صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

عاشوراء... ثورة دائمة ضد الظلم
اسعد عبدالله عبدعلي

في عام 60 للهجرة سفكت دماء خالدة, دماء مازالت تفور لا تبرد الى قيام العدل المنتظر, دماء هي من ازكاها واسماها واعظمها, كل شيء حدث في يوما غريب قرب نهر الفرات, حيث تجمع جيش السلطة الغاشمة التي تدعى زيفا بالخلافة, ضد جمع من ال محمد واصحابهم الخلص يتقدمهم الامام الحسين (ع), وحسب فهم الطغاة بان انتصارهم العسكري اذا تم, فانه سوف يؤمن لهم السيطرة على الحكم واسكات الامة, هكذا كانت ظنون السفاكون وعبيد الدنانير, وخابت ظنونهم.

ما ان انتهى ذلك النهار حتى طاف الافاق خبر استشهاد الامام الحسين (ع), ليحدث زلزالا مخيفا لكل طغاة تلك الفترة, وتشكل مع دماء شهداء كربلاء واقع مختلف للامة.

لولا اختلاف الناس حول امور لا يمكن الاختلاف عليها, لما صمد يزيد يوما في الحكم, اختلاف كانت ركيزته الاولى يوم السقيفة, ثم نتيجته قتل الامام الحسين (ع), ويمكن تقسيم اختلاف الناس في عام 60 للهجرة الى عدة صنوف:

 

الصنف الاول: فئة واسعة من الامة يطلق عليها بالهمج الرعاع, والتي كانت ذراع السلطة في السيطرة على الحكم, عبر تغذية الجهل بالمقابل طاعتهم لنعيق السلطة, عندهم الموقف كالتجارة ماذا سيدر عليهم! لذلك كان للدنانير تأثير في هذه الفئة.

 

الصنف الثاني: صنف النائمون الساكتون الغير مهتمون بما يجري وهو مذهب الحياد, اوجده ابن وقاص وتحول الى مذهبا له اتباع كثر, هربا من تحمل المسؤولية وجبن فاضح من مواجهة الظلم.

 

الصنف الثالث: صنف الجهل المركب, والذي يحسب نفسه على حق, وهم من تربى تربية اموية باعتبار معاوية ويزيد من الصالحين وكل من يعاديهم هو الظالم لهم, ومع الاسف مازالت التربية الاموية مؤثرة في حاضرنا.

 

الصنف الرابع: هنالك صنف المتعجبون المندهشون الباكون الذين لا يفعلون اي شيء مفيد في الواقع, بل حتى سلوكهم اليومي بعيد عن ما يريده الامام الحسين (ع), وهؤلاء لا نفع منهم بل مجرد ارقام من دون قيمة.

 

الصنف الخامس: وهو الصنف الاخير وهم المؤيدين للإمام الحسين (ع), المعتقدين بانه مع الحق دائما, وان مخالفته توجب الخسران العظيم, والذين يكون سلوكهم اليومي حسيني من دون انقطاع, والمتصفين بأخلاق الاسلام الرفيعة, وهذه كانت الفئة الاقل عددا في تلك الفترة, فلا يمكن بهم تحقيق نصر عسكري امام جيش بعشرات الالاف, لكن مع هذه القلة تم تثبيت موقف خالد, وتعرية نظام الحكم القائم على سقيفة بني ساعدة.

 

هنا دعوني اطرح سؤالا: هل تم اخذ ثأر الامام الحسين؟

يمكن الاعتراف ان المختار الثقفي قد قام بقتل قتلة الامام الحسين, وهذا موثق تاريخيا, مع هذا يمكننا التصريح ان ثار الامام الحسين لم يؤخذ! لان من قام بقتل الامام الحسين ليس الشمر او عمر بن سعد فقط! هم مجرد ادوات عفنة, بل هو الكيان الظالم, والتأسيس الذي تم بعد رحيل الرسول الخاتم, وهذا الكيان الظالم مازال حي مؤثر في الامة, لذا فالثأر لم يتم الى اليوم, ونحن بانتظار الذي يقيم العدل, ويزيل كل مساحات الظلم الشاسعة والتي تكونت منذ الساعة الاولى لرحيل الرسول الاعظم (ص).

ان ثار الامام الحسين (ع) يكون من كل الاعوجاج في مسيرة الامة, من قبيل: (طواغيت العالم وتراثهم, اليهود المبغضين والمحاربين للإسلام, القادة والكيانات الصليبية داعمي الانحراف, التاريخ المغلوط, علماء السلطة, تفرق الامة لمذاهب متعددة, السنة الضائعة, الفقه الغريب, القران المهجور,...), ومتى حصل كل ذلك, عندها يمكننا ان نقول لحظتها: "الان فقط تم اخذ ثار الامام الحسين (ع)".

 

وهذا يعني ان الثأر لا يتم الا بالحضور المبارك لصاحب الثأر, وواجبنا الان ان نكون مستحقين ان نكون مع صاحب الثأر, عبر الالتزام بشعارات الحسين الداعية لرفض الذل ومحاربة الظلم, والعيش بالقيم الاخلاقية السامية ( الصدق, حفظ الامانة, واتقان العمل, الخ...), ومحاربة النفاق واهله, والترويج لرسالة الامام الحسين الى اقصى مكان من المعمورة.

واخيرا: اردد دوما كلمات دعاء الفرج المبارك: "اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى أبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا, حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا, برحمتك يا أرحم الراحمين".

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/11



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء... ثورة دائمة ضد الظلم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طارق الغانمي
صفحة الكاتب :
  طارق الغانمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع ليس منصب حكومي ولا ديمقراطي ولا وراثي  : سامي جواد كاظم

 النحو العربي كان عربية لغير الناطقين بها فأصبح نحوا افتراضيا  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 ديمقراطية القيم  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الذين كانوا في منفاهم معارضين  : علي علي

  أمامَ ضريحِ هابيل!!  : د . صادق السامرائي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي في العاصمة بغداد برئيس التيار الصدري سماحة السيد مقتدى الصدر   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 التعليم تعلن ضوابط قبول المعلمين المجازين دراسيا في الدراسة الصباحية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مفارز من قسم مكافحة المتفجرات تفكك عبوتين في ناحيتي العبارة وقره تبة بديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 شرطة كربلاء المقدسة تكشف ضبط 100 كارتون مِن الأسماك المجمدة  : وزارة الداخلية العراقية

 تفاصيل تجنيد بركان الراوي للموساد الاسرائيلية......الحلقة الثانية  : سعد الاوسي

 ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو

 اطلقوا مكافأة نهاية الخدمة للمتقاعدين ...  : حميد الحريزي

 مميّزات المنهج التربوي عند أهل البيت(عليهم السلام)  : سعيد العذاري

 أحمد الأسدي يؤكد ان قوات الحشد الشعبي تمكنت من تحرير مطار تلعفر بشكل كامل

 العبرة في عيد الحب  : التنظيم الدينقراطي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net