصة للاعداء تتوفر لتحقيق تلك الغاية التي لم يحققوها بداعش المبادة المهزومة ..
وعليه فإن استقالة الحكومة وعدم استقالتها ستجر البلد نحو الهاوية وحسب المعطيات الموجودة فإن خطر الاستقالة اعظم من عدمها .

ثالثاً: عندما يطلع المواطن على هذه الحقائق ويتفكر في النتائج سيقف حائرا ويقول:
إذن ما هو الحل؟!
الحل الامثل هو في دفع تلك المخاطر والتحرك بوعي موجّه ويمكن أن يتلخص في عدد من الفقرات:

١: تبني جميع الإصلاحات (المطالب) التي حددتها المرجعية في بيانها الصادر في ٢٦ صفر الخير ١٤٤١ الموافق لـ 25/10/2019

٢: استمرار الاحتجاجات السلمية وتطوير اساليبها والضغط على الحكومتين التشريعية والتنفيذية بتحقيق مطالب الإصلاح لأن الحكومة هي الجهة الوحيدة التي تمتلك السلطة والقدرة على التغيير واستقالتها يفقدها هذه القدرة ويجر البلد إلى نفق مظلم فلا تنفعنا استقالتها بينما الذي ينفعنا هو إجبارها على تحقيق ما يريده الشعب .
والاصلاحات بعد ان تتحقق هي التي ستكون كفيلة بتغيير الوجوه الفاسدة وتخضعهم للقضاء وستضمن انتخابات قادمة عادلة بمستوى طموح الشعب .
 
٣: مضاعفة تواجد الطبقة الواعية من المجتمع في ساحات التظاهرات ويكون هدفها المحافظة على سلمية الاحتجاجات وبث الوعي بين المتظاهرين .

٤: لا بد للجماهير أن يقفوا خلف المرجعية ويتبنوا بنود الإصلاح التي جاءت في بيانها الاخير والاستفادة من مجموعة التوجيهات التي نادت بها في خطب الجمعة لأن المرجعية ومن دون أدنى شك تمثل الجهة الوحيدة التي أثبتت أنها مع العراق وشعبه ولن تهادن أحدا على حساب مصلحة الشعب وأنها تضع مصلحة العراقيين في مقدمة كل قرار وكل خطوة تتخذها .

اذا توفر الضغط المنظم بشكل كافي على الرئاسات الثلاث لاسيما رئيس الوزراء وحكومته فسوف يتحقق الإصلاح .

  

اسعد الحلفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/30



كتابة تعليق لموضوع : أزمة استقالة الحكومة والخطر المحدق بالعراق..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  سامية عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب الحكيم يبارك تحرير الرمادي ويدعو القوات الأمنية والعراقيين جميعا إلى مزيد من اليقظة والحذر

  السيد السيستاني رجل الانفتاح والحوار ..والخيمة التي يستظل بها الجميع  : وليد المشرفاوي

 مسؤول يكشف "اتفاق التسوية" بين الأمير متعب والسلطات السعودية

 الجهات الرقابية في الميزان  : عبد الرضا الساعدي

 صراع المنتجات الإنتخابية  : تحسين الفردوسي

 العمل تطلق مبادرة تطوعية جديدة لحلاقة المعاقين واليتامى وكبار السن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 خطاب وقيود ومطامير وسبعة تمرات!  : قيس النجم

 صور وأفلام مفبركة.. حرب استخبارية بامتياز!  : عباس البغدادي

 تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 )  : جواد الحجاج

 النقل تقيم محاضرة حول مهارات التفاوض ودبلوماسية الإقناع  : وزارة النقل

 (وتكلمت الحياة ) للروائية علياء الانصاري (3 )  : علي جابر الفتلاوي

 الجمعيه الخيرية لدعم الحشد الشعبي تستقبل فرقة العباس القتاليه في المدينة

 النزاهة تضبط قرابة 15ألف بطاقةٍ وقوديةٍ مُزوَّرةٍ في نينوى  : هيأة النزاهة

 هل تمردت داعش على استاذتها امريكا؟  : سامي جواد كاظم

 قصيدة " شهداء التظاهرات  "  : طالب منشد الكناني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net