صفحة الكاتب : حامد شهاب

منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!
حامد شهاب

شاءت الاقدار الجميلة أن يحط زميلنا الكاتب والروائي والشاعر والاعلامي المبدع منذر عبد الحر رحاله ، عند بصرة  الخليل بن أحمد الفراهيدي  وأبو الأسود الدؤلي، والحسن البصري والجاحظ ،ومن بعدهم الشاعر الكبير بدر شاكر السياب ، وهي التي كانت موئل فحول العلماء والادباء والشعراء وسلاطين اللغة ومن وضعوا أوزانها وبحورها ، فوجد الشاب الطموح  نفسه أن ولادته في تلك المدينة الفيحاء ،عام 1961 ، فرصة ان يشق طريقه ، لينهل من عبق أؤلئك العظام ممن إزدهردت بعلومهم وآدابهم ولغتهم ، حضارة البصرة، يوم كانت منارة الدنيا ووهج إشعاعها الفكري والفلسفي والعلمي والأدبي العملاق ، فوجد أن الطريق سالكة أمامه ليبحر في سفن إبداعها، وينهل من فكر اعلام البصرة العظام ، مايرفع رأس كل متطلع الى سمو وجلالة مملكة الصحافة والأدب الى علياء السماء!!
وكانت نوارس شط العرب والطيور التي تحط عند شواطيء الخليج العربي، نقطة إعجابه بها ، بالرغم من انه لم يكن يهوى ركوب البحر، لكنه كان يجلس عند عتباته، وهو يغترف من نبع الثقافة والادب التي إشتهرت بها البصرة الفيحاء ، وخرجت أجيالا من المبدعين في مختلف علوم الثقافة والادب، ليكون أحد أبنائها البررة ، الذين جابوا عوالم إبداع تلك الحاضرة المعطاء، بالرغم من ان مركب الحياه سار به بإتجاه بغداد منتصف السبعينات، وكانت هي الاخرى قبلة الحالمين بالمجد ، فوجد ان عاصمة الثقافة قد تحقق طموحه في أن يكون له شأن بين جمهرة رواد الثقافة والادب والاعلام، وكان له ما أراد، وها هو أحد النجوم والاقمار التي إزدان بها سماء الثقافة العراقية، شعرا وروايات وكتابات ثقافية ودراسات أدبية ونقدية وعشرات مهرجانات الشعر والنقد التي حضرها، وأعد الرجل مجموعة من الدواوين الشعرية ، وصدرت مجموعته الشعرية الأولى عام 1992 عن دار الأمد للنشر في بغداد وحملت عنوان (قلادة الأخطاء)، كما صدرت مجموعته الشعرية الثانية عام 1997 في بغداد وحملت عنوان (تمرين في النسيان) وحصلت هذه المجموعة على جائزة الدولة للابداع في الشعر في نفس العام ، واصدر رواية (غناء سري) التي يعدها من أكثر اعماله حضورا في الواقع الثقافي العراقي هذه الايام..ثم توالى مسلسل ابداعه، وما يزال يرفد سماء الثقافة العراقي كل يوم بأقمارها المضيئة!!

كما صدرت مجموعته الشعرية الثالثة في طبعتين الأولى عن دار الشؤون الثقافية في بغداد وحملت عنوان (قرابين) والثانية عن دار الزاهرة - بيت الشعر الفلسطيني في الأرض المحتلة فلسطين الحبيبة وحملت عنوان (قرابين العش الذهبي) عام 2000.

وصدرت مجموعته الشعرية الرابعة عن دار الكرمل للنشر في عمان عام 2001 وحملت عنوان (شجن)..كما صدرت روايته الأولى عن اتحاد الكتّاب العرب في دمشق عام 2005 وحملت عنوان (زائر الماء)..وله مسرحيتان من المونودراما الأولى بعنوان (أعشاش) عام 1995 والثانية بعنوان (غرقى) عام 1996، وقد شاركت هاتان المسرحيتان في مهرجانات السينما والمسرح في بغداد!!

للمثقف والكاتب منذر عبد الحر عدد من البرامج الثقافية التلفزيونية والاذاعية , كما كانت له مشاركة بمسلسل تلفزيوني بعنوان (من هنا وهناك) عرض من قناة الحرية الفضائية وهو من ثلاثين حلقة ، واعد حلقات ثقافية عديدة في قناة الرشيد الفضائية، وله عدد من البحوث والدراسات والكتابات النقدية حول الأدب الحديث وقد نشرت في الصحف والمجلات الأدبية المحلية والعربية وكتبت عنه عشرات الدراسات النقدية لنقاد عراقيين وعرب، والكاتب القدير منذر عبد الحر عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق - أمين الشؤون الثقافية منذ عام 1992 وحتى احتلال العراق، وعضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين بدرجة رئيس تحرير، وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب، وكان قد عمل مسؤولا للقسم الثقافي في جريدة القادسية ورئيس تحرير جريدة (الكهف) الأسبوعية الثقافية ورئيس تحرير جريدة ( التضامن ) السياسية المنوعة، وكان له شأن في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق، واعتلى ناصية قياداتها منذ التسعينات ، وهو الان عضو المكتب التنفيذي لإتحاد الأدباء والكتاب العراقيين،ويحمل شهادة البكالوريوس إعلام من جامعة بغداد.

ومنذ سنوات عدة ، تولى ادارة تحرير جريدة الدستور مديرا للتحرير ، وما يزال يواصل تلك المهمة ، ويشرف على صفحاتها الثقافية وجميع صفحات الجريدة التي يرأس تحريرها الأستاذ باسم الشيخ ، وهي تواصل حضورها الابداعي بين كبريات الصحف العراقية التي لها شأن كبير في عالم صاحبة الجلالة!!

قبلات من الاعماق للمبدع الكبير الكاتب والأديب والاعلامي والمثقف القدير الذي عملنا معه في جريدة الدستور لسنوات ، وكان رمزا للاخلاق الفاضلة وعلما من اعلام الثقافة والابداع الأستاذ منذر عبد الحر ، وله من جمهرة الثقافة والأدب والصحافة والاعلام كل محبة وتقدير..وأمنيات بمزيد من التألق في سماء الثقافة ، وهو يرفدها بعطائه المستمر، مع خالص أمنياتنا لـ (ابو مطاع) بالتوفيق الدائم، ويبقى علما مرفوع الرأس، وخيمة معطاء يحط عندها ، كل من يريد ان ينهل من نبعها الطيب وأخلاق الرجل الفاضلة ، وهو بحق زورق يجوب عباب الثقافة والأدب، ليضطاد اللاليء والدرر، ويواصل رحلة الابداع الى حيث أفلاكها وأقمارها المضيئة ، حضورا سرمديا، يشهد له الكثيرون، بأن الرجل قد أوفى بصرة الخليل بن أحمد الفراهيدي وأبو الأسود الدؤلي والجاحظ والسياب، حظها من الاهتمام، مايشكل مفخرة لكل نخب العراق المثقفة وعطائها المبدع الخلاق !!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/12


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رحلة مع الساخر العظيم..كتاب ونقاد يستعرضون آفاق رواية الروائي أمجد توفيق  (المقالات)

    • القضاء العراقي..وفائق زيدان ..و( أروح لمين) !!  (المقالات)

    • (الأكاديمية العليا للأمن الوطني العراقي)..صرح أمني مطلوب إقامته!!  (المقالات)

    • قراءة في تبعات القرارات الإستثنائية لـ(رفع الحصانة) ..ومظاهر(التشهير) وتعريض سمعة البرلمان للمخاطر!!  (المقالات)

    • الدكتور كامل خورشيد ..مخاطر وتحديات السلطة الرابعة !!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . إبراهيم العاتي
صفحة الكاتب :
  د . إبراهيم العاتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اذا عرف السبب بطل العجب  : حميد الحريزي

 مقتدى الصدر يتعرى  : عبد الله الناصري

 دهرٌ حُسين  : سمر الجبوري

 مؤسسة الامام الشيرازي تعلن رفضها لكافة انواع الاحتلال  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع السلطة التشريعية الارتقاء بالواقع الصحي  : وزارة الصحة

 مكتب السيد السيستاني يتكفل بعلاج المقاتل ( علي المحمداوي ) ويتفق معه على السفر الى الخارج لعلاجه .

 نقطةٌ سوداء في نزاهَةٌ مفقودة  : علي شيروان رعد

 أحداث الكرادة بين مطرقة الفشل الحكومي في إحتواء الأزمة وسندان أصحاب الأجندة المشبوهة  : علي السراي

 تأملات في القران الكريم ح328 سورة الصافات الشريفة  : حيدر الحد راوي

 نائب محافظ ميسان يحضر فعاليات المرحله التمهيديه لحفظ القران  : اعلام نائب محافظ ميسان

 أفتتاح منتدى الصحفيين والاعلاميين / المجلس الشعبي لدعم الثقافات في ميسان  : امجد هيف السوداني

  الأزمة وجر الحبل  : عون الربيعي

 بالهدف/ عندما يكذب الكاتب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مفتش عام الوزارة  يحيل عدد من المديرين  العامين إلى النزاهة ويمنع هدر (10) مليار دينار  : وزارة الصناعة والمعادن

 الانتخابات التشريعية او الانتخابات الخدمية  : محمد معاش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net