صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي

الحلقة الرابعة من كتاب( معاً إلى القرآن ـ منهج تدبري لكتاب الله من خلال قراءة واعية في سورة الشعراء)
كاظم الحسيني الذبحاوي

 قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إن كُنتُم مُّوقِنِينَ (24)

المعـنـى التدَبــُّري              
قول موسى(ع) في هذه الآية جواباً على استفهام فرعون وفيه : 
1- جاء على هيئة خطاب ألقاه على مسامع الجمع الذي يُحيط بفرعون بدلاًلة ضمير المخاطبة(كنتم)،والسبب في ذلك هو أنه(ع) مأمورٌ بإتيانهم شروعاً بهذه المواجهة التاريخية الكبرى : أن ائتِ القوم الظالمين؛ قوم فرعون الآية. ومعناه أنهم المخصوصون بهذا الخطاب الربوبي، أن فرعون يتقوّم بهم،ويشتدّ عزمه بوجودهم معه ،هم دعامته الأولى ويده الباسطة ظلماً على الإسرائيليين؛ ألا ترى أن موسى(ع)لم يقل في جوابه بنحو: إن كنت موقناً يا فرعون؟هذا ما يُعطيه ظاهرالآية. 
2-خطابٌ طافحٌ ببراعةٍ في البيان، وبساطةٍ في التركيب ؛ليس فيه زيادةٍ مُمِلَّةٍ ، ولا نقيصةٍ مُخِلَّةٍ حتّى تتم الحجّةُ على أهل المشهد الفرعوني: ربّ السماوات والأرض وما بينهما ،فتلك حقيقة لا تمتنع العقولُ من إدراكها، وهؤلاء لا شكّ أنهم أصحاب عقول وحواسّ تؤهِّلهم إدراكاً لهذه الحقيقة. ثُم ما في هذا النظام المترامي من مخلوقات يرى بعضها البشر ذوو العقول ،أنها لا يُمكن أن تظهر هكذا إلاّ بتدبيرٍ لها من مدبّرٍ صانعٍ حكيمٍ . فيبقى عليهم أن يتساءلوا : هل أن  فرعون يمتلك أدنى صُنعٍ  وتدبيرٍ لهذا النظام المحسوس في أقلّ تقدير؟
 هذا خلاصة ما أراده موسى(ع) في خطابه الذي جاء بصيغة الجملة  الشَرطيّة: إن كنتم موقنين الآية، لكنّ جواب الشرط فيها محذوفٌ لفظاً مقدَّرٌ دلالةً، فلا يسعهم إنكار هذه الحقيقة، لأنهم  يُدركونها على وجه القطع واليقين. ومَن كان هكذا أيقن بمربوبيّة نظام السماوات والأرض وما بينهما لربّ العالمين؛ ربّ موسى وهارون(ع)، لا إلى فرعون .
 قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ ( 25)
المعـنـى التدَبــُّري                       
خطابُ فرعون هذا حذا فيه حذو موسى(ع) حينما خاطبَ الملاء الذين حوله بقوله:ألا تستمعون،وكأنه أراد أن يقف حاجزاً يمنع تأثّرهم بما يعرضه موسى(ع)من حقائق يبدو أنه أحسّ بخطورتها عليهم،فيمكن أن يكون مآل قوله ألا تستمعون : هو عدم الاعتداد بما ذكره موسى(ع) من ربوبيّة السماوات والأرض لربٍّ العالمين .
قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26)
المعـنـى التدَبــُّري              
خطابٌ آخر إلى قوم فرعون الذين هم حوله ،ورد متفرّعاً عن خطاب الآية الرابعة والعشرين، الذي انصبّ الحديث فيها عن مربوبيّة النظام الكوني لربِّ العالمين، وذلك بذكر بعض أفراده(السماوات والأرض وما بينهما)كمقدّمة لما أراد موسى(ع) عرضه عليهم في هذه الآية .
وحيث إن أبناء البشر الأولين منهم والآخرين، هم من أفراد هذا النظام المترامي، فأن ربوبيّة فرعون المدَّعاة لا يُمكن أن تكون كذلك، أي بمعنى:لو كان فرعون هو ربُّ الحاضرين من البشر،فَمَن ربُّ الأولين منهم ؟ 
بعبارة أخرى: إن فرعون كائنٌ حادث كبقيّة الكائنات، والحادث لا يكون ربّاً لكم،لأن ربّكم الحقيقي أزليٌ، وفرعون ليس كذلك .  
قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27)
المعـنـى التدَبــُّري              
خطابٌ من فرعون إلى قومه فيه : 
1-تَهَكُّمٌ شديدٌ على موسى(ع) يظهر من قوله لهم:رسولكم و أُرسل، فقد نسبه إليهم لا إلى غيرهم ،بمعنى أن الخطر بسلب الربوبيّة منه إنما تقع آثاره عليهم لأنه أكبر من أن يتأثَّر به ،ولكنه في الحقيقة أراد استنهاضهم أما قوله :أُرسل إليكم ،فإن فيه تهكماً واستهزاءاً كبيرين، فقد جعل الفاعل للإرسال مجهولاً،  إنكاراً للحقائق التي عرضها أمامهم .
2- اعتداءٌ ينمُّ عن عجزٍ بالتعامل مع الحقائق الجوهرية التي نطق بها موسى؛إذْ كان على فرعون أن يُذعن لما استمع إليه ،بدلاً من أن يتفوّه بكلامه  هذا الذي وصف فيه موسى(ع)بالجنون من دون مسَوِّغٍ ظهر في هذا الحوار يستدعي إيراد هذه الصفة ؛إلاّ العتوِّ والتجبّر والعدوان. 
قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ (28)
المعـنـى التدَبــُّري              
 واصل موسى(ع)ذكر أفراد النظام الكوني ومربوبيّتها لربّ العالمين،إبطالاً لربوبيّة فرعون التي يدَّعيها،ولم يكن مقصوده من هذا العرض التعداد المجرّد للمخلوقات التي خلقها الله تعالى،فهو لم يُرد أن يذكر لهم أن هناك مشرقٌ ومغربٌ وما بينهما لأنهم يعرفون ذلك،بل أراد أن يبيّن لهم ربوبيّة ربّ العالمين على نظام الكون فقد تغيب هذه الحقيقة عنهم،لاقتصار نظرهم على مملكة مصر وما جاورها،الأمر الذي يجب أن لا يغيب عن أحد من الخلق المكلّفين عند إثارة انتباههم للنظر خارج هذه الدائرة الضيّقة التي اقتصر نظرهم عليها .
فأراد موسى(ع)من خلال إيراده لهذه الحقيقة،أن يٌحرر عقولهم ممّا تغلغل فيها من أفكارٍ صنميّة تصديقاً بفرعون الذي لابُدّ له من أن يتعمّد تغييب الحقائق عن الأقباط،ولذا اختتم المقام بقوله:إن كنتم تعقلون الآية استحثاثاً لهم أن يُعملوا عقولهم التي جعلها الله لهم واسطة للتفكّر والتأمل .
فأهل العقول في كلّ زمان ومكان،هم المكلّفون بإدراك حقيقة مربوبيَّتهم لربّ العالمين وحده، وقد منَّ الله تعالى على خلقه أن بعث إليهم الأنبياء وأرسل الرسل(ع)تبياناً للحقائق التي يتعمّد الفراعنة تغييبها عن العباد . قال تعالى:( الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [الأعراف : 157] .
وللمفسِّرين في هذا أقوال ، فمن ذلك ما ذكره العلاّّمة الآلوسي في تفسيره:«.أي إن كنتم تعقلون شيئا من الأشياء أو إن كنتم من أهل العقل علمتم أن الأمر كما قلته وأشرت إليه فإن فيه تلويحا إلى أنهم بمعزل من دائرة العقل وأنهم الأحقاء بما رموه به عليه السلام من الجنون»( [1]).ومثله قاله الأستاذ محي الدين الدرويش:« .. قال أولاً :إن كنتم موقنين؛ لأن المقام مقام تدليل وإقناع ؛ثم لما يئس واشتد اللجاج غالظهم وقابل لجاجتهم ونسبتهم إياه إلى الجنون بمثلها ،فنفى عنهم العقل الذي يمكنهم من التمييز بين الأمور»( [2]) . 
وهو كما ترى ليس بسديد ،لأن ما ذكره الأستاذ الدرويش من يأس موسى(ع)،لا شاهد له من السياق بأجمعه،وإن اشتدَّ اللجاج وتفاقمت المغالظة ،لأن ذلك واقعٌ في حسبان موسى(ع)( [3])،ثُم كيف يئن لموسى أن  ينفي العقل عنهم وهم مكلَّفون بهذا الأمر الربوبي ؟ 
أضف إلى ذلك أن حاصل قوله : (إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ) الشعراء : 15 ،   يجعل موسى(ع)مطمئناً غاية الاطمئنان من أنَّ اللهَ تعالى سينصره على خصومه في هذه المواجهة، فلا لزوم من التكلّم بما يُمليه عليه الموقف الحاضر ويجعل الاعتقادَ أنه يتكلم بانفعال وتكلّف من نفسه ،وكيف وهو الحريص على إيصال رسالة ربّ العالمين إلى المخاطبين بها، قبل حرصه على نفسه ؟( [4]).
 
 
بحث دلالي
جاء في نص زيارة الوارث u :« السَّلامُ عليكَ يا وارث موسى كليمِ الله»وهو نصٌّ يبعث على التساؤل:ما الّذي ورِثه الإمامُ الحسـين u من موسىu ؟ وللإجابة أقول:إن الوراثة في المقام تعني عِدة أشياء، يكون أبرزها وأظهرها هو أن فرعون موسى كبَّلَ عقول الأقباط بمنظومة منَ القِيَمِ وأضفى عليها قُدسيَّة ًجعلتهم يدينون بها على أنّها تحقق إنسانيَّتهم؛فكانوا عبيداً له يُفرِغون جامَ غضبِهم وغطرستهم على أبناء جنسِهم منَ الإسرائيليين الّذين يعيشون بين ظهرانيهم. قال تعالى:( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ) [إبراهيم : 6]
بعدما كان آباؤهم وكبراؤهم مُذعنينَ غاية الإذعان ليوسف بن يعقوب(إسرائيل)عليهما السلام حينما عصفت بهم البلوى،فكان على موسى(ع) أن ينقذهم من هذه الجَهالة وذلك بإنارة الطريق أمامهم ومجادلتهم بالحكمة والموعظة الحسنة .
كذلك فإن بني أُميَّة َ جعلوا المسلمين الذين لا يوالونهم ،عبيدا ً لهم، وأرجعوا الناس إلى ما قبل الإسلام ،وصار دين الإسلام تراثا ً من تراث العرب تتداول مُنتحلاتِهِ ألسن القصّاصين في مجالسهم ، فتبدَّلت الأَحكام،وتغيَّرت السُّنن الإلهيّة،وتعطَّلت الحدود ، حتى ماتت إرادة المسلمين، فخنعوا لظلم الظالمين، وصار الإسلام أُلعوبة بأيدي المخنَّثين،فتوجَّهت عبادة المسلمين إلى الأوثان التي نصبوها في أذهانهم ،بدلاً من أن يتوجَّهوا لعبادة المعبود الحق سبحانه وتعالى ، فانبعث الإمام الحسينu في نهضته المباركة ، طلبا ً للإصلاح في أُمّة جدّه المصطفى صلّى الله عليه وآله باذلاً مهجته من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا ّ الله، وكيف وهو القائل : «قد نزل ما ترون من الأمر وإن الدنيا قد تغيرت وتنكرت، وأدبر معروفها واستمرت حتى لم يبق منها إلا كصبابة الإناء، وإلا خسيس عيش كالمرعى الوبيل ألا ترون الحق لا يعمل به ،والباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله ،وإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما وأنشأ متمثلا لما قصد الطف :
سأمضي فما بالموت عار على الفتى * إذا ما نوى خيرا وجاهد مسلما
وواسى الرجال الصالحين بنفسه *   وفارق مذموما وخالف مجرما
أقدم نفسي لا أريد بقاءها  *      لنلقى خميسا في الهياج عرمرما
فان عشت لم أذمم وإن مت لم ألم *كفى بك ذلا أن تعيش فترغما »( [5]).
قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)
المعـنـى التدَبــُّري              
قول فرعون هذا فيه عدولٌ من لفظة(ربّ)التي قام عليها الحوار إلى لفظة (إله)،وقد صدر منه ذلك بعناية والتفات شديدين، بعدما تلمَّس من موسى(ع) شدَّة انجذابه وَوَلَهِهِ بربِّ العالمين،وهذا يعني أيضاً صدقيّة كفره بربوبيَّتِهِ التي ادّعاها .
فإن قلت: هل أن كلام فرعون هو إقرار منه بتعدد الآلهة،لتكون الغَيريّة في المقام هو أنه أفضل وأحقّ الآلهة، أم هو إقرار بنفي الأُلوهيِّة  عن غيره  تماماً ؟  
قلت: إن فرعون أراد منَ الغَيرية في كلامه نفي وجودِ إلهٍ آخر على الإطلاق،لِما قد سبق له القول أن عِلْمَهُ في ذلك نافذٌ ،كما جاء التعبير عنه في سورة القصص بقولها :( وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ) [القصص : 38]
ومهما يكن؛ فأنَّ كلامه هذا تهديدٌ حقيقيٌّ لموسى(ع)بأن يجعله في جملة المسجونين في سجونه المعروفة .
وبحسب مجرى الحوار، فإن على فرعون أن يُودعَ موسى(ع) السجن، لما عرف منه الكفر بربوبيته وعلى نحو كبير من الوضوح،وهو أهم شيءٍ يشغله، لارتكاز تسلّطه على العباد على هذا المدّعى دون غيره ،وهذا هو حال الفراعنة على مرّ التاريخ،لكنه عدل إلى التهديد دون الفعل نتيجة الخطأ في حساباته السياسيّة فيما بين أن يضعه في سجونه مباشرة،وبين أن قال له في أول الحوار: ألم نربّك فينا وليداً...إلخ. وهذا يعني في جملة ما يعنيه:إنّ الله حال بينه وبين أن يقوم بهذا الفعل الشنيع،وعداً منه تعالى بتسديد ونصرة رُسله(ع) . قال تعالى : (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) [غافر : 51]
ثم كيف لا يكون ذلك وهو القائل له:فاذهبا بآياتنا إنّا معكم مستمعون،وهذا ليس بعجيب، فقد كانت الحيلولة الإلهية ناجزة حين ولادته(ع)في ذلك العام الَّذي خصّصه ليبقر بطون الإسرائيليات الحوامل .
 
  قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُّبِينٍ (30) قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (31)
المعـنـى التدَبــُّري              
لم يتكلّم موسى(ع) مع القوم كما كان يفعل عند بدء المواجهة ،وإنما تكلّم مع شخص فرعون ،بعدما هدّده بجعله من المسجونين لديه . 
فإن قلت : لماذا عبّر بالمبين ،أوَ لم يكن الذي ذكره قبل هذا مبينا ً؟ 
قلت : إن ما ذكره موسى(ع)من المخلوقات في السموات وفي الأرض قد يستطيع أن يدَّعي المدَّعي بنسبة مربوبيَّتها إليه،وذلك في ظلّ تفشي الجهل في أذهان الأغلبيّة الساحقة من الناس،فتكون نتيجته غفلتهم عن التأمل في الحقائق الجوهرية،واعتيادهم على التفكير المتواصل في توفير الأسباب المباشرة لمعاشهم اليومي،ممّا يُتيح المجال للفراعنة إشغالهم فيها عن طريق بسط سيطرتهم التامّة على أسباب تحصيلها من مصادرها، وهنا يسهل على هذا الفرعون أو ذاك بنسبة هـذه الأسباب إليه،فمن تلكم الأسباب منظومة العقائد التي لابُدَّ للإنسان أن يتبناها في حياته،بلحاظ أن الناس جُبلوا على اعتناق عقيدة يرون أنها حق، لتكون الفرصة سانحة لهم في نشر وترسيخ العقائد الوثنية في أذهان الملايين باستخدام وسائل الترغيب والترهيب؛ليُقال عند ذلك:لولا هذا الفرعون لكنّا من الهالكين،وهنا لابُدّ من اختراق هذا المألوف الفرعوني بوسائل لم يسبق لهم أن اعتادوا عليها أو حتى سمعوا بها،فتكون الحاجة ماسّة لوقوع المعجزات الإلهيّة الأمر الذي لوَّح إليه موسى(ع) في كلامه .
فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ (32) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ (33)
المعـنـى التدَبــُّري              
الآيتان تظهران وقوع معجزتين خارقتين لما هو مأنوس عند البشر جميعا، ًحيث إن عصا موسى(ع)استحالت إلى ثعبان فجأة ،والتعبير بالمبين يعني أن هذا الثعبان هو ثعبانٌ حقيقي لا يشكّ أحدٌ في كينونته كذلك، ويده السمراء صارت بيضاء للناظرين، بعدما توفَّرَ المقتضي لوقوعهما،وهو تخلّف الأسباب الطبيعية عن أن تُثني عزمَ فرعون على جعل حجّة الله موسى بن عمران(ع)من جملة المسجونين لديه ،وان عدم وقوعهما يعني تمكّن فرعون من إجهاض الأمر الإلهي، ولو حصل ذلك فهو خلاف الحكمة من الإرسال . 

  

كاظم الحسيني الذبحاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/05



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الرابعة من كتاب( معاً إلى القرآن ـ منهج تدبري لكتاب الله من خلال قراءة واعية في سورة الشعراء)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد علي سفيح الطائي
صفحة الكاتب :
  د . عبد علي سفيح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تعقد أجتماعا موسعا لمدراء الموارد في المحافظات  : وزارة الموارد المائية

 نطالب بفصل الثروة عن السلطة  : محمد شفيق

 جعجعة وصال لقلب الحقائق  : حسن الهاشمي

 صدى الروضتين العدد ( 175 )  : صدى الروضتين

 لماذا تتستر الحكومة العراقية على البعثيين الذين اضطهدوني؟  : د . حامد العطية

 حریق أهوار العراق یقتل الجاموس ویهجر المواطنين ویتلف الأراضي الزراعية ویعطل الدوام في ايران

 القنوات الفضائية الدينية ومنهجية التجهيل الجزء الثالث  : حسن كاظم الفتال

 صدق او لا تصدق ما يجري في مديرية التسجيل العقاري في النجف  : عمار منعم علي

 الخيانة.. داؤنا العضال  : علي علي

 المرجع الحكيم: الحشد الشعبي أوقف المؤامرة الكبرى باكتساح “داعش” للمنطقة

 ماذا لو اصبح نهج البلاغة دستور العراق  : علاء الساعدي

 وكلاء الاجندات ... الشعب ادرك البينات  : محمد علي مزهر شعبان

  لن يمحوا ذكركم يا شرفاء  : سعد البصري

 المفتش والوزير في (عش الزنابير )  : عمار منعم علي

 همســات  : عبد الرزاق عوده الغالبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net