صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

أبناء الله في أيام الله .
مصطفى الهادي

في أربعة اشهر (حرم اشهر الله) تتعطل كل الاعمال العسكرية بكافة اشكالها إنه أمرٌ إلهي حتى وإن كان الاعداء موجودين وجب على المسلمين تعطيل تحركاتهم العسكرية (إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم). (1)

ثمانية أشهر للإنسان يفعل فيها ما يشاء واربعة اشهر لله امر فيهن بالسلام واستخدام لغة الحوار بدلا من السيف. وهكذا شهر رمضان ،احد عشر شهرا للانسان يفعل فيها ما يشاء وشهر لله ولذلك قيل له (شهر الله) وهكذا تستمر مسيرة العطاء الإلهي للإنسان فجعل تعالى محطات استراحة روحية منها الصلاة اليومية والحج ولكن مسألة عاشوراء صحيح انها لم ترد في القرآن ولكن الذي نزل عليه القرآن اتم التشريع وارسى قواعد عاشوراء من خلال ما وردنا من روايات اتفق عليها السنة والشيعة ، فجبرائيل الذي نزل بالقرآن على محمد (ص) هو نفسه حمل بشارة شهادة الحسين (ع) في التفاتة تكوينية مد فيها جبرئيل يده في عملية طيّ للمسافة والزمن وقبض من الأرض التي يُقتل عليها حفيد رسول الله (ص) تربة بيضاء نقية كأنها الكافور ما أن شمّها رسول الله (ص) حتى فاضت عيناه وعلا نشيجه فخرج على اصحابه وهو دامع العين حاملا بيده تلك التربة الفردوسية تقول الرواية : (فخرج رسول الله (ص) على أصحابه وهو يبكي وفيهم كبار الصحابة ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وابو عبيدة وجمهرة أخرى ما أن رأوا رسول الله (ص) يبكي حتى جزعوا وسألوه : هل حصل مكروه يا رسول الله ؟؟ فقال لهم وهو دامع : أن جبرئيل كان عندي آنفا فأخبرني بأن ولدي الحسين سوف يُقتل بأرض يُقال لها كربلاء). وهكذا نرى رسول الله (ص) يُرسي قواعد عاشوراء ثم يليه الامام علي عليه السلام عندما مر على كربلاء في ذهابه إلى صفين فصاح بأعلى صوته حتى سمعه الجيش : (اصبر أبا عبد الله بشاطئ الفرات) ثم اشار إلى اماكن شهادتهم.(2)

وهكذا اصبحت ايام الحزن على الحسين تشريعا ارساه رسول الله واثبت قواعده إثنا عشر إماما إلى يوم القيامة لا بل أن كربلاء سوف تتعدى حدود الزمن لتنتقل إلى الآخرة حيث يُنصب هناك كرسي العدالة الإلهية كما تخبرنا الروايات من أن فاطمة (ع) تُطالب بحقها ممن قتل ولدها ، وزينب تحمل الكفين وام البنين اولادها الأربع والرضيع.

مهما حاول الاعداء اماتة قضية الامام الحسين نرى أن تعاقب الاجيال يُزيدها اشتعالا فهذه اوربا بكل مغرياتها وانحلالها وشهواتها لم تمنع الشباب اليافع من ارتداء السواد ووضع العصائب الخضراء والسوداء والحمراء على جباههم فينطلقون وسط شوارع اوربا باكين . لقد رأيتهم والله بعمر الورد شباب ولدوا في اجواء أوربا. فإي سرّ حملت في طياتها ثورة الامام الحسين (ع) التي تتعطل فيها ولمدة اربعين يوما كل مظاهر الانحلال والفساد وتتجه القلوب إلى الله عبر قضية الامام الحسين.

المصادر :
1- سورة التوبة آية : 36.
2- ارشاد المفيد: 175; البحار 41: 286; احياء الاحياء 4: 198. عن جويرية بن مسهر العبدي، قال: لما توجهنا مع أمير المؤمنين (ع) إلى صفين فبلغنا طفوف كربلاء وقف ناحية من العسكر، ثمّ نظر يميناً وشمالا واستعبر ثمّ قال: هذا والله مناخ ركابهم وموضع منيّتهم، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما هذا الموضع؟ فقال: هذا كربلاء يقتل فيه قوم يدخلون الجنّة بغير حساب، ثمّ سار وكان الناس لا يعرفون تأويل ما قال حتّى كان من أمر الحسين بن علي (ع) وأصحابه بالطف ما كان.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/10



كتابة تعليق لموضوع : أبناء الله في أيام الله .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الجبوري
صفحة الكاتب :
  ماجد الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكورد الفيليون حان موعد الافعال لا الاقوال  : عبد الخالق الفلاح

 ماذا ستفعل السعودية بعد الاتفاق النووي بين ايران والغرب ؟  : عباس طريم

 لماذا : لم تنجح تجربة الشيعة بحكم العراق .  : حسام الهليجي

 فضائل امير المؤمنين عند اهل السنة  : عمران الواسطي

 وزير الداخلية يترأس اجتماعاً لضباط مديرية جنسية ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 الكلمه الحره...والصوت المدوي...الهادر  : د . يوسف السعيدي

 إغلاق باب الأجتهاد  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 تقرير مصور: كربلاء تشهد إزاحة الستار عن الشباك الجديد للإمام الحسين  : فراس الكرباسي

 إكمال 156 طلب للمتقدمين على سلفة 10 مليون من موظفي المؤسسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شهداؤنا في طي النسيان؟!..  : قيس النجم

 صحفي يحال الى النزاهة بسبب مواجهته للفساد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 عرس الأعراس الكبير لمنتدى الإعلاميات العراقيات بيوم المرأة العالمي  : صادق الموسوي

 التجارة ... توجه اسطولها لمناقلة الحنطه من سايلو تلعفر الى سايلو التاجي  : اعلام وزارة التجارة

 مفوضية الانتخابات تنظم ورشة عمل للدروس المستخلصة للجنة الامنية العليا  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل تستحق النائبة مها الدوري الدفاع عنها  : حامد گعيد الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net