صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

الثقافة العراقية مسيرة حافلة بالإبداع ..وخالية من التكريم !!
عبد الهادي البابي
لا شك في أن تقدير الثقافة يساعد على تنميتها وتطويرها ، ويدفع المثقفين الى المزيد  من العطاء والأنجاز ، ويكرس في نفوسهم حب مجتمعهم والأخلا ص إليه ،والتفاني في خدمته ، بينما تجاهل الثقافة قد يثبط نشاطها ويصيبها بالأحباط،  وفي أقل الإحتمالات فإن تلك الثقافات تسلك طريق النزوح والأغتراب ،وما يصطلح عليه اليوم بهجرة الكفائات والثقافات والأدمغة المبدعة..
فالشعوب والمجتمعات لاتقاس بوفرة عددها وبكثافتها السكانية ، وإنما تقاس الشعوب والمجتمعات بقوتها النوعية ، المتمثلة في كفاءات أبنائها ، وقدراتهم المتميزة علمياً وعملياً ، من هنا أعتبر القرآن الكريم فرداً واحداً  بمثابة أمةً كاملة لما كان يتمتع به من صفات ومواصفات عظيمة ، وهو نبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام ، يقول تعالى ( إن ابراهيم كان أمة ) سورة النحل /120
وكان العرب يقولون عن المتفوق  في حكمته وتدبيره : (رجل ثقيف يعد بألف)..فالكفاءةوالثقافة والأبداع هي مصدر قوة الأفراد والشعوب ، وأن المجتمع القوي  هو الذي تكثر  فيه ميادين الثقافة والكفاءة والأبداع  بين أبنائه ..
ولكن كيف تنموالثقافة .. وكيف تتفجر الكفاءات ..ولماذا تزخر بعض المجتمعات بالمبدعين والمتفوقين ،  بينما تعاني مجتمعات أخرى من القحط  والفقر ..؟
وهناك اليوم من لايريد الأعتراف بأن هنالك إشكالاً حقيقياً أصلاً في تعريف المثقف، وحتى هذه اللحظة  يوجد إختلاف لاسيما في العراق وفي المشهد الثقافي العراقي  على مسألة من هو المثقف ، وكيف يجب أن يكون المثقف ، فهناك أكثر من تعريف بعضها يندرج تحت التعريف اللغوي وبعضها يندرج تحت التعريف الإصطلاحي ، وحتى المؤسسات العالمية ذات العلاقة بالشأن الثقافي لم تتفق على تعريف محدد للمثقف ..!
فلازلنا – وكما قال أحد الأخوة الأدباء – ندور في حلبة البلاغة ، ولازال الأديب والمثقف العربي – والعراقي خصوصاً - مثقفاً بلاغياً ، ويعتقد هذا البلاغي بإن غيره ليس مثقفاً، وهذا مشكلة  كبيرة يعاني منها الكثير من المثقفين ..!  
إن المثقف اليوم على وفق هذه التطورات والتقدم الكبير والمستمر في وسائل الأتصال المختلفة والعولمة والأنترنيت إلى آخره مما نشاهده ومانعيشه في حياتنا اليوم أصبح المثقف موضوعاً آخر وأصبح شيئاً مختلفاً عما كنا نعتقده سابقاً، فمازالت الثقافة العربية حتى هذه اللحظة ثقافة تنهل من ثقافة الآخر – الثقافة  الغربية- ومازالت الثقافة في بعدها الأساسي وإرتكازها الرئيس ثقافة مقلدة ، وثقافة تابعة إلى حد كبير إلى منهاج وأسلوب غيرها ، ومثال ذلك الثقافة الأدبية  في المناهج النقدية الحديثة ، على الرغم من أننا أسبق زمنياً من غيرنا ..!!
إن على المثقف أن يعرف بأنه لم يعد في زمن غابر لايسمح بالخروج عن التقليدية ، فهو اليوم يعيش في خضم تنافس ثقافي واسع  ، وفي نفس الوقت يطرح نتاجه في بيئة (متلقية) حادة وناقدةوحرة وجريئة في قبولها ورفضها  ، تتلقى العمل الثقافي والنص الأدبي بالطريقة التي تشاء بها والرغبة التي تراهاموافقة مع مزاجها ، وفي ظل متون إبداعية كثيرة تقدم يومياً ، فهناك اليوم المتن المرئي والمتن االمرسوم والمتن المكتوب ومتون مفتوحة متعددة لانستطيع أن نجبر المتلقي على قبولها كلها .. فنحن اليوم أزاء مسؤولية إضافية ونحن بحاجة إلى طاقة ينبغي أن تضاف إلى طاقة النص الذي كان يكتب في السابق سائباً ولايُراجع ولايُحسب حساب من يتلقاه ، هذا الذي يحتم علينا اليوم أن نكون عارفين بأشتغالاتنا الثقافية  إذا كانت أدبية أوشعرية أونقدية .
أن أهم الأعمال الإبداعية والثقافية نراها - مع الأسف – قد حضيت بالحضور والظهور بعد رحيل أصحابها- وعلى الطريقة التقليدية للأحتفاء بالراحلين – وعلى قول الشاعر :
لأعرفنّكَ بعد الموت تندبني            وفي الحياة مازودتني زادي 
وفي الحقيقة أن هناك عوامل وأسباب عديدة تؤثر في مستوى حركة الأبداع والتفوق في أي مجتمع ،لعل من أبرزها مدى مايجده المثقف والمبدع والكفوء من تشجيع وإحترام ، فالمجتمعات المتقدمة عادةً ما تحرص على توفير أكبر قدر من الأحترام والتشجيع للطاقات والقدرات المتميزة من أبنائها ، بينما تنعدم أو تتضائل مثل هذه الحالة  في المجتمعات المتخلفة ..
ان إحترام المثقف والمبدع والكفوء هو بالواقع إحترام للذات وهو مظهر من مظاهر الرقي والتقدم عند الأمم والشعوب ، فالإنسان السوي يختزن في أعماق نفسه مشاعر إعجاب وتقدير لكل كفاءة متميزة ، وإبداع خّلاق ، ودون ذلك لايكون إنساناً سوياً أبداً ، لكن أمتلاك قدرة التعبير عن تلك المشاعر ، والمبادرة لأبرازها هو سمة الراقين المتحضرين ..
إن من يظهر  مسشاعر تقديرهُ للمثقفين والمبدعين ، إنما يسّجل إحترامه لذاته أولاً بالتعبير عما تختزنه من أنطباعات ، ومنحها جدارة التقديم والعرض بكل شرف ، بينما يشكك ضعفاء الثقة بذواتهم ، في إستحقاق مشاعرهم ، للأظهار والأبراز  ويبخلون على أنفسهم بفرصة التعبير عما يختلج فيها ، لضعف إحترامهم لها ..
وقد تتراكم على نفس  الأنسان حجب قاتمة ، من نوازع الأنانية والحسد تمنعه من إعلان تقديره للمستحقين للتقدير ، وذلك خلق سيء وحالة مرضية  لاعلاج لها إلا بالوعي الصحيح والتربية الفاضلة ، وممارسة  جهاد النفس  ، وهو الجهاد الأكبر ..
إن البعض تمتلأ نفسه بحب ذاته  بشكل نرجسي ، ويسيطر عليه الغرور ، وتتضخم  لديه الأنا  بحيث لا يرى أحدا غيره مستحقا للمدح والتقدير والثناء ، بل وينزعج ويتذمر  حين يشاد بآخرين ، وقد يكون ذلك ناجما  من شعور عميق  بالنقص والضعف ، يستثيره ذكر كمال الأخرين  وتفوقهم !
وقد يشعر بعض من يجد  في نفسه الكفاءة  بالغبن حينما يرى تكريم  غيره  من المبدعين والمثقفين ، وإنه يجب أن يغتبط ويفرح بذلك ، لأن تقدير أي كفاءة في المجتمع  يعتبر تكريساً لمنهجية صحيحة ، إذا تأكد وجودها فستشمله بركاتها وآثارها  كغيره من المؤهلين ..
ولشيوع مثل هذه الأمراض في نفوس أبناء المجتمعات المتخلفة عادة يتأجل تقدير وتكريم الكفوءين من العلماء والمثقفين والأدباء والمصلحين إلى مابعد وفاتهم ومغادرتهم هذه الدنيا ، عندها تعقد مجالس التأبين لذكر محاسنهم وتعداد فضائلهم وإعلان الحسرة على فقهم ، بينما كانوا في حياتهمك مجهولين أو متجاهلين وكما قال الشاعر العربي : 
لأعرفنّكَ بعد الموت تندبني        وفي الحياة مازودتني زادي 
إن تكريم المثقفين يرفع درجة الطموح  والتطلع نحو التقدم والأبداع لدى أبناء المجتمع ، فعلى من يهتم بالثقافة وأهلها أن يجتهد في وضع البرامج وإبتكار الأساليب لتقدير وتكريم المثقفين والأدباء من أبنائها والأحتفاء بهم أعلامياً، وتكريمهم إجتماعيا ورصد الجوائز والأوسمة لهم وتوفير وسائل العيش الكريم والخدمات الازمة لفاعليتهم ونشاطاتهم ..
وقد أخذت مجتمعاتنا  العربية والإسلامية المعاصرة عن المجتمعات المتقدمة بعض عادات الإهتمام ،وبرامج التقدير للمثقفين والمتفوقين ،لكنها تكاد تنحصر في الأهتمام بالمتفوقين في القوى البدنية كالرياضين ، والقدرات الفنية كالمطربين والفنانين،  وإقامة الأحتفالات الكبيرة والباذخة ،وتقديم الهدايا المالية الكبيرة لهم في عدة مناسبات ..
أما المثقفون والمفكرون ، والأدباء المبدعون ، وسائر الكفاءات النافعة ، فهي  في الكثير من أ قطار العالم الثالث تتمنى السلامة على نفسها !!! فضلا عن أن يتوفر لها الأهتمام والتقدير والدعم من المؤسسات الإعلامية والثقافية التي ينتمون إليها أو يساهمون في نشر أبداعاتهم وأعمالهم ومقالاتهم التي ينشرونها في صحف وجرائد ومجلات تلك المؤسسات  الخاصة بأستمرار ...!وكأن تلك المؤسسات الإعلامية أو أرباب الصحف والمجلات هم أصحاب المنّة والفضل على المثقفين والإعلاميين والإدباء لأنهم ينشرون لهم (مجاناً ) ...وهم الذين أحرقوا ساعاتهم ولياليهم وعصروا عقولهم في سبيل مقالة مهمة أو موضوع ينتفع به الناس ، حتى قال الشاعر أحمد مطر ..معبراًعن هذه الحقيقة المرة : 
قال أبي ...
[ في كلٍ قطرٍ عربي ...
إن أعْلنَ الذكّي عن ذكائه ...
فهو غبي ..!!]
وأقول ..وكفى الله المثقفين  شر الأغبياء ...!!

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/05



كتابة تعليق لموضوع : الثقافة العراقية مسيرة حافلة بالإبداع ..وخالية من التكريم !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد راضي الشمري
صفحة الكاتب :
  احمد راضي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net