صفحة الكاتب : حامد شهاب

قراءة في تبعات القرارات الإستثنائية لـ(رفع الحصانة) ..ومظاهر(التشهير) وتعريض سمعة البرلمان للمخاطر!!
حامد شهاب

يعد مجلس النواب ، من أكثر الرئاسات الثلاث ،التي ينبغي أن تكون أكثر حرصا في الحفاظ على سمعتها، بإعتبارها (راعية المؤسسة الديمقراطية والرقابية والتشريعية) في العراق، وينظر اليها ملايين العراقيين ، على أنها من أكثر المؤسسات العريقة حفاظا على سمعة نوابها ، وأن أية شائبة أو طعن تلاحق أعضاء مجلس النواب هي مساس بسمعة المجلس، وتنال من هيبته أمام الرأي العام ووسائل الإعلام، وأمام سمعة جمهور النواب أجمعهم ، وبخاصة لمن يصيبه الضرر جراء (تشويه السمعة) الذي قد يلحق به، بطريقة (إستثنائية) و (مثيرة للإستغراب)!!

ويفترض أن يحرص كل رؤساء الدوائر والمؤسسات الاعتيادية وكذلك مؤسسات المناصب السيادية للرئاسات الثلاث ، على سمعة مؤسساتهم ، كما هو متعارف عليه، وأن يكون رئيس تلك الدائرة أو المؤسسة هو أكثر من يحافظ على سمعة منتسبيه، لا أن (يحط ) من أقدارهم أو يعرض سمعتهم الى مخاطر (التشهير) أمام الرأي العام وأمام وسائل الإعلام التي من مهامها أن (تتصيد) أية معلومة لاغراض النشر كـ (سبق صحفي)، من وجهة نظرها ، دون النظر الى ما يتركه هذا الخبر او تلك المعلومة من تأثيرات خطيرة على مستقبل شخصية كان لها وزنها ومكانتها الاعتبارية، باعتبارها الممثلة للشعب كما يفترض، كما ان الإساءة لرئيس مجلس النواب ليست مقبولة من أي نائب، وان من لديه مطالب مشروعة او يريد تغيير من يتولى رئاسة المجلس ، فهناك أطر برلمانية وديمقراطية وقانونية يلجأ اليها، أما ممارسة (التشهير) و (القذف) فهي ليست مقبولة لا قانونا ولا عرفا ولا من حيث المبدأ، في كل الأحوال، لا من النائب ولا من رئيس البرلمان ، ويجرم صاحبها حسب القانون !!

ومن هذا المنطلق يفترض كذلك برئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي ، وهو من أعلى قادة هرم السلطات العليا في البلد ، والتي يفترض انها تكون المثال الأكثر تطبيقا في الحفاظ على سمعة نوابها، كونهم ممثلين للشعب ، وأية إساءة لسمعتهم تخدش بالمقابل مؤسسة مجلس النواب ورئيسها في المقام الأول، و(التشهير) بنائب هو تشهير بسمعة مجلس النواب واعضائه، وحتى رئيسه ، ومن يتم (التشهير) به أمام الرأي العام وفي الاعلام، لابد وان ينعكس عليه (التشهير) بأضرار بليغة وتأثيرات سلبية على مؤسسة مجلس النواب نفسها ، ويضع سمعتها موضع (التشكيك) وربما (عدم الإحترام) ، وهو ما لا يليق بمؤسسة تشريعية ورقابية تمثل العراقيين ، وهو أعلى مؤسسات الديمقراطية هيبة ووقارا، ويفترض أن تظهر امأم الراي العام وأمام شعبها أنها الأكثر حرصا على النزاهة والعفة ، وان تترفع عما يكدر صفوها وسمعتها ، من أن تتعرض للتشويه ، وإن لايتخذ من أية (شكاوى) ضد نواب بمثابة (إثارات التشهير) وليس بهدف (تطبيق العدالة)، وأن لاتنشر وقائع وطلب المحاكم بشأن النواب أمام الإعلام ، إذا أريد الحرص على سمعة تلك المؤسسة الديمقراطية التي تعد من أكثر المؤسسات حفاظا على هيبتها أمام الشعب وأمام وسائل الاعلام، وان يتم (مقاضاة) من أظهرها امام الاعلام، لكونها دخلت في مرحلة (التشهير) و (الإساءة للسمعة الشخصية والاعتبارية) لأعضاء في مجلس النواب، بالصيغة التي جرى بها عرض الكتب الرسمية ومنطوق التهم أمام الإعلام، حتى أصبحت حديث الناس في البيوت والمقاهي وأماكن العمل!!

ولو دققنا في طبيعة ما نشر من أوامر ادارية صادرة عن رئيس مجلس النواب بشأن (رفع الحصانة) عن نواب هذه الايام، لظهر أن هناك (انتقائية) واضحة و(استهداف سياسي) في طبيعة مضامين تلك الأوامر والكتب الرسمية ، وبخاصة التي صدرت في صيغة (تخصيص فردي) وليس (جماعيا) ) التي صدرت بحق أحد النواب، توضح بلا لبس وجود (قصدية) في الإساءة لسمعة هذا النائب و(التشهير) به أمام الرأي العام ووسائل الاعلام التي راح كل منها يتناول موضوع (التشهير) من زاويته وما يخدم أغراضه ، وبعضها يدخل في إطار البحث عن (السبق الصحفي) أو (الاثارة) للفت الانظار ،دون النظر الى ما تتركه عرض كتب رسمية (سرية) لتظهر الى دائرة العلن، وفي أغلب مضامينها (تشهير) واضح بالنائب، قبل أن يقدم الى المحاكم ومعرفة ما اذا كان هذا النائب او ذاك استغل موقعه الوظيفي ، ضد شخص او جهة حكومية او قطاع خاص أو ما شاكل ذلك من الجهات المستهدفة، ويعد نشر كتب صادرة عن مجلس النواب وعن المحاكم واضافة (تهم) عليها دون ان تكون في طلب القضاء يعد (تشهيرا) واضح الأهداف وفيه (قصدية) و(تعمد) في (الإساءة) و(الاستهداف الشخصي)، وبخاصة إذا كان للنائب (خصومة) مع رئيس مجلس النواب ، أو (خلاف شخصي) بينهما.. ثم أليس من حق من تتعرض سمعته من النواب الى (التشويه) أمام الرأي العام وأمام جمهوره وأمام ووسائل الاعلام ان يتقدم الى المحاكم المختصة للمطالبة بتعويضه عما لحق بسمعته من مخاطر ، وأذى نفسي وجسدي ، يلحق أكبر الأضرار بالنائب، ويستهدف تاريخه ومكانته وحتى عشيرته، وبخاصة اذا ما أظهر براءته في وقت لاحق، ما يعني أن حالة (الإنتقام) في (الإستهداف) لاتليق برئيس مجلس النواب، وهو أعلى مؤسسة لإحترام القانون وصون كرامة البشر، لا أن تعرض نوابها لمصير ان تحط من أقدارهم ، بهذه الطريقة التي لاتخلو من (تعمد) و(قصدية) في الإساءة للآخر!!

ومن دواعي (الإستهداف) للقائمة التي ظهر فيها إثني عشر نائبا ، ظهر أنهم من (مكون واحد) ، ما يعني أن رئيس مجلس النواب ليس بمقدوره ان يصدر قرار (سحب الحصانة) عن نواب من مكونات أخرى، كونه يخشى قادة تلك المكونات والكتل، ولا يجرؤ على تقديمهم الى العدالة كما يبدو، وان اقتصار الاثني عشر على (المكون) الذي ينتمي اليه الحلبوسي فهو أمر يدخله في ( دائرة الاتهام) ، بأنه وضع نفسه بمكان من يريد ان (يقتص) من المكون الآخر، والا بماذا يمكن ان نفسر قائمة موحدة ومن (12) نائبا وكلهم من مكون الحلبوسي نفسه، الذي يفترض ان يكون أول المدافعين عن سمعة مكونهم الذي يمثلونه، وهو يبدو من وجهة نظر كثيرين، وبخاصة من مكون الحلبوسي، على أنه (إساءة) الى هذا المكون ، قبل ان تكون (رغبة) في تطبيق العدالة!!

وما نريد أن نخلص اليه في خاتمة هذا الإستعراض أن مجلس النواب ورئاسته الموقرة ونوابه المحترمين أمام فرصة أن يظهروا حرصهم على سمعة هذه المؤسسة، وأن من يطلب القضاء (رفع الحصانة) عنه هي ليست (تهمة) وتقع ضمن السياقات الاعتيادية ، وهي تطبيق للقانون والعدالة ان يقدم النائب نفسه الى القضاء من أجل تبرئته او اظهار (مصداقية) ما يوجه اليه من تهم، وما اذا كان سيحكم عليه أم لا ويظهر (براءة) ..بل ان هناك من النواب هو من طلب ( رفع الحصانة) عنه وبلا تشهير أو قذف بالآخر.. فهل يعيد مجلس النواب بعد عطلته التشريعية التي تنتهي قريبا (الإعتبار) لتلك المؤسسة العريقة ، لكي يتم عرض تلك الحالات التي يعدها البعض (شاذة) وهي (قرارات فردية) على رئاسة مجلس النواب وقادة الكتل السياسية بعد مباشرتهم دوامهم قريبا،وهي (قرارات مستعجلة) وفيها (تحين للفرص) وتقل من عدد أصابع اليد الواحدة،التي لم يجر (العرف البرلماني) عليها طيلة تلك الدورات السابقة لمجلس النواب ، وان لا يتم استغلال (العطلة التشريعية) لإصدار (قرارات إستثنائية) ليس لها مايبررها ، كما يجدها كثير من فقهاء القانون ، وحتى الكثير من نواب مجلس النواب أنفسهم،كونها قضايا ليست(مستعجلة) ولا (إستثنائية) ولا تعرض أمن البلد وسمعته للمخاطر لاسمح الله ، وعليهم إزالة معالم التشويه التي لحق بشخوصها ، وان لاتكون (الخصومة) فرصة سانحة للـ (الانتقام) من الآخر، بل فرصة لإظهار ان رئيس مجلس النواب هو أكثر من يحرص على تطبيق العدالة ، وهو ما نتمناه لتلك المؤسسة التي ننظر اليها بوقار واحترام!!

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/23



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في تبعات القرارات الإستثنائية لـ(رفع الحصانة) ..ومظاهر(التشهير) وتعريض سمعة البرلمان للمخاطر!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الحسني
صفحة الكاتب :
  هيثم الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السید السیستانی: لا يجوز دفن الميت المسلم بمقبرة الكفار إلا إذا خصص قسم منها للمسلمين

  فاصوليا  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 دوائر استخبارية: عصابات داعش الإجرامية تعمل في خدمة أجهزة الأمن الأمريكية والصهيونية

 ويكيليكس في خدمة الإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 العمل تعلن الانتهاء من المسح الميداني للمشولين القدامى بإعانة الحماية الاجتماعية في البصرة وكركوك وواسط  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ   (٢٠)  : نزار حيدر

 ضربة العبادي  : هادي جلو مرعي

 لتتذكر السعودية حاضنة الإرهاب حادثتي جهيمان ومعركة الخفجي قبل أن تدعم الإرهابيين  : وداد فاخر

 السيسي بين النذالة والعمالة  : محمد علي مزهر شعبان

 مصرف الرافدين يُحدد فروعه المشمولة بسلفة العشر رواتب للموظفين

 الاسلام الغريب  : بوقفة رؤوف

 المالكي يتعهد بالحد من حاجة العراقيين إلى العلاج خارج البلاد

 صلاة الشهيد  : هتاف السوقي صادق

 الدخيلي يعلن عن زيادة حصة المواطنين من النفط الابيض الى 220 لتر للموسم الشتوي المقبل  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 بنت الرافدين تشارك المعهد العراقي حملة ( المرأة من اجل تشريع منصف )  : منظمة بنت الرافدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net