صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

حتى لا تتطاول (الحرة جدا) في المستقبل
سامي جواد كاظم

يكفي ردود افعال المواطنين وبعض المؤسسات والشخصيات على التقرير الهزيل الذي تهجمت فيه الحرة على الوقفين الشيعي والسني ونخص بالذكر العتبتين وان كان المقصود المرجعية .

طالما انني لاحظت مغالطات كثيرة نبزت بها العتبتين فمما لاشك فيه نفس الامر بالنسبة للوقف السني فانه تعرض لمغالطاتهم هذه .

التقرير هو سياسي لاستهداف محبط مخططاتهم السيد السيستاني ، ولان السيد السيستاني لا يمكن لهم ان يلصقوا أي تهمة به فانهم يتعرضون بالباطل لمن حواليه سواء نجله او وكلائه، نعم سياسي اكثر مما هو استفساري عن الاموال، وهنا ساتطرق لاهم ما جاء في التقرير فيما يخص العتبتين وساتعامل مع المعلومة وليس مع من قالها لانهم لايعنوني بشيء وان كانت صفتهم تؤثر على الحقيقة

في الدقيقة 13 يسال اين تذهب الاموال؟ ماهي صفتك حتى تسال هذا السؤال ؟ وهل وجهت هذا السؤال لمؤسسات اخرى ؟ تقول انا اعلامي او مواطن عادي ومن حقي، هذا الجواب غير منطقي يكون من حقك عندما تعثر على وثائق تدل على خلل في صرف الاموال وتبدا بعرض وثائقك على المعني وليس التشهير الاعلامي وان لم تجد الجواب تعرضه على القضاء وان لم تجد الجواب حينها تعرضها في الاعلام وبحيادية ، واما ان كل من هب ودب يسال أي مؤسسة مالية او استثمارية اين تذهب الاموال فهذا الامر حتى في البلدان المتحضرة الديمقراطية لم يحدث هذا الشيء ، اليس من حقي ان اسال بول بريمر مؤسس الفساد في العراق على تثبيته دعائم الفساد اقرا مقال (في ظل الحاكم المدني بول بريمر: فساد وإفساد/ محمد علي زيني)

الدقيقة 14 اذا سالت عن الاموال عليك ان تتسلح بالشجاعة وعبور حقل الغام ، وها انت سالت فكم حقل من الالغام عبرت؟ وسؤالك بلا دليل اشبه بعفطة عنز

الدقيقة 15 تظهر عبارة للشيخ الكربلائي يقول ان المطبعة وجدت لخدمة الثقافة وهذا لا يتفق مع طباعة الكتب المدرسية ، اقول عجبا اليست الكتب الدراسية منبع للثقافة؟

ويستمر في نفس الدقيقة ليقول العتبة تحتكر العقود الحكومية الخاصة بالطباعة ( يقصد الكتب الدراسية)، وهنا اتحداه ان يات بدليل حتى ولو ضعيف يثبت قوله هذا، فحجم العقد الخاص بالعتبة لا يساوي 10% من قيمة العقود المبرمة مع المطابع ، وفي نفس الوقت باعتراف المسؤولين ان طباعة الكتب داخل العراق وفرت لهم 120 مليار دينار اضف الى ذلك اعترافهم بالجودة والدقة في العمل وتسليم الكتب

الدقيقة 16 منصب المتولي الشرعي للعتبتين يقول عنه لا احد يستطيع ان ينتزع منهما المنصب ( الكربلائي والصافي)، اقول ان كنت لا تفهم بامور المرجعية فلم تحشر انفك فيها ، ولكن عذرا ، لك الحق فالغاية من التقرير تتطلب ذلك ولكن اعلم ان الوكلاء والمتولين ياخذون مناصبهم بنزاهتهم وايمانهم وثقتهم وورعهم وعلمهم فطالما يتمتعون بهذه الصفات يبقون ما داموا احياء ، بالله عليك لو شخص يعالج عند طبيب معين فهل اجبره على استبدال طبيبه كل اربع سنوات؟ ولو قناة فضائية لديها مراسل او مقدم برنامج ناجح فهل كل اربع سنوات يجب استبداله .

الدقيقة 16 حديث انتفاض قنبر لا يستحق الرد لانه كلام في سوق هرج

واما الحديث عن صهر الكربلائي فكل ما ذكره غير صحيح فليس له علاقة بالاستثمار واما تنظيف المدينة من نهر كله انقاض وامراض فهي جهود العتبة وهو بضمنهم وبالتعاون مع بعض المؤسسات الحكومية والامنية حولوا النهر الى شارع بمنتهى الجمالية والروعة وبشهادة اهل المدينة ،وانا اقول اذا صهر النبي محمد صلى الله عليه واله لم يسلم من كلام المسلمين فكيف ...

الدقيقة 17 و 18 ما يخص العتبة العباسية فانا اتامل ان تقدم العتبة دعوى قضائية ضد القناة لادعائها امر خطير وهو استلام رواتب 3000 مقاتل فضائي فهذا لا يسكت عليه حتى وان صح جدلا، فعليكم بالوثائق يا حرة جدا

الدقيقة 20 مسالة اجرة الليلة في مدن الزائرين فهذا المبلغ يصرف على ادامة المدينة وصرف اجور العاملين عليها لان الدولة لم تخصص لها أي مصاريف نثرية لادامتها

وفي نفس الدقيقة يثير البرنامج سؤال يستحق عليه ان يلاحق قضائيا يقول ان بعض العقارات تسجل باسم الحسين، بمعنى ان هنالك عقارات تابعة للحسين لم تسجل باسم الحسين فعليك بالدليل لتثبت صحة قولك وهذا محال

الدقيقة 22 رفض السيد افضل الشامي الاجابة على اسئلتهم ، اقول له الحق لان طبيعة الاسئلة ليست استفهامية بل تحويرها وبترها لاغراضهم السيئة التي ظهرت في البرنامج

الدقيقة 23 المؤسسة الدينية اقوى من الدولة ، فهذا امر اذهب واسال عليه الدولة ولا يعني العتبة ذلك، وان دل على شيء فانما يدل على الجماهير الكبيرة التي تتبع المرجعية وخير دليل دحر مؤامرة امريكا الداعشية في حزيران 2014

الدقيقة 24 يتحدث مقدم البرنامج عن القاضي عزت توفيق صرح بانه سيكشف ملفات فساد المشاريع الاستثمارية في كربلاء فسارع الشيخ الكربلائي ليدعم محاربة الفساد وبعد يوم تم اغتياله بحادث سيارة ، الكلام مع الفلم يريد ان يوحي الى امر خبيث حاول جهد امكانه استغفال عقول المشاهدين الا انه فشل في ذلك

هنالك امور اخرى تخللت البرنامج من افلام وموسيقى معينة واخفاء وجوه معروفة في الوسط الكربلائي ليوحي الى امور سلبية يتهم بها العتبتين ويقوم بعرض مقطع في محافظة لبعض الانفار المتخلفين ليلصقها باهالي كربلاء .

المشاريع على ارض الواقع هي من تتحدث عن العتبتين وفيها من الصروح الحضارية التي يفتخر بها المواطن لانه لم يراها الا في الدول المتطورة .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/03



كتابة تعليق لموضوع : حتى لا تتطاول (الحرة جدا) في المستقبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم
صفحة الكاتب :
  سامي جواد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منتهى المآل في شريعة الآل  : د . نضير الخزرجي

 قوة أمنية تعتدي على مراسل صحفي كان يغطي مباراة كرة قدم جنوب العراق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 إذا الشعب يوما أراد الحياة  : وليد المشرفاوي

 العشرات من اهالي الناصرية يقطعون طريقا رئيسة احتجاجا على سوء الخدمات

 القمة الاقتصادية في بيروت تدعو لدعم الدول المستضيفة للنازحين ولعدم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

 رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات يعلن بدء الحملة الاعلامية لتوزيع بطاقة الناخب الاكترونية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الذكرى 97 وافراح الانتصارات  : د . علاء الدين صبحي ال كبون

 أجَسدٌ عندَ الوصيدِ، هناكَ؟  : محمد الهجابي

  حل العيد ...سيموت الفقراء غيضا  : صلاح بصيص

 سلسلة حلول للعراق – الفساد الاداري.  : سرمد عقراوي

 الورقة التي لم تسقط في فصل الخريف  : عبد الرضا قمبر

 التعصب وجهة نظر مرجعية  أولاً : التعصب الديني   : عمار جبار الكعبي

 وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا  : رحيم الخالدي

 تداعيات إقصاء الغدير  : جنان الهلالي

 ما بين الجلوس على طاولة الحوار والترقب لما ستؤول إليه أحداث الغد أصداء وشعارات مقلية بالزيت الطائفي  : حسين النعمة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net