المرجعية الدينية العليا : أنَّ تجديد مُعطيات ثورة الامام الحُسين ،عليه السلام ، والاقتراب منها يتطلبُ موقفاً وصوتاً جماهيريّاً يَصرخُ بوجه الفسادِ والمُنكرِ

" إنَّ استجابة الخواص وعامة الشعب لفتوى الدفاع الكفائي التي أطلقتها المرجعيّةُ الدّينيةُ العُليا الشريفةُ كانت النموذج الصادق والشاهد الإيماني والتاريخي العظيم على صدق الولاء للإمام الحُسَين ( عليه السلام) وقد أتت أُكلها بالنصر وحماية البلد والمُقدّسات والأعراض والدين"

ومع اقتراب موسم عاشوراء - المرجعيّةُ الدّينيّةُ العُليا الشريفةُ :- توجّه بضرورة وعي وفَهم جوهر وحقيقة القضيّة الحُسينيّة المُباركة حتى يكون المؤمنُ حُسَينيّاً صادقاً ومُوالياً حقيقيِّاً في الأداء والإحياء  .

وتدعو إلى إعمال واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتحقيق الإصلاح ، والذي هو مسؤوليّة الجميع من عامة أهل الدّين والشعب والجماهير لمواجهة انتشار المنكرات والفساد والفحشاء وحملات طمس هويتنا العقائدية والوطنيّة والأخلاقية والثقافية.

وتؤكّد على أنَّه من الضروري ربط الشباب بمبادئ وأهداف الإمام الحُسَين (عليه السلام) مع ما يمرّونه به من إحباط ومشاكل حياتيّة قاسية ، وتقديم الدعم لهم والحفاظ على هويتهم وأخلاقهم وثقافتهم من الحملات التي تستهدفهم وتحاول حرفهم عن قيم النهضة الحُسينيّة الشريفة.

:1: أيّهُا الإخوةُ والأخواتُ – ها نحن نقتربُ من موسم عاشوراء ، حيث نستذكر أعظمَ فجيعة إنسانيّة على مرّ التاريخ ، فيها قُدّمت تلك الأرواح القُدسيّة قُرباناً من أجل حفظ إنسانيّة الإنسان والحريّة والكرامة مع ما رافقها من معاناة إنسانيّة قلّ نظيرها في التاريخ ، والتي مرّت بها صفوة من أئمة الطهر والعفّة من أجل حفظ الإيمان والدين .

:2: ومع اقتراب موسم عاشوراء – يأتي تساؤل ، وهو كيف نتمكّن من أن نُبقي ونُجدّد مُعطيات ومبادئ ثورة الإمام الحُسَين ( عليه السلام) العقائديّة والعباديّة والتربويّة والقيمية بما يؤثر في أنفسنا وفي واقعنا المرير  ولتحقيق تلك الأهداف والمبادئ التي ضحّى من أجلها الإمام الحُسين .

والفرد منّا والمُجتمع منّا وبسبب تراكم الذنوب والمعاصي وبسبب العبوديّة للدنيا يبتعد عن الإمام الحُسين ومبادئه وقيمه وأخلاقه ، ولكن عندما يأتي موسم عاشوراء فعلينا أن نستثمر ما أراده الإمام الحُسَين والأئمة المعصومون( عليهم السلام) منّا بضرورة أن يكون لقيم وأهداف النهضة الحسينية التأثير الكبير على أنفسنا وعلى واقعنا المرير لكي نتمكّن من تغييره نحو الأفضل.
:3: هناك وصايا تسع في كيفيّة إحياء مبادئ النهضة الحُسينية نعرضها تباعاً ، ومنها ( أوّلاً ) :- لا بُدّ من تحديد طبيعة المسؤوليّة والموقف تجاه التحديات والمشاكل والأزمات الأخلاقيّة والفكرية والثقافية والاجتماعيّة التي يمرُ بها مجتمعنا في الوقت الحاضر.

:4: هناك مشاكل وأزمات أخلاقيّة وثقافيّة وحملات لطمس الهوية الدينية والوطنية للمجتمع ، ومن الضروري تحديد الأولويات والمهام لمواجهتها ومعالجتها بالوعي وبالبصيرة.

:5: نذكرُ مثالاً ، وهو أنَّ الإمام الحُسين ( عليه السلام) قد خرجَ من أجل الإصلاح
 ( إنّما خرجتُ لطلب الإصلاح في أمّة جدّي – أريدُ أن أمرَ بالمعروف وأنهى عن المنكر) – وينبغي هنا أن يلتفتَ المؤمنون والمؤمنات إلى أنَّ أداء مهمة الإصلاح وواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يقع على عاتق الخواص لوحدهم ، بل يقع على عاتق عامة أهل الدين والجماهير والشعب والأفراد .

وحينما تستمر المنكرات والفساد بمختلف أشكاله والغيبة والنميمة والاستحواذ على المال العام والخاص ومن دون راع قانوني أو رادع من ضمير أو من قيم ، ومن دون خجل أو حياء ، وكذلك عندما يستمر أكل الربا من دون خجل ولا حياء – وعندما نرى عرض المنكر في وسائل الإعلام وفي الصحف ، ولا نجد رادعاً لا قانونيّاً ولا أخلاقيّاً من مع استمرار الفسق والفجور – فذلك كلّه يتطلبّ تحمّل المسؤوليّة في أداء واجب النهي عن المنكر والإصلاح.

:6: ينبغي أن يكون الولاء صادقاً وحقيقيّاً للإمام الحُسين ومبادئه في أداء الواجب الجهادي أو الإصلاحي أو مواجهة الحملات التي تستهدف شبابنا وتحاول طمس هويتهم الدينية والأخلاقية بنشر الإلحاد والانحراف في السلوك وحتى في المظهر الخارجي والعادات والثقافات الغريبة عن مجتمعنا.


:7: إنَّ الإمام الحُسين (عليه السلام) حينما خرج للإصلاح يُريد أن يُنبّهنا بأن عليكم أيّها الناس والجماهير والشعب أداء هذه المهمة الإصلاحيّة بالنهي عن المنكر ومحاربة الفساد – وهذا هو الإحياء الحقيقي لمبادئ النهضة الحسينية – فيجب أن يكون هناك صوت يصرخ بقوّة بوجه الفسق والفساد.


:8: ينبغي بنا التصدّي لكلّ الحملات التي تستهدف ضرب وطمس هويتنا الدينية والعقائدية والأخلاقية والوطنية ، والحفاظ على شبابنا وربطهم بشاب الطف والّذين ضحوا بأنفسهم دون الحُسين (عليه السلام) وعرفوا مفهوم الحياة الأسمى والسعادة الحقيقية ، رغم قساوة الظروف والمعاناة .
:9: يجب  الاهتمام بالشباب وتوعيتهم بمبادئ الإمام الحُسين ، وتذكيرهم بنموذجيّة الشباب المؤمن  من الّذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي وتركوا الدنيا ولم يستبدلوها بالجنّة – وإفهامهم بأهمية الأخلاق وأهمية القيم والمثل في حياة الإنسان.


:: أهمُّ ما جاءَ في خِطابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ , اليَوم, الجُمْعَة ، الثامن والعشرون من ذي الحجّة الحرام 1440 هجري ، الثلاثون  من آب 2019م  - عَلَى لِسَانِ الوكيلِ الشرعي، سماحة الشيخ عبد المَهدي الكربلائي ، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ .
_____________________________________________

تدوين – مرتضَى علي الحلّي –  النجف الأشرفُ .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/30



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية الدينية العليا : أنَّ تجديد مُعطيات ثورة الامام الحُسين ،عليه السلام ، والاقتراب منها يتطلبُ موقفاً وصوتاً جماهيريّاً يَصرخُ بوجه الفسادِ والمُنكرِ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادة عمليات صلاح الدين تواصل عمليات البحث والتفتيش ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 القيادة الفردية المستبدة والجماعية الناهضة  : عبد الخالق الفلاح

 استهداف السجون .. فشل في الاختراق و نجاح امني كبير .  : علي حسين الدهلكي

 الوقف السني في العراق يدعو الى دعم القوات الأمنية المشتركة في معركة تحرير الفلوجة

 جمهورية العراق العشائرية لا وجود للقانون.... أنت مطلوب عشائريا؟  : علاء كرم الله

 البيان الـ 72 حول التطورات الجارية في سوريا  : التنظيم الدينقراطي

 انطلاقا من توجيهات المرجعية العليا ؛ لجنة الإرشاد والتعبئة تواصل تقديم دعمها للمجاهدين الملبين النداء في غرب محافظة نينوى

 أَقَلُّ وَاجِبْ..قِصَّةٌ قَصِيرَةْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 البرلمان السوداني يخفض مدة حالة الطوارئ

 في العلى!!!  : عماد يونس فغالي

 الحشد الشعبي يصدر توضيحا بشأن ما ورد في تقرير لقناة الحرة

 الاعرجي يشدد بضرورة أن يأخذ القانون مجراه بقضية الاعتداء على شبان عرب في أربيل  : وزارة الداخلية العراقية

 التقى وزير الموارد المائية في العاصمة الاسترالية السيد ماثيو نيوهاوس رئيس قسم الشرق الاوسط وافريقيا في وزارة الخارجية  : وزارة الموارد المائية

 صحة صلاح الدين تعلن ان قطاع بلد نفذ حملة تعقيم وتطهير للمواكب الخدمية واماكن تواجد زوار مدينة سامراء  : وزارة الصحة

 التعليم تعقد اجتماعا للجنة الاستشارية الخاصة بإدماج الخريجين بسوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net