صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( الحلم العظيم ) للكاتب أحمد خلف
جمعة عبد الله
يعتبر القاص والروائي ( أحمد خلف ) من الاسماء المرموقة في  الابداع السردي العراقي . ولا يمكن لاي ناقد منصف وموضوعي  , أن يستقرئ ملامح تطور الرواية العراقية . دون ان يعرج على الانجاز الابداعي لهذا المبدع  الكبير , في ترسيخ ملامح الرواية العراقية المتطورة , في الاسلوب والتقنية الحديثة لمنجزه الروائي , الذي احتضن هموم الحياة والانسان ,  في طار جمالية سردية متكاملة في منصاتها , وفي فضائية وافاق تداعيات الزمكان . ورواية ( الحلم العظيم )  . تدخل في هذا الاطار العريض المتمدد في المتن الروائي . في تسليط الضوء الكاشف على مرحلة من حياة العراق السياسية والثقافية  . مرحلة الجيل الستيني , في كل ميادن الحياة ومحطاتها . في الثقافة والفكر والسياسة وصراعاتها الدائر  آنذاك . ولا يغيب عنها ( الدين والجنس ) . تناولت عمق الازمات الناشبة في عدة ميادين حيوية في الوقع المعاشي  , في اشكالها الخاصة والعامة . وفق معايير تلك المرحلة الستينية . في اشكال الاحتدام والصراع والتنافس السياسي والثقافي والفكري , بتوثيق راقٍ ومتمكن .  وفي جانبها الحيوي ايضاً  . من  النكسات والازمات  , واحتدام المعارك في الصراع السياسي , الذي انخرط  الى العنف المفرط في الخارطة السياسية العراقية الساخنة . وايضاً تكشف ملامح السيرة الذاتية والحياتية لبطل الرواية ( عبدالله ) الذي يشاطر في الملامح الكثيرة من  سيرة الكاتب نفسه . اي انها تملك البوح الحياتي , لتحولات حياة الكاتب ( أحمد خلف ) ولكن ليس بالصيغة الاستنساخ طبق الاصل , ولكن ببراع المتخيل الذهني والسردي الفني   . رغم انها  تؤشر في ملامح كثيرة الى الكاتب نفسه , في حياته , البدايات انخراطه في قراءة الكتب والروايات . في  مواقفه السياسية والفكرية  والثقافية , وسلوكه  ازاء الصراعات السياسية والحزبية الدائرة  ,  والتمسك بنهج  ( اللامنتمي ) . حتى حد اصحابه المقربين له مازحه مرة  في التمسك  باللامنتمي  بقوله ( والحقيقة أنت خليط غير متجانس من افكار شتى ) ص22 . لكنه ارتبط بصدقات حميمية مع المثقفين الشيوعيين , في صلات وثيقة ويشاركهم في  همومهم السياسية والفكرية  ويقدم لهم المساعدات , التي قد تقوده الى السجن والتعذيب , مثل الاحتفاظ بحقيبة التي تحمل الاسلحة , أثناء ملاحقات ومطاردات ضد الشيوعيين آنذاك  . ورواية ( الحلم العظيم ) تناولت في استلهام موضوعي الفترة الستينية بكل ميادينها . والاخص الصراع السياسي والفكري والايديولوجي . الصراع الحزبي بين الاحزاب في استخدام العنف المفرط . التعارض بين الايديولوجية والتطبيق السياسي , لدى الحزب الشيوعي , والتي ادت في  تفاقمها الى الانشقاق داخل صفوف الحزب الشيوعي . بين جماعة اللجنة المركزية , وجماعة القيادة المركزية . وتعرضت الرواية في اسهاب الى مسألة تجربة الكفاح المسلح في الاهوار , بالحلم الثوري العظيم . وكذلك الى فشلها بحكم عوامل عديدة تحكمت فيها , واصبحت اكبر من تجربة الكفاح المسلح نفسها  . وتوقف النص الروائي . في اجلاء عصب فشل التجربة في الانتفاضة المسلحة في الاهوار . وكذلك تعرضت الرواية الى الجوانب الخاصة والذاتية .  في مسألة الحب والجنس والتشتت بينهما . اعتمدت الرواية على منصات سردية متعددة الجوانب والاساليب التعبيرية . منها اسلوب التداعي الحر . اسلوب ( ميتا سردية ) او ما وراء النص الروائي . ومحركات الاحداث الجارية في المتن الروائي . وكذلك في تجلي في تداعيات عنوانها البراق ( الحلم العظيم ). يأخذنا بكل براعة في مسار السرد الروائي , بتحولاته وتنقلاته . أي اننا بصد بطل الرواية ( عبدالله ) شخصية ديناميكية متحركة ومتطورة , في تحولاتها نحو الايجاب , او نحو السلب. ورغم ان ضمير المتكلم يتحكم في لغة السرد , لكنه اشرك الضمائر الاخرى  . لذلك لا يمكن ان نطلق على السردي الروائي منولوج ( الصوت الواحد ) . وكذلك استخدام وتوظيف تناصات في حكايات شهرزاد في حكايات الف ليلة وليلة . وخاصة التناص في حكاية ( حمال بغداد ) الصبي التي وقفت عليه أمرأة بالغة الحسن والجمال  والملبس , واخذته الى بيتها وادخلته مضجعها في غرفة النوم لتمارس معه الحب والمضاجعة , وهو  في دهشة الابهار في الهوى والهيام . وكذلك نفس الابهار الذي عاشه الصبي ( عبدالله ) وهو يمارس الجنس مع الزوجة الخائنة لاول مرة في حياته , ويسير بعد ذلك في الحب اللاشرعي . لكن يقوده الى الازمة الخانقة , الى ارتكاب جريمة قتل بحق الزوج المغدور بالزوجة الخائنة , التي تكره وتنفر من زوجها ومن شخيره في النوم . وتظل هي محرومة من الحب والمضاجعة الزوجية , . لذلك يضعنا الكاتب في جريمة القتل , أمام ( راسكولنكوف ) بطل رواية الجريمة والعقاب , ولكن بشكل جديد ورؤية مختلفة تماماً . وكذلك في  الدوافع في عملية القتل . كل هذه الاحداث في النص الروائي , تشير الى تعمق الازمة بين كل الاطراف . في  ازمة في الحلم العظيم , الذي تحول الى معاناة ومأساة شخصية ل ( عبدالله ) او المؤلف القصص . كذلك الى ازمة في فشل اسطورة الكفاح المسلح في الاهوار , التي انتهت  في سجن الحلة , فشل الاحزاب في صراعها السياسي الذي تحول الى ازمة . من انشقاق الحزب الشيوعي , الى السقوط السياسي العام في المناخ السياسي  . لذلك تحول الحلم العظيم لكل هذه الاطراف في الرواية  . الى كابوس عظيم في الانكسار والانهزام .
             أحداث المتن الروائي :
فتى يعيش في عائلة فقيرة وفي منطقة شعبية . مدينة ( الحرية ). حين يغزوها الشتاء تتحول الى مأساة . تغرق عند اول زخة مطر , وتبرز البرك واوحال والطين , بفيضان المياه . شبايبك بيوتها مطلة مباشرة على الشارع , بحيث المار يسمع همسات وخربشات الزوج والزوجة في غرفة  النوم . لذا داهم هذا ( الفتى ) هوس التلصص وسماع الهمسات الجنسية في حجرة النوم في الظلام . وتجذبه في الاغراء في سماعها وقت الظلام . في الاغراء والغواية . ويأخذه خياله الاغرائي الى حكايات شهرزاد في الف ليلة وليلة , الى حكاية حمال بغداد , الذي جذبته من السوق , إمرأة بارعة الحسن والجمال والملبس , واخذته الى بيتها , وادخلته غرفة النوم , ومارست مع الحب والمضاجعة وهو في حالة دهشة وابهار  لاول مرة  يمارس الجنس في حياته . لذلك جلبت انتباهه زوجة مليئة بالاغراء والغواية وانجذب اليها , وادخلته فراش الحب والمضاجعة الاولى في حياته , في ملمسها الناعم وجمال بشرتها  . وهو يشم عطرها بذهول . وقد وجدت فيه الاغراء الذي يعوضها من الحرمان من الزوج الذي تكرهه وتنفر منه , وتنزعج من شخير نومه وغيابه الطويل عن البيت . لذلك وجدت بالفتى الشيء المفقود في الحياة الزوجية . لذلك قالت له ( هل تعرف أن لك رائحة رجل في الثلاثين , مع أنك مازلت فتىً , لايجوز لي العبث معك , أياك ان تخبر أمك بما يجري بيننا ) ص21 .  ويندفع بشراهة ونهم الى قراءة الكتب والروايات العربية والاجنبية  , بالطموح الكبير , او بالحلم العظيم ان يصبح كاتباً ومولفاً للقصص ينشر في المجلات الكبيرة والمشهورة . وزاد اندفاعه اكثر الى الهم الثقافي والادبي , بالدعم الكبير الذي يقدمه له , مدرس اللغة العربية الجديد , صاحب قصيدة ( الريل وحمد ) وهي اشارة الى الشاعر ( مظفر النواب ) الذي ساهم في فتح قريحته موهبته  الاديبة  على القراءة وتأليف القصص , ان يصبح مؤلف قصص . يبدأ مشواره الطويل في خوض غمار الثقافة والادب . ويساهم في الحركة الثقافية ونقاشها الدائر . ويرتبط بعلاقة وطيدة مع اصدقائه الشيوعيين . ولكن لم ينخرط في صفوف حزبهم , بل ظل متمسكاً في نهج اللامنتمي . حتى شقيقه العسكري يلاحظ الولع بنهم قراءة الكتب . وحذره من أنه سيكون  عبداً للكتب وتسلبه رجولته وتجعله رقيقاً كالنساء . ويعمق علاقته الجنسية مع الزوجة الخائنة ( عفيفة ) ليستغل غياب زوجها المخدوع طوال النهار , وينسل الى مخدع الزوجية للمضاجعة على فراش الزوجية . بغواية واغراء منها . حتى بدأت الشكوك تنتاب زوجها بأنها تخونه مع فتى المحلة ( عبدالله ) . لذلك يصرح لها  بأنه يكرهه ويحقد عليه ,  لانها تخونه وتمارس الجنس معه  , وانه يرافق المدرس الشاعر الشيوعي ,  ويتوعده بعمل انتقامي . وتغضب من تهديده ( - كيف تجرؤ على هذا الكلام . يا سافل ؟
- طيب . أقسمي لي أنكِ لاتخونينني معه
- أقسم أنك اكبر قواد في الدنيا كلها ) ص67 .
كانت الفترة الستينات آنذاك احتدم فيها الصراع السياسي بين الاحزاب . وكان يتابع عن كثب , الخلاف الدائر في الوسط السياسي والثقافي . وهومصاب بمرض  التشتت بين حبه العفيف لفتاة الجيران ( شيماء ) التي تبادله نفس الهوى والغرام والعشق  , لكن هذا العشق يدوسه وينزلق الى احضان الزوجة الخائنة , التي تغريه بالجنس والمضاجعة . حتى اهمل حبه وداس على قلبه . ولكن ينشغل الى  حالة البلاد التي تتجه الى الصراع السياسي بالعنف المفرط . في مناخ سياسي ملبد بغيوم الكراهية والانتقام ضد الحزب الشيوعي , وقد بدأت حملة المطاردات والملاحقات , وفتحت السجون والمعتقلات . في جميع اماكن التجمعات . المدارس . الكليات . المراكز والنوادي الثقافية , والطرقات والازقة , لذا تجد في كل شارع يحرسه شرطي او رجل الامن . في الاعتقالات العشوائية . وساد الركود السياسي لتفادي الاعتقال والسجن . وبدأ الخوف والقلق يلف الحياة العامة . حتى في  احدى المرات اوقفه رجل الامن ,  وسحب مسدسه ويوجهه الى  صدره . وهو يزمجر في وجهه غاضباً ( - أيها الحقير . لقد حيرتنا . من تكون بحق الجحيم . هل أنت شيوعي ؟ قومي ؟ بعثي ؟ خرائي ؟ منْ تكون وماذا تريد بالضبط ؟ ثم ما هذه الحرية التي تتمتع بها في التنقل من بيت الى بيت , لا يشبه احدهما الاخر , ولا أية علاقة بينهما ) ص156 .
واراد ان يتخلص من المأزق الذي وقع فيه , بالتذكير بأن شقيقه العسكري من جماعتهم . لذلك تشبث به رجل الامن بذراعه وقال ( ألا يعلم ابوك , بأنك ترافق شيوعيين زنادقة ؟ ) ص157 .
 وتتعمق الازمة في البلاد الخانقة  , التي  أثرت على أنشقاق الحزب الشيوعي الى نصفين . جماعة اللجنة المركزية . وجماعة القيادة المركزية . وبعدها تواردت الاخبار حول طلائع الكفاح المسلح في الاهوار ,ظهرت بعملياتها الى  الوجود على الواقع الفعلي بقيادة الثائر ( خالد أحمد زكي ) الذي ترك لندن , ليقود حركة  الكفاح المسلح في الاهوار بالحلم الثوري العظيم , في سرقة السلطة والحكم من القوى الرجعية الحاكمة . في خوض تجربة الكفاح المسلح مستلهماً تجربة الكفاح المسلح في امريكا اللاتينية وفيتنام . وبدأ المناخ السياسي العالم يتابع اخبار الانتفاضة المسلحة . لكنها ايضاً  اثارت الخلافات داخل معسكر اليسار التي طفحت على السطح . بين مناصر ومعارض . حتى بدأت حركة الكفاح المسلح غير منسجة وغير قادرة على التكيف في وضعها الجديد , في التعامل مع معطيات الواقع , وفق معطيات مدروسة , . لذلك وقعت في ازمة الخلاف الحاد . حتى مع الناس الذين يدافعون من اجلهم ويضحون في سبيلهم ( خدعنا الفلاحون وغدروا بنا . نحن ضحايا خيانة أكبر من حركتنا ) ص300 .
لذلك بدأ الفرق الشاسع بين الايديولوجية والتطبيق السياسي , بعدم التعامل الصحيح مع الواقع واستلهام دروسه والتكييف مع رؤية الواقع , دون أوهام . بالذين يطالبون بأقامة  دولة العمال والفلاحين . وهم غير منسجمين مع قاعدتهم الشعبية والطبقية . مثلاً :  احد الثوريين الذين عنده استعداد ان يضحي بحياته في سبيل الطبقة العاملة . حين خروجه من السجن بعد سبع سنوات , صدفة تشاجر مع احد عمال البناء , ليصرخ في وجهه ( _ لقد امضيت سبع سنوات سجيناً من أجل امثالك , ودفاعاً عن طبقتك العاملة , وها انت تجعلني أشعر بالندم على تلك السنوات , فما كان من العامل إلا انفجر بوجه الرفيق , حيث قال له : أي مجنون نصحك بالدفاع عني ؟ ) ص233 . واستعدت  الحكومة وجهزت حملتها العسكرية في القضاء على الحركة المسلحة في اهور الناصرية جنوب العراق . وبذلك انتهى الحلم الثوري العظيم , بقتل قائدها ( خالد احمد زكي ) وبفشل نتيجة الصراعات المصلحية والنفعية الضيقة . وفشلت وانتهى بها الطاف في سجن الحلة .
 شعر مؤلف القصص ( عبدالله ) من التشتت الحياتي وضياع حبه العفيف مع ( شيماء ) بمرارة وحزن , واعترف لها بالفشل في الحب ( أنتِ ضحية مجتمع ملي ء بالشكوك والارتياب , بل والخيبة من الاخرين ) ص228 . فردت عليه سبب هجرانه وعدم حفظ علاقة الحب. ( - هل ارتكبت خطأً ؟ اتراني تصرفت بما يدفعك لهجراني ؟
- ليس الذنب ذنبك , هنا , في القلب الذي لا يحسن الوفاء ) ص228 .
 ويأخذه  الاغراء المتزايد والمتصاعد من الزوجة الخائنة , بتحريضها المتواصل بقتل زوجها . حتى تتفرغ لحبها له , وطمعاً بالمال زوجها المخفي في مكان ما في البيت . لانها لم تعد تطيق رؤيته   , وفي احد الايام دفعته الى خنق زوجها وهو في شخير النوم , وبالفعل فعل ذلك بخنقه , لكن الزوج استطاع ان يطرحه على الارض ويخنقه بكلتها يديه الثقيلتين , لكنه تلقى ضربة مميتة على رأسه سقط جثة هامدة تسبح في بركة من الدماء . تيقن ان حياته انتهت الى الفشل الذريع . وان حلمه العظيم انتهى الى المأساة والازمة . ودفنوا الجثة  في حفرة في حديقة الدار , وفتشوا عن المال المخفي في البيت , فلم يعثروا عليه . وانتابه القلق والخوف من اكتشاف الجريمة والفضيحة . وقد اطلق زفرة يأسة بالخيبة في حياته , بأنه انتهى ( لقد خربت حياتك في هذا الركن الصغير من العالم ) ص282 .
 هكذا انتهت الاحلام العظيمة . الى المأساة والفشل .
 × الكتاب : رواية الحلم العظيم
 × المؤلف : احمد خلف
 × الناشر : دار المدى
 الطبعة الاولى : عام 2009
 × عدد الصفحات : 304 صفحة

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( 1958 / حياة محتملة لعارف البغدادي ) الكابوس الذي اصبح كارثة  (قراءة في كتاب )

    • غرائب الفساد : عصافير تأكل مئات الاطنان من حبوب الحنطة خلال سنة واحدة !!  (المقالات)

    • قراءة في رواية ( البئر الملوثة / مذكرات رئيس ) للكاتب حسين فاعور  (قراءة في كتاب )

    • القصيدة ( شمس العدالة ) للشاعر اليونان الكبير الحائز على جائزة نوبل للاداب ( أيليتس اوديسيوس )  (ثقافات)

    • سيرك المهازل للاحزاب الشيعية من التعظيم الى الكاظمي الى الدعوة الى أسقاطه  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( الحلم العظيم ) للكاتب أحمد خلف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود عبد الحمزه
صفحة الكاتب :
  محمود عبد الحمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net