صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

بين زينب والخنساء البكاء المشروع. 
مصطفى الهادي

# البكاء حالة طبيعية في الإنسان وهو من جملة المشاعر التي جُهّز بها جسم الإنسان للتعبير عن بعض تفاعلاته مع المشاهد الخارجية. والبكاء من أعقد المسائل التي واجهها العلماء فهم لا يعرفون كيف تتفاعل الروح مع الحدث فتخلق ضحكا او بكاءا حزنا او فرحا ، وهو احد مظاهر الانفعال العاطفي والنفسي وله حالات عديدة منها : البكاء من الفرح، والبكاء بسبب الحزن، و بكاء بسبب الوجع والألم الجسدي ومنه بكاء الشكر والعرفان بالجميل وبكاء الفراق والشوق والحنين.

# والبكاء نوعان ، بكاء العين وبكاء الروح وهذا الأخير هو الذي يستنزف الحيوية ويُعجل بالهرم ولربما أدى إلى الموت وهو ما يُطلق عليه الموت حزنا او كمدا. ومن أغرب الرسائل التي يبعثها (الدمع) أن دموع بكاء الحزين تكون حارة حارقة تحفر اخاديد على الخدود، بينما دموع الفرح تكون باردة . ولعل الدموع العاطفية التي تنطلق نتيجة الفراق والشوق والحنين او الحزن هي التي تساعد الجسم على التخلص من التوتر والضغط النفسي. وتُعتبر الدموع من أروع وسائل الاتصال من دون كلام.وقد ورد : (إذا بكى المذنب فقد راسل الله).(1)

# وبما أن البكاء من خلق الله تعالى كما يقول : (وأنه هو أضحك وأبكى). (2) فلا اشكال في البكاء ولا حرمة في ذلك خصوصا إذا صاحبه النوح والولولة او يكون جماعيا كما يذكر القران عن إخوة يوسف (وجاءوا أباهم عشاء يبكون). (3)

# وقد حفل القرآن بالكثير من الآيات التي تخص البكاء ، منها مثلا البكاء الكوني على بعض تصرفات البشر كما يقول تعالى : (فما بكت عليهم السماء والأرض).(4) وكذلك قوله : (ويخرون للأذقان يبكون).(5) وكذلك البكاء من الحزن : (تولوا وأعينهم تفيض من الدمع).(6)وحتى لو أصيب الانسان بضرر جراء الحزن المشروع فلا اشكال ديني في ذلك كما يذكر القرآن حاكيا عن النبي يعقوب عليه السلام : (يا أسفى على يوسف وابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم).(7) فلم ينتقده او ينهاه تعالى إنما جاء النهي من البشر الذين: (قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين). (8) من هذا النص نستفيد أن البكاء المشروع حتى لو أدى إلى المرض او الهلاك لا اشكال فيه.

# ولكن المنهي عنهُ هو البكاء والحزن على من يُقتل على الكفر والشرك او الظالمين وقد نهى الله تعالى رسوله ان يحزن عليهم فقال : (ولا تحزن عليهم). (9) فالبكاء واجب على خسارة مؤمن وليس ظالم او قاتل او مجرم وسوف نستعرض حالتين من هذه الحالات التي أتضح من خلالها نفاق بعض المسلمين في التعامل مع حالات البكاء.

# الحالة الأولى هو بكاء الخنساء على اخوتها الذين قتلوا في حروب الجاهلية وقد اشتهرت الخنساء من خلال دوام بكائها حتى موتها.

# والحالة الثانية هو بكاء زينب سلام الله عليها على أخيها الحسين عليه السلام.

# فالخنساء (10) بكت أخويها صخر ومعاوية اللذان قتلا في زمن الجاهلية قبل الإسلام فقد بكت حتى اشتهر بكائها ووصل إلى العالم كله ودونه المؤرخون واشتهر رثائها لاخويها حتى ملأ كتب الادب والتاريخ فلم ينتقد احد ما قامت به الخنساء طيلة عشرات السنين وامتد ذلك بعد الخنساء إلى مئآت السنين نقرأ المراثي الشعرية أو (البكائيات) التي كتبتها الخنساء على فقد اخويها وهم من الجاهليين اللذان قتلا دفاعا عن قيم الجاهلية.

# اذهب إلى كتب الادب العربي وانظر كيف يتم تقديس هذه البكائيات حتى انهم نشروها في الموسوعة العالمية للشعر العربي . وتمثيل الافلام الطويلة عن بكائيات الخنساء وشعر الخنساء وحياة الخنساء فلو قيل أن الخنساء بكت على اخويها قبل الاسلام ، نقول له : استمر بكائها إلى ما بعد الإسلام وحتى بعد اعتناقها الاسلام استمرت في البكاء. لم تزل تبكي على أخويها صخرًا ومعاوية حتى أدركت الإسلام وأسلمت فأقبل بها بنو عمها إلى عمر بن الخطاب وهي عجوز كبيرة فقالوا: هذه الخنساء قد قرحت مآقيها من البكاء في الجاهلية والإسلام فلو نهيتها لرجونا أن تنتهي.

# فقال لها عمر: (اتقي الله وأيقني بالموت فقالت: أنا أبكي أبي وخيري مضر: صخرًا ومعاوية، وإني لموقنة بالموت، فقال عمر: أتبكين عليهم وقد صاروا جمرة في النار؟ فقالت: ذاك أشد لبكائي عليهم؛ فرقّ عمر لها فقال: خلوا عجوزكم لا أبا لكم، فكل امرئ يبكي شجوه ونام الخلي عن بكاء الشجي).(11)

# وتمضي الخنساء مع الإسلام فتنسى كثيراً من عادات الجاهلية، ولكنها لا تنسى قتلاها في الجاهلية ، ولا يفارقها الوجد عليهم، والبكاء من أجلهم مع أن الإسلام ذهب بحمية الجاهلية.

# ومع أن الخنساء كانت تبكي قتلاها في الجاهلية إلا أن الرسول (ص) وسلم كان يستنشدها شعرها، ويستزيدها - وهو مصغ إليها يستحسن شعرها ويقول لها : هيه يا خناس! ويومئ بيده. وقد أبى عليه قلبه الكبير ان يزجرها او ان يلومها.(12)

# ومن غريب ما قامت به الخنساء أنها لم تبك على أولادها الأربعة اللذين استشهدوا في الإسلام (13) كما بكت على اخويها صخرا ومعاوية قتيلا الجاهلية. فلم نر من أهل السنة من ينتقد بكائها على من مات على الشرك ، وعدم بكائها على من استشهد في الاسلام.(14)

# واليوم هناك من يزدري بقضية الامام الحسين عليه السلام والبكاء على الحسين وحزن اخته زينب عليه ، فهل نقيس الخنساء بزينب ، او نقيس أخويها معاوية وصخرا بالحسين والعباس. 
مالكم كيف تحكمون.

المصادر : 
1- كتاب الرسالة القشيرية لأبي القاسم القشيري، القول لأبي علي الدقاق. صفحة 301 دار الكتب العلمية بيروت . 
2- سورة النجم آية 43. 
3- سورة يوسف آية : 16.
4- سورة مريم آية : 58.
5- سورة الإسراء آية : 109.
6- سورة التوبة آية : 92.
7- سورة يوسف آية : 84. وفي علم النفس فإن (كظيم). تعني إبعاد الأمور غير السارَّة عن الذاكرة أو إرسالها إلى اللاّشعور والانطواء عليها وعدم اظهارها للناس وهو اشد انواع الحزن.
8- سورة يوسف آية : 85.
9- سورة النحل آية : 127.
10- الخنساء : تماظر بنت عمرو السلمية). 
11- كتاب الوافي بالوفيات ، الصفدي تحقيق أحمد الأرناؤوط ، ج 10 صفحة : 243. حالة نفاقية لا مثيل لها بدرت من عمر بن الخطاب فبينما هو لا يمنع الخنساء من البكاء ويرثي لحالها ولكنه كان يضرب كل من يبكي من الرجال والنساء ويمنعهم من البكاء كما في مسند الامام أحمد من حديث بن عباس قال : ماتت رقية ابنة رسول الله فبكت النساء فجعل عمر يضربهن بسوطه فقال النبي: دعهن يا عمر يبكين .. ثم قال انه مهما كان من العين ومن القلب فمن الله ومن الرحمة). وفي المسند أيضا عن أبى هريرة قال مر على النبي بجنازة يبكى عليها وأنا معه ومعه عمر بن الخطاب فانتهر عمر اللاتى يبكين عليها فقال النبي: دعهن يا ابن الخطاب فان النفس مصابة وان العين دامعة والعهد قريب. من هذا نستفيد أن النهي عن البكاء وذمه لم يرد عن رسول الله (ص) بل عن بعض اصحابه.
12- الإصابة ج8 ص34.
13- قتلوا في معركة القادسية كما يُقال على عهد عمر بن الخطاب. ولكن هناك من المؤرخين والباحثين من يُشكك بوجود هؤلاء الابناء الأربعة. انظر : أسد الغابة: جزء 1 – صفحة 1342.
14- نسبوا للخنساء اربعة ابناء استشهدوا في سبيل الاسلام واطنبوا في ذلك، وهذا مضطرب تاريخيا ولكنهم نسوا وعن عمد فاطمة بنت حزام الكُلَّابيَّة المعروفة باسم أم البنين زوجة علي بن أبي طالب (ع) التي تزوَّجها بعد موت زوجته فاطمة الزهراء. أنجبت أربعة بنين كان أكبرهم أبو الفضل العباس قائد قوَّات الحسين بن علي في معركة كربلاء.واخوته كل من جعفر ، عثمان ، عبد الله .الذين استشهدوا في كربلاء فلم يذكر التاريخ تضحياتها في سبيل الاسلام امام الطغمة الاموية الكافرة.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/02



كتابة تعليق لموضوع : بين زينب والخنساء البكاء المشروع. 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأديب الدكتور فاروق كوبرلو .... من ابداعٍ الى ابداع  : علي كول بوي

 بعيدا عن نيوتن قريبا من التفاحة  : د . ماجدة غضبان المشلب

 الحشد الشعبي يقتل “داعشيين” اثنين جنوب البعاج

 وزارة النفط تعلن عن ارتفاع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر ايار الماضي  : وزارة النفط

 لجنة من فرقة المشاة السابعة عشر تزورعدد من عوائل الشهداء في محافظات الفرات الاوسط

 امير سعودي يمتلك عقارات باميركا قيمتها مليار دولار  : وكالة نون الاخبارية

 الداخلية تعلن اعتقال 6 من ارهابيي "داعش" في أيسر الموصل

 قصص قصيرة جدا/57  : يوسف فضل

 لمالية النيابية:اعادة تقييم عقارات الدولة المؤجرة سيحد من هدر المال العام * تشكيل لجنة عليا لإعادة تقييم بدلات ايجار العقارات الحكومية  : زهير الفتلاوي

 الكرخ الثانية تفتتح ورشة عمل لصيانة وتأهيل الرحلات المدرسية المستهلكة بدعم من منظمة مرسي كور الدولية  : وزارة التربية العراقية

  أيفادات وزارة الصحة .. وجدواها .. وهدر المال العام .. وعن عمد !!!  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 داعش منهج وسلوك قديم حديث !! من أين جاءت داعش بفظائعها ؟! تقطيع البشر و التضحية بهم في العيد !  : محمد اللامي

 السيد العبادي .. هل تريد تطوير الصناعة العراقية حقا ؟  : باسل عباس خضير

 المالكي عراب التضليل !!  : صلاح جبر

 السوداني : التدريب المهني جزء من خريطة الطريق مع البنك الدولي لتأسيس نظام حماية اجتماعية متكامل في العراق  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net