صفحة الكاتب : حاتم عباس بصيلة

الزوجة العاشقة
حاتم عباس بصيلة
لم يكن حلمها طبيعيا فهي على درجة من الجمال ولابد لمن يقترن بها ان يكون ملائما لما تشعر به على الاقل وهي تتذوق الجمال.كانت متهدلة الشعر,منهارة امام وحش متعصب امام الناس ولكنه هنا يظهر على حقيقته فتخيلته ثورا بقرنيه وجموحه وافتراسه....كان ينطح السرير حيواناهائجا ليس لرجولته كرامة.........!! وكانت قائمة من مفردات التعصب تظهر في ذاكرتها ....لاتخرجي....لاتتحدثي مع فلان الفلاني..... لاتمشي بثوب برتقالي أوأحمر . أنه من المحضورات!! لاتكوني جميلة!! فان الجمال من المساويء الآثمة!!...لاتسرحي شعرك هكذا فالافاعي تتدلى من ذلك الشعر ...لاتأكلي .....لاتشربي .....لاتناقشي... في الرأي لاتتغنجي فأن شعورا بالنقص ينتابني كان الحيوان الرابض عليها مغلفا بألف قناع وقناع... تزوجته مضطرة وفق مقاييس الدجل الاجتماعي انه\"هيبة \" وله مال وله سطوة وله وله من الاشياء التي تكسر قلب امرأة في اعلى درجات الانوثة!!! وهو تقي من الاتقياء! 
وقع المحضوروفق الرأي الاجتماعي والمقياس الذي يحنط البشر...انهارت أمام سطوته وانهار معها رجل الاحلام .الذي تحب....الزوج يركلها...يشتمها......يهين عزة انوثتها وهي صابرة كئيبة وأحيانا مجنونة بألشعر .. بألكلمات العاطفية الرقيقة ..............كانت تحتاج الى رجل عاطفي يمسك بأنوثتها العمياء ليعبر بها طريق الحياة.!...كانت تريد من الحياةعشقها والحب الحقيقي وترفض من الموت زواجا قائما على اللؤم والخديعة والتمظهربالقناع الروحي الكاذب....
كانت رجولته تتجسد في شواربه وسطوته وسوطه وهو يضرب فيها كل قطعة من قطع الانوثة المستغيثة!!!..ماخسارته لو حدثها بأعب الكلام؟ ماخسارته لو احترم جموحها الجمالي؟ لكنه قتل معنى الامومة في نهاية الامر حين ركلها واسقط جنينها فانهارت الانوثة وتفتح الحقد بينهما بازهار الشر
وراحت روحها العاشقة تبحث عن فارسها الجميل!ذلك الانسان الذي تراه في المرآة وهي تسرح شعرها وتتابع نضج انوثتها............بدأت تعشقه تراه في الليل والنهار.....تغازله..تحبه....تريده..ولكنها مفيدة بأسوأ ما وضع القانون....يحكمها القانون بالتسلط على العاطفة وتحكم القانون بعاطفة جامحة فهي تحب لانها ارادت لروحها وانوثتها كرامةالجمال فاصبحت زوجة عاشقة..لاتنام الليل وتتأثر بأعذب الكلام...هي لاتريد ثورا هائجا بقرنيه على سرير يئن,هي لاتريد لؤما وألحاحا مستمرا انها تريد انسانا تحبه ويحبها ويحترم أنوثتها لاأكثر ولاأقل!!

  

حاتم عباس بصيلة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كلما  (ثقافات)

    • طيور  (ثقافات)

    • الحقيقة  (ثقافات)

    • اين ذاك الهوى ؟  (ثقافات)

    • النار انت  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : الزوجة العاشقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي
صفحة الكاتب :
  د . رافد علاء الخزاعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تقصير السلطات التنفيذية والفساد المالي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 أول تاريخ  : صالح العجمي

 فلسفة الشر ونظرية عجز المادة الأصلية  : يحيى محمد

 ادب الحرب عند الاديب السوري الكبير عماد الشيخ حسن قراءة نقدية في نص - الشيخان -  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 جمهورية المتنبي  : صالح الطائي

 الفساد المبطن والإداري الناجح  : محمد جواد الميالي

 مسرحية العربانة تلهب جمهور مهرجان القاهرة التجريبي المعاصر  : اعلام وزارة الثقافة

 لماذا علينا ان نصبر ومن المسؤول ؟!  : زيد الحسن

 الامانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تؤدي مراسم فتحة شباك ضريح امير المؤمنين (عليه السلام)

 مشروع أمريكا في سورية لن يسقط الا بالميدان العسكري !؟  : هشام الهبيشان

 الشركة العامة للصناعات الفولاذية تتعاقد لتجهيز دوائر الدولة بانتاجها من الأعمدة الكهربائية والعلامات المرورية وعلامات السلامة الصناعية   : وزارة الصناعة والمعادن

 صَنائع البعث , وفاءٌ فَريد !!  : سعد السعيد

 رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي يستقبل الرئيس التنفيذي لشركة جنرال الكتريك  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 النفط تنفي منح الأردن 10 آلاف برميل مجاناً  : وزارة النفط

 العمل تتخذ اجراءات الايقاف الاحترازي والنهائي للمتجاوزين على شبكة الحماية الاجتماعية وتنفي وجود اسماء وهمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net