صفحة الكاتب : شعيب العاملي

سقوط الحداثويين في عاشوراء
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

ندرة الاعتقاد بالحق..
سمة تكررت على مر الأزمنة، برزت في وصف الله تعالى أكثر من عليها بأنهم (لا يؤمنون) (لا يعقلون) (لا يعلمون) (لا يشكرون) (لا يسمعون) (للحق كارهون) (كاذبون)..

ولما لم تكن الكثرة ميزاناً جعل القدير عز وجل معرفة الحق ميزاناً لمعرفة أهله، فقال على لسان كتابه الناطق: اعْرِفِ الْحَقَّ تَعْرِفْ أَهْلَه‏.

لكن ضعف النفس، والجهل المطبق، يودي بصاحبه للإحساس بعقدة النقص، فيتصور ما ليس بميزان ميزاناً، ويجعل أمام نفسه حجباً وحواجز يصطنعها ويوهم نفسه بأنها معيار قبول الحق.
ومن ذلك ما يقع به بعض من قد يطيب لهم في بلادنا أن يسموا تارة بـ (الحداثويين) وأخرى ب(المنفتحين)، والذين يحبون أن يوصفوا بمحاربة (الأفكار الظلامية) ومبارزة الجهل والتعصُّب والرجعية والعقائد المتخلفة..

أوصافٌ يتغنون بها، وأخرى يحاربونها، يؤنسهم نثرها على إخوانهم المؤمنين، في كلّ مورد شنّفت آذانَهم عقيدةٌ لم تسعفهم عقولهم إدراك حقيقتها أو أبعادها أو أدلتها..
فتراهم يصفون كثيراً من العقائد الدينية بالأساطير والخرافات، فلا هم يقبلونها كمعتقد قام الدليل عليه عند أصحاب الحجة والبرهان، ولا يسمعون لمعتذر ضعيف الحجة أنها تراث يربط الحاضر بالماضي يحسن الحفاظ عليه.

والمُبرِّرُ حاضرٌ دائماً: 
- كيف ستكون نظرة الغرب إلينا؟  
- ماذا يقول فلان (المتحضر) عندما يسمع مثل هذه العقائد؟
- أين نذهب بوجوهنا فيما لو استمع لكلماتنا المخالف في الدين والعقيدة؟
- أما آن الأوان لتهذيب الإسلام والتشيع من خرافاتٍ ألصقت به على مر العصور؟
- أليست المنطقية والعقلائية هي الحاكمة على العقيدة؟ فلماذا نقبل أن تبقى في اعتقاداتنا مسائل قد تشوه صورتنا لدى الغرب؟!

انه الغرب أيها الأحبة.. البُعبع الذي تُحارَب به جملة من العقائد والشعائر والأحكام الشرعية..
وكأنَّه الميزان والمعيار في كل شيء حتى في العقيدة.. فطالما أنه تفوّق علينا في جملة من العلوم المعاصرة.. بما فيها التقنيات الحديثة، وفي تنظيم بعض أمور الحياة اليومية.. فهو إذاً قدوتنا وأنموذجنا الحي الذي ينبغي الاحتذاء به في كل ما يفعل ويقول!

لا علينا بعقولنا.. ما تقبل وما لا تقبل! ولا بأدلتنا.. ما تنتج وما تدل عليه.. 
لا بدّ من التنازل عن كل ذلك (بزعمهم) لأجل تلميع صورتنا أمام هذا المتحضر المتطور!

ولنا مع هؤلاء خطاب من نوعٍ آخر..

فنحن لا نريد هنا بيان أدلة العقائد والشعائر الإسلامية والشيعية، وهي التي أفنى أعلامنا حياتهم في بيانها، فملؤوا بطون الكتب مما يعجز هؤلاء (الحضاريون الجدد) والحداثويون المنفتحون عن بلوغ أبعاده وسبر أغواره فيما لو تمكنوا من فهم عباراته، لضعف منطقهم واتصافهم بانفصام الشخصية الحاد من الناحية الفكرية.. فمن أراد هذه الأدلة ورغب بالاطلاع على متانتها وقوتها رجع لعلماء الشيعة وكتاباتهم ووجد فيها ما يثلج الفؤاد ويسر الناظرين.

ولا نريد أن نحاججهم بمخالفتهم لمفاهيم الغرب وقيمه التي يتغنون بها، وهي التي تشتمل قوانين تسن على احترام الحرية العقدية والفكرية لمختلف الشعوب، فتضمن لنا حرية الاعتقاد، لكنا نراهم يتنكرون لها عندما تصل النوبة إلينا.

إنّما نريد أن نحتج عليهم بمعتقدات الشريحة الكبرى في ذلك الغرب، وتلك التيارات التي جعلوها يوماً ميزان الحق والباطل.. 
ولئن نشر بعض قساوسة النصارى ورهبانهم كتباً في ذم المسلمين وعقيدتهم، فإن (الحداثويين) التقطوها وبثوها شبهات في بلادنا وبين أحبتنا في كل حين..

ما الغرض من كل هذا الكلام إذاً ؟
وإلى أين تريد الوصول أيها الكاتب؟!

نريد أن نعرض هنا لنماذج تكشف الستر عن أن كلّ ما يخجل به الحداثويون من معتقداتنا، ويهتكون به حرمات المؤمنين، موجود في الكتاب المقدَّس! لكنهم ما تجرؤوا يوماً على التهويل عليه!
ليتهم قرؤوا وعرفوا.. لأصابتهم الدهشة من عظم ما في هذا الكتاب، إما من معتقدات حقة توافق ما لدينا وتدفع كل طعن بنا، أو من فظائع لا يرتضيها الإنسان المسلم على نفسه فضلاً عن أن يرتضيها على ربه وعلى أنبياء الله ورسله!

1. النموذج الأول: بطولات عاشوراء

لطالما استهزأ الحداثويون ببطولات سادة الخلق، وطعنوا في قوة أبطال الوغى ومقدار من قتلوا يوم عاشوراء، وكلما ذكرت بطولات سيد الشهداء والعباس عليهما السلام انطلقت الأبواق مستنكرة مستهزئة بذلك..

لكنهم أغمضوا أعينهم عما في الكتاب المقدس: 
شمشون الذي كنا نظنه قصة أسطورية في طفولتنا، يحدث العهد القديم عن بطولاته فيقول في سفر القضاة إصحاح15:
15 وَوَجَدَ لَحْيَ حِمَارٍ طَرِيًّا، فَمَدَّ يَدَهُ وَأَخَذَهُ وَضَرَبَ بِهِ أَلْفَ رَجُل. 
16 فَقَالَ شَمْشُونُ: «بِلَحْيِ حِمَارٍ كُومَةً كُومَتَيْنِ. بِلَحْيِ حِمَارٍ قَتَلْتُ أَلْفَ رَجُل».

بلَحي حمارٍ أي فكه الأسفل يقتل شمشون ألف رجل، لكن سيف رمز الشجاعة العباس مثلاً لا يمكن أن يكون فتاكاً كلَحي الحمار!

وقوة شمشون هذه قد أتته من شعره! فإذا حلق شعره تفارق قوته! لذا استغل أعداؤه الفلسطينيين ذلك، يقول سفر القضاة16:
4 وَكَانَ بَعْدَ ذلِكَ أَنَّهُ أَحَبَّ امْرَأَةً فِي وَادِي سُورَقَ اسْمُهَا دَلِيلَةُ..
17 فَكَشَفَ لَهَا كُلَّ قَلْبِهِ، وَقَالَ لَهَا: «لَمْ يَعْلُ مُوسَى رَأْسِي لأَنِّي نَذِيرُ اللهِ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، فَإِنْ حُلِقْتُ تُفَارِقُنِي قُوَّتِي وَأَضْعُفُ وَأَصِيرُ كَأَحَدِ النَّاسِ»...
19 وَأَنَامَتْهُ عَلَى رُكْبَتَيْهَا وَدَعَتْ رَجُلاً وَحَلَقَتْ سَبْعَ خُصَلِ رَأْسِهِ، وَابْتَدَأَتْ بِإِذْلاَلِهِ، وَفَارَقَتْهُ قُوَّتُهُ...
21 فَأَخَذَهُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَقَلَعُوا عَيْنَيْهِ.. 
22 وَابْتَدَأَ شَعْرُ رَأْسِهِ يَنْبُتُ بَعْدَ أَنْ حُلِقَ...
29 وَقَبَضَ شَمْشُونُ عَلَى الْعَمُودَيْنِ الْمُتَوَسِّطَيْنِ اللَّذَيْنِ كَانَ الْبَيْتُ قَائِمًا عَلَيْهِمَا، وَاسْتَنَدَ عَلَيْهِمَا الْوَاحِدِ بِيَمِينِهِ وَالآخَرِ بِيَسَارِهِ. 
30 وَقَالَ شَمْشُونُ: «لِتَمُتْ نَفْسِي مَعَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ». وَانْحَنَى بِقُوَّةٍ فَسَقَطَ الْبَيْتُ عَلَى الأَقْطَابِ وَعَلَى كُلِّ الشَّعْبِ الَّذِي فِيهِ، فَكَانَ الْمَوْتَى الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي مَوْتِهِ، أَكْثَرَ مِنَ الَّذِينَ أَمَاتَهُمْ فِي حَيَاتِهِ.

قصة أشبه بالأساطير يعتقد بها اليهود والنصارى معاً، فأي استهزاء من الغربيين بنا سيكون ميزاناً لعقيدتنا في سادة الشهداء؟

ليس هذا فحسب.. في صموئيل الثاني إصحاح 23 ينقل عن أبناء داوود:
8 هذِهِ أَسْمَاءُ الأَبْطَالِ الَّذِينَ لِدَاوُدَ: يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً.

هزّة رمح واحدة يقتل فيها ابن داوود (ثمان مئة.. دفعة واحدة)!
وقتالٌ مضنٍ من قمر العشيرة لا يمكن أن يوقع في أعدائه ما توقعه هزّة رمح واحدة!

إنها إزدواجية قاتلة عند الحداثويين المنفتحين!

2. النموذج الثاني: تقديس التربة الحسينية

إضفاء طابع القداسة على بعض الجمادات، كتربة الحسين عليه السلام، وكأضرحة المعصومين عليهم السلام، وكالحجر الأسود يصبح محط سخرية هؤلاء..

لكن يوشع بن نون في الكتاب المقدس يقر بأن الحجر قد يكون شاهداً على الناس، فما المانع من تقديسه؟
في سفر يشوع24:
26 وَكَتَبَ يَشُوعُ هذَا الْكَلاَمَ فِي سِفْرِ شَرِيعَةِ اللهِ. وَأَخَذَ حَجَرًا كَبِيرًا وَنَصَبَهُ هُنَاكَ تَحْتَ الْبَلُّوطَةِ الَّتِي عِنْدَ مَقْدِسِ الرَّبِّ. 
27 ثُمَّ قَالَ يَشُوعُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: «إِنَّ هذَا الْحَجَرَ يَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْنَا، لأَنَّهُ قَدْ سَمِعَ كُلَّ كَلاَمِ الرَّبِّ الَّذِي كَلَّمَنَا بِهِ، فَيَكُونُ شَاهِدًا عَلَيْكُمْ لِئَلاَّ تَجْحَدُوا إِلهَكُمْ».   

فلو قلنا أن الحجر الأسود يشهد علينا لسخروا بنا، ولو قلنا أن تربة الحسين مقدسة لسخروا بنا، لكن معتقدات الغرب المتطور لا تختلف عنا في ذلك.. فكيف يكون هؤلاء معياراً؟!

3. النموذج الثالث: تأثر الكون بقتل الحسين عليه السلام

لو قلنا أن السماء بكت دماً على الحسين عليه السلام لسخروا منا، لكن الإنجيل يحدثنا عن ثورة في الطبيعة عند قتل يسوع، ثورة ممكنة عند قتل يسوع ومستحيلة عند قتل الحسين عليه السلام!

في إنجيل متى27 عن صلب عيسى وقتله:
45 وَمِنَ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى كُلِّ الأَرْضِ إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ...
50 فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.
51 وَإِذَا حِجَابُ الْهَيْكَلِ قَدِ انْشَقَّ إِلَى اثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ. وَالأَرْضُ تَزَلْزَلَتْ، وَالصُّخُورُ تَشَقَّقَتْ،
52 وَالْقُبُورُ تَفَتَّحَتْ، وَقَامَ كَثِيرٌ مِنْ أَجْسَادِ الْقِدِّيسِينَ الرَّاقِدِينَ
53 وَخَرَجُوا مِنَ الْقُبُورِ بَعْدَ قِيَامَتِهِ، وَدَخَلُوا الْمَدِينَةَ الْمُقَدَّسَةَ، وَظَهَرُوا لِكَثِيرِينَ.

وفي إنجيل لوقا23
44 وَكَانَ نَحْوُ السَّاعَةِ السَّادِسَةِ، فَكَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى الأَرْضِ كُلِّهَا إِلَى السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ.
45 وَأَظْلَمَتِ الشَّمْسُ، وَانْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ مِنْ وَسْطِهِ.

هل يمكن للكون أن يخضع للإنسان؟
كما رد الله الشمس لعلي وأبكى الكون للحسين.

يقول الكتاب المقدس أن الشمس وقفت في كبد السماء، لا إكراماً لوصي النبي، بل لكي ينتقم الشعب من أعدائه!
في سفر يشوع10
12 حِينَئِذٍ كَلَّمَ يَشُوعُ الرَّبَّ، يَوْمَ أَسْلَمَ الرَّبُّ الأَمُورِيِّينَ أَمَامَ بَنِي إِسْرَائِيلَ، وَقَالَ أَمَامَ عُيُونِ إِسْرَائِيلَ: «يَا شَمْسُ دُومِي عَلَى جِبْعُونَ، وَيَا قَمَرُ عَلَى وَادِي أَيَّلُونَ». 
13 فَدَامَتِ الشَّمْسُ وَوَقَفَ الْقَمَرُ حَتَّى انْتَقَمَ الشَّعْبُ مِنْ أَعْدَائِهِ. أَلَيْسَ هذَا مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ يَاشَرَ؟ فَوَقَفَتِ الشَّمْسُ فِي كَبِدِ السَّمَاءِ وَلَمْ تَعْجَلْ لِلْغُرُوبِ نَحْوَ يَوْمٍ كَامِل.

4. النموذج الرابع: عاشوراء والدماء

ينسبون عاشوراء للدموية! وينسون ما في الكتاب المقدس من نشر بالمناشير!
ففي أخبار الأيام الأول20 عن داوود: 
3 وَأَخْرَجَ الشَّعْبَ الَّذِينَ بِهَا وَنَشَرَهُمْ بِمَنَاشِيرِ وَنَوَارِجِ حَدِيدٍ وَفُؤُوسٍ. وَهكَذَا صَنَعَ دَاوُدُ لِكُلِّ مُدُنِ بَنِي عَمُّونَ..

ويأكلون جسد المسيح ويشربون دمه!
ففي كورنثوس الأولى10:
16 كَأْسُ الْبَرَكَةِ الَّتِي نُبَارِكُهَا، أَلَيْسَتْ هِيَ شَرِكَةَ دَمِ الْمَسِيحِ؟ الْخُبْزُ الَّذِي نَكْسِرُهُ، أَلَيْسَ هُوَ شَرِكَةَ جَسَدِ الْمَسِيحِ؟

هل هذا المعنى مجازي أم حقيقي؟
يقول المطران يوحنا زيزيولاس: الافخارستيا هي شركة في جسد ودم الرب حيث يوزع الجسد والدم على المتناولين دون أن ينقسم المسيح إلى أجزاء أثناء التوزيع، وإنما الذي يحدث هو أن كل متناول يحصل على المسيح كله وعلى الكنيسة كلها. وهنا لا يجب أن تدخل التفاصيل البيولوجية في فهم هذه الحقيقة..(كتاب الوجود شركة ص111)

ويقول الراهب باسيليوس المقاري: 
الإفخارستيا: ومعناها الحرفي: الشكر. هو السرُّ الذي فيه تصير تقدمة الخبز والخمر بحلول الروح القدس، الجسد الحقيقي والدم الحقيقي لربنا يسوع المسيح.. (كتاب إيماننا المسيحي ج2 ص444)
ويتحدث عن (صيرورة الخبز والخمر المقدَّمَين على المذبح بطريقة سرِّية mystical جسد ودم الرب.)

ثم يؤكد على الفهم البشري لكلمات المسيح هذه (بمنتهى القوة والوضوح.. من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية) (ص445)

فأيهم يتصف بالدموية؟! من يواسي الحسين بدمه؟ أم من يشرب دم المسيح على نحو الحقيقة لا المجاز؟! بفهم بشري وبمنتهى القوة والوضوح!

* هذه عيّنات يسيرة مما في الكتاب المقدس..
وهي ليست دليلاً على عقيدتنا بوجه.. فلعقائدنا أدلتها التامة من العقل والكتاب والسنة، وتراجع في مظانها.

ومن كان منكراً على التوراة والإنجيل كما ينكر علينا فلا حاجة له بهذا الكلام، لكن ليس له أن يصفنا بالتخلف مقابل الغرب المتحضر بسبب اعتقاداتنا، فإن كان منصفاً راجع أدلتنا ونظر فيها بعين الإنصاف ورأى أنا لا نعتقد إلا بما قام الدليل عليه.

فلتكف ألسنٌ ما برحت تسخر من أولياء الله تعالى، ومن المؤمنين.. ومن عقيدتهم..
إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..

هذا خطابنا لمن يطلق أبواقه علينا من الحداثويين في كل عاشوراء!

ولضعاف النفوس.. 
كفوا ألسنتكم ودعوا المؤمنين على ما هم عليه.. ولا تشوشوا عليهم في كل مناسبة.. فلئن سلبت ألبابكم المدنية الحديثة كما تزعمون، وكنتم من أهلها فما بالكم تخالفون الحرية التي تقدمها وتريدون إرغام الناس على تبني أفكاركم؟
ألا تنص المواثيق الدولية على أن (((لكلِّ شخص حقُّ التمتُّع بحرِّية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في اعتناق الآراء دون مضايقة))؟
فلما لا تكفوا أيديكم وتذروا هؤلاء دون مضايقة فكرية ونفسية وروحية وجسدية؟!

أنتم أضعف من أن يكون لكم صوت عندما تفتح ساحة المنطق والحوار.. فتجنبوا سفاسف الأمور.. لان من طرق الباب سمع الجواب، ولسنا كالنصارى من أدار لنا خداً أدرنا له الآخر..
نحن قومٌ لا نسكت على ضيم.. ولا نخجل بما عندنا..

اذ يقف الى صفنا حكم العقل والدين، حتى قوانينكم الوضعية المعاصرة.
حجتنا تامة بحمد الله وحجة المخالفين على شفا جرفٍ هار..

الحمد لله الذي أنار صدورنا بنور العلم والفهم، وقال لنا: (وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ).

لقد وعدنا الله بوهن كيد أعداء الدين من الكافرين، يتبعهم أذنابهم، فقال تعالى: (اللّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكافِرِين)

وفق الله الشيعة في كل مكان وجمع كلمتهم خلف راية الإمام الموعود

والحمد لله رب العالمين
25 ذي الحجة 1440 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/27



كتابة تعليق لموضوع : سقوط الحداثويين في عاشوراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن آل ثاني
صفحة الكاتب :
  علي حسن آل ثاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جواري الطاغية والمرأة العراقية  : مهدي المولى

 الانجاز الموصلي  : ماجد زيدان الربيعي

 حبوب أسبرين /المشروع الأمريكي قبل وبعد حرب الخليج الثانية  : علي محمد الطائي

  أي جرم اشنع من هذا ؟  : احمد عبد الرحمن

 اقتصـادنا: بيـن تعليـمنا ونفطـنا  : احمد كنعان الجعفري

 الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة يثمن جهود الوفد القرآني خلال رحلته التبليغية لدول شرق آسيا

 الجبوري يبارك النصر في الموصل ويدعو الى طرد داعش من الشرقاط والمحافظة على وحدة الوطن

 من يحق له التظاهر في العراق ؟  : حيدر جعفر

 الفرج الذي غاب سرابه وصدئت مفاتيحه  : حميد الموسوي

 الحشد من مقومات السيادة  : واثق الجابري

 أخلاق النبي (ص) النموذج اﻷكمل❗  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 التقارب الإيراني الأمريكي وجنون البقر السعودي  : د . عبد الخالق حسين

 مواقف الامس ومواقف اليوم  : احمد عبد الرحمن

 بعثة الحج : تهيأت 909 حافلات لنقل الحجاج خلال ايام المشاعر المقدسة

 الدخيلي يؤكد حصول موافقة وزارة البلديات والاشغال العامة على انشاء الطريق المؤدي لمطار الناصرية المدني  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net