صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني

قرأت لك ... الكمالية
رفعت نافع الكناني
من خلال تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اوردغان الاخيرة وانتقاصة من بلد كالعراق وقادتة ، والذي يعتبر من اهم بلدان المنطقة والعالم على مستوى التاريخ والاقتصاد والموقع الجغرافي ، وما يشُم من وراءها من نشر للفتنة وبث التفرقة بين ابناء البلد الواحد ، اشتدت الرغبة عندي للاطلاع على بعض الصفحات من تاريخ  الجمهورية التركية في العصر الحديث .  وكان بين يدي كتاب المرحوم الاستاذ حسن الدجيلي ( أصول التربية الثانوية ) الصادر في عام 1948 من مطبعة الحكومة / بغداد .  والاهداء..  الى طالباتي وطلابي في  دار المعلمين العالية ، اهدي كتابي هذا ...  علما بأن هذا الكتاب حصلت علية هدية من المرحوم الاستاذ زيد علي احمد الحيدري  عم زوجتي والذي كان طالبا في  دار المعلمين العالية ودرس هذا الكتاب عندما كان طالبا في المرحلة الثالثة قسم الطبيعيات عام 1947 واكمل دراستة العليا في الولايات المتحدة الامريكية منتصف الخمسينات . 
 
في القسم الاول من الكتاب وضمن الفصل الخاص " الدولة والتعليم " يتطرق  في الفقرة 6 الى موضوع ( الكمالية ) . وهناك اشارة للكاتب في اسفل الصفحة تشيرالى  .. لقد اعتمدنا في كتابة هذا القسم على مطالعات الدكتور محمد فاضل الجمالي عند بحثة عن اهداف التعليم في تركية كما هو مدرج في كتابة  " التربية والتعليم في تركية الحديثة " ص 5 – 12 مطبعة الحكومة 1938 بغداد وعلى كتاب  " تركية الحديثة "  لمحمد عزة دروزة 1946.
 
الكمالية :  اخذت تركية الكمالية منذ الانقلاب التركي تتجة في بناء كيانها الاجتماعي والاقتصادي نحو الغرب ، تاركة الشرق وتقاليدة وماضية وراءها ظهريا ، فاقتبست منة ما شاءت وكونت لنفسها " شخصية قومية " جديدة جمعت  - كما يقولون – بين محاسن الغرب ومفاخر الامة التركية – شخصية هي من صنع زعيمها كمال أتاتورك . يتطرق الكتاب لموضوع القومية في الصفحة 44 وهذا نصها  : يغرس الاتراك في نفوس ناشئتهم معنى العزة القومية ، فيلقنوهم ان الامة التركية اعظم  أمة ، وانها ذات مجد قديم ، وما السومريون والحيثيون الا الاتراك القدماء ، وما المدنية العباسية الا نتاج العقل التركي ! ويدعون ان قوميتهم ليست عدائية وليست موجهة ضد اية أمة من أمم الارض ، وانما هي قومية ايجابية تكوينية  . ان القومية التركية وان كانت لا ترتكز على أسس قومية عريقة كالقومية العربية والالمانية مثلا ، الا انها هي الاطار الخاص الذي تتجمع فية خصائص الامة التركية المصطنعة . 
 
وقد صارت القومية التركية في السنوات الاخيرة عنصرية عدائية كما يدل على ذلك تاريخها الحديث ويصرح بة  " ميثاق الذئب الاشهب "    *                                                                     وهذا نصة  : 
" من نحن  ؟
" نحن الذئاب الشهب .
" ما ميثاقنا ؟
" سلالة الذئب الاشهب التركية .
" ماعقيدتنا ؟
" ان السلالة التركية والامة التركية فوق كل سلالة وفوق كل امة .
" وما مصدر هذا التفوق ؟
" الدم التركي . 
" هل يفوق التركي غيرة مولدا ؟
" اجل ، فأن ذكاء التركي وشهامتة وبطشة الحربي وعبقريتة وكفاءتة كلها مستمدة من دمة . 
" هل يمكن فقدان السلالة التركية ؟
" اجل اذا ساءت البيئة ، وساء نوع الحكم . 
" هل يمكن ان تفقد هذة السيادة وتصبح أثرا بعد عين ؟
" اجل ، اذا تلوث الدم التركي بالدم الاجنبي يشب جيل مولد خليط ، ضعيف الصفات بدنيا وعقليا وروحيا .
: لم يعتنق الاتراك نظرية تفوق السلالات ؟
" لان الابحاث البايولوجية قد دلت على ان  70 % من الزواج المختلط ينتج أطفالا شواذا ، صما بكما ، مسلولين ، ميالين للاجرام والبغاء والسكر والمخدرات وجنون السرقة والصرع وذهاب العقل ، اما عند الولادة او على ممر السنين . يضاف الى ذلك ان من تلوث دمة بدم غريب لن يخلص لتركية مهما عاش تحت سمائها ، وشرب من مائها ، وتلقى العلوم في مدارسها . ومتى تبوأوا الكراسي الحكومية تظاهروا بالقومية ، وهم في صميم قلوبهم خونة ينقلبون على الحكومة اذا ما اشرفت على الوهن ، مدوا ايديهم للرشوة والتعسف بالابرياء . 
" وما هي بعض اماني سلالة الذئب الاشهب ؟
" ان يكون سكان الدولة التركية  65  مليونا من الانفس .
" وما يبرر ذلك  ؟
" ما يبررذلك ان الحق لا يمنح ولكنة يغتصب .
" أتعني بذلك الحرب ؟
" أجل ، ان الحرب عند الضرورة . ان الحرب نعمة من نعم الطبيعة ، وقانون من قوانينها المباركة . ومن واجب الامة ان ترفع البطولة العسكرية الى أسمى مراتب التجلة والاحترام . 
" وما هو قانون الاخلاق ؟
" الشرف والعمل والواجب والوطن . كل هذة على أساس السيف والدم .  
 
 
لايوجد عندي تعليق ، لكن اضع هذة المقالة امام ساستنا ونوابنا الافاضل للاطلاع ...  لكي يضعوا العراق واهلة في حدقات العيون ، فدفئ الوطن لا يعوضة حضن الاخرين ، رجائي ان تتصفوا بالحكمة في اتخاذ قراراتهم ، وبعد النظر في اتخاذ المواقف الصعبة ، وسداد الرأي في تلافي الاختلاف والمشاكل ، وان تفهموا ان لكل مشكلة وقضية وخلاف حلول كثيرة حاضرا او مستقبلا ، وان التطرف في الرأي والقرار تورث الفوضى والمخاطر والضعف ، عليكم جميعا الابتعاد عن اثارة الازمات وعدم اعلاء النزعات الدينية والمذهبية فيما بينكم ، لتبقى حلولنا من داخل الوطن ، ليكن في علم الجميع ان مشاكلنا لاتحل من قبل الاطراف الاقليمية ، من يطلب القوة من دول الجوار يحصد الخيبة بعد حين ، فالتاريخ مليئ بتجارب مماثلة في منطقتنا العربية والاقليمية ، خيانة الوطن فعل منحط يمارس في الخفاء من قبل رجال نذروا انفسهم للاجنبي ، ان غدرت بأخيك في الوطن بمساعدة الاجنبي خسأت وبانت عوراتك بعد حين ، وختاما ، تبا لكل قلب لايخفق بحب الوطن . 
 
*  مجلة التربية الحديثة ، صفحة  133  ، العدد الثاني ، السنة السادسة عشر ، القاهرة ، 1942
 
 
refaat_alkinani@yahoo.com

  

رفعت نافع الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/31



كتابة تعليق لموضوع : قرأت لك ... الكمالية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جاسم الساعدي
صفحة الكاتب :
  محمد جاسم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اختتام زيارة ناجحة لمنظمات المجتمع المدني العراقية للولايات المتحدة الامريكية  : دلير ابراهيم

 إستذكارٌ بالنصر.. يرعاهُ صاحب الإنتصار العباس عليه السلام..  : رياض حسن الجوراني

 فِرْيَةُ اوسلو ، كاشفة للأنحطاط ، لا سببا له  : د . سمير ايوب

 السعودية تصدر عصير راني من مياه المجاري للعراق

 وسقط الشهيد مرتين  : انسام اياد

 أنامل مُقيّدة – قوات عربية لمحاربة الارهاب في العراق  : جواد كاظم الخالصي

 بشامة النهشلي،ابن زيدون،صفي الدين الحلي، شوقي ، نونياتهم وحياتهم  : كريم مرزة الاسدي

 أسُس و مبادئ ألمُنتدى ألفكريّ – ألقِسمُ آلثّالث  : عزيز الخزرجي

 عبطان يوجه باقامة مباراة الحسم للدرجة الممتازة بين الديوانية وغاز الشمال في ملعب الشعب  : وزارة الشباب والرياضة

 الحقيقة المغيبة  : خالد الناهي

 بغداد تستعد لإحياء ذکری استشهاد الإمام الكاظم وسط إجراءات أمنية وخدمية

 الوقف الشيعي في واسط يواصل تنظيم الأمسيات الرمضانية بالتعاون مع المؤسسات الثقافية والدينية في المحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وطن يحن إلى وتر  : جواد بولس

 لدى لقائه وزير خارجيتها .. رئيس الخارجية النيابية يدعو الى علاقات اكثر عمقا ً مع كندا  : مكتب د . همام حمودي

 الى عرعور ردها ان استطعت ... الحلقة الاولى  : ابو فاطمة العذاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net