صفحة الكاتب : ادريس هاني

بين مقاصد تقدمية ومقاصد رجعية أي معنى لمقاصد الشريعة؟
ادريس هاني

 لم نستنزف كلّ هذا التراث، ففيه أسس تستحق البناء عليها، إذ تصل الفقه الأكبر بالفقه الأصغر لقيام لاهوت مقاوم للهزيمة والظلم منفتح على وقائع جديدة ومتجددة. إنّ محورا أساسيا لعلم كلام المدرسة العدلية هو العدل، هذا يعني باختصار: قبح الظلم تقبيحا عقليا وذاتيّا ، ولهذا آثار وتطبيقات لم تجد لها فرصة في التاريخ لأننا اهتممنا بسؤال العقل وتجاهلنا إمكان إدراك القبح بالعقل، وكانت حكاية المقاصد وفقهها الذي أخذنا إلى متاهة تشخيص مصالح خارج العقل أي بالمصلحة في حدود ما تضبطها الميول والغريزة. وإن كان هناك ما يعيق في الماضي قيام نظرية العدل في اللاهوت والسياسة فإنّ العصر يفتح أبعادا وإمكانات لإعادة تأويل الأسس والمفاهيم. ولقد كان العدل أهم ما أبهر رفاعة الطهطاوي فضلا عن العقل والنظام في رحلته الشهيرة إلى الديار الباريسية، حين اعتبر القوم ، أي الفرنسيس، لعلهم على مذهب الاعتزال في التقبيح والتحسين العقليين.

وكما أنهم أنكروا إدراك العدل بالعقل فهم اليوم يلتفون على المقاصد حين جعلوا بطريق غير مباشر أن إدراك المصالح - كما فعلوا مع العدل - ممكن من دون عقل، بل بالقياس والقياس على القياس وأصل المُقاس عليه هنا مظنون وغير خاضع للحسن والقبح العقليين. فالعقل غير معتبر لا في أصل المقاصد ولا في نهايتها، يكفي القياس على تأويل ما للمنقول.
وهكذا كان لزاما أن نعيد طرح السؤال على الأسس لا على العنوان، فالمقاصد كانت عنوانا لكل حكم وعلّته الظاهرة أو الخفية لكن السؤال له علاقة بالأسس، وهنا تكمن واحدة من كبرى مغالطات ما يسمى بالمقاصد التي هي فرع من فروع الاستحسان. وتبقى أهم مصاديق التقبيح العقلي والذاتي للظلم في مقام التشريع هو قبح العقاب بلا بيان والتكليف بما لا يطاق. 
وقلت أنهم جعلوها من حيث لا يعقلون فرعا من الاستحسان من دون ضابطة ما عدا محظور عام لا يحضر في التفاصيل والنكات الدقيقة، لكنّهم ما قدروا المصالح حق قدرها وكان أقرب إلى المعقول ربطها بالأحكام الخمسة حتى لا تتيه وتصبح مصالح مفتوحة على المزاج.
وفي تصريف المقاصد في السياسات الكبرى وحتى في السياسة الشرعية نفسها كنّا أمام "فقهاء" جعلوا من الفتوى سلطة لإسناد السياسات الفاسدة، وهكذا عانقت المقاصد الإرهاب والعمالة والاستعمار فأصبحت مقاصد تعزز قهر الشّعوب.
خداع المقاصد المعاصرة يكمن في أنها لم تعد تنطلق من فقه بل تركب موجة مفاهيم تتمتع بالغلب وتعتمد عصبية الراهن التي تمنح لبعض المفاهيم الملتبسة مثل التقاء مقاصد القرضاوي مع أكذوبة تصدير الديمقراطية التي انتهت بالخراب وتمكين الإرهاب من البلاد والعباد. ونحن هنا نتتبع مباني وصور الفتاوى التي تنتجها مشاتل المقاصد المغرية ونقف على الكثير من نقائضها وانتهاكها للمباني نفسها حيث باتت المقاصد المزيّفة تتحول نفسها إلى ضابطة للأسس والمعايير، أي إلى نوع من التدبير غير المقيّد بوجوه المصالح المختلفة.
ولازال الاتحاد العالمي للمسلمين ينحو هذا المنحى في المقاصد، مقاصد بلا أسس متينة، جعلت من المصلحة الملتبسة محور الاجتهاد، حيث وقفت المصلحة هنا على المصلحة للحاضنة السياسية وغاياتها الاستراتيجية، أي مقاصد تدخل في جملة السياسات التي تخدم موقفا وخيار سياسيا، فلم تكن إجماعية لأنّ أصحابها أظهروا مرارا مواقفهم غير الإجماعية وسقطوا في امتحانات شتّى، كما أنها ذهبت بالمصالح حدّا يتعدّى العدل الذي هو القيمة المعيارية للتشريع، بل إن كانت المصلحة تتناقض مع العدل تركوا العدل وتمسكوا بالمصلحة، وهنا نكون أمام مفارقة عجيبة، فلا يمكن أن تتخلف المصلحة عن العدل ولا العدل عن المصلحة حين تكون مبنية على الحق، ولكن قصارى ما في الأمر أنّ العدل إن كان ليس في مصلحة الإنسان فهو في مصلحة غيره، فمادام المقاصد لم تجعل من العدل معيارا، ومادام أنها لم تجعل الطريق إلى تحسين العدل طريقا عقليا وذاتيّا، فإنّ المقاصد ستكون لما أريد له.
لازلت مصرّا على إنقاذ هذا الدّين من كلّ هذا الرهط من الأبالسة الذين اخترقوا المحتوى التقدمي والعقلاني بمقاصد رجعية وسطحية هي اليوم ما يشكّل منهاج الفقاهة الذي عزز مقاصد الإمبريالية والرجعية، لماذا تتركوا هذا المجال الحيوي للإرهابيين وأذناب الإمبريالية والرجعية لكي يرسموا قواعد لاهوت يهيمن على المعاني والأرواح؟ لماذا تستسلموا لحربهم النفسية وكأنهم بالفعل فقهاء وما هم سوى زريعة القنّب الهندي في مشاتل الرجعية؟ إنّ الدين حين يترك للرجعية هو بالفعل يصبح أفيون الشعوب، وهذا ما طبقته مراكز الدراسات الاستراتيجية الكبرى  وغرف التحكم الاستراتيجي بالأذهان على الشعوب وعززت من مكانة علم كلام الماريستان الديني وصياغة أسس فقه يأخذ القطيع باتجاه الإرهاب أو التّفاهة، بينما ابتكرت الأمم أشكالا من لاهوت التحرير هو راسخ في بنية تصورنا للعدل كمحور لكلّ كلام ممكن، وهذه هي أنجع طريقة لاحتواء التطرفات والرجعية والتخلف والجهل، بتحريره من سدنة التخلف والتفاهة والتطرف، وهنا لا بدّ من القول حيث الأمر يعود كما بدأ: لكم مقاصدكم ولنا مقاصدنا، وحيث جوهر الدين يكمن في مقاصده أصبحنا أمام تحدي: لكم دينكم ولي دين. فدين التطرف والجهل والرجعية والهزيمة ليس هو دين التحرر والانفتاح والتقدم والانتصار، ففي نهاية المطاف ليس الصراع اليوم صراعا دينيا كما تقول الدعاية لنشر اليأس، بل هو صراع بين دين التحرر ودين التخلف حتى لو امتح الطرفان من ذات العناوين المشتركة في الظاهر لكن المحتوى هنا ليس هو المحتوى هناك، والذي سيحسم كل هذا هو مآلات الصراع..
 

  

ادريس هاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/22



كتابة تعليق لموضوع : بين مقاصد تقدمية ومقاصد رجعية أي معنى لمقاصد الشريعة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سليم الجصاني
صفحة الكاتب :
  د . سليم الجصاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنتفاضة السكاكين  : معمر حبار

 السعودية تصدر تعليمات لكتابها وأجهزة اعلامها بعدم توجيه أي انتقادات او هجمات على ايران

 مجرمو داعش يغلقون عشرات المدارس التابعة للحكومة والوقف السني بنينوى

 وزير العمل يحث الوزارات على التعاون خدمة لشريحة ذوي الاعاقة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمال تنظيف وتطهير الانهر والمشاريع في محافظتي ذي قار والديوانية  : وزارة الموارد المائية

 المرجعية معنا في الفرصة الذهبية  : حسن الجوادي

 أبو مدفع ؟  : هادي جلو مرعي

 بيان: بمناسبة إستشهاد علي فيصل العكراوي  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 علاوي وهوس حكومة الانقاذ الوطني  : وليد سليم

 مؤشرات العلاقة الحميمية بين أمريكا وتنظيم القاعدة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الربيع العربي ماذا حقق  : مهدي المولى

  افــتــقـــدكِ  : علي مولود الطالبي

 الثلج يأتي من النافذة ..!  : فلاح المشعل

 اللَّهم إنّا نَرْغَبُ اليكَ فِي دَوْلَةٍ كَرِيمَةٍ  : عدي عدنان البلداوي

 خطيب صلاة العيد من كربلاء يشيد بالانتصارات ويتحدى العالم بان يأتي له بنموذج مشابه للحشد الشعبي  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net