صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

 التظاهرات الاخيرة اصابة نعش الحكومة المميت
صادق غانم الاسدي

 ليس بالغريب ان تواجه القوات الامنية الشدة والحزم واستخدام العيارات النارية الحية بتفريق شباب خرجوا من مساكنهم الخالية من ابسط مستلزمات العيش دون ان يقودهم او يوجههم احد , مظاهرات اعطت الانطباع المثالي والحضاري والقوة والصبر والتحمل على حكومة تلكئة بالكثير من توفير الخدمات ومحاسبة وتقديم روؤس الفساد الى المحاكم المختصة وامام الرأي العام واغلبهم من الاحزاب الحاكمة مع وجود البطالة وأنتشار الرشوة والجريمة والاعتماد على المحسوبية والمنسوبية في التعينات , كل ذلك ولدٌ ضغط وأحساس لدى كل الشباب من العاطلين والخريجين ومن حملة الشهادات العليا الى ضجر وفقدان الثقة وقتل روح الوطنية واتساع فجوة التباعد والكراهية بين ابناء الشعب والحكومة وهذا سينعكس مستقبلا على ابقاء العراق ومؤسساته في دائرة ضيقة لايمكن ان نرى تطور وبناء بلد يتجه ببوصلة الى الامام طالما لم تكن اصلاحات جذرية واستجابة طوعيه الى مطالب المتظاهرين وهي تمثل رغبة صادقة لكافة الجماهير بمختلف اطيافه وقومياته , اما مايعلن من روؤساء وبعض الزعامات الدينية بتجميد عمل بعض الكتل في مجلس النواب كرد متعاطف مع المتظاهرين لا أجد ذلك نفعا بل يضر في حلحلت الوضع حينما يجتمع المجلس لأتخاذ خطوات صادقة وربما تتأجل بعض القوانين لعدم اكمال النصاب بسبب قرار المقاطعة ناهيك ان مثل تلك الاجراءات هي تجعل النائب في اجازة مريحة وهو يستحق راتبه وكافة مخصصاته الشهرية وهو يمكث في احدى الدول العربية او الاجنبية وربما يسبب تعطيل عمل المجلس اتمنى ان يحدث ذلك التعاطف والهمة ومعالجة الثغرات قبل ان يخرج الشعب للشارع ونتيجة ماقدمه الشباب في ميادين وساحات الاعتصام هو لايتناسب مع الدماء الزكية والبريئة وهي تلون ساحة التظاهر, ومن خلال ماسمعنه وشاهدنه عبر الفضائيات ان صيحات الشباب وهم لايمثلون حزبا او منظمة , كانت حناجرهم تصدح بحق بسيط ومخجل ولايصعب توفيره في بلد له امكانيات هائلة من الجوانب الاقتصادية والسياحية , نعم ان في كل تظاهرة غير منظمة يتخللها بعض المندسين لاثارة الشغب والاعتداء على الممتلكات العامة وبهذا يتعاطف الرأي العام مع الحكومة ويتهم تلك المظاهرات بانها تخريبية , اما في تلك المظاهرات فابتعد اكثر المنتفضين من الاعتداء على الممتلكات الخاصة على الرغم من ساحة المواجهات كانت قريبة جدا من محلات تجارية ومؤسسات حكومية ولم نر اي ضرر وحرق لتلك الابنية , قبل فترة ليس بالبعيدة خرجت تظاهرات في باريس اسموها اصحاب السترة الصفراء واستمرت لعدة اسابيع وقام المنتفضين بحرق سيارات واعمال شغب كبيرة وامام اعين جميع الشعوب ونقلت تلك الاحداث عن طريق الاعلام الفرنسي وابتعدت الشرطة الفرنسية عن استخدام الرصاصي الحي رغم عنفوانها واتساع مساحتها وسمحت لجميع وسائل الاعلام بنقل كل مايجري من احداث , ولايختلف الامر في دول اوربية اخرى وفي امريكا الجنوبية وفي ايران ايضا , ومنذ عام 2003 ولغاية قيام أخر التظاهرات نسمع ان هنالك اكثر من 400 مليار دولار ذهبت في جيوب حيتان الفساد ولم نسمع او نرى بأم اعيننا ان شخصية كبيرة من الفاسدين أمتثلت امام القانون وصدر بحقها حكم لتكون عبرة لبقية روؤساء الفساد للمحافظة على المال العام , سوى قرار مخجل جدا جاء متزامنا مع موجة التظاهر باعفاء الف موظف بسيط كونهم اهدروا المال العام دون ذكر اسمائهم ووظائفهم وماهي نوع سرقاتهم ليطلع عليها الشعب العراقي كرسالة اطمئنان وانذار بنفس الوقت , لا اجد ان هنالك حل نهائي وجذري واذانا صاغية وفاعلة لمطالب الشارع العراقي وهو يغلو من حكومات متعاقبة اضرت ببنية العراق وبذلك صنف الشعب العراقي الى طبقتين من هو غني الى درجة التخمة ومن هو فقير الى درجىة البؤس , ولايغفل على الشعب العراقي ان هنالك من يستغل ظروف الدولة ليتجار ويعتش بارواح الناس دون مراقبة ومتابعة والمعطيات كثيرة كضياع مفرادات البطاقة التموينية ودفع مبالغ كبيرة في التعين وشراء المناصب واستغلال الاطباء برفع اجرة الكشف والمبالغ الخيالية التي تطلب من المريض عند مراجعة المختبرات وشراء الادوية بثمن باهض وغيره , فالقضاء على مساحة الفساد والاستغلال وتقديم الخدمات تحتاج الى قائد وطني وجريء وحكومة تنفض عنها غبار المحاصصة .
 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/22



كتابة تعليق لموضوع :  التظاهرات الاخيرة اصابة نعش الحكومة المميت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امل جمال النيلي
صفحة الكاتب :
  امل جمال النيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس مجلس المفوضين يستقبل السفير الاسترالي في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ضوابط التقديم للدراسات الاولية والعليا  : وزارة الصحة

 شويغو يدعو المجتمع الدولي لدعم عودة سوريا كدولة موحدة

 سلامة الخفاجي : ملف سبايكر لم ينته بعد

 الحسين وطلب الحكم  : رحيم الخالدي

  لماذا يصر السيد الحكيم على الشراكة ...؟  : رضا السيد

 ملاحظات انتخابية..والاختيار الافضل  : م . عامر العبادي

 عزيزتي الغالية  : مجاهد منعثر منشد

 امرأة شجاعة.. (ورجال) جبناء!!  : فالح حسون الدراجي

 المتظاهرون مجموعتان صوتان كيف نميز بينهما  : مهدي المولى

 الاستخبارات والأمن تلقي القبض على مطلوب في بغداد  : وزارة الدفاع العراقية

 بعض أحزاب الجناح العسكري سرطان في قلب الحكومات  : صادق القيم

 احتفاء بمنجز فهد الاسدي في اتحاد الادباء  : كتابات في الميزان

 دور المرأة القيادية في ندوة لثقافي المحمودية  : اعلام وزارة الثقافة

 سيدة الدورة أخت لم تلدها أمي  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net