صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

كربلاء على كرسي القُصّخون..   الجزء الأول
علي حسين الخباز

 لم أكن أتصور أني سأعيش يوماً هذه  الأجواء التراثية التي انقرضت قبل اعمارنا، وكانت تشغل الناس في زمن ما قبل التلفزيون والفضائيات، مقهى صغيرة يجلس فيها رجال المحلة، وهناك كرسي كبير يسمى كرسي القصّخون، يجلس رجل وقور مثقف يحمل في رأسه روايات وحكايات كثيرة مثل: حكاية عنتر وعبلة، وألف ليلة وليلة، وله صوت جهوري وإلقاء مؤثر.. و.. المهم انهم استقبلوني بترحاب كبير، وما أن عرف الملا أن ضيفهم اليوم كربلائي، بدأ أمسيته حكايات عن كربلاء، عرفت فيما بعد انه ارتكز في معلوماته على كتاب نادر اسمه (نزهة الاخوان في وقعة بلد المقتول والعطشان) وهي لمؤلف مجهول ومن تحقيق الدكتور سلمان هادي آل طعمة، قال بعد ذكر النبي (عليه وعلى آله افضل الصلوات والسلام)، نبتدئ حكايتنا يا سادة يا كرام..

كان داود باشا وهو أحد الولاة العثمانيين الذين حكموا العراق، رجلاً ظالماً عاث في البلاد فسادا، قتل الكثير من العراقيين، وفسدت جميع البلدان والصناقر، ورغم كل هذه القساوة كان جباناً لا يستطيع أن يقف للحظات في ساحة حرب، قررت مجموعة كبيرة  الثورة عليه، ومنهم صالح اغا حاكم المحاويل، ولحقه بعد ذلك رستم اغا ضابط المكريه، وتبعه حاجي احمد اغا، هذا الرجل كان يعمل متولي المسيب، ويساعدهم قاسم بيك، وانتمت الحلة لثورتهم، أرسل إليهم داود باشا جيشاً كبيراً، فانتصر على الثوار.
وقف القصّخون برهة يتأمل في وجوه سامعيه، ثم أدرك الفاصلة التي يكررها.. 
:ـ ونكمل الكلام يا سادة يا كرام، بعد الصلاة على محمد وآل بيته العظام..  ثار بوجه هذا الحاكم الظالم أهالي كربلاء الأبطال، فحمل عليهم وقاتلهم ونصب لهم العداء، وأباد منهم ناساً كثيرة، ولم يهز صمود الكربلائيين، دخل العسكر بحجة اصلاح ذات البين، نهض من قنفته الحاج فالح كاظم عبيد وهو يربت على ظهري مخاطباً القصخون:ـ (ملا هذوله أهالي كربلاء تاج على الراس..). 
وزعت لهم ابتسامات الرضا وقلت للحاج:ـ راسك سالم حاج.. 
صاح القصخون حينها: نعود للكلام يا سادة يا كرام بعد الصلاة على محمد وآل محمد الطيبين العظام، أهل كربلاء معروفون بالمحبة والألفة فيما بينهم، وعندهم روح التآخي معروفة عندهم، الى أن دخلهم من زرع الفتنة ففرق البلاد الى فرقتين (كربلائية - كربلائية) وراح ثلاث ضحايا.
 حزم أهالي كربلاء أمرهم، وفي حرب ساعة واحدة حسموا الأمر، لكن أصحاب الفتنة هروبوا الى ملجأ آخر، وبدأ الرمي البعيد، وهنا ازدهرت عندهم شغلة الشقاوة كبديل عن غياب رجل الأمن.. وفي ليلة عيد الفطر كثر الرصاص بين الفريقين، وقرر بعض وجهاء كربلاء أن يستثمروا فرصة للصلح فاستجابوا، واستقرت كربلاء، فتحرك الجواسيس ليشعلوها فتنة عند الوالي. 
عمرت الجلسة القصّخونية بالشاي والقهوة، لكن رواد المقهى رفضوا أن يعكروا الجلسة بشيء، وألحّوا على القصّخون اكمال حكايته.. سأل الحاج سعد نايف العاني:ـ (ملا، اكمل لنا الحكاية؛ لنعرف ماذا فعل أهالي كربلاء اتجاه العساكر..؟). 
فقال: بالصلاة على محمد وآله العظام نكمل لكم الحكاية يا سادة يا كرام.. كان الوعي الكربلائي يدرك المغزى من تحرك الجيش، ويعرف انه لو خسر المعركة سيخسر كل شيء، سيخسر الأرض ومراقد الأئمة (عليهم السلام)، فتكفل نقيب الاشراف السيد حسين بن مرتضى آل دراج بمكاتبة الحكام، وأرسل اليهم الرسل، وتكفل الكيلدار السيد محمد علي شرف الدين من آل فائز وكان يلقب (أبو ردن) بذخيرة الحرب، وما تحتاج من الأسلحة والأعتدة، كما تكفل بذلك أيضاً السيد سلطان بن ثابت بن درويش نائب متولي قصبة كربلاء... قام الحاج غازي فيصل الحلاوي سائلاً الملا: كيف نظم الكربلائيون شؤون البلاد، وهم يواجهون جيوشاً معدة، وهي جيوش دولة كبيرة. 
فقال الملا: بالصلاة على محمد وآهل بيته العظام نكمل الحكاية يا سادة يا كرام، اعتمد أهالي كربلاء على سلاحين مهمين، كان السلاح الاول هو الدعاء يقضون كل يوم وكل ليلة بالدعاء، أصوات ترفع وضجة كبيرة من الأصوات تبتهل الى الله تعالى بالدعاء تحت قبة سيد الشهداء الحسين (عليه السلام)، تبلغ عنان السماء، وانقطعت اهل المدينة كلها الى الله تعالى والأئمة الأطهار، والله (جل شأنه) خير مجيب لنجوى المظلومين. والقسم الثاني حمل السلاح بحدود 4 آلاف بندقية، والكربلائيون لهم خبرة وبصيرة بالرمي، كان معظم الرماة يراهن على اسقاط الطير برميته، ولديهم خمسة عشر (طوبا) أي مدفعاً، وكان رامي كربلاء الاول هو السيد ابراهيم الكربلائي والذي كبد العساكر خسائر جسيمة، وكُرِّم من قبل الكليدار، وسُوِّرت كربلاء بسور منيع محكم ضبطت ابوابه واحكم اقفالها وعليها حرس، وتقرع الطبول والطوس، وكان المقاتل الكربلائي يعتقد تماما ان النصر هو من عند الله تعالى، وببركة سيد الشهداء الحسين، وان كربلاء برعاية أبي عبد الله، وأخيه أبي الفضل العباس (عليهما سلام الله).
قاطعه الحاج حمزة رشيد الحجية، وهل لهذه الأسوار أبواب سُمّيت محلاتها ومناطقها على اسمها؟ 
 عند كل سؤال يسأله احد كبار المحلة يلتفت الناس حولي، وينظرون إليّ وكأني انا كربلاء، وهذا فخر اسعدني كثيرا، (بالمناسبة حتى القصّخون يركز النظر علي).
 أجاب حينها القصّخون: بعد الصلاة والسلام على محمد وأهل بيته العظام.. نعود لتكملة الحكاية يا سادة يا كرام، اسماء الابواب كانت تطلق على اسماء القبائل التي تسكن صوبها، وجميع الابواب لها رؤساؤها وكبارها، ولها اكثر من جماعة، ففي باب العلوة (ويعني باب بغداد) سميت باب العلوة؛ لوجود علوة مخضر كبيرة، وكانت ملتقى اهل البساتين الذين يبيعون منتجات بساتينهم من فاكهة وخضار، وكان حامل اللواء علي ابو شتيوي وهو احد رجالات حادثة المناخور، ثم الحاج الشيخ كاظم (ابو اذان)، هذا جمع.. اما الثاني كان لأهل البركة ويسميها العامة (البرجة)، وكان رئيسها صاحب اللواء سلطان الحياوي، وباب الخان ايضا كان لها جمعان: واحد يقوده محمد بن حسين الحداد، والثاني محمود بن الشيخ صالح، وباب النجف يتكون من جماعتين: الاول يقوده دولي بن حسين الشناوة، والثاني جماعة البلوش.
 والبلوش يا سادة يا كرام هم اسرة علمية استوطنت كربلاء على عهد السلطان نادر شاه  وتم تسمية احد الازقة باسمهم عگد البلوش، وساحة البلوش تطلق على ساحة الامام علي (عليه السلام) وكان كبيرهم الحاج محمد البلوشي، وباب الخيمكاه، ويعني محلة المخيم، والتي سميت لاحتوائها على المخيم الحسيني، وكان صاحب لوائه السيد مرتضى بن السيد باقر.
 أما باب الطاق فيها ثلاث جماعات: الجماعة الاولى هي لأهل النصة، زقاق طويل يتفرع من عكد بني سعد في محلة باب الطاق مقابل طاق ابو لبن، ورئيسهم هو حمد بن عون، والجماعة الثانية باسم جمع كبيس، وكبيس يا سادة يا كرام.. اسرة كبيرة هاجرت من محافظة الرمادي من مدينة كبيسة، واستوطنت كربلاء في القرن العاشر الهجري، واتخذت جزءاً من محلة باب الطاق، وكان حامل لوائه هو سالم بن عبد، والثالث لأهل البزارة، وصاحب اللواء كان السيد مصطفى بن الزعفراني، هو ابراهيم بن هاشم بن مطفى بن مرتضى شقيق سادن الروضة الحسينية السيد حسين بن محمد الرضوي الحسينية.. ولهم طاق معروف باسمهم تم تهديمه، وهو من اثار كربلاء. 
أما باب آل سلالمة، والسلالمة يا سادة يا كرام هم عشيرة عربية، تفرعت من اسلم من شمر، وصاحب لوائها محمد الحمزة، رئيس عشيرة السلالمة، وهو من ابطال واقعة المناخور، والثاني جمع الوزون، والوزون يا سادة يا كرام هم احدى عشائر كربلاء المتفرعة من خفاجة، كان لها دور مشرف في حوادث كربلاء السياسية، تولى رئاستها عمر العلوان، وعثمان العلوان.
 والجمع الثالث كان جمع الدكاكين، ولواؤه بيد حسن بن يوسف جاذب، والجمع الرابع جمع الطهامزة، وهم يا سادة يا كرام عشيرة تنسب الى قبيلة (خفاجة) جاورت مشهد الحسين في القرن الثاني عشر الهجري، والجمع الخامس هو جمع بني سعد، وهم يا سادة يا كرام عشيرة معروفة تنتسب الى قبيلة هوازن، كان لها دور في احداث كربلاء السياسية.
 وهناك مجاميع قتالية تابعة لمختلف الهويات، وكانوا محاربين اشداء ورماة متمكنين يجمعهم لواء علي اكبر، وجمع آخر وصاحب لوائه حسين الحداد، وحسين الحداد رئيس الكشامرة من آل كشمر الساكنين في كربلاء، وكان حسين الحداد شجاعا رغم عطب يده اليسرى، قربه السيد النقيب وجعله ناظرا على الطهاة الذين يهيئون الطعام للمحاربين، كانت مجموعة حسين الحداد تلعب دور معسكرات المصرف او الطوارئ، وما تلعبه معسكرات التدريب الميداني، اذ تضخ مقاتليها لنجدة اي طارئ على جميع الابواب.
 

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/12



كتابة تعليق لموضوع : كربلاء على كرسي القُصّخون..   الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد المبارك
صفحة الكاتب :
  محمد المبارك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كلمة الشيخ العطية بمناسبة اعلان النصر النهائي على داعش  : الهيئة العليا للحج والعمرة

 توزيع الرصافة توقع عقداً مع شركة اسيا سيل للاتصالات لتجهيز بطاقات الاتصال( sim cards)  : وزارة الكهرباء

 موسكو ثانية  : هادي جلو مرعي

 إرادة التغيير وحرية التعبير  : سلام محمد جعاز العامري

 التغيير: سلوك نواب البارزاني امس كان متهورا

 البابا يصل الناصرية  : هادي جلو مرعي

 المهندسة آن نافع أوسي تلتقي وزير الاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية المصري وتبحث معه تعزيز التعاون المشترك بين البلدي  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 اذا دخل البعث القرية افسدها  : جمعة عبد الله

 صلاة لشفاء الولد المريض بخط آية الله العظمى السيد محسن الحكيم (قده)، وذكر أنها من المجربات

 ممثلة أمريكية في الفيلم المسيء للإسلام ترفع دعوى ضد منتجه  : بي بي سي

 عمرِالعراقِ شطُ العُرْب

 نجاح خطة توفير اسطوانات الغاز السائل خلال زيارة العاشـر مـن محـرّم

 وزارة الزراعة تختتم مشاركتها بالدورة 44 لمعرض بغداد الدولي بتكريم الدوائر الزراعية المشاركة  : وزارة الزراعة

  ثماني جوائز للإبداع العراقي في مهرجان القلم الحر للإبداع الذي أقيم مؤخراً بمصر

 الأمين العام للمؤتمر الوطني العراقي يستقبل وزير الهجرة والمهجرين و رئيس اللجنة العليا لاغاثة وإيواء النازحين.. هذا ما جرى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net