صفحة الكاتب : د . عبد الهادي الطهمازي

تاريخ تحالف ربيعة والمنتفق
د . عبد الهادي الطهمازي

في القرن الخامس الى القرن السابع الهجري
في أواخر القرن الرابع الهجري کان بنو المنتفق بن عامر بن عقيل ينزلون ريف البصرة، ويعملون في زراعة النخيل حتى قيل لهم (أهل السعفة).
ويقال لزعيمهم مقدم بني المنتفق، والذي أطلق عليه فيما بعد في عرف العشائر العربية (العقيد)، ولم تكن القبائل تشترط في العقيد (المقدم) أن يكون منها، بل كان المهم لديهم هو حكمته وحنكته في قيادتهم أثناء الحروب.
لذا كان مقدم المنتفق (العقيد) رجل من ربيعة ومن أسرة منها يقال لها بنو معروف.
ثم تركوا البصرة الی بطائح الغراف، وربما بسبب الفيضانات المتكررة وهلاك المزروعات. (ينظر: عشائر المنتفق: سليمان فائق:12).
أما ربيعة فقد كانت البطائح أعني مناطق ما بين دجلة والفرات حول نهر الغراف.
وربيعة في ذلك الزمان كانت تجمع: ((بقايا بني شيبان، وعجل بن لجيم، وبني ذهل بن ثعلبة، والذين کانوا يسکنون في الأطراف الغربية للبطائح)) (تاريخ الناصرية:75) منذ العصر الجاهلي.
ثم انضمت إليهم بطون أخری من ربيعة کانت قد هاجرت الی الشمال واستقرت بين الزابين شرق الموصل، وهم: بعض بني شيبان، وعنزة بن أسد، وربما کان السبب في رجوعهم الی البطائح تزايد نفوذ بني عقيل في الموصل، وهربا من هجمات قبائل الغز الترکمانية.
وانضم إليهم أيضا بنو تغلب الذين فقدوا ملکهم المتمثل بدولة بني حمدان، فعادوا جميعا أواخر القرن العاشر الميلادي (الرابع الهجري) من الموصل والجزيرة الی البطائح. (البدو: أونهايم:3/507 ).
فاتسع بذلك نفوذ ربيعة وقوتهم في المنطقة، ((وکانت ربيعة البطائح عموما، هي الأخری قد فقدت مکاسبها السياسية يومذاك بزوال إمارة عمران بن شاهين الخفاجي، حيث کانوا يشکلون القسط الأعظم من أتباعه)) (تاريخ الناصرية:88)، فشکلوا جميعا تحالفا مع المنتفق عام 499 هـ، بزعامة بني معروف الذين يعتقد أنهم کانوا من تغلب.
وبما أن المنتفق سكنوا بلاد ربيعة (البطائح) فلم يكن لهم بد سوى التحالف مع ربيعة.
وقد ظهر هذا التحالف –المنتفق وربيعة- أساسا کقوة لمواجهة صدقة بن دبيس الأسدي أمير الحلة، وکانت إمارة بني أسد قد اتسع نفوذها حتى وصلت البصرة، حيث ضم صدقة البصرة الی ممتلکاته عام 499هـ، واستناب بها مملوکا کان لجده يدعی (التوفتاش) وجعل معه 120 فارسا لحماية المدينة. ويظهر أنه کانت لربيعة أطماع في البصرة، وهي بالأساس مساكن المنتفق فاقتضت المصلحة المشتركة للقبيلتين الى التحالف فيما بينهما
وانضمت الى هذا التحالف عشائر أخری، وساروا نحو البصرة فهاجموها في خمسة أو ستة آلاف فارس أواخر سنة 499هـ، فلم يقدر التوفتاش علی مواجهتهم، ووقع في الأسر بعد حرب استمرت بينهم قرابة الشهر، وسقطت البصرة في أيديهم، لكنهم لم يسكنوها بل قاموا بنهبها والعودة الى مواقعها، وربما كانت السبب في ذلك هو الخوف من غضب الخليفة العباسي.
(ينظر: التحفة النبهانية: ص295 و391 مختصرا، البصرة: تاريخها وعشائرها: حسن خان ص31)
ثم أخذ هذا التحالف يزداد قوة ونفوذا، بحيث التجأ إليه أمير الحلة دبيس بن صدقة بن منصور عام 517 هـ، فارا من الخليفة العباسي المسترشد. ((وکان دبيس قد شغب علی المسترشد، فوجه إليه البرسقي في ثمانية آلاف مقاتل، فانهزم عسکر دبيس وفرَّ هو الی البادية، وقصد غزية من عرب نجد فطلب منهم أن يحالفوه فامتنعوا عليه، فرحل إلى المنتفق واتفق معهم على قصد البصرة وأخذها، فساروا إليها ودخلوها، ونهبوا أهلها وقتل الأمير سخت كمان مقدم عسكرها وأجلى أهلها)). (الکامل في التاريخ:10/610 باختصار)
وفرض التحالف الجديد- ربيعة والمنتفق- بقوته المتنامية نفسه علی ساحة الأحداث بعد احتلاله للبصرة فلم ير الخليفة العباسي حلا سوی أن يعهد بولاية البصرة إليهم، ((فصدر الأمر من الخليفة سنة 532 هـ بتعيين الشيخ معروف رئيس المنتفق واليا علی البصرة)). (التحفة النبهانية:391)
فبقي الشيخ معروف وأصله من ربيعة واليا عليها حتی عزله عن ولايتها المقتفي لأمر الله سنة 554 هـ، وعين بدله کمشتکين الترکي واليا. (مختصر تاريخ البصرة: الأعظمي:108)
وبسبب هذه المکاسب السياسية النسبية دان تحالف ربيعة والمنتفق بالطاعة للخليفة العباسي، فالتحقوا بعسکره الذي تولی مهمة إجلاء بني أسد عن العراق سنة 558 هـ، قال ابن الأثير في الکامل:11/296: ((أمر الخليفة المستنجد بالله بإهلاك بني أسد أهل الحلة المزيدية؛ لما ظهر من فسادهم ولما كان في نفس الخليفة منهم من مساعدتهم السلطان محمدا (السلجوقي) لما حصر بغداد، فأمر يزدن بن قماج بقتالهم وإجلائهم من البلاد، وكانوا منبسطين في البطائح فلا يقدر عليهم، فتوجه يزدن إليهم وجمع عساكر كثيرة من فارس وراجل، وأرسل إلى ابن معروف مقدم المنتفق وهو بأرض البصرة، فجاء في خلق كثير وحصرهم وسكر عنهم الماء وصابرهم مدة، فأرسل الخليفة يعتب على يزدن ويعجزه وينسبه إلى موافقته في التشيع، وكان يزدن يتشيع فجد هو وابن معروف في قتالهم والتضييق عليهم، وسد مسالكهم في الماء فاستسلموا حينئذ فقتل منهم أربعة آلاف قتيل، ونودي فيمن بقي من وجد بعد هذا في الحلة المزيدية فقد حل دمه، فتفرقوا في البلاد ولم يبق منهم بالعراق من يعرف، وسلمت بطائحهم إلى ابن معروف وبلادهم)).
((وفي سنة 588 هـ أغار عميرة العامري العقيلي صاحب الأحساء علی البصرة، فخرج النائب علی البصرة محمد بن إسماعيل لمواجهتهم، فانهزم ودخلوا البلد، وکان النائب قد طلب من المنتفق وخفاجة النجدة والنصرة، فجاءت المنتفق وخفاجة فالتقوا مع بني عامر بضواحي البصرة، فانتصر بنو عامر وعادوا الی البصرة للنهب والسلب)). (مختصر تاريخ البصرة:110)
ويظهر أن هذا الحلف بين ربيعة والمنتفق قد اتسع ليشمل قبائل أخری، ففي سنة 597أو 588هـ جمعت عشائر الشام، وهم: ((ربيعة طيء، وزبيد طيء، وغزية يريدون غزو الکوفة، وزعيمهم دهمش بن سند الغزي، وکان زعيم عشائر العراق يومذاك محمد بن أبي الحسين وهو من ربيعة أيضا- محمد بن أحمد بن الفضل العيوني أحد أمراء الدولة العيونية-، فجمع ربيعة وعبادة وعقيلا وخفاجة والمنتفق والأعلم بن خويلد، فالتقی الطرفان قرب النجف ووقعت الهزيمة علی قبائل طيء، واستجار دهمش بمشهد الإمام علي (ع)، فأقام الأمير محمد بن أبي الحسين الحراس بباب المشهد لئلا يهرب، ووصل الخبر للخليفة الناصر لدين الله العباسي، فأمر أن يقبضوا عليه بغير ازعاج رعاية لحرمة المشهد الشريف)) (الإيجاز في تاريخ البصرة ونجد والحجاز: عارف الفتح:1/288 مختصرا، مجلة الوثيقة: العدد/1)
لکن بني معروف وعشائرهم من ربيعة والمنتفق سلکوا طريق العصيان في السنوات التالية، فهاجموا القطيف سنة 609هـ، وعادوا عنها منهزمين (البدو:3/508)، وتکررت حالات اعتدائهم علی القبائل والمناطق المجاورة فأرسل الخليفة الناصر لدين الله الشريف معد لکسر شوکتهم، قال ابن الأثير في أحداث سنة 616هـ: ((في هذه السنة في ذي القعدة أمر الخليفة الناصر لدين الله الشريف معدا متولي بلاد واسط، أن يسير إلى قتال بني معروف فتجهز، وجمع معه من الرجالة من تكريت وهيت والحديثة والأنبار والحلة والكوفة وواسط والبصرة وغيرها خلقا كثيرا وسار إليهم، ومقدمهم حينئذ معلى بن معروف وهم قوم من ربيعة.
وكانت بيوتهم غربي الفرات تحت سوراء وما يتصل بذلك من البطائح، وكثر فسادهم وأذاهم لما يقاربهم من القرى وقطعوا الطريق، وأفسدوا في النواحي المقاربة لبطيحة الغراف، فشكا أهل تلك البلاد الديوان منهم، فأمر معدا أن يسير إليهم في الجموع فسار إليهم، فاستعد بنو معروف لقتاله فاقتتلوا بموضع يعرف بالمقير وهو تل كبير بالبطيحة بقرب الغراف، وكثر القتل بينهم، ثم انهزم بنو معروف وكثر القتل فيهم والأسر والغرق وأخذت أموالهم، وحملت رؤوس كثيرة من القتلى إلى بغداد في ذي الحجة من السنة))، ((فاضطرهم الی الجلاء من البطائح فذهبوا نحو الأحساء والقطيف ليستوطنوا فيهما، فما تمکنوا من البقاء لکثرة أضدادهم هناك، فعادوا نحو البصرة وطلبوا من متسلمها أن يکاتب وزارة بغداد بالعفو عنهم ليعودوا هادئين، فکتب المتسلم لهم بذلك وسيرهم الی بغداد ليعرضوا الخضوع والانقياد لأوامر الخليفة، فلما قاربوا واسط لقيهم قاصد من الوزارة ومعه سرية لمقاتلتهم، وعدم الإذن لهم بدخول العراق، فتحاربوا حتی تفوقوا عليه وغنموا أسلحة تلك السرية، فتمکنوا بها من احتلال البطيحة، وذلك سنة 617 هـ أو 618 وعاد جميع بني معروف والمنتفق الی البطائح وقوي أمرهم فيها)). (التحفة النبهانية:392 مختصرا، الإيجاز في تاريخ البصرة ونجد والحجاز:1/304)

  

د . عبد الهادي الطهمازي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/26



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ تحالف ربيعة والمنتفق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعيب العاملي
صفحة الكاتب :
  شعيب العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد شد وجذب تم تشكيل الحكومة  : مهدي المولى

 العتبة الكاظمية المقدسة تصدر عددا جديداً من مجلة زهور الجوادين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 صدى الروضتين العدد ( 121 )  : صدى الروضتين

 شيء من الفيوض  : صالح الطائي

 زيارة الأربعين إحياءاً للنفوس وجلاءً للقلوب  : مهدي ابو النواعير

 ﻣﺎ ﺣَﺮﺛﻮﺍ ﺍﻷﺭﺽَ ، ﻭﻻ ﺯَﺭﻋﻮﺍ  : احمد مطر

 العمل تجري 1222 فحصا مختبريا ميدانيا وتقيم ندوات توعوية في مجال الصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الميثاق خطأ الولادة وخطيئة المسار  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بالصور:ممثل المرجع السيستاني يصلي على جثماني شهيدين قضيا قرب سامراء اثناء قتالهم ضد داعش  : وكالة نون الاخبارية

 مقتل مسؤول بيت المال في داعش "أبو البراء العراقي"

 خبراء آثار: الأميركان سرقوا كنز نمرود الأسطوري ويواصلون البحث عن بقاياه

  تلبية من نظيره السعودي .. وزير النفط يترأس وفدا رفيعا لزيارة السعودية اليوم  : وزارة النفط

 شكرا يا جلالة الملك نرفض لبننة العراق  : عزت الأميري

 العمل تستعد لافتتاح دار رعاية البراعم للأيتام في النجف الاشرف  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الشيعة ومشروع قتلهم ومحن الاسلام واهل البيت وال سفيان ومروان والعباس واليهود  : د . كرار الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net