صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

هل انتهت الحرب بعد هجوم ارامكو 
اياد حمزة الزاملي

هناك مبدأ في القاموس السياسي يقول (الحرب وسيلة من وسائل السياسة) فالهدف من الحرب ليس الحرب بذاتها وإنما لتحقيق أهداف سياسية واقتصادية فامريكا عندما تحاول شن حرب على بلد ما فانها تضع نصب عينيها الهدف الرئيسي من الحرب وهو مصالحها وماذا ستربح من هذه الحرب ؟ 

منذ اكثر من عامين فرضت امريكا حصاراً جائراً صارماً ليس له مثيل على ايران راهنت امريكا عليه بكل قوة والقت بكل ثقلها عليه بانه سوف يجعل الشعب الإيراني ينتفض ويثور بعد فرض الحصار ضد قيادته الإسلامية الثورية ولكنها فشلت فشلاً ذريعاً في تحقيق أهدافها وذلك ليقظة وشجاعة القيادة الثورية الإسلامية وكذلك التلاحم الوطني الأصيل بين الشعب الإيراني وقيادته الثورية .

أصبحت امريكا ومعها اذنابها مثل الكيان الصهيوني والكيان السعودي تعيش في فوضى وتخبط وفقدان للتوازن النفسي والعقلي ولا تعرف كيف تخرج من المأزق الذي أوقعت نفسها فيه .

أما خيار الحرب فليس بيد امريكا وإنما بيد الجمهورية الإسلامية المباركة في ايران وذلك للأسباب التالية : 

أولاً / ان امريكا دولة عظمى وهذه حقيقة لايختلف عليها اثنان ولكن هناك مبدأ عسكري يقول (جغرافية الحرب هي التي تفرض قواعد الاشتباك) فكل القواعد الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج هي أهداف تحت مرمى ورحمة الصواريخ الإيرانية 

ثانياً/ دول الخليج جميعها وبلا استثناء هي أهداف سهلة للصواريخ الايرانية وكما معروف فان منطقة الخليج هي المنطقة الأكثر حيوية وحساسة بالنسبة لأمريكا واوربا حيث يصدر منها حوالي ٧٥٪؜ من نفط العالم والصواريخ الإيرانية قادرة على احراق جميع آبار النفط خلال نصف ساعة وهذا باعتراف قادة البنتاغون وإذا احترقت آبار النفط في الخليج فأن الشلل الاقتصادي الكامل والتام سوف يصيب امريكا واوربا وتقفز أسعار النفط حيث يقدر ان يصل سعر البرميل الواحد للنفط ٣٠٠ دولار وهذه تعتبر كارثة اقتصادية كبرى بالنسبة لأمريكا واوربا والدليل على ذلك هجوم (ارامكو) وهو يعتبر غيض من فيض وقطرة من بحر للصواريخ الايرانية الجبارة التي اثبتت وبما لا يقبل الشك بان منظومة الدفاع الأمريكية التي اشترتها السعودية بأكثر من ٢٠٠ مليار دولار بانها ليست اكثر من فزاعة لا تهش ولا تنش ولاحظ العالم كله كيف ان الشلل والارتباك والفوضى عمت امريكا واوربا من هذه الضربة الصغيرة المحدودة 

ثالثاً/ ان امبراطورية الشيطان ليست أسطورة وهي قابلة للهزيمة وإنما تستمد قوتها من الخوف والرعب الذي تزرعه في قلوب الجبناء أمثال الحكام العرب ولنا أسوة في تجربة الشعب الفيتنامي البطل الذي حطم ومرغ انف امريكا في وحل الهزيمة .

وكذلك تجربة حزب الله المبارك في لبنان الذي هزم واذل الجيش الاسرائيلي وجعله يذوق مرارة الهزيمة والذل والعار لأول مرة في حياته وحطم مقولة (الجيش الذي لايقهر) علماً ان الجيش الاسرائيلي قد انتصر في جميع حروبه على كل الجيوش العربية واسمه كان يقض مضاجع الحكام العرب 

رابعاً/ تمكنت المقاومة الإسلامية الشيعية الباسلة في العراق من هزيمة الاحتلال الأمريكي القذر وجعلته يخرج من العراق يجر ورائه الخيبة والذل والهوان وقتلت من الجيش الأمريكي اكثر من ثمانية آلاف جندي 

خامساً/ ان حدود ايران الثورة ليست محصورة في حدودها الجغرافية وإنما هي تمتد من ايران الى العراق والى سوريا والى اليمن والى فلسطين والى ماشاء الله .

ايران الثورة حدودها كل ماتشرق عليه الشمس لانها جمهورية زعيمنا العظيم الامام المهدي (ارواحنا له الفدا) انظروا كيف كانت الجمهورية الإسلامية المباركة عام ١٩٧٩ وكيف أصبحت اليوم جمهورية عظمى تهز الشرق والغرب الا يدل ذلك على ان هناك عناية الهية وامدادات غيبية هي التي جعلتها جمهورية عظمى تتحدى بكل شموخ وكبرياء اعتى وأقوى واعظم قوة غاشمة على وجه الأرض الا وهي امبراطورية الشيطان 

الحرب بين امريكا وإيران أنتهت من الناحية الفعلية ولم يبقى الا الاعلان الرسمي عن النصر العظيم والمبارك لدول محور المقاومة والممانعة والهزيمة والخزي والعار لدول محور الشر الذي تقوده امريكا والكيان الصهيوني والكيان السعودي ولم ولن تقع حرب (ان شاء الله) لان امريكا تعرف جيداً ان الحرب على ايران تعني وقوعها في مستنقع الحرب الذي له اول وليس له اخر ولم ولن تخرج منه أبداً .

هذه هي الصفعة الثانية التي توجهها الجمهورية الإسلامية الى امريكا ويبلعها ترامب بكل ذل وخزي وعار بعد حادثة إسقاط الطائرة المتطورة قبل فترة ويقف كالذليل المرتبك يعصر بيديه لا يعرف ماذا يقول لوسائل الإعلام وإنني انصح حكام آل سعود ان يشربوا الكثير من بول البعير حتى يسكروا وينسوا خيبتهم وخذلانهم وذلهم وان يدفعوا المزيد من المليارات من الدولارات الى مستر ترامب حتى يثبتوا للعالم بانهم ليس اكثر من (البقرة الحلوب لأمريكا) .

يقول مولانا امير المؤمنين الامام علي (صلوات الله عليه) (اذا هبت أمراً فقع فيه فان شدة توقيه اشد من الوقوع فيه) 

قال تعالى ((ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم)) صدق الله العلي العظيم 

والعاقبة للمتقين .......

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/23



كتابة تعليق لموضوع : هل انتهت الحرب بعد هجوم ارامكو 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الحسني
صفحة الكاتب :
  سليم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  حل الأزمة العراقية  : مهند العادلي

 تحدي  : جابر السوداني

 حرمة بالبرلمان ترفض التقسيم !  : داود السلمان

 زيارات في طموح ايصال الصوت  : محمد الركابي

 إلى ... سيدة عظيمة  : سعد عبد محمد

 الظلم لو دام دمر  : سيد صباح بهباني

 التربية تشطر مدرستين في كربلاء وبغداد من اجل منع اكتضاض الطلبة في الصفوف  : وزارة التربية العراقية

 المثقف ودوره في الانتخابات  : مهدي المولى

  يوميات معتقل .. الحلقة الأولى  : رائد عبد الحسين السوداني

 مقتل العديد من داعش بضربة لطيران التحالف الدولي في هيت بالانبار  : وزارة الداخلية العراقية

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع الجعفري تعزيز الدور الرقابي للارتقاء بالخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 أراء المواطنين حول الانتخابات البرلمانية العراقية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تحديات الحكومة الجديدة  : جواد العطار

 يتيمــــــــــــــــة!!  : حسين الربيعاوي

 رد شبهة نفي السيد الخوئي لمشروعية التقليد !!!  : ابو تراب مولاي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net