صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

 القول المتين في دلالات الأربعين . ج2
مصطفى الهادي

 💦 يجب أن لايُغمض الإنسان عينيه عن الحقيقة المرّة التي تعرضت لها قضية الإمام الحسين(ع) لا بل كل ما يتعلق بالأئمة الاثنا عشر سلام الله عليهم . المثيرون للشبهات لا ينقطعون عن ذلك فهو ارثٌ تاريخي عليهم إيصاله إلى الأجيال التي تليهم فهذه وصية سيدهم وكبيرهم معاوية لعنه الله عندما قيل له : (لو تركت شتم أهل هذه البيت) . فقال : (ما كنت لافعل حتى يربو عليه الصغير ويهرم فيه الكبير). يعني حتى يترسخ في وجدان الأمة ويصبح جزء من حياتها وتعتبره عقيدة لا يجوز تركها.

💦 بل تعدى ذلك من الشتم إلى القتل والذبح والتهميش والاسقاط لكل من يوالي آل البيت عليهم السلام أو يذكرهم بخير فكانت أوامر معاوية : (انظروا من قامت عليه البينة أنه يحب عليا وأهل بيته فامحوه من الديوان وأسقطوا عطاءه ورزقه، ولا تقبلوا منه شهادة ونكلوا به وإهدموا عليه داره). (1) فقرئت كتبه على الناس فأشادوا بذلك على المنابر والقي إلى معلمي الكتاب فعلموا صبيانهم وغلمانهم من ذلك الكثير الواسع حتى رووه وتعلموه كما يتعلمون القرآن وحتى علموه بناتهم ونسائهم وخدمهم وحشمهم. فتفاقم الأمر ولم يبق أحد من الشيعة إلا وهو خائف على دمه أو طريد على الأرض.

💦 ثم انتقل هذا الكره للعباسيين الذين استولوا على الحكم ونكثوا بعهدهم الذي قطعوه على انفسهم من انهم سوف يُرجعون الأمر لآل البيت.(2) وكبر الحقد في صدور العباسيين حتى وصل بهم الأمر إلى قتل كل من ينتمي لآل علي من العلويين وبناء الاسطوانات عليهم ودفنهم احياء ثم قاموا بحراثة قبر الحسين عليه السلام وتتبعوا شيعة علي تحت كل حجر ومدر، ووصل الاضطهاد حدا لا يُطاق بحيث فاقت جرائمهم بحق العلويين جرائم بني أمية حتى قيل في ذلك البيت المشهور:

تالله ما فعلت أمية فيهم ــــ معشار ما فعلت بنوا العباسِ.

💦 وتم القبض على الامام الصادق (ع) وحملوه إلى المنصور الدوانيقي.(3) وقد اوصى الامام الكاظم في زمن الرشيد احد اتباعه بأن يتوضأ ويُصلي على طريقة اهل السنة حفظا لحياته. وهذا الامام العسكري (ع) يقول لأصحابه إذا رأيتموني وضعت الخاتم بيدي اليسرى فلا تُسلموا علي ولا تقتربوا مني. وكثر الجواسيس حول بيت الامام العسكري حتى اخفى مولد خاتم الأئمة المدخر لإزالة الظلم والطغيان.(4) وقد كان الطغاة يأمرون جلاوزتهم أن يغيروا على دور آل أبي طالب في المدينة ويسلبون ما على نساءهم من ثياب وحلي، ولا يدع على واحدة منهن إلاّ ثوباً واحداً .

💦 وهكذا استمرت رحى الظالمين تطحن كل من يذكر اسم آل البيت (ع) حتى زمن الدولة العثمانية التي افتى مفتيها العام الشيخ نوح بـ (قتل الشيعة في كل مكان واباحة دمائهم واموالهم واعراضهم تابوا أو لم يتوبوا).(5) ثم رجع هذا الإرث إلى الجزيرة مرة أخرى على يد الوهابية الذين هجموا على كربلاء وقتلوا عشرات الألوف من الزائرين ونهبوا نفائس القبر الشريف واحرقوه، وتوجهوا إلى النجف لولا ان رحمة الله حالت دون ذلك. ولازال هذا الظلم قائما إلى يوم القيامة.

💦 في هذه الأجواء المليئة بالكراهية المشحونة بالتحريض والبغض والتي صاحبها تدوين مجحف للتاريخ، عاش الشيعة في ظلمات بعضها فوق بعض . ولذلك فإن الذي يسفك الدماء ويُبيح الاعراض والاموال ويأمر بقطع ايدي وارجل الزائرين، هل يعجز عن تشويه التاريخ وكتابة الفصول المزيفة التي تُنكر الثابت الصحيح وتدوّن الكاذب المفتعل؟

💦 وأقول باختصار : أن زيارة الأربعين وبقية شعائر الامام الحسين (ع) كانت موجودة حتى أواخر الدولة العباسية ولما عجزت دولة بني العباس على القضاء على هذه الشعائر والزيارات ، عمدوا إلى القبر الشريف فسلطوا عليه اليهود بمحاريثهم يحرثونه ويزرعونه في محاولة منهم لطمس ذكره وقطع سيل الزائرين (6) لأن الزائر إذا لم يجد قبرا يتوجه إليه يفقد الاتجاه الصحيح فينقطعون تدريجيا عن الزيارة إلى ان يتم نسيان الامر كليا.

💦 ولكن فات على الدولة العباسية بأن الشيعة أتخذوا الاحتياطات لذلك فحسبوا المسافات بالامتار من القبر إلى ما حوله بحيث يستحيل ضياع القبر مهما جرى عليه من طمس وازالة. ألا ترى أن قبر بنت الرسول (ص) ضاع بعد أن اعفى امير المؤمنين آثاره خوفا عليها من الظالمين. حتى قبر أمير المؤمنين عليه السلام فقد علم الامام أن بني امية لا يتركوه حيا وميتا فعمد إلى منطقة فيها علامات لا تزول فأمر ان يُدفن هناك بين الربوات الثلاث والذكوات البيض.

💦 ولكن عند ظهور اول فرصة تنفس فيها الشيعة هواء الحرية ظهرت هذه القبور وظهرت المراسيم وتم أحياء الشعائر من جديد كما هي وحسب وصية الأئمة عليهم السلام.(7) ولكننا نرى إلى اليوم تأثير تلك الدعايات والشبهات التي اطلقها الاعداء ضد هذه الشعائر هي نفسها اليوم تدور على السنة أعداء الشيعة ولكن مما يؤسف له أن بعض هذه التشكيكات تدور على السنة الشيعة.

💦 فإلى اخي الشيعي اقول : علمت او لم تعلم انك جزء من المخطط الأموي لضرب كل ما له صلة بآل البيت (ع) من خلال الترويج لبعض الشبهات التي اثاروها لمحو ذكر آل البيت (ع) فاتقوا الله يا أولي الألباب لعلكم تفلحون.

📛 المصادر :
1- شرح نهج البلاغة - ابن أبي الحديد - ج ١١ - الصفحة ٤٥.
2- الكامل في التاريخ لابن الأثير ج4 ص310. وقال أبو جعفر المنصور للامام الصادق (ع) (لاقتلنّك ولاقتلنّ أهلك حتّى لا اُبقي على الارض منكم احد). انظر: مناقب ابن شهرآشوب: ج 3، ص 251; بحار الانوار: ج 47، ص 178.

3- التنبيه والاشراف: ص 295. يقول المسعودي: (إنّ السرّ في تسمية نفسه بالمنصور، لانّه انتصر على العلويين). أما هارون الرشيد فليس أدل من قول (الخوارزمي) في وصف سياسته القمعية الدموية تجاه العلويين حيث قال: (الذي حصد شجرة النبوة واقتلع غرس الامامة). وقال الفخري في الاداب السلطانيّة: (كان يقتل أولاد بيت الرسول من غير جرم).

4- في الاتحاف بحب الاشراف: ص 179. يقول الشبراوي: (وخلف العسكري بعده ولده، وهو الثاني عشر من الائمّة أبو القاسم محمّد (ع)، وكان أبوه قد أخفاه حين ولد، وستر أمره لصعوبة الوقت وخوفه من الخلفاء، فإنّهم كانوا في الوقت يتطلّبون الهاشميين ويقصدونهم بالحبس والقتل ويريدون إعدامهم).

5- مستدركات أعيان الشيعة : 2 / 122 . منذ زمن السلطان سليم ! كانت حملات الإضطهاد المذهبي بأنواع الإهانة ، والظلم ، ومصادرة الأموال ، والقتل ، والتهجير ، والتشريد ، في كل البلاد الخاضعة للسلطان العثماني ، وخاصة في تركيا والعراق وسوريا ومصر ولبنان وفلسطين ، وقد استمرت هذه السياسة أكثر من أربعة قرون: حيث أطلق السلطان جنوده يعملون التخريب والتقتيل والسلب ! ونُهبت المكتبات الشيعية نهباً عاماً وحمل كتبها إلى عكا .. إلى أصحاب الأفران والحمّامات يوقدون بها أفرانهم.فهرب الكثير من العلماء والناس إلى إيران هرباً من سيف بني أمية العثماني.

6- بحسب ما يذكرُ الطبري في كتابه تاريخ الرسل والملوك. أن الخليفةُ المتوكل على الله في عام 236هـ، أمر بهدم القبر وتسويتِه بالأرض وزراعةِ ما حوله.

7- الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء، في القرن الرابع الهجري، استطاع البويهيون الشيعة الوصول للسلطة، وأضحى المحتفلون بذكرى الحسين لا يخشون من تضييقِ السلطة عليهم. وذكر ابن الأثير في تاريخه، أنه في عاشوراء عام 352هـ، قد خرجت النساء، منشراتِ الشعور، مسوداتِ الوجوه، يلطمنَ في الشوارع، وغلقت الأسواق، وقال ابن الجوزي في كتابه المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، في أحداث عام 360هـ "إنه في يوم عاشوراء، فعلتِ الشيعة ما جرت به عاداتهم من النوح واللطم وتعطيل الأسواق.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/14



كتابة تعليق لموضوع :  القول المتين في دلالات الأربعين . ج2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
صفحة الكاتب :
  مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 "ديلي بيست" الأمريكي: تنشر تفاصيل جديدة عن الارهابي ابو بكر البغدادي ومكان اختفائه

 اجراء 1288 قسطرة في مركز النجف الاشرف لأمراض القلب خلال ثلاثة اشهر

 العمل تطلق الوجبة السابعة عشرة من قروض دعم المشاريع الصغيرة لمحافظات الانبار والبصرة وصلاح الدين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بلد المحسوبية  : عمر الجبوري

 معاون مدير عام تربية بابل: لدينا جسور تعاون مع الحكومة المحلية , ونؤيد إصدار قانون حماية المعلم , وهناك إجراءات قانونية بحق من يعطي الدروس الخصوصية .  : نوفل سلمان الجنابي

 ما بعد الموصل من دخلها آمن  : واثق الجابري

 تشكيل التفاعيل العروضية، وما يطرأ عليها زحافاً وعللاً الفصل الثاني  : كريم مرزة الاسدي

 عمار الحكيم يُحدث انقلاباً  : محمد حسن الساعدي

 نتائج القبولات في الجامعات العراقية روابط مباشرة وسنضع اي رابط نحصل عليه لتسهيل المهمة  : المشرف العام

 المليشيات الوقحة هي مليشيات الله .. فالمفتري عليها كالمفتري على الله  : اياد السماوي

 مجلس ذي قار يبحث مع القنصل الإيراني ملفات الكهرباء والصحة والبيئة والتعليم والزراعة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 العراق صاحب القلب الكبير  : علي جابر الفتلاوي

 ١٤ قرن والشيعة في الكتمان!  : محمد تقي الذاكري

 وزير التخطيط ومدير مكتب رئيس الوزراء يرسمان صورة واضحة لحزمة الاصلاحات الحكومية  : عبدالزهرة محمد الهنداوي

 لا تدافع عن الطاغوت لأنك لن تحصل على "عفية"  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net