صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير.
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 العناد حالة متأصلة في الإنسان، ويُبرره البعض عجزا بأنه الثبات على الموقف، وفات على هؤلاء أن العناد في ادنى حالاته هو شعبة من الانانية خصوصا إذا كان العناد من دون علم او سبب. ولكن لعل اسوأ أنواع العناد هو المكابرة ،صحيح قد يبدو أنه لا ربط بينهما ولكن لو تأملنا في ذلك لرأينا المكابرة إنما تنطلق من العناد فتتصلب المواقف كما يقول في قاموس المعاني : (عُرف بمكابرته : بمعاندته).فجمع بينهما. والعناد تُصاحبه حالات اخرى مثل الخلاف واللجاج ، ومن تعريفاته الطبية انه : اضطراب وظيفيّ عقليّ. كيف. لا وهو في أدنى معانيه : (خالفَ الحق ومالَ وعدل عنهُ! وهو عارفٌ بهِ) .(1) وهذا هو أس خراب العقول.
ما اريد قوله هو اعترض وردني من (القس سمير بطرس الصوري). (2) على موضوعي (اجمعهم من أطراف الأرض) الذي ذاع صيته وتُرجم إلى الإنكليزية وتم طبعه على شكل مانشيتات وإعلانات في مسيرة الأربعين. يقول الأب في اعتراضه. كيف عرفت أن هذه الجموع المنطلقة في مسيرة أربعين المسلمين إلى كربلاء هي المقصودة في نص (إرميا) ؟
فقلت له بإختصار : وكيف نفيت ذلك وعلى ماذا استندت في الانكار؟ وأنت قلت لي يوما : بأن في الكتاب المقدس نبوئات تتعلق بالمسلمين ولكن نظرا لغموضها اهملها الآباء المقدسين. لماذا لا تعتبر هذا النص ايضا يتعلق بقضية إسلامية ونظرا لجسامته ذكره إرميا في نبوئته؟ ولكن أهمله الآباء ايضا.
قال : ولكن النص لا يُشير إلى هذا الحزن الذي نراه اليوم على هذه المسيرات، بل ذكر الطبول والدفوف والغناء.
فقلت له : سبحان الرب وهل نسيت أن غناء داود كان بالطبول والمزامير والدفوف فكان يعني الابتهال المصاحب للبكاء والحزن. ثم كيف نسيت أن الملائكة عندما تُنشد للرب تستخدم (الصنوج والمعازف).ألا ترى أن المعزين في عاشوراء والأربعين يستخدمون الطبول والابواق المصاحبة للطم المؤلم والضرب بالسلاسل مع ترديد اعذب المراثي الحزينة التي تستدر الدموع من العيون.
ثم قلت له : يا جناب القس اسألك بالمعلق على الأعواد هل قرأت الموضوع بنسختيه العربية او الانكليزية ؟؟
قال : لا .
قلت له : كيف عرفت به إذن ، قال عرفته من اللغط الذي احدثه بين صفوف الشباب المسيحي فسألت شابا عن هذا اللغط فقال موضوع للكهنوتية إيزابيل حول رؤيا إرميا ثم شرح لي مختصرا وقال . ونحن نسأل الاباء عن نص إرميا ولم يُجبنا أحد. يا إيزابيل لقد وضعتي الشباب في حيرة من أمرهم ، أن نص إرمياء يتعلق بالرب يسوع المسيح وجرحه الدامي وآلامهُ على الصليب.
فقلت له : وأين قبر يسوع الذي تأمهُ هذه الجموع الهائلة بمن فيها الحبلى والماخض والأعمى والكبير والصغير والتي تنطلق في كل سنة بتوقيت معين. دلني على هذا المكان وإلا سوف يبقى رأيي هو الأقوى والصحيح. يا أخي اتمنى أن تتواضح للحق ، لا اطلب منك اعتناقه بل التواضع له ودراسته وتطبيقه على واقع الحال الذي نعيشه ونرى مصاديقه حولنا.
فقال لي : وهل هذه دعوة من منك لكي اعننق الإسلام ؟
فقلت له : يا جناب القس : ليس كل من انصف الحقيقة اعتنقها.
المهم انقطع الحديث بيننا ، ولكننا بقينا على ود نظرا للعلاقة الدراسية القديمة التي تجمعنا.ولكني ارسلت له نص المقال باللغة الانكليزية والعربية إلى مكتبه في الكنيسة.(المقال منشور على موقع كتابات في الميزان على هذا الرابط). http://www.kitabat.info/subject.php?id=55490
فما هو نص إرميا النبي ؟
نصوص إرميا تقول أن هناك ارتال من البشر تتقاطر على قبر من القبور في يوم معيّن من أيام السنة. هذه النصوص الموجودة في الكتاب المقدس التي تمتدح زحفا بشريا سنويا باتجاه قبر شخص واحد فقط . وتخبرنا هذه النصوص بأن هذه الأرتال البشرية لا تأت من ذاتها بل أن الرب هو الذي جمعها وأتى بها من اطراف الأرض من الشمال والجنوب والشرق والغرب وهذه الحشود المليونية مهما كبرت فهي لا تجوع ولا تتعب ولا تعطش وتسير في طريق مليئة بالماء ولا يعثرون فيها ارضٌ سمحة سهلة لا عثرة فيها ، وهي تكبر وتتعاظم في كل عام.والغريب أن النص يُبشّر السائرين لهذا القبر بأن لهم رجاء في آخرتهم.
يقول إرميا : (هأنذا آتي بهم من أرض الشمال، وأجمعهم من أطراف الأرض. بينهم الأعمى والأعرج، الحبلى والماخض معا. جمع عظيم يرجع إلى هنا بالبكاء يأتون، وبالتضرعات أقودهم. أسيرهم إلى أنهار ماء في طريق مستقيمة لا يعثرون فيها . هكذا قال الرب: صوت، نوح، بكاء مر. راحيل تبكي على أولادها، وتأبى أن تتعزى عن أولادها لأنهم ليسوا بموجودين هكذا قال الرب: امنعي صوتك عن البكاء، وعينيك عن الدموع، لأنه يوجد جزاء لعملك، يقول الرب. ويوجد رجاء لآخرتك).(3)
قبل نشري لهذا الموضوع ذهبت ونقبّت لمدة اشهر في جميع المصادر التي قامت بتفسير نص إرميا فرأيت ان جميع المفسرون يتحاشون المرور بهذا النص ويقفزون إلى ما بعده إلا من المفسر الكبير القمص تادرس يعقوب ملطي الذي اشار ومن دون قصد إلى مكان تجمع هذه الحشود المليونية فقال : (يأتون بدموع وتوبة وان الرب سوف يهبهم عوض النوح فرح وراحة وسعادة عوض الحزن زينتهم الفرح المستمر، تخرج دومًا لتجد النفوس المحيطة ترقص وتتهلل بالرب العامل فيها وفيهم! بعد أن علقت قيثاراتها على الصفصاف في بابل). طبعا أنا لا ادري من اين جاء القس انطونيوس بكلمة (الصفصاف). ولكن الغريب أن قبر الحسين في كربلاء كانت قربه شجرة بعضهم كان يقول سدرة ، وبعضهم يقول صفصاف او عنجاص يستضل الزائرون بورقها فأمر هارون الرشيد بقلعها.(4)
سوف يبقى نص إرميا يُشير إلى زيارة أربعين الحسين إلى أن يأتي من يقول لنا عكس ذلك ويخبرنا من هؤلاء الذي سوف يأتي الله بهم على مر الازمان في موسم معين لا يمنعهم عائق ويتكاثرون بمرور الازمان؟لا يجوعون ولا يعطشون ولا يعثرون، ومن المرأة التي تبكي على أولادها ولا تسكت ابدا وتأبى ان تتعزى والتي يُعزيها الرب الله حيث يقول لها : ان هناك جزاء لعملك ورجاء لآخرتك.
المصادر والتوضيحات :
1- انظر معجم المعاني الجامع ، عربي عربي كلمة : عناد.
2- في أصلها (قاشيشو) وتترجم إلى قس أو كاهن وهي سريانية ويُقابلها بالعربي : شيخ .
3- سفر إرميا الاصحاح 31: 8 .
4- روى الطوسي في الأمالي ص (206) عن يحيى بن المغيرة الرازي قوله: كنت عند جرير بن عبد الحميد إذ جاءه رجل من أهل العراق فسأله جرير عن خبر الناس، فقال: تركت الرشيد وقد كرب قبر الحسين (عليه السلام) وأمر أن تقطع الشجرة، فقطعت فرفع جرير يديه وقال: الله أكبر، جاءنا فيه حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنه قال: لعن الله قاطع السدرة ثلاثاً فلم نقف على معناه حتى الآن، لأن القصد بقطعه تغيير مصرع الحسين حتى لا يقف الناس على قبره.طبعا كانت كربلاء تُمثل ضاحية بابل .

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/19



كتابة تعليق لموضوع : الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2019/10/22 .

ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه
ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين
وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

• (2) - كتب : عماد شرشاحي ، في 2019/10/20 .

اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم
يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ،
طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام
لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد السماوي
صفحة الكاتب :
  اياد السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة النفط تعلن عن توفر (104) فرصة عمل لخريجي كلية علوم الجيلوجيا  : وزارة النفط

 هكذا أرادوا تجهيل الأمة وحرفها عن نهج الله  : صالح الطائي

 امنيات برلمانية  : علي الخزاعي

 حجنجلي بجنجلي ياربي احمي لي هلي  : علي الزيادي

 انطلاق احتفالات واسعة في ساحة التحرير بمناسبة النصر العراقي

 عندما يرفع عمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن وحرملة رايات كربلاء في صحراء الرمادي زورا وبهتانا  : وداد فاخر

 رئيس الادارة الانتخابية: تدوين اكثر من 50% من نتائج انتخاب برلمان الاقليم في مركز ادخال البيانات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 ومضات عاشورائية 2  : علي حسين الخباز

 الناخب العراقي في الإنتخابات القادمة..  : وضحة البدري

 تدريسيان في جامعة بغداد يحصلان على براءة اختراع عن استعمال أنزيم اليوريز المنتج والمنقى جزئياً من بكترياProteus mirabilis  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 قانون البـُــنية التحتية ... صـَدَق ما قـُــلـناه ...!!  : هيـثم القيـّم

 أنتصار الموت على السلطة  : محمد جواد الميالي

 أفضل ما لديهم: داعش..!  : امل الياسري

 المرأة بين إهانتها...وسلب دورها  : سليم أبو محفوظ

 المرجعية تؤكد ضرورة الحفاظ على الأموال العامة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net