صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

تراتيل في محراب النور..في يوم مولدك يا رسول الله
د . يوسف السعيدي

ترددت في صياغة ألفاظي..قبل أن يأذن البيان لمدادي الوجل ..ليرتقي سدة السنا ذاكراً نور الكوكب الهاشمي...مجلجلاً في ميادين الذكرى ألعطره ليطيب وقعاً على القلوب في خروجه من كهوف ألصياغات ألبلاغيه يحلق روضاً قشيباً نازعاً آفاق الكلمات شذاًُ عنبرياً..وحيث يسطر يراعي سفرَ خير الأنام في مولده الأغر...في ربيع الكرامات وغيض البحر الخضم وشمس الكمال في عليائها .. تمتص حشاشاتها لتفنيها هدياً على مسالك العابرين لدرب الرسالة ألمحمديه..وهم على قلتهم كالأعمدة تنفرج فيما بينها قسمات الهياكل وترسوا على كواهلها أثقال المداميك لتومض من فوق مشارفها قبب المنائر ...وأنهم في كل ذلك كالرواسي تتقبل هوج الأعاصير وزمجرة السحب لتعكسها من مصافيها على السفوح ..خيرات..رقيقة..رفيقة عذبة المدافق .وفي ميلادك يا حبيبي أبا الزهراء وأنت تبرز في هالة الرسالة..ونور ألنبوه..اللتان فاضتا عليك انسجاماً واكتمالاً..كما احتويتهما لوناً..وإطارا...توفرت السانحة لتخلق في ليل كالح طال دجاه على دهر من دهور بني ادم فيه من الجهل والحيف ما يضم..ويذل...رجلاً تزاخرت فيه وفرة كريمة من المواهب والمزايا ..لا يمكن ان يستوعبها إنسان دون أن تقذف به إلى مصاف العباقرة....وهكذا الدخول إلى هذه ألشخصيه ..ليس اقل من حرمة الولوج إلى محراب النور ... ..وكيف استطيع أن أصيغ الحروف والكلمات لذكرى مولدك يا سيد الكائنات ..وتصوير مشهد المعالي التي ساومت خطابها ..لأن التصوير يهون عليه أن يلتقط بالأشكال والإعراض في حين يدق عليه أن يتقصى ما خلف الإعراض من معان ..وألوان...ومحمد بن عبدا لله (ص) عصي على الحرف بتصويره ..بقدر ما هو عصي عليه بمعانيه..فهو لم يأت دنياه بمثل ما يأتيها الناس زرافات ووحدانا...يأتي الناس دنياهم يقضون فيها لبانات العيش ثم أنهم بحكم المقدر ..يرتحلون ...لا تغمرهم بعد آجالهم إلا موجة النسيان أما نبي ألرحمه المصطفى (ص) فقد أتى دنياه وكأنه اتى بها ..ولما أتت عليه...اتى دنياه ليقتلع حصون الجهل والاميه والخرافة...برمتها...إذ تتعاصف لياليها على عقل الإنسان ..وهكذا ونحن في ذكرى مولدك الزاهر نقول انه من باب الفضاضة أن نربط عبقريتك سيدي بخيوط الأحداث التي بعثرتها حولك ظروف كئيبة كما تبعثر الريح في الجو بعض الغيوم التي لا يمكنها بحال من الأحوال أن تطفيء شمس الالق الإلهي الذي اشرف على شواطئ مجرتنا ألفلكيه...حيث جمعت مجد العلى ...وشوط الفخار ..وسمو ألمكانه...مكانةٌ سبقت أبراج السموات ومسارات الارضين...ميلادك يا رسول الله (ص) مجد علا نجوم السماء...وساد آفاق الفضائل...وكنانة العلياء...ومجامع البلغاء ...وأنت دنيا من المثل الجليلة التقت أطرافها حلقاً من حولك محدقة بك...وضمامة الخلق العظيم تعبق طيباً مع طلاقة الوجه...وبشاشة الثغر... وقلب يفيض من الحنان عواطفاً ترقرقت من مناهلها ..وتواضع من خشية ربك العلي القدير حتى تكاد تصعق من تضرعك لخالقك العظيم..وها أنذا اليوم سيدي يا رسول الله ..ونفسي كالأفق الرحيب وأنت شفق يشع ويشرق في صفحاتها ..وقلبي مرآة وأنت صورة وروضة غناء معشوشبه ..وجدول زاه على شطآنه طغت خواطره زورقاً يشق دروب الأمل ...طوفي أيتها الكلمات على دنيا الخلود..وسامري روحاً تقمصت الفضيلة والنهى والتقى ألقداسه والوفاء..رفرفي أيتها الحروف ..كما ترفرف عواطف يراعي على ظلال ذكرى الميلاد الانور..في رياض الآمال ومواطن الرجاء ..ردد أيها القلم مع مدادك الوجل ترانيم المفاخر..ومآثر المكارم..في ساحات المحامد والعلا متسلقاً على الأسوار ..لتسطر بين حناياي اظلعاً تحيط قلبي الذي يخفق طربا ..جذلاً بميلاد سيد المرسلين ..فعذراً يا رسول الله ..يا سلطان البيان...فهذا من بعض وفائي...

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/03



كتابة تعليق لموضوع : تراتيل في محراب النور..في يوم مولدك يا رسول الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسامة العتابي
صفحة الكاتب :
  اسامة العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شنيشل: صفوفنا مكتملة لموقعة النفط

 الشاعر العراقي صباح الزبيدي يفوز بالجائزة الأولى للشعر الصربي

 لهذه الاسباب تعترض الولايات المتحدة امتلاك العراق اسلحة استراتيجية متنوعة

 علامات الفناء تطرق لنا الابواب !!  : زيد الحسن

 في مدينة الضباب .... النجيفي والهنداوي على رأس وفد برلماني لتشجيع الأستثمار في العراق والأطلاع على الخبرة الديمقراطية البريطانية العريقة ...  : عبد الهادي البابي

 التجارة .. انطلاق معرض صنع في سورية للبيع المباشر مطلع الاسبوع المقبل  : اعلام وزارة التجارة

 ليفربول يخسر بالثلاثة بوجود "الفتى الذهبي".

 قصة ( ظنون ) لعبدالفتاح المطلبي : حقائق أم ظنون ؟  : جمعة عبد الله

 ديوان الوقف الشيعي يشارك في أعمال الندوة العلمية التي نظمتها مؤسسة بيت الحكمة في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عقدة الوزراء الأمنيين؟؟  : جواد العطار

 عناصر القوة في تيار شهيد المحراب  : عمران الواسطي

 مديرية الموارد المائية في الديوانية تنجزانشاء عبارة على نهر الحفار  : وزارة الموارد المائية

 صحفية عراقية: منظمة خلق تمول صالح المطلك وقناته

 رشحوا المستقلين لبرلمانكم الثالث  : حميد الموسوي

  الخارجية الروسية تعلن موعد زيارة لافروف إلى العراق وما تتضمنه من مباحثات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net