صفحة الكاتب : عاطف عبد علي دريع الصالحي

الإسلام والتنمية البشرية
عاطف عبد علي دريع الصالحي

       يُعد مصطلح التنمية البشرية من المصطلحات الحديثة في ميدان المعرفة إذ شاع صيتهُ في العقد الأخير من القرن العشرين ، وبان أثر حركته من خلال البحوث العلمية والتقارير الدولية التي سعت لرصد حركة الإنسان وتتبع نموه وتطور مستواه الحياتي ، وعلى الرغم من حداثة هذا المصطلح فمفهومه ومضامينه لم تكن جديدة على ساحة الإنسانية ، هذا إذا ما قلنا أن المضمون قد أقترن بوجود الإنسان عن منأى الإسلام وميدانه ، فقد حفل القرآن الكريم بكثير من الآيات التي تحمل مضامين التنمية البشرية ، بل نجده يحمل مضامين مفرداتها حتى وصل إلى رصد بعض المؤشرات التي تعد أحد مقاييس المفهوم , هذا فضلاً عن تعرض القرآن الكريم إلى الركائز والعناصر الأساسية للتنمية البشرية من خلال فهم السياق القرآني ومدلول آياته , وإن النظرة الإسلامية والقرآنية للتنمية البشرية أكثر شمولاً وتكاملاً واستيعاباً عن النظرة الوضعية له وللتعرف الى التنمية البشرية على وفق المنظور الإسلامي يتطلب منا الإحاطة بذات المفهوم ، الذي نص على أن التنمية البشرية عبارة عن عمليات إجرائية منظمة على وفق رؤية فكرية منتخبة تهدف لتطوير القوى الكامنة في الإنسان بصقلها وتوجيهها نحو تحقيق طموحاته بغية إشباع حاجاته المشروعة في شتى مجالات الحياة , ومن خلال تسليط الضوء على هذا المفهوم نجد الاسلام يعمل على اقتران النظرية بالعمل كما يؤكد على ضرورة إسناد العمليات الإجرائية إلى منظومة فكرية أو رؤية كونية ترتكز عليها ، وهذا يعني إرواء

أبعاد ومعطيات التنمية البشرية من روافد الأدلة الشرعية واعتماد مفرداتها عليها والذي يعد القرآن الكريم أحد مصادرها .

      إن الإسلام ينظر إلى التنمية البشرية على أنها صومعة بناء الإنسان وتسخير البيئة له وتذليل الصعاب وتطوير ما يحيط به لإسعاده وتحقيق طموحاته ، فالإنسان في المنظار القرآني خُلق على كمال في نفسه   واعتدال في جوارحه , لقوله تعالى ..}لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم{... ، كما منح أعلى المراتب بتكريم الله تعالى , وإن منزلة الإنسان في التنمية البشرية القرآنية لا تضاهيها منزلة قياساً بمنزلته في الدراسات التنموية الوضعية ، بالرغم من وجود بعض المشتركات بين التنميتين ، إذ نجد إن منحى التنمية البشرية في القرآن الكريم هو ذات منحى التنمية البشرية بمفهومها العام والشائع في الأوساط العلمية .

        ونلمس التباين واضحا حينما ندخل في الجزئيات والتفاصيل وكذا في الغايات وإن اتفقنا في بعض الأهداف والموارد الأخرى , وإن اختلاف مفهوم التنمية البشرية القرآني عن المفهوم السائد في الفلسفات الوضعية مرجعه ذات المزية التي تميزت بها مفاهيم الرؤية الإسلامية وسماتها من بقية الرؤى الأخرى ، ممّا عُدَّ العلة الحقيقية وراء هذا التباين في فهم الإنسان والحياة والكون ، فالرؤية الكونية هي التي تحدد معالم الطريق لحركة المفاهيم الأخرى ورؤاها داخل دائرتها وهي التي تتحكم بحركة مساراتها على وفق مؤشرات البوصلة الرئيسة التي تمثل خلفية أي نظرية , إذ يُعد وقوفنا عند التنمية البشرية القرآنية وقوفاً عند مضامين الرؤية الكونية الإسلامية وأحكامها الشرعية ، فالغوص في معرفة غاية ومقصد التنمية البشرية في القرآن الكريم هو ذات الغوص في مقصد الشريعة واحكامها ، فالتنمية البشرية لها موقع ريادي في عموم الشريعة المقدسة وكذا القرآن الكريم الذي يُعد أصل منابعها الأساس ، حيث نلمس ذلك واضحاً حين نبحث في مقاصدها بين آية أو رواية أو حكم ، فنلمس تأصيل ذات هدف الرؤية الإسلامية في تحقيق سعادة وطموحات الإنسان ، وإن المتتبع للمصالح التي قصد الاسلام تحقيقها يجد ثلاثة مقاصد تستقيم الحياة الاجتماعية بها وتهنأ ومقصد الشريعة الإسلامية هو تحقيق مصالح العباد بالإيجاد لها أولاً ثم حفظها ثانياً وهذه المصالح هي حفظ الضروريات وتحقيق الحاجات وضمان التحسينات وهذا هو عينه غاية التنمية البشرية ومرادها.

      إن اعتمادنا في هذا المطلب مبني على القاعدة التي تنص على جلب المصالح ودرء المفاسد والتي اعتمدت على أساس مبدأ منفعة الإنسان قبل كل شيء , حيث يجب أن لا ننسى إن الغاية من الإسلام وبيان الأحكام الشرعية هي إيجاد الحلول للمشاكل التي يعاينها الإنسان , وهذا يستدعي أن نؤكد إن التشريع تشخيص لحقائق الموضوعات والسلوكيات الإنسانية تحديداً , وبما إن التنمية البشرية في الإسلام عموماً وفي القرآن خصوصاً تتبنى منهج دفع الضرر عن الإنسان وجلب المنافع إليه وسد حاجاته وتحقيق طموحاته فهي تعمل بطول الأحكام الشرعية وتدخل تحت نطاق الرؤية القرآنية ، فالغاية من الأهداف معرفة مقاصد الشريعة ويُعد هذا أمراً ضرورياً للإنسان , لأن كل حركة تكمن في معرفة الغايات والأهداف العامة لتلك الحركة ,  والبحث في معرفة غاية التشريع يُعد وازعاً لنمو وتطور الإنسان وأدائه ، حيث نجد العمل التنموي يتجلى نظرياً وعملياً عندما تُحدد الأهداف وتُعرف المقاصد إلا إن الأمر لم ينحسر عند حد معرفة علة التشريع فحسب ، بل عملت التنمية البشرية القرآنية مع باقي مصادر التشريع على ترويض الإنسان وتجنيده لضرورة لزوم الامتثال لأمر الله تعالى تعبداً ، وتسليمه بحكمة الشارع المقدس ومسعاه لكسب رضا الله تعالى الذي يُعد الهدف الأساس للتنمية البشرية في الاسلام , فتسليم الإنسان للرؤية الكونية السماوية والرؤية الإيديولوجية لها يعني الانعطاف به نحو العدالة الاجتماعية التي تُعد العلة الحقيقية لتطور وإنماء كل الأمم والشعوب , حيث تبنت علاجها المنظومة الإسلامية من خلال اللجوء إلى فهم واستيعاب ذات المفهوم والتعامل مع نشاطاته التنموية البشرية على أساس خريطة الرؤية الكونية وعلاقتها مع الانسان والكون والحياة .

       لقد تعامل الإسلام مع الإنسان الذي يُعد محور التنمية البشرية على أساس التأثر والاستيعاب للمظاهر الاجتماعية من خلال فهمه لها بمنظور جديد ، ومن الأولويات التي حاول التأثر بها هو تنمية فهم غريزة حب الذات والمادة ، وتأثيرهما في نشاطات التنمية البشرية ومجالاتها الحياتية المختلفة ، كون الإسلام والقرآن تعامل مع الإنسان على أنه مركب من العقل والشهوة ، وبحكم غريزته وفطرته يسعى لذاته ، ويطلب لنفسه الكمال غير المتناهي وأنه مُتعدد الحاجات والمطاليب من حيث تعد جميع تلك الحقائق أزمة اجتماعية تعيق حركة الإنسان وتطوره في العملية التنموية التكاملية ، ممّا يستدعي حينئذ أن نبحث عن منقذ لحل الأزمة الاجتماعية وهذا حكمه اتخاذ المدنية والاجتماع التعاوني والاستقرار وإعطاء كل ذي حق حقه وتعادل النسب والروابط وهو ما يسمى بالعدل الاجتماعي ممّا يقتضي بموجبه أن يُسن للإنسان نظاماً عادلاً , وهنا نرى إن الاسلام جاء ليوحد بين المقياس الفطري للعمل والحياة ليضمن السعادة والرفاهية والعدالة .

 

  

عاطف عبد علي دريع الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/27



كتابة تعليق لموضوع : الإسلام والتنمية البشرية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم محمد كاظم
صفحة الكاتب :
  جاسم محمد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الظلم الذي وقع على العراقيين والإهانة التي لحقت بالطوائف..بالموصل دون مسوغ أو مبرر ...  : علي محمد الجيزاني

 حق المظلوم يظهر ولو-بعد حين  : جنان الهلالي

 في الثقافة والسياسة  : د . مصطفى سالم

 مستشفى الفرات العام تنظم محاضرة علمية حول اخلاقيات التمريض للممرضين الجدد

 الحشد بين الوجود والإقصاء !...  : رحيم الخالدي

 بعد إعلان الانسحاب الأمريكي من سوريا ما الذي جعل الدول العربية تتسابق لفتح سفاراتها في سوريا!

 النجف تدخل "غينيس" بأطول سلسة بشرية في العالم بمشاركة أكثر من 4000 طفل  : نجف نيوز

 ارتفاع المهور يزيد من ظاهرة العنوسة  : محمد الشذر

 وزير الداخلية يلتقي السفير البولوني في العراق  : وزارة الداخلية العراقية

 أَمَريْكا تُدَلِّسُ و دُوَلُ الخَليْجِ تُمَتّْرِسُ و إِيْرَانُ تُعَرِّسُ.  : محمد جواد سنبه

  بقيمة 112 مليون دولار وزير التخطيط يوقع اتفاقية تعاون مع اليونيسيف بشأن الطفولة لأربع سنوات مقبلة

 أردوغان...بلا مكياج ولا ألوان  : د . بهجت عبد الرضا

 اليثرد يدري...!  : علي علي

 لكي لا تسقط الفلوجة مرة اخرى .  : علي حسين الدهلكي

 وزير الثقافة يعلن عزمه انتاج فلم سينمائي عن تضحيات الحشد الشعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net