صفحة الكاتب : نبيل عوده

نقدنا وفلسفة النقد الغائبة
نبيل عوده

أصبحت الكتابة النقدية في ثقافتنا نهجا مضادا للثقافة. اتابع ما ينشر من ادب نثري وشعري. أجد أحيانا صعوبة في فهم دافع كتابة النظم او النثر لدي الكثيرين. بنفس الوقت هناك من يستحق ابداعه القراءة والاشادة. لكني اصمت بحيرة من الفجوة الهائلة بين الابداع الثقافي والتفاهة الثقافية، فاكتفي بسطر او سطرين للدلالة على جمالية نصوص معينة، واهرب من تناول ما أرى انه مجرد ثرثرة لا تقود الى أي فكرة ثقافية او جمالية. لدرجة أني افتقد الوسطية بين ابداع حقيقي يمكن نقده، والنقد ليس شرطا رفضا سلبيا للنص، او تصفيق ومديح، يمكن ان يكون في النقد تنوع واسع، بين ملاحظات سلبية وملاحظات ايجابية أيضا، لكن بالمفهوم الإبداعي، يعتبر العمل عملا ابداعيا، حتى لو لاحظ الناقد نقاط سلبية يمكن تطويرها، حسب وجهة نظره، وهو ليس حكما لا استئناف عليه، بل حوارا ثقافيا بين المبدع والناقد بهدف تطوير الابداع فكرا وجمالا. ان دافع النقد ليس المديح والتصفيق كما تعودنا في الأكثرية المطلقة من النقد الذي ينشر، والذي يفتقد للمسؤولية الثقافية بأبسط اشكالها، وهو نقد بدون وعي من الناقد لدوره واهمية ان يمارس النقد برؤية جمالية للنص.

أصبح النقد نوعا من الاستعراض الذي يفتقد الى رؤية ثقافية وفكرية، النقد هو فكر أولا، وهو رؤية جمالية للنص ثانيا، وهو مفهوم فلسفي يرتبط بادراك العلاقة بين الابداع، النقد الأدبي والرؤية الفلسفية لمضمون النص.

 السؤال ما علاقة النقد الأدبي بالفلسفة؟

 الجواب البسيط والحاسم ان الفلسفة هي ام كل العلوم، ان ربط التطور الأدبي والنقدي بالفكر وحركة التطور الاجتماعي المادية (انتاج الخيرات المادية) والروحية (الابداع الأدبي والفني بكل مجالاته) هو موضوع حاسم في تطوير الابداع وتعميق مضامينه الفكرية والجمالية.

هناك دراسات متخصصة لمفهوم النقد وعلاقته بالرؤية الفلسفية، وأبرز الأمثلة على ذلك كتاب "الجذور الفلسفية للنقد الادبي الحديث"، للمفكر المصري محمود امين العالم، و"كتاب الاستشراق" لادوارد سعيد، الذي طور فلسفة نقدية يمكن تسميتها بالمنهج التاريخاني الحديث وهو الآن يعتبر من أبرز الدراسات النقدية، وربما مشكلة عدم اختراق فكرة ادوارد سعيد التاريخانية النقدية للثقافة العربية هي الترجمة المعقدة جدا للكتاب والتي تحتاج الى ترجمة عربية بلغة سهلة الفهم. كذلك يتطور اليوم في النقد الغربي أسلوب جديد، يتناول النص الأدبي بدون أي علاقة بالواقع الذي انطلق منه الكاتب، وقد لاحظت ان هذا النهج له تأثيره على أوساط تفتقر للرؤية الفلسفية التي تنطلق من رؤية التفاعل بين الواقع والابداع الأدبي. 

 كذلك لا بد ان ننتبه لمسالة هامة مصيرية في ممارسة النقد، الموضوع ليس نزوة شخصية لكتابة نص تحت صيغة نقد، وهو فارغ من أي فكر نقدي او جمالي. طبعا لا انفي ربط التطور الأدبي والنقدي بالهوية القومية، لسبب بسيط ان الأدب يحمل كامل خصائص اللسان الذي يصاغ فيه. وكامل خصائص المجتمع الذي ينطلق منه، ويحمل بالتأكيد الرؤية الفلسفية لكاتب النقد. ان الادب ليس حدثا يُروى، بل هو فكر قبل كل شيء، علاوة أن هناك فرق بين النقد الادبي ونظريات النقد الادبي، مثلا ما زال العديد من النقاد متأثرين بالمدرسة الواقعية الاشتراكية التي لم تصمد تاريخيا، وكانت مدرسة أيديولوجية مغلقة لنظرية فُرضت في فترة النهج "الستاليني – الجدانوفي" في الاتحاد السوفييتي السابق والحركات السياسية الدائرة في فلكه. مثلا النظرية الماركسية للنقد الأدبي تعتمد علم الاجتماع الجدلي، وترى ماهية الأدب والنقد ووظيفتهما في احداث التغيير الاجتماعي، لكن بالتطبيق فرض نهجا تعسفيا يناقض الفكرة الماركسية نفسها.

ان فهم الناقد للرابط الفلسفي للنقد مع الواقع الاجتماعي الذي انطلق من العمل الإبداعي، يشكل المنصة الأكثر مصداقية نقدية، لذا يفترض ان تكون للناقد رؤية اجتماعية وفكرية وفلسفية حول مكانة النقد الأدبية، واهمية المصارحة وليس التضليل الذي اراه ينتشر بتعظيم اعمال (نقد مجازا) هي تجارب أولى لأدباء ناشئين، او ادباء بجيل متقدم لكن نصوصهم كأنها صيغت لمجتمع آخر لا اعرف مكانه الجغرافي ولا جمهور الهدف الذي صيغ النص من أجله.

ان التعظيم يقود حتما الى تضليل المبدعين الشباب خاصة. ومعظمه ينطلق من علاقات شخصية، ومن فقدان من يكتبون هذا النقد لأي مفهوم نقدي بسيط. أي يزرعون فوضى نقدية لا جذور فكرية لها ولا رؤية تربط المضمون بالواقع.  فهل يستوعب كتاب النقد المضمون الذي يتناولونه بنقدهم؟ ام هي كتابة عشوائية لا جذور لها في النص او فلسفة النقد، حين يصيغون صفحات نقدية لا شيء من النقد او الفكر في مضمونها؟ هنا اذكر قولا لماركس يناقض النهج الذي عرفناه باسم "النهج الواقعي الاشتراكي" يقول: "ليس وعي البشر هو الذي يحدد وجودهم بل إن وجودهم الاجتماعي هو الذي يحدد وعيهم". اذن هذه هي وظيفة الأدب ووظيفة الناقد التي لا تقل أهمية لكنها تستثمر في ثقافتنا بصياغات تفتقد لأي مضمون فلسفي او فكري او جمالي او ثقافي، او حتى لغوي سليم.

زميل ماركس إنجلز مثلا يؤكد برسائله الشهيرة المكتوبة في تسعينيات القرن التاسع عشر "أنه كان هو وماركس ينظران إلى الفن والفلسفة وغيرهما من أشكال الوعي بوصفها أشكالا لها استقلالها الذاتي النسبي وقدرتها المستقلة على تغيير حياة البشر" – طبعا مرحلة ستالين ووزيره الثقافي جدانوف، الحقوا بالفكر الماركسي تشويهات ساهمت بتقليص دوره الفكري وبالتالي انهيار بنيانه النظري المعروف باسم "المذهب الواقعي الاشتراكي". واليوم لم نعد نسمع هذا الاصطلاح الا لدي بعض الذين توقف تفكيرهم في حدود تاريخية لم تستوعب التغييرات العاصفة التي تجتاح عالمنا، سلبا او إيجابا منذ نهاية القرن العشرين.  

أكثر من ذلك توصف الرواية انها نتاج عصر الاستعمار، اذ تطورت الروايتان الإنكليزية والفرنسية مع تطور الاستعمارين الفرنسي والبريطاني، بينما الرواية الأمريكية تأخرت عنهما، وكان هدف الفن الروائي هو تبرير استعمار الشعوب، أي جهاز اعلامي لتسويق الاستعمار، وعالج ادوارد سعيد في كتابه "الثقافة والامبريالية" هذا الموضوع. طبعا الثقافة الاستعمارية اوجدت ثقافة مضادة لدى الشعوب المستعمرة، ويمكن مثلا وصف ادب المقاومة الذي تطور في المجتمع العربي الفلسطيني داخل إسرائيل بأدب مضاد للنهج الثقافي الصهيوني الاستعماري.

أن النقد يتطور بناء على التراكم الفكري، وموضوعه ليس الاعجاب الشخصي بنص ما، او بشخص كاتب النص او كاتبته، كما الاحظ فيما يسمى مجازا نقد ادبي في ثقافتنا المحلية خاصة والعربية عامة. إنما النقد يبنى على أساس قدرة الناقد ان يبنى تقييمه للنص على أسس من الفكر الابستمولوجي (نظرية المعرفة) في تحليل الأدب.

 ان تبجيل صياغات يبرز فيها الاجترار الفارغ من المضمون، ومن أي ملامح جمالية، هو تصرف أحمق له دوافع شخصية لإبراز الذات، وهذا ليس نقدا بل تنمية علاقات شخصية، او كسب موقف لدى صاحب او صاحبة العمل.

من جهة أخرى هناك اعمال إبداعية تبرز فيها تجربة صاحب العمل، يجري على الأغلب تجاهل تلك الأعمال لأنها تحتاج الى جهد نقدي – فكري وليس كتابة نقدية عشوائية، والنقد الفكري لا يتوفر للناقد الذي يفتقد لأي مضمون فكري نقدي، ترهق عقله وفكره، ولا تكسبه "شهرة" مقابل صياغة تحت تسمية نقد، لا نقد فيها. الناقد في هذه الحالة اما لا يفقه مهمة النقد، (وهذا مؤكد في الكثير من الحالات) او ان له هدف يمكن ملاحظته من إصراره على تناول اعمال أولى لأدباء (او اديبات على الأغلب)، وبالتالي لا أرى ضرورة لأتوسع بالتفسير.  من هنا لم أجد نقدا، بل صياغات توهم القارئ انها نقد ادبي وهي خلو من أي ثيمة أدبية ونقدية، لا بالنص ولا بنقده وهي نصوص لا تستحق النشر.

الظاهرة المضحكة المبكية، واختتم موضوعي بها، ان بعض كتابنا الذين ينتجون مواد إعلامية يومية، بمستوى معظمه ما دون المتوسط، لاحظت في الفترة الأخيرة انهم أيضا باتوا عاشقين للكتابة الشعرية، ولم انجح ان اقرأ من شعرهم أكثر من جملتين. تفاهة يستحقون عليها جائزة نوبل. لكن نوبل لم يخصص جائزة للتفاهة حتى لا يلحق الإفلاس بأمواله.

المضحك المبكي ان بعض وسائل الاعلام تنشر دون فهم وتقييم لجودة العمل، بسبب غياب المحرر الأدبي، توفيرا طبعا للمعاش. وهو امر مؤلم، افهمه تماما بسبب الواقع الاقتصادي الذي يضيق الخناق على اعلامنا كله.

 [email protected]

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/10/09



كتابة تعليق لموضوع : نقدنا وفلسفة النقد الغائبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمزة البُحَيصي
صفحة الكاتب :
  حمزة البُحَيصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net