صفحة الكاتب : اعلام رئيس الوزراء العراقي

أبرز ماجاء في الجلسة الحوارية لرئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي مع وسائل إعلام عراقية وعربية / ١٨ أيلول ٢٠١٩
اعلام رئيس الوزراء العراقي

• لايوجد عدم رد من قبل الحكومة على ما يثار من كلام، والحكومة ترد ولكن ليس بالضرورة ان يكون الرد على لسان رئيس الوزراء، وليس كل كلام يقال يجب الرد عليه لاننا بذلك نشيع الكثير من اللغط، وبدلا من ان  نقترب من الحقيقة نبتعد عنها . 

• رئيس الوزراء لا يحابي احدا ولايعادي احدا ، فالكل شعب عراقي والكل له حقوق في هذا البلد، وقد نظمنا العلاقة مع كردستان في اطار الدستور، وحريصون على الاستمرار في تطبيق الدستور نصا وروحا، وهناك قانون موازنة نراعيه بالكامل، وعلى من ينتقد عليه ان يبرز خلافا دستوريا حقيقيا او خلافا قانونيا حقيقيا يتم الحيد عنه،  اما التصورات وما يقال فعلى اصحابها ان يردوها عندما تكون خاطئة او غير دقيقة او مفترضة.

• قانون الموازنة يقول اذا لم تلتزم كردستان بتسديد ٢٥٠ الف برميل يوميا فيجب ان تقتطع من حصتها، ونحن نقتطع من حصتها هذه النسبة منذ بداية السنة ولحد الآن. 

• يجب ان نكون فخورين بأن الوحدة الوطنية تترسخ اليوم. 

• ماتزال هنالك مشاكل مع الاقليم، لكننا تجاوزنا الكثير منها ونتصرف الآن كبلد واحد ،وهناك مشاكل امنية وحدودية بحاجة الى حلول وكلها موروثة وليست محصورة بالفترة القصيرة الماضية. 

• نحن نصل الآن الى حل في طريقة ادارة محافظة كركوك،  وهذا لم يكن موجودا في السابق . 

• عدم تشريع قانون النفط والغاز ليس مشكلة سياسية بدرجة كبيرة، ولكن هناك مشكلة موازين قوى، والخلاف في اطار اتفاق افضل من خلاف من دون اطار، والخلافات بدون اطارات قد تقود الى انفلات والانفلات يرتد على الجميع بشكل سيئ جدا. 
• العراق يحاول ان يتدخل لمنع الحرب في العراق والمنطقة، وهولايقف على التل ،ومفهوم النأي بالنفس وعدم الاهتمام غير موجود في العراق.

•   عندما نجتمع بمختلف الاطراف فنحن نحاول ايصال الرسائل الايجابية ونحن طرف حل وليس طرف تصعيد او طرف ازمة، والعراق يحاول ان يسحب فتيل الحرب بأي ثمن، وهذا يكون بالحفاظ على سيادة واستقلال العراق واقامة افضل العلاقات مع الجميع. 

• العراق هو الدولة الوحيدة في العالم التي لديها علاقات جيدة مع الجميع بإستثناء اسرائيل،  فلدينا علاقات ممتازة مع تركيا رغم خلافاتها مع بعض الدول ولدينا علاقات جيدة مع ايران رغم الخلاف الايراني الامريكي ولدينا علاقات ممتازة مع دول الخليج ولدينا علاقات جيدة مع سوريا كدولة وقوى اخرى على الارض تختلف مع الدولة عدا جبهة النصرة وداعش والارهابيين ، ولدينا علاقات جيدة مع قطر والامارات، ونحن نحاول استثمار هذا الجو الذي يتمتع به العراق لفرض حالة السلم والاستقرار بدل حالة المنازعات والتصادم. 

• الأزمة الحالية في المنطقة ليست وليدة اليوم بل هي نتيجة تراكم ازمات كبيرة ارتبطت بالصراع على العراق والصراع في سوريا والصراع في الخليج والحرب في اليمن ،وهي ليست مسألة احادية حدثت مؤخرا باطلاق صاروخ او عدم اطلاقه او من اين اتى  وليست المشكلة فنية بقدر ماهي معضلة كبيرة في المنطقة .

• العراق اصدر بيانا رسميا بان لاشيء ينطلق من اراضيه ولايمكن ان يكون مكانا او اداة للعدوان على اي بلد مجاور سواء كان السعودية او تركيا او ايران او اي بلد مجاور، وهذا موقف دستوري عبّرنا عنه.

•  حصلنا على تصريحات من الاطراف الغربية بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية وخلال المكالمة الهاتفية مع وزير الخارجية الامريكي السيد بومبيو واكدوا ان معلوماتهم تشير الى ان الصواريخ التي سقطت في السعودية لم تنطلق من العراق، واكدت ذلك ايضا المملكة المتحدة عدا بعض وسائل الإعلام التي تحدثت عن هذا الشيء دون دليل ، والمشكلة في المنطقة كبيرة واكبر من الحدث نفسه ، والحدث بحد ذاته يضعنا على حافة الحرب ونرجو ان لا نصل الى الحرب بل نصل الى حافة مقلقة للجميع بحيث يتجهون للبحث والحوار بدل التصادم، فمن السهولة اندلاع الحرب لكن من الصعوبة ايقافها .

• اذا اصبح العراق ساحة حرب فستشتعل المنطقة كلها بل العالم، لان نفس العوامل التي جعلت من العراق ساحة حل من السهولة ان تجعله  ساحة صراع كبير .

• اتصالات العراق مع المملكة العربية السعودية جارية سواء عبر السفارات او اللقاءات الجانبية او الجهات الامنية، لكن لم يجرِ اتصال مع المملكة العربية السعودية من قبل رئيس الوزراء .

• قرار الحرب في المنطقة سيكون صعبا والجميع حذر ، لان الكل يعلم ان اندلاع الحرب سيكون مؤلما وقاسيا على من يتخذ قرارها لان المنطقة صغيرة ووسائل القتال اختلفت كثيرا .

• الكل حريص على ابقاء احسن العلاقات مع الدولة العراقية وعدم الذهاب الى الحرب بالوكالة كما يحصل في دول اخرى لان دور العراق هو رؤية من الآخرين الى ان العراق رئة يتنفسون منها ويشتركون فيها في امور مشتركة والتصادم فيها يقود الى امور سيئة .

•  اصدرنا قرارا بمنع الطيران الاجنبي فوق الاراضي العراقي الا بموافقة محددة والكل احترم قرارنا .

• نحن نخطو خطوات اساسية في وضع السلاح بيد الدولة، وسبب هذا هو تعاون الاطراف الاخرى ورؤيتها في ان تكون مصلحتها مع الدولة وتحت مظلتها .

• كل ما يقرره البرلمان سيُحترم من قبل الحكومة، والبرلمان سلطة تشريعية ورقابية ويتمتع اليوم بالرشد وتقدير الاوضاع بشكل يستطيع صياغة قراراته بما يدافع عن مصلحة العراق .

• ابلغنا الرئيس التركي بان وجود القوات التركية في بعشيقة هو وجود غير قانوني ولم يعطِ العراق اي موافقة لوجود هذه القوات، والقوات الاجنبية الاخرى كلها تأخذ موافقات من الحكومة العراقية ونحن في نقاش مستمر مع تركيا لازالة هذا الموقف غير الصحيح. 
• الاتفاق مع شركة سيمنس في المانيا كان له آثار واضحة خلال هذا الصيف الذي تحققت فيه نسبة مهمة من التقدم في الطاقة الكهربائية خلاف الصيف الماضي ،وإن شاء الله في العام المقبل نتقدم اكثر في هذا المجال .

• الصين هي الاقتصاد الثاني في العالم ولها سيولة كبيرة ودرجات عالية من التقنية والتكنولوجيا ،والعراق اول من وقّع على مشروع اتفاقية طريق الحرير، وشعارنا خلال سفرتنا الى الصين هو الربط بين الشرق الاقصى والشرق الادنى. 

• لدينا عشرات المشاريع المشتركة مع الصين في قضايا التسليح والنفط وغيرها، ومحور زيارتنا الى الصين هو ان تكون الصين شريكا للعراق في مسألة البنى التحتية لانها مسألة اساسية.

•  لايمكن تقديم الخدمات للمواطن من دون بنى تحتية ، فعندما يأتي مستثمر ولايجد بنى تحتية تخدمه فسيكون الامر محبطا له وستتوقف مشاريع الحكومة ايضا .

• لدينا صندوق بين العراق والصين غطاؤه النفط لاننا نصدر الى الصين النفط ،وبالتالي فهنالك ضمانات جيدة بيننا، ومن مصلحة الصين ان تتعامل مع العراق.

• سنعود من الصين بنتائج ايجابية وندخل في عملية اصلاح سريعة  في البنى التحتية .

• المشكلة في العراق مشكلة ادارية اكثر مما هي مشكلة مالية وقد ورثنا البيروقراطية وتراجعت الادارة كثيرا واصبحت معرقلة .

• نرفض البعد الطائفي في ملف مايسمى "المفقودين او المغيبين" ، ولايوجد مكون ليس لديه اعداد كبيرة من المفقودين من اسرته، وعلينا ان نتعاون في الوصول الى مصيرهم،  واي طرف مهما كان يكون قادرا على ارشادنا الى وسائل للكشف عنهم فسنكون شاكرين له، ونعمل على الكشف عن مصير مفقودين كويتيين منذ 1990 وكشفنا مقبرة فيها بعض الافراد الكويتيين ، ومن يقول ان لديه اماكن او قوائم او سجون فطريقه بسيط ويمكنه الوصول الى طريقة واضحة للكشف عن هؤلاء شرط ان لاتكون طائفية .

• توجهنا العام هو نحو عودة النازحين وليس منعهم من العودة، ومعظم من  لا يرغب بالعودة هو في كردستان، ونعمل على التدقيق الامني كي لا تعود مجاميع بغطاء العوائل وتبدأ بأعمال ارهابية. 

• لدينا اكثر من 30 الف عائلة عراقية في معسكر الهول ومعظمهم عوائل للدواعش، فهل من المعقول اعادة هؤلاء، وكيف لانعمل لهم تدقيقا امنيا ، بعد ان تحول المعسكر وباعتراف الامم المتحدة الى معسكر داعشي ،ونحن لا نريد ان نزج هؤلاء بين الناس كي يتحولوا الى خلايا نائمة.

• اخاطب الاخوة في مجلس النواب بان التنفيذ هو من اختصاص السلطة التنفيذية وعلى السلطة التنفيذية ان لاتتجاوز على  صلاحيات السلطة التشريعية وعلى السلطة التشريعية ايضا ان لا تتجاوز على صلاحيات السلطة التنفيذية.

• يجب ان توضع السلطات وصلاحياتها في مكانها الصحيح فلكل اختصاصه وان لم نضع لكل سلطة صلاحياتها فسنتداخل وسيعرقل بعضنا البعض .

• الدولة بحاجة الى اصلاح كبير بعد ما ورثناه من تراكمات، ونحن بحاجة الى عملين في آن واحد هما التخلص من الورقيات المتعلقة بالمعاملات اليومية للناس والتي تفتح المجال للفساد ،وكذلك تغيير الادارات. 

• نريد اعطاء صلاحيات الى مجلس الإعمار لتخليصه من العوائق والبيروقراطية ومن دون ان يمر بمعوقات الدولة. 
• الكل راغب في اصلاح الدولة، لكن الكل يدافع عن موقعه في الدولة ويعتقد انه سيخسر موقعه اذا ذهبنا الى طريق بديل  .

• عندما رفعنا الحواجز الكونكريتية عن الشوارع والمدن بدأت جميع المحافظات برفعها ايضا لان السنة الحسنة هي الطريق لجذب الدولة الى مواقع الاصلاح.

•   الكتل السياسية تحاول ان تسير بمسارات صحيحة، لكن هناك عدد من النواب يريدون الخروج عن هذا الشيء  والتصرف بانفراد، وتعاني الكثير من الكتل السياسية من اتخاذ بعض اعضائها للقرارات. 

• استقالة وزير الصحة هي الاستقالة الثالثة له ، ونحن نرفض ، ولاحظنا رد الفعل الشعبي لطلب بقائه، وتضامنا في مجلس الوزراء مع السيد وزير الصحة ورفضنا استقالته وقررنا اعطاءه اجازة ،ونحن نتحاور مع القوى السياسية بان هذا الانفلات غير صحيح وسيرتد على الجميع لاننا نطالب بحكومة مستقلين ومهنيين بالتالي يتعرضون الى هجمات وهذا غير صحيح ،والكل عليه ان يكون مسؤولا مسؤولية مشتركة لان البلد ملك الجميع   .

• اجرينا تقييما في مجلس الامن الوطني لكل ماجرى بشأن مقار الحشد الشعبي، ومن جملتها تحسين الدفاع الجوي العراقي ،وهناك وفود تذهب الى مختلف الدول لرؤية امكانية تحسين منظومة الدفاع الجوي العراقي. 

•  اسرائيل قد تكون هي من قامت بالهجوم على آمرلي والقائم لكننا لانمتلك ادلة مادية بل نمتلك فهما ولو كنا منظمة ثورية لقمنا بعمل معين، لكننا كدولة لا نمتلك ادلة مادية عن هذا العمل هل هو جرّ او توريط للعراق اومحاولة خلق  توازن بين اسرائيل والحشد الشعبي  ، وان اردنا الذهاب الى مجلس الامن فماذا سنطرح وليس لدينا ادلة سوى اخبار صحفية ،وبالتالي نحن كدولة نحتاج الى اشياء ملموسة كي نحرك الامور الدبلوماسية.

• هنالك اطراف لها مصلحة بالهجوم على الحشد الشعبي والدولة العراقية، ولدينا اجراءات امنية ونتشاور باستمرار مع المؤسسة العسكرية جميعها من الحشد الشعبي الى كافة صنوف القوات المسلحة لنجعل الوضع افضل .

  

اعلام رئيس الوزراء العراقي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي يعقد اجتماعا بحضور رئيسي مجلس القضاء الأعلى ومجلس النواب والقادة الأمنيين  (نشاطات )

    • رئيس الوزراء يامر بتعيين 300 مهندس  (نشاطات )

    • الوجبة الثامنة لخريجي كليات الهندسة الذين تم تعيينهم على الملاك المدني الدائم في وزارة الدفاع  (نشاطات )

    • استجواب وزير المالية في البرلمان الاسبوع القادم  (نشاطات )

    • نفي رئاسة الوزراء ما نشرته بعض وسائل الاعلام الامريكية  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : أبرز ماجاء في الجلسة الحوارية لرئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي مع وسائل إعلام عراقية وعربية / ١٨ أيلول ٢٠١٩
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار منعم علي
صفحة الكاتب :
  عمار منعم علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إنما الشهادة العلمية بالنيات  : معمر حبار

 ‎مركز الاعلام الرقمي: الفيسبوك يمنع منشورات اليمين المتطرف الابيض  : مركز الاعلام الرقمي

 الإمبراطوريات الفتاكة!!  : د . صادق السامرائي

 بعض السياسيين السختجية ينتقدون قوات التحالف لضرب داعش .  : علي محمد الجيزاني

 مجنون يلقي شعرا  : سامي جواد كاظم

 هنا تكمن المشكلة الحقيقية...  : عمار احمد

 التربية تدعو المالية بالموافقة على صرف رواتب نينوى لشهر تشرين الاول بالسرعة الممكنة  : وزارة التربية العراقية

 ساسة صم لا يسمعون صداهم!  : قيس النجم

 بوتين يشدد على ضرورة التعاون مع الشركاء في مكافحة خطر مجرمي داعش

 الصدر يدعو لمظاهرة "صامتة" في بغداد استنكارا للاعتداء على المتظاهرين

 تحذيــر... البعـث يقـود (ثـورة) الشيعــة

 هم اتفقوا .. لماذا اقترعوا ؟  : سامي جواد كاظم

 الموارد المائية توصل حملة تطهير وتنظيف قناة أم طراريد في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الموارد المائية

 احذروا من دول الخليج  : د . مقدم محمد علي

 مجلس الوزراء يعقد جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net