صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

عندما نشرت موضوع (من هو ذبيح شاطئ الفرات).اصيب بعض من مفكري المسيحية بصدمة كبيرة فهم لم يكونوا يتصوروا أن يُثار هذا الموضوع الذي حاولوا التستر عليه قرون متمادية. فقد
اهتمت المسيحية قبل الاسلام بهذا الموضوع اهتماما بالغا لأنهم ومنذ قرون يتطلعون إلى سقوط هذه الذبيحة التي تُعتبر من نبوئات التوراة المهمة جدا ، فحاولت المسيحية جاهدة أن تسحب هذه النبوءة على يسوع المسيح ولكن المسيح صُلب ولم يُقتل على شاطئ الفرات . وفي كل يوم يظهر لنا تفسير متهافت لمعنى هذه الذبيحة ومن هو ومن سيكون لأنه من المستحيل ان تكون ذبائح الوثنيين (لله).والنص معقد جدا لانه يذكر معركة تحدث على شاطئ الفرات تحمل مضامين قدسية عالية ولا علاقة لها بمعارك الوثنيين التي جرت في أعالي نهر الفرات لأن الرب في كل الكتب السماوية أمر بعدم تقبل ذبائح الوثنيين (وما ذُبح على النصب). وفي الإنجيل أمر (لا تأكل الرجاسات) والرجاسات هي التي تُذبح للتماثيل. وحتى لو كان المذبوح بشرا سقط في أي حرب فإن الرب لا يتقبل هذه الذبيحة إلا بعد أن تكون خالصة له (برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله).(1) هذه هي مواصفاة الذبيحة المرضية عند الرب.
وعندما يقول نص نبوءة التوراة : (إن لله ذبيحة وتحديدا على الفرات).فهذا يعني أن هذه الذبيحة سقطت من اجل قيم ومبادئ دين الرب وهي مؤمنة به غير مشركة وليس كما يزعم (وحيد المصري). (2) الذي يقول بأن هذه الذبيحة هي فرعون نخو الذي كان يتقاتل مع نبوخذراصر ملك بابل فهو بهذا يُريد تجهيل الناس والتعمية عليهم وخداعهم فيكذب عليهم لأن فرعون نخو ونبوخذراصر كلاهما وثنيان تقاتلا من اجل توسعت نفوذهما والاستحواذ على الغنائم والعبيد فكيف يكونوا ذبائح مقدسة لله.ثم يُناقش وحيد خارطة كركميش فيُشرّق ويُغرّب من دون نتيجة وانا اقول له اترك الخريطة وقل لي من هي الذبيحة المقدسة.
النص واضح وضوح الشمس ولا علاقة له بمعركة فرعون نخو ونبوخذراصر التي وقعت قبل المسيحية بقرون وانقضى امدها . النبوءة تقول : (إن لله ذبيحة عند الفرات) ثم تصف معركة غير متكافئة بين فئة قليلة وأخرى حشدت كل قواها وطاقاتها ، فهي نبوءة مستقبلية تحكي عن واقعة على ضفاف الفرات لا بل أن النص يؤكد بأن دجلة أيضا يمر من هناك كما يقول : (في الصحراء العظيمة التي يقال لها رعاوى عند الفرات ودجلة ويادسون في صحراء أريوك ملك عليم. في الشمال بجانب نهر الفرات عثروا وسقطوا. لأن للسيد رب الجنود ذبيحة في أرض الشمال عند نهر الفرات).(3) والاشارة واضحة وضوح الشمس في النص حيث تُحدد منطقة بابل وضاحيتها الشمالية وهي كربلاء الحالية والتي يمر أيضا نهر دجلة باقرب منها على عكس معركة نبوخذنصر التي يبعد نهر دجلة عنها مئآت الكيلومترات شرقا. إضافة إلى أمر مهم جدا تجاهله كل من رد على مقالي ، وهو أن النص يُشير إلى منطقة بابل ، وليس إلى منطقة افرات في تركيا فلم يكن هناك يهود ابدا ففي النص يأمر الرب اليهود أن يهربوا من تلك المنطقة : (اهربوا من أرض الشمال، يقول الرب. تنجي يا صهيون الساكنة في بابل). فقد كان اليهود في بابل حيث يأمرهم الرب ان يهربوا إلى شمالها إلى الصحراء العظيمة التي يُقال لها رعاوي، حيث لا تزال إلى هذا اليوم آثارهم ماثلة للعيان حتى النجف والكفل والكوفة وكربلاء. ولكن هذه الحقائق لا تُطيب لتجّار الكلمة وبائعي الاديان امثال رشيد المغربي وحيد المصري وغيرهم فيُدلسون ويكذبون ثم يقول (وحيد المصري) إيزابيل الكدابة من اين جائت بهذا الكلام. ثم يأخذ بمناقشة الخارطة ولكنه يتحاشا ذكر الحقيقة التي تقول أن الذبيحة هي لله. ثم من قال لك أن الخارطة التي تُناقشها صحيحة او دقيقة إذا عرفنا ان النصوص تم التلاعب بها لتخدم غرض معين.
ولا أدري لماذا عزب كل من عارض الموضوع عن اقوال المفسرين المسيحيين حول مكان أرض المعركة فإن الذي فهمه مفسروا الكتاب المقدس أن أرض الشمال هي بابل على ضفاف نهر الفرات كما ورد في تفسير القس انطونيوس فكري تفسير سفر حزقيال، الذي يقول : ((عمومًا كان يقال على بابل أنها شمال فلسطين فطريق القوافل كان يجتاز الفرات ثم يتجه إلى الجنوب عبر سوريا)). وهذا ما اعتاد عليه مفسروا الكتاب المقدس في تفسيرهم لهذا النص الوارد في سفر إرميا 46: 6 ((في الشمال بجانب نهر الفرات عثروا وسقطوا)) . فهم دائما يُشيرون في تفاسيرهم إلى أن الشمال المقصود هنا هو بابل وضواحيها ، ولذلك فإن تفسير القول في سفر إرميا 46: 10 ((لأن للسيد رب الجنود ذبيحة في أرض الشمال عند نهر الفرات((. لا يتعلق بأرض سوريا في كركميش المذكورة . بل ان النص يُشير إلى أن هذه الذبيحة في ارض الشمال بالقرب من بابل (نينوى) التي كان يحكمها نبوخذنصر وهي ليست نينوى الاشوريين.
الغريب العجيب ان وحيد واضرابه لم يلاحظوا انتقال النص فجأة بعد مقتل الذبيحة على شاطئ الفرات ليتحدث عن إمرأة في هذه الحرب هذه المرأة التي سمع كل العالم بحزنها فيقول : (اصعدي وخذي بلسانا يا عذراء ــ أي الطاهرة ــ.. قد سمعت الأمم بحزنك، وقد ملأ الأرض عويلك، لأن بطلا ينصر بطلا فيسقطان كلاهما معا). فهل يخبرني القس وحيد المصري من هما البطلان اللذان ينصر بعضهما البعض ثم يسقطان معا وتبكي عليهما إمرأة حتى يصل عويلها إلى كل العالم؟(4) هل هما فرعون نخو ونبوخذراصر الوثنيان ، او المقدسين الحسين وأخيه العباس الذي كانت زينب تُناديه (يا ابن والدي) والذي بسقوطه صاح الحسين (الآن انكسر ظهري).
المصادر:
1- رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 12: 1.
2- وحيد المصري يرعى برامج كثيرة منها برنامج الدليل ، وقناة الحياة . وهذه البرامج يتصدى فيها للاسلام ومن اجل التعمية على المستمع عمد إلى مناقشة خريطة كركميش وجرابلس متجاهلا النقاش حول الذبيحة المقدسة.
3- سفر يهوديت 1: 6.واما يادسون صحراء أريوك فهي تقع في الشرق الأوسط تحديدا في العراق من حدود بابل مرورا بآشور وحتى سوريا وصولا إلى دير الزور ويُطلق عليه اقليم يادسون. انظر طلعت خيري مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربي.خارطة الشرق الأوسط القديم-- المنطقة العربية.
4- رابط موضوع (بطل ينصر بطلا فيسقطان معا).(1) هل جاء الكتاب المقدس على ذكر العباس بن علي بن ابي طالب.
https://www.kitabat.info/subject.php?id=52850
 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/02



كتابة تعليق لموضوع : مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2019/09/09 .

نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين

رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.


• (2) - كتب : ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2019/09/04 .

سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم .
نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

• (3) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2019/09/04 .

هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح
هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته
الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي..
نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم
وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء
في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه
هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب".
يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه
هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين
وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف
دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء.
وهذا لا يلقي له بالا الاثنين .
دمتم بخير




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي
صفحة الكاتب :
  زينة محمد الجانودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أفتيت حقا  : الشيخ أسعد الاقروشي القرعاوي

 شرطة ديالى تضبط مضافة لعصابات داعش الارهابية جنوب ناحية بهرز  : وزارة الداخلية العراقية

 لم يبق إلا راعي البعران.. خلفان  : ثامر الحجامي

 محافظ طهران: 20 رجل إطفاء استشهدو في حادثة بلاسكو حتى الآن

 مسؤولية الدولة في إعادة تأهيل الفرد العراقي  : محمد كاظم الموسوي

 أسهم أوروبا تنخفض مع تضرر قطاع السياحة من هجوم فرنسا

 فنيو العتبة الحسينية يبتكرون طريقة حديثة لحماية الأسلاك بمختلف نوعياتها من الظروف الجوية  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 تجمع وين راحت فلوس الشعب يدعو لاقتفاء اثر أكثر من (6 ) ترليون لموازنة الكهرباء لعام 2011  : نجف نيوز

 وزيرة المرأة العراقية تثمن دور سيدات الأعمال وقيادات المنظمات الإنسانية.  : انوار ستار

  الانتهاء من الارهاب بين الحقيقة والاوهام...القسم الثاني  : عبد الخالق الفلاح

 رئيسة مؤسسة الشهداء تؤكد على خدمة ذوي الشهداء واستكمال متعلقاتهم  : اعلام مؤسسة الشهداء

 غزل كهربائي..مع الوزير  : د . يوسف السعيدي

 فتح الطريق الستراتيجي بين بيجي وحديثة

 نافذة الأمل  : انوار الربيعي

  المطلك والعلوي والمالكي سمسرة وتنازلات!!  : ابو ذر السماوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net