صفحة الكاتب : د . محمد مجيد

عمليات الأنفال البطولية ..الجزء الأول
د . محمد مجيد

"آني راح اضربهم..... راح اضربهم كيمياوي ....واموتهم كلهم... شيريدون يكولون ..الدولي ؟….
أنعل أبو الدولي… لبو اليفزع من كل دول الله …… ".علي حسن المجيد

قلنا في جزء عن" قوانين واوامرالأعدام "أن عمليات القتل والاعدام , خلال فترة حكم الرئيس صدام, حدثت أما بصورة متقطعة أو اتخذت شكلا أخر هو أشبه بشكل الحرب الواسعة. القتل المتقطع نفذ تطبيقا لسلسلة من القوانين والاوامر التي اصدرها أو أمر بتنفيذها. القتلى في هذه الحالة أما كانوا معارضين سياسيين حقيقيين أو مشكوك فيهم أو هاربين من الخدمة العسكرية. في حالة العنف الجماعي نسبة كبيرة من الضحايا كانوا من المدنيين. في حالة القتل المتقطع ،القتلى أما حوكموا واعدموا في مؤسسات الأمن والمخابرات أو اعدموا علانية. أغلبية الجثث في هذة الحالة سلمت لاقارب القتلى. في حالة العنف الجماعي الضحايا أما قتلوا خلال الحرب و العمليات العسكرية أو تم أسرهم ثم تم اعدامهم بعد ذلك من دون محاكمة. بغض النظر في كلا الحالتين نفت السلطة علمها بمصيرهم.
هذا الجزء هو محاولة توثيق حملة من حملات العنف الجماعي, حملة قاسية ,مكثفة ومتصاعدة بشدة اجراءاتها الأقتصادية والأدارية والعسكرية, حملة كان هدفها حسب ادعاء السلطة انذاك ,اخماد تمردا انفصاليا متعاونا مع الأجنبي . لتحقيق ذلك الهدف لم تتورع السلطة عن تدمير مئات أن لم يكن ألالاف من القرى وعن التهجير القسري والسجن لالاف من البشر من تلك القرى, و لم تتورع السلطة عن قتل وأعدام الألاف من المدنيين أحيانا بالقصف العشوائي التقليدي واحيانا أخرى باستخدام السلاح الكيمياوي.
لم تحصل الأنفال في فراغ بل كانت خطوة منطقية لسلسلة من الأجراءات ابتدات بالمخربين ثم توسعت فشملت عوائل المخربين ثم توسعت فشملت قرى باكملها حوصرت اقتصاديا وقطعت الخدمات عنها ثم قصفت مدفعيا وجويا بغية تدميرها . بررت السلطة قساوتها بقولها "أما أن يكون هناك بريء وغير بريء فالكل متضامنون خوفا أو حياء" كما ورد في كتاب رئاسة أركان الجيش المرقم 9041 في 2/11/1985.
كان منطقيا أن تكمل "عمليات الأنفال البطولية " ,مافشلت فيه كافة الاجراءات الأقتصادية والعسكرية السابقة لها , فاستخدمت الجيش النظامي وميليشا جحافل الدفاع الوطني (الجحوش) لتدمير القرى والترحيل القسري لسكانها وقتل من ابدى مقاومة أو اعتراض أو تواجد في المكان الذي اعتبرته السلطة محظورا انسانا كان أو حيوانا أو حتى زرعا.
الهدم كان كاملا ونهائيا والقتل كان حرا “ غير مقيد باية تعليمات“ حسب كتاب مكتب تنظيم الشمال المرقم 28/40008 في 20 / 6 / 1987.
لفهم ماجرى في كردستان سنعرض ماحصل قبل تولي علي حسن المجيد لسلطته, واتمامه ما ابتدى به غيره وصولا الى الأنفال.

ا-الفترة التي سبقت تعيين علي حسن المجيد لمنصب أمين سر قيادة مكتب تنظيم الشمال.

أولا-عقوبات المخربين…
منطق السلطة في تعاملها مع "خط المرضى" وفي قدرتها على قص "روسوهم من دون ما ترجف شعرة وحدة مني أو يرجف قلبي عليه" تم تطبيقه في كردستان كما طبق في أنحاء أخرى من البلد..
فتم تطبيق قانون الأعدام على "المخربين" كما طبقت على عناصر أعضاء الأحزاب المعادية الأخرى من خلال " تطبيق أحكام المادة 156 من قانون العقوبات بحق كل من يثبت أنتماوه الى حزب أو جمعية تهدف في تصرفها أو منهجها المكتوب الى تغيير نظام الحكم عن طريق القوة المسلحة أو بالتعاون مع أية جهة أجنبية" حسب قرار مجلس قيادة الثورة المرقم 458 في 21/4/ 1984.
خط المرضى "اللي لازم يكتسحون بلا رحمة" لم يعد يعني من حمل معتقدا مناهضا للسلطة أو حمل السلاح ضدها فقط بل شمل “من أهان باحدى طرق العلانية رئيس الجمهورية أو من يقوم مقامه أو مجلس قيادة الثورة أو حزب البعث العربي الاشتركي أو المجلس الوطني أو الحكومة. وتكون العقوبة الأعدام اذا كانت الأهانة أو التهجم بشكل سافر وبقصد اثارة الراي العام ضد السلطة. ويعاقب بالسجن مدة لا تزيد على سبع سنوات أو بالحبس أو الغرامة من آهان باحدى طرق العلانية المحاكم أو القوات المسلحة أو غير ذلك من السلطات العامة أو الدوائر أو المؤسسات الحكومية" حسب قرار مجلس قيادة الثورة المرقم 840 في 4/11/ 1986 . فالمبدا هنا الاخضاع الكامل لكتلة البشرالمقابلة بغض النظر عن مكان وجودها. ولا تقف القسوة الى أن يتساوى الكل في ضعفهم واستسلامهم..
وكما سنرى لاحقا أن تعريف المخرب توسع تدريجيا ليشمل محيط عائلته ومن تعامل معه ومن ثم محيط قريته.
تمت مصادرة أموال "المخربين" كما تمت مصادرة أموال عناصر الأحزاب المعادية استنادا "الى كتاب مجلس قيادة الثورة/ لجنة شوون الشمال المرقم 2/915 في 28/2/1981 المتضمن حجز الأموال المنقولة وغير المنقولة للمخربين" وتم "تشكيل لجان فرعية في كل قضاء تتولى مهمة حجز الأموال لموضعي البحث باشراف ألمحافظة".

ثانيا-عقوبات ذوي المخربين…..
تشبيه السلطة لتعاملها مع عائلة خصومها كمعاملة " نبتة ضارة تجتث من جذورها كي لا تنمو من جديد" ,أي أن العائلة وحدة واحدة كل عضو منها مسؤول عن أفعال أعضائها الأخرين ويتحمل ويعاقب نتيجة تلك الأفعال , طبق في كردستان العراق كما طبق في التعامل مع أقرباء الأخرين من "الأحزاب المعادية" أو أقرباء الهاربين من الخدمة العسكرية..
لكن الضوابط والاوامر للتعامل مع أقرباء "المخربين" تميزت بكونها متصاعدة تدريجيا في شدتها وقسوتها.
فشملت حسب كتاب مكتب تنظيم الشمال المرقم 28/4684 في 29/6/1985 على” قطع التيار الكهربائي والماء عن دور تلك العوائل وعدم تزويد عوائل المخربين ببطاقة توزيع المواد الاقتصادية وطرد عوائل المخربين من الدور العائدة للدولة سواء في المدن ،دور الأدارة المحلية- أو في المجمعات السكنية التي تم بنائها من قبل الدولة”.
واشتملت أيضا حسب رسالة اللجنة الأمنية الرئيسية لمحافظة السليمانية المرقمة 232 في 4/7/1985 على “قطع الوكالات التجارية لذوي المخربين، قطع الهواتف لذوي المخربين، فسخ العقود الزراعية لذوي المخربين، حجز عوائل المخربين وممتلكاتهم” .
ثم زادت في قسوتها فاشتملت على “ ترحيل ذوي المخربين من المدن والقصبات الى المناطق التي يتواجد فيها المخربون” وكذلك على “سحب كافة المستمسكات التي يحملونها ” بالاضافة الى” وضع اشارة التجميد على قيود المشمولين باجراءات الترحيل الى المناطق التي يتواجد فيها المخربون “وذلك” لقطع الطريق على احتمال لجوئهم الى أستحصال مستمسكات جديدة (بدل ضائع)” كما ورد في كتاب وزارة الداخلية المرقم ق.س/20046 في 19/9 / 1985 .
ثم تم تشجيع جيرانهم على القيام بمهمة طردهم من منازلهم كما تقرر بكتاب ديوان الرئاسة المرقم 36517 في 16/11/1985 "1 . يحق للقرى والاحياء السكنية طرد العوائل التي يلجأ فيها رب العائلة الى جانب العدو الأيراني أو يلتحق الى جانب المخربين.
2. يتم تنفيذ ذلك عن طريق المنظمات الحزبية والجماهيرية".
العوائل التي تم تهجيرها القسري شملت أيضا باجراءات مصادرة اموالها حسب كتاب ديوان الرئاسة المرقم 29950 في 11/8/1986 الذي ينص على “اجراءات الحجز والمصادرة تقتصر على أموال العوائل التي تلتحق بالمخربين وكذلك العوائل التي تطرد الى مكان تواجد المخربين بسبب التحاق بعض افرادها بزمر التخريب”. تسفير أو ترحيل العوائل القسري الى أماكن تواجد ذويهم معناه أنهم معرضون للقتل نتيجة للعمليات العسكرية أو نتيجة للقصف العشوائي الموجه ضد "المخربين" الذي تم القيام به فيما بعد.
الاجراءات التي اتخذت للتعامل مع الأموال المنقولة وغير المنقولة المصادرة العائدة "للمخربين" وذويهم وضحها كتاب مجلس قيادة الثورة /لجنة شؤون الشمال المرقم 3/2117 في 30/4/86
" أولا / تتولى اللجنة المختصة في المحافظة الأستمرار في بيع الأموال المنقولة وعند تعذر ذلك يتم نقلها الى محافظة أخرى لبيعها أما المواد القديمة المستهلكة فسوف يتم اتلافها.
ثانيا/ أما الأموال غير المنقولة فسوف يتم اتخاذ ما يلي بشأنها:
1. تسجيل الدور السكنية في مركز المحافظة والوحدات الادارية باسم محافظة السليمانية /الأدارة المحلية.
2. تسجيل العرصات والدكاكين داخل حدود بلدية المركز باسم مديرية بلدية السليمانية وفي الوحدات الأدارية باسم البلديات المتواجدة فيها هذه العرصات والدكاكين.
3. تسجيل الأراضي الزراعية في الوحدات الأدارية باسم الهيئة العامة للزراعة والاصلاح الزراعي في المحافظة ".

  

د . محمد مجيد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/31



كتابة تعليق لموضوع : عمليات الأنفال البطولية ..الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في محنة الزعامة والزعماء ماذا لو كان عادل امام رئيسا للعالم !  : د . ماجد اسد

 السياسي الحكيم الشريف ...اين نجده؟؟؟ ..  : د . يوسف السعيدي

 ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان

 معضلة موت الرب في الميثولوجيا المسيحية  : د . جعفر الحكيم

 جامعة جابر بن حيان الطبية توجه دعوة لمؤسسة الشهداء لحضور المؤتمر العلمي للطفولة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الرافدين يطلق دفعة جديدة من سلف موظفي الدولة

 أَلْحَلُّ الوَحِيدُ!  : نزار حيدر

 وفي غيهّا أًولاتُ الأحمال - ثلاث قصص جزائرية قصيرة  : احمد ختاوي

  مدرسة في واسط تضم اكثر من 150 يتيما  : علي فضيله الشمري

 بالتفاصيل.. قرارات جلسة مجلس الوزراء اليوم

 انجازات متميزة لمختبر العيادة الاستشارية في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

  المؤتمر الوطني و مبادرة قناة الفيحاء الفضائية  : علي الزاغيني

 صدى الروضتين العدد ( 19 )  : صدى الروضتين

 قوات الحشد الشعبي /سرايا السلام تُجري حملة تفتيش مباغتة لقرية الناعمة في العلم

 وزير الداخلية يلتقي الشيخ قيس الخزعلي  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net