صفحة الكاتب : نزار حيدر

بغداد تنجَحُ إِذا...
نزار حيدر

خطابُ الرَّئيس برهَم صالح كانَ عِراقيّاً بامتِياز 

 أ/ بغداد تبذل جُهداً ديبلوماسيّاً متواصلاً لتخفيف أَزمات المنطقة، كونها نجحت لحدِّ الآن في الإِلتزام بسياسة الحَياد الإِيجابي والتَّواصل لبناء علاقات حسنة مع مُختلف الأَطراف، وتحديداً دُول الجِوار، لحمايةِ مصالح العراق أَوَّلاً، ولكن هذا وحدهُ لا يكفي لنجاحِ مساعيها بهذا الصَّدد، لأَسبابٍ عدَّة؛
   ١/ إِنَّ الأَزماتِ معقَّدة جدّاً ومتشعِّبة، لا يمكن تصوُّر أَيَّة حلول بهذه السُّهولة.
    فمثل هَذِهِ المساعي قد تؤَجِّل الأَزمة ولكن لا تحلَّها.
   ٢/ إِنَّ أَصل مُشكلة هذه الأَزماتِ المُتراكمة يكمُن في السِّياسات والسلوكيَّات، فإِذا لم تغيِّر الرِّياض من سياساتِها العُدوانيَّة والتدميريَّة فليسَ بالإِمكان تصوُّر حلولاً للأَزمات.
   صحيح أَنَّ عُدوانها الحالي على اليمن هو المُشكلة الحقيقيَّة الظَّاهرة التي تُثير كلَّ هَذِهِ الأَزماتِ وعدم الإِستقرار السِّياسي والأَمني في المنطقة، إِلَّا أَنَّهُ ليس كلِّ المُشكلة التي تكمُن في السِّياسات والسلوكيَّات غَير المقبولة التي تتبنَّاها الرِّياض ضدَّ مُختلف الملفَّات والقضايا، وكلُّنا نعرف آثارها في العراق ولبنان وسوريا وفلسطين وفِي مناطقَ عدَّة.
   ٣/ قرار الرِّياض في كلِّ ملفٍّ من ملفَّات الأَزمة مركُون في واشنطن، ولذلك فإِنَّ من الصَّعب تصوُّر أَيَّ تأثير عليهِ من دونِ العَودةِ والإِتِّفاق مع واشنطن.
   حتَّى الأَزمة المُتفاقِمة بين الرِّياض وطهران لا يمكنُ حلحلتها من دونِ تواصلٍ من نوعٍ ما بين واشنطن وطهران.
   واشنطن ترفض أَن تُغيِّر الرِّياض سياساتها إِذا شعرت أَنَّهُ يُفضي إِلى تضييعِ فرصةٍ، مهما كانت تافهة، للإِبتزاز والمزيد من حلبِ ضَرع البقرة.
   ٤/ ولا ننسى كذلك فإِنَّ الرِّياض الْيَوْم ترتبط بإِلتزامات وتوافقات مع [إِسرائيل] الغرض منها مُواجهة طهران كما يسمُّونهُ، مُقابل حماية تل أَبيب للرِّياض سياسيّاً وديبلوماسيّاً وإِعلاميّاً.
   ب/ خطابُ الرَّئيس برهم صالح في الأُمم المُتَّحدة كان عراقيّاً بامتياز نجحَ بشَكلٍ مُلفت للإِنتباه في إِيصال الرِّسالة كاملة وواضحة إِلى المُجتمع الدَّولي.
   لم يغفل الخطاب أَيَّة مُفردة داخليَّة وإِقليميَّة ودوليَّة، إِلَّا وقد أَوضح موقف العراق منها، فالخطابُ كان بارعاً مظهراً ومُحتوى.
   لقد كان حقيقيّاً وواقعيّاً إِستعرض رُؤية العراق المستقبليَّة إِنطلاقاً من ماضٍ قريبٍ حقَّقهُ العراقيُّون بتضحياتهِم عندما لبَّوا نداء فتوى المرجع الأَعلى بالتَّعبئة ضدَّ الإِرهاب لحمايةِ العراق وكلَّ ما فِيهِ وما يمثِّل.
   ج/ الإِجتماعات السنويَّة لهيئة الأُمم المتَّحدة روتينيَّة جدّاً، لدرجةِ أَنَّها تحوَّلت إِلى منصَّةٍ تشبه إِلى حدٍّ بعيد منصَّات وسائل التَّواصل الإِجتماعي ولكن بشَكلٍ أَوسع وأَكبر.
   لا ينبغي أَن ننتظرَ منها الخروج برُؤيةٍ عالميَّةٍ أَو تُقدِّم حلولاً معقولةً لمشاكلِ البشريَّة، فما يقولهُ الزُّعماء من على منصَّة الأُمم المتَّحدة لا يعدو كونهُ إِستعراض للقوَّة والتَّبشير لسياسات الدُّول مع تضخيمٍ واضحٍ، ليس إِلَّا كما فعل الرَّئيس ترامب.
   د/ الرَّئيس ترامب يواجه الآن مُشكلة حقيقيَّة إِثر تسريب نص مكالمتهِ الأَخيرة مع الرَّئيس الجورجي، والتي اتَّضح فيها أَنَّهُ يستخدم السُّلطة لاستدراجِ دولةٍ أَجنبيَّةٍ للتَّأثير على الإِنتخابات الرئاسيَّة القادمة، وهذا يُعتبر بالقانون الأَميركي خيانةً للبلاد، ولذلك أَطلق الديمقراطيُّون، قانونيّاً، إجراءات العزل.
   طبعاً هذا لا يعني أَنَّ الأَمر بهذهِ السُّهولة والبساطة، بالعكس، فالقضيَّةُ مُعقَّدةً جدّاً وعلى مُختلف المُستويات، ولكن، مع ذَلِكَ، فإِنَّ بيدِ خصومهِ الديمقراطيِّين الكثير من الأَوراق القانونيَّة بهذا الصَّدد، رُبما تُفضي مساعيهِم إِلى عزل الرَّئيس.
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/29



كتابة تعليق لموضوع : بغداد تنجَحُ إِذا...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل
صفحة الكاتب :
  عامر عبد الجبار اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش في اجتماع هيئة الراي منح مخصصات للعاملين في الطب النفسي العدلي  : وزارة الصحة

 السيد الزاملي لنعث من العيد رسالة اطئنان الى شعبنا خاليه من الصراعات والتدافعات  : اعلام امام جمعة الديوانية

 وأرك أكبر من حديث خلافة ...  : زين الشاهر

  مكافأة القتلة وترقية الجناة الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (94)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 التربية الرياضية والنشاط المدرسي تقيم الدورة التدريبية بكرة السلة لمدرسي ومعلمي التربية الرياضية  : وزارة التربية العراقية

 لماذا نلجأ الى الغرب ونقبل أيديهم ؟  : علي الزاغيني

 وفد دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية يلتقي رئيس ديوان الوقف الشيعي ونائبه في بغداد

 صحة الكرخ / تختتم ورشة عمل في التخطيط الاستراتيجي الصحي

 نشرة موقع  : وكالة انباء المستقبل

 تدمير شبكة أنفاق لعناصر "داعش"بقصف جوي عراقي على في قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك

 الى شهاب ابو طبيخ   : سامي عبدالله

 فلاح شاكر يطمئن على صحة الشاعر عريان السيد خلف ويثمن جهود الكادر الطبي في مستشفى الشهيد غا  : اعلام وزارة الثقافة

 جامعة واسط تحتفل بتخرج الدفعة الحادية عشرة من طلبتها دورة السلام والتنمية  : علي فضيله الشمري

 لجنة لأنقاذ السينما والمسرح في العراق  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net