صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

كربلاء في القرآن. سورة الحسين (ع). (والفجر وليال عشر).(1)
مصطفى الهادي

من المؤكد أن ما لدينا يختلف عما لدى الآخر . فما عند الاخر تم التلاعب به بشهادة المؤرخين، وما عندنا كان تحت حراسة مشددة من قبل إثنا عشر إماما مهمتهم هو صيانة جوهر الدين وإيصاله إلى الناس خاليا من الشوائب. ولذلك تراهم مقتولين مسمومين على يد الآخر الذي كان يخشى ان يظهر حقّهم ودورهم الديني الحقيقي فيثور الناس عليهم ويُرجعوا الحق إلى اهله.

مما لدينا الكثير الكثير الذي رفضه الآخر بسبب ان لا قاعدة إيمانية لديه ومن ذلك اجماع كل أئمة الامامية وعلمائهم على أن سورة (الفجر) هي سورة الإمام الحسين عليه السلام . فبصورة عامة فقد احتوى القرآن على سور للمؤمنين ، وهناك سورة للمنافقين ، وهناك سورة البقرة ، والفيل وأبي لهب ووو . وكل سورة تحكي تفاصيل حدث معين . وسورة الفجر أيضا تحكي تفاصيل حدث على غاية من الأهمية له ارتباط وثيق ببقاء الإسلام المحمدي الإصيل. (2)

في ثنايا سورة الفجر حديث عن عقوبات انزلها الله تعالى على امم غدرت بأنبيائها وقتلت اوصيائها مثل (عاد ، وثمود ، وفرعون) . ثم ختم الله تعالى السورة بقوله : (يا أيتها النفسُ المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية). المدقق في تفاصيل السورة يرى كأنه لا ربط بين المحتوى وخاتمة السورة ، لأن السورة ابتدأت بالحديث عن عشرة أيام وفجرها الأخير ثم فتحت موضوع الظالمين وعذاب الجبابرة ، ثم فجأة يتكلم النص عن (نفس مطمئنة) ترجع إلى ربها. وكأن الله تعالى يُريد أن يخبرنا بأن الأيام العشر بعد فجرها الأخير صعدت روح مطمئنة إلى ربها وهي مضمخة بدماء الشهادة ، ذلك هو الحسين عليه السلام.

ماذا يقول الائمة سلام الله عليهم في هذه السورة؟ 
يقول الامام الصادق (ع) : (اقرأوا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم فإنها سورة الحسين عليه السلام). (3) 
وعن الإمام الصادق (ع) أيضا قال : (من قرأها كان مع الحسين عليه السلام يوم القيامة في درجته من الجنة). (4)

قد يقول قائل : بأي لحاظ الإمام الصادق عليه السلام يقول بأنها سورة الحسين؟ ونقول : أن السورة فيها قسم بأيام اختلف المسلمون في ماهيتها فمنهم من قال انها ايام التشريق في الحج ومنهم من قال انها عشرة ذي الحجة ، وغيرهم قال انها العشر الأوائل من أيام رمضان. ولكن كل ذلك لا يصمد امام نهاية السورة التي تتحدث عن نفس مطمئنة ترجع إلى بارئها. فما علاقة أيام التشريق او العشر الأوائل من رمضان بذلك؟ والغريب ان علماء السوء لم يقولوا بأن الليال العشر هي الاواخر من شهر رمضان لان فيها مثلا ليلة القدر ،وسبب امتناعهم عن ذلك هو لأن عليا ضُرب وقتل في هذه العشر الأواخر فكانوا يخشون ان تُنسب فضيلة إلى علي عليه السلام فقالوا انها العشر الأوائل ولا ادري اي مزية في العشر الأوائل من رمضان؟

بناءا على ذلك فإننا نعتقد أيضا أنهم ابعدوا هذه السورة عن الامام الحسين عليه السلام لنفس السبب. فإذا كانت سورة (تبّت) تتحدث عن أبي لهب وزوجته وكذلك بعض السورة التي نزلت في المغيرة ، ومروان وسور أخرى عن بني أمية وغيرها فلماذا نستبعد نزول سورة الفجر في الامام الحسين وهو افضل مصداق من مصاديقها وعليه تنطبق الكثير من مفردات هذه السورة.وإلا فليعطنا من يُنكر ذلك سببا لذكر النفس المطمئنة في آخر السورة ومن هي ؟ وما علاقتها في عذاب الظالمين الذي ذكرهم الله مثلا في السورة.(5)

القسم الذي اقسم به تعالى في سورة الفجر في قوله (والفجر) يريد الله أن يثبت من خلاله قضايا مهمة وعظيمة ولذلك يحتاج إلى أقسام عظيمة جدا. وأحد مصاديق هذا القسم أن الفجر هنا يمثل حركة تغييرية كونية يُعبّر عنها بانتهاء فترة مظلمة وقدوم فترة نورانية مشرقة وفجر عاشوراء يمثل انعطافة في حياة وحركة البشرية جمعاء لانها تُمثل في جوهرها تأسيس حركة الثورة على الظالمين وكذلك فإن العشر الأولى من محرم تحكي لنا قصة ثبات وصمود لا مثيل له تجلى من خلال صبر الثائرين على العطش والجوع والخوف وكثرة الأعداء ومقتل الأحباء حتى اصبحت هذه العشرة بمثابة سلاح يُلهم الثائرين على طول التاريخ وصولا إلى اليوم الموعود الذي يظهر فيه حفيد الحسين عليهم السلام فيؤسس دولة العدل العالمي.

ان الذي قتل الحسين من أجل حطام الدنيا ، قادر ان يضع الحديث ويُحرّف الآيات من أجل نفس الحطام.

المصادر: 
1- سورة الفجر آية : 1 ـ 2.

2- القرآن كما يصفه الامام علي عليه السلام ( إن القرآن ظاهره أنيق، وباطنه عميق، لاتفنى عجائبه، ولا تنقضي غرائبه، ولا تكشف الظلمات إلاّ به) فهو يتقبل كل الوجوه والتفاسير ما دامت غير مسيئة او تُخرج النص من قدسيته . الغريب العجيب المؤلم ، هو أن بعض المسلمين عندما يتحدث القرآن عن قصة الفيل ، او قصة البقرة أو قصة ابو لهب وامرأته والفراعنة وغيرهم ويخبرنا من احوالهم واحداثهم الشيء الكثير فإن هذا البعض يتقبل ذلك ولا يعترضون عليه ولكن عندما نقول بأن المفسرين وروايات آل البيت (ع) اجمعوا على ان سورة الفجر هي خاصة بالامام الحسين (ع) لما فيها من استعراض للاحداث لا تنطبق إلا على ما حصل للحسين (ع) لا يتقبلون ذلك . يجب على القارئ ان يتسائل ما علاقة فرعون وعاد وثمود بالنفس المطمئنة التي ترجع إلى ربها . لابد ان يكون هناك تفسير ولابد من الرجوع لأهل التفسير المنصفين وما اقلهم . ألم يرد ذكر الحسين تلميحا واضحا في آيات المباهلة وكذلك اخيه الحسن وامه الزهراء وابوهما الامام علي عليهم السلام. ألم يذكر القرآن آسيا بنت مزاحم زوجة فرعون وكيف بنى لها قصرا في الجنة. وهذه باقة من سور القرآن وآياته ممن اجمع أهل السنة وبعض الشيعة على أنها نزلت في بعض الصحابة : .

1- ( البقرة : آية 262 ) : نزلت في عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وسعيد بن العاص .
2- ( التحريم : آية 11 ) : نزلت في أميمة بنت مزاحم امرأة فرعون .
3- ( النساء : آية 92 ) : نزلت في عياش بن أبي ربيعة .
4- ( الأحزاب : آية 50 ) : نزلت في ميمونة بنت الحارث وخولة بين حكيم وأم شريك .
5- ( المائدة : 106 ) : نزلت في تميم الداري وعدي بن بداء .
6- ( المنافقون : 8 ) : نزلت في عبد الله بن أبي بن أبي سلول .
7- ( الحجرات : 3 ) : نزلت في أبي بكر الصديق وأنس بن مالك .
8- ( التحريم : 1-2 ) : نزلت في مارية القبطية .
9- ( النساء : 19 ) : نزلت في كبشة بنت معن الأنصارية .
10- ( المائدة : 90 ) : نزلت في قيس بن عاصم وأبي محجن الثقفي .
11- (المسد :4-5) : نزلت في أم جميل أروى بنت حرب بن أمية ، زوجة أبي لهب .
12- ( الأنعام : 52 ) : نزلت في سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن مسعود وصهيب الرومي وعمار بن ياسر وبلال بن رباح والمقداد بن عمرو بن ثعلبة .
13- ( الأنعام ) : نزلت في عبد الله بن سعد بن أبي السرح ومسيلمة الكذاب .
14- ( النمل 23-26 ) ، ( عبس : 1-4 ) : نزلت في عبد الله بن أم مكتوم .
15- ( المدثر : 11-26 ) : نزلت في الوليد بن المغيرة المخزومي .

ثم عندما نقول أن سورة الفجر نزلت في الحسين عليه السلام ، تقوم قيامتهم .

3- كتاب : ثواب الأعمال الشيخ الصدوق صفحة : 150.
4- وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج ٦ - الصفحة ١٤٤، حديث رقم : (7569) 12.
5- يُنظر في ذلك تفسير الشيخ هيثم البحراني تفسير سورة الفجر. الشيخ ميثم البحراني مؤلف وفيلسوف بارز في القرن الثالث عشر في شرق شبه الجزيرة العربية.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/30



كتابة تعليق لموضوع : كربلاء في القرآن. سورة الحسين (ع). (والفجر وليال عشر).(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الشمري
صفحة الكاتب :
  فادي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي: نتظر اوامر العبادي لاقتحام تلعفر

  السجن والمعتقل بين سطوة التعذيب وسلطة الخلود.  : د . احمد جمعه البهادلي

 حقائق مهمة في الملف الامني  : عادل الجبوري

 قنبلة التارخ الموقوته!  : د . سمر مطير البستنجي

 ديالى : شعبة مكافحة الاتجار بالبشر تلقي القبض على شخص مطلوب في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 الحشد الشعبي يستخدم تقنية جديدة لاسقاط الطائرات المسيرة في كربلاء

  البترودولار والدبة  : سعدون التميمي

 (37,895) يتيم يستملون مستحقاتهم الشهرية من فروع المؤسسة في عموم العراق  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 اذاعة تدعو لفصل الثروة عن السلطة  : محمد شفيق

 حكومة المحاصصة العراقية توشك على تسليم شاب بحريني مطلوب إلى سلطات بلاده

 وداد الحسناوي : عوائل الحشد الشعبي تتضور جوعا والكورد ينعمون بنفط العراق .  : مكتب السيدة وداد الحسناوي

 بيت الداء ...  : عبدالاله الشبيبي

 عشق وصخر  : حسام عبد الحسين

  ياعبدالله غول ، نحن في شهر الصيام ؛ فالصدق والعدل من مباديء الاسلام !  : مير ئاكره يي

 حوار مع ابنة حاكم امارة الشارقة الوهابية اسماء بنت صقر القاسمي  : السيد حيدر العذاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net