صفحة الكاتب : شعيب العاملي

17. عاشوراء.. وتوهين المذهب !!
شعيب العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم
عاشوراء.. سرّ الله.. تستدعي كل عام قبيل حلول أيامها فتح جبهات من كل حدبٍ وصوب، حول حقيقتها وماهيتها والمنشود منها وآثارها وكيفية إحيائها وعظمة شأنها وغير ذلك.. هكذا صار حالها في هذا الزمن..

يترافق ذلك مع شحنٍ للنفوس، وعصبية مرتفعة، وتموضعٍ وتخندقٍ وفق محاور مسبقة، وخلفيات محددة، فيضيع الكثير من كلام الحق الذي يقال فيها..

وها نحن نطرق الباب في هذا المقال قبل أسابيع ثلاثة من شهر محرم الحرام، والنفوس لا زالت بعيدة عن الشحناء، والعصبية نائمة، نسأل الله أن لا يوقظها بين المؤمنين إلا للحق، والمتاريس لم يُعَد ترميمها بعد.. عسى أن يُقرأ هذا الكلام ويُسمع في هذا الوقت بتدبُّر وتجرُّد..

عاشوراء وتوهين المذهب!
عنوان يرفع عالياً في أيام عاشوراء، تُواجه به جملة من العقائد التي يذكرها الخطباء والشعراء في أيام الحسين عليه السلام، وتُحارَب به بعض مفردات إحياء المناسبة، والتي يقع الخلاف بين المؤمنين في صحة وصفها ب(الشعائر).

ذلك أن توهين المذهب أمرٌ محرّم بالاتفاق، وكل ما أدى إليه يصبح محرماً ولو كان في نفسه جائزاً.
وتُطَبَّقُ هذه القاعدة على بعض معتقداتنا، فيُتّهم العلماء والخطباء والرواديد والمؤمنون بأنهم يروجون لعقائد يؤدي انتشارها إلى توهين المذهب.
ويُؤاخذ المؤمنون بأن بعض أساليبهم في إحياء عاشوراء موهنة للدين.

يتكفّل بهذه الحملة فئات من بيتنا الشيعي، ويخلصون إلى أنه يحرم بسبب التوهين ذكر جملة من المعتقدات على المنابر وفي الفضائيات، وتحرم بعض مظاهر الإحياء، كاللطم غير الحضاري، وضرب الجسم بالسلاسل، وشجّ الرؤوس وإدمائها، والمشي على الجمر، وأمثال ذلك..

ومحط الرحال معهم البحث في محورين: (التوهين) و(السخرية).
فهل هما من سنخٍ واحد؟ ولهما حكم فارد؟

المحور الأول: حقيقة (التوهين).
فما هو التوهين؟

إن (الوهن) في اللغة هو (الضعف)، أطبقت على ذلك كتب اللغة من العين للمحيط والمقاييس واللسان إلى سائر المصادر.
والتوهين هو التضعيف.
ويستدل على حرمة تضعيف الدين أو المذهب بالدليل العقلي أولاً، بعد ثبوت كون الدين دين الله تعالى فمن غير الجائز العمل على إضعافه.
ثم تعضد ذلك أو ترشد إليه الروايات الشريفة، ومنها رواية تحف العقول عن الصادق عليه السلام: وَ كُلُّ مَنْهِيٍّ عَنْهُ مِمَّا يُتَقَرَّبُ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ -أَوْ يُقَوَّى بِهِ الْكُفْرُ وَ الشِّرْكُ مِنْ جَمِيعِ وُجُوهِ الْمَعَاصِي- أَوْ* *بَابٌ يُوهَنُ بِهِ الْحَقُّ فَهُوَ حَرَامٌ (وسائل الشيعة ج**17 ص84**).

فكل باب يوهن به الحق يصير حراماً، ومن مصاديق ذلك:

1. بيع السلاح لأعداء الدين
والفتاوى في حرمة بيع السلاح لأعداء الدين محل اتفاق بين الفقهاء في الجملة، لكن الاتفاق ليس على حرمتها مطلقاً، إنما اختلفت الآراء في ذلك فالتزم مشهور الفقهاء بحرمته فقط حال قيام الحرب، أما في غير هذا الحال ففيه تفصيل واسع.
لذا وقع الخلاف في كون بيع السلاح لقطاع الطرق من مصاديق تضعيف الحق أم لا.. 
ولما ثبت أن المحرم هو توهين الدين والشريعة بنفسها، وهو لا يشمل اتلاف مال المسلم ما لم يزاحم شيئاً من أمور دينه، لم يكن حرمة بيع السلاح لهم محرماً بعنوان تضعيف الدين..
نعم قد يحرم من باب آخر وهو التعاون على الاثم والعدوان وسواه..

ولذا صرح بعض العلماء أن الظاهر من توهين الحقّ هو توهين أصل المذهب والدين والشّرع كحرب الإمام أو حرب عامّة المسلمين.. لا مطلق المعاصي فإنّ كلّ معصية لا تعدّ توهينا للحقّ بنفسها.

2. ولاية الوالي الجائر
أي تولي الولاية من قبل الوالي الجائر بما يؤدي الى وهن الحق، لذا كان العمل معهم حراماً والتكسب عبرهم، إلا من جهة الضرورة. 
والنتيجة أن ما يؤدي الى تضعيف الدين والمذهب والحق يكون محرماً بالعنوان الثانوي ولو كان جائزاً بنفسه..

المحور الثاني: السخرية
ههنا يطرح السؤال الثاني:
هل السخرية والاستهزاء من التوهين المحرم؟ بمعنى أن أحداً لو استهزأ وسخر من معتقداتنا أو عباداتنا أو طقوسنا وإحيائنا لمناسباتنا، فهل يصبح إظهار كل ذلك محرماً لحرمة التوهين؟

يجيب القرآن الكريم على ذلك في آيات، فيبين:

- أولاً: أن الاستهزاء بالمؤمنين ليس جديداً، بل كان رفيقاً للأنبياء في دربهم: يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون [يس : 30]

- ثانياً: أن تكليف المؤمنين عدم القعود مع المستهزئين بآيات الله: وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَ يُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ [النساء : 140]

- ثالثاً: أن على المؤمنين الصبر على السخرية لا التراجع والانهزام وتغيير الفكر او العقيدة: ..إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا.. فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيّاً.. إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ (المؤمنون 109-111)

- رابعاً: أن للمؤمنين ردّ السخرية بمثلها، تأسياً بنبي الله نوح عليه السلام: وَ يَصْنَعُ الْفُلْكَ وَ كُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ (هود38)

فيختلف الموقف بين التوهين والسخرية، ففي الأولى يحرم ما يؤدي لتوهين الدين، وفي الثانية يظهر أن رد السخرية قانون إلهي، فقوله تعالى (فإنا نسخر منكم كما تسخرون) يكشف أن سخرية المؤمن من الكافر لا تعني بعده عن الدين، ولا ضعفه وتراجعه، إنما تعني التأسي بخير الخلق وهم الأنبياء والمرسلون، ذلك أن السخرية من هؤلاء تظهر عدم اكتراث المؤمن لغير الأمر الإلهي، وتكشف عن مناعة وحصانة لديه بحيث لا يؤثر فيه أهل الغوغاء.

وليس في شيء من أدلة الثقلين ما يدل على لزوم تغيير العقيدة وتبديل السلوك لأجل السخرية والاستهزاء، كيف وقد تصدى القرآن الكريم للدفاع عن المؤمنين عندما وصفهم مخالفوهم بالسفاهة، فردها عليهم، قال تعالى: وَ إِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَ نُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَ لكِنْ لاَ يَعْلَمُونَ (البقرة13)

إذا تبيّن ذلك..
فليس لأحد من الاخوة والأحبة المؤمنين أن يجعل سخرية الآخرين ميزاناً لنا، ولا رضاهم عنا مقياساً للحق والباطل، وقد قال تعالى: وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ[البقرة : 120]

1. ولئن كان المستهزئ يهودياً، أجبناه بأن توراته لا تحث على التراجع أمام المستهزئ، بل تقول في سفر إشعياء 57:
4 بِمَنْ تَسْخَرُونَ، وَعَلَى مَنْ تَفْغَرُونَ الْفَمَ وَتَدْلَعُونَ اللِّسَانَ؟ أَمَا أَنْتُمْ أَوْلاَدُ الْمَعْصِيَةِ، نَسْلُ الْكَذِبِ؟

فليتأمل بما يصف به توراته من يسخر من الإيمان والمؤمنين، وليجعله أمام ناظرين ليسمع الجواب إن سخر من المسلمين.

2. أما إن كان نصرانياً، فنخاطبه بما في إنجيل لوقا.. أن أخرج أولاً الخشبة من عينك..
أَوْ كَيْفَ تَقْدِرُ أَنْ تَقُولَ لأَخِيكَ: يَا أَخِي، دَعْنِي أُخْرِجِ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِكَ، وَأَنْتَ لاَ تَنْظُرُ الْخَشَبَةَ الَّتِي فِي عَيْنِكَ؟ يَا مُرَائِي! أَخْرِجْ أَوَّلاً الْخَشَبَةَ مِنْ عَيْنِكَ، وَحِينَئِذٍ تُبْصِرُ جَيِّدًا أَنْ تُخْرِجَ الْقَذَى الَّذِي فِي عَيْنِ أَخِيكَ. (لوقا6: 42).
فإنه يعتقد بثالوث يخالف العقل، وينسب في كتابه المقدس لله تعالى ولأنبيائه ولرسله ما لا يرضاه لنفسه!

3. أما إن كان ملحداً أو لا أدرياً: والأول يجحد وجود الله تعالى ويقول بالصدفة والعبثية! والثاني يقر بجهله فيتوقف في الحكم بوجود الله من عدمه، إذ لم يتم عنده قانون السببية بعد!
فكيف يكون ميزاناً وهو قد يعتقد بوجود الموجود دون موجد اعتماداً على الصدفة مثلاً؟!

4. أما لو انتمى للديانات الأخرى كالهندوسية أو البوذية أو أديان شرق آسيا الأخرى التي يزيد عدد سكانها مجتمعة عن عدد المسملين جميعاً، فحاله حال المتقدمين بل هو أعجب، إذ ليس حاله أفضل من قوم إبراهيم الذين أتم الله عليهم الحجة في كتابه.. فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ..

وصفوة القول
أن من صفات المؤمن أن يكون (وقوراً عند الهزاهز) ساعة الفتن، وأن يكون العلم خليله، والعقل أمير جنوده..

فمن تسلح بالعلم والعقل والوقار والإيمان، وتوكل على الله تعالى، لم يكترث لقول القائلين، ما دام مع الحق قائماً، ويرجى أن يورثه الله تعالى قوة تنوء الجبال عن حملها..

جعلنا الله جميعاً ممن لا يخشى في الله لومة لائم..

والحمد لله رب العالمين
السادس من ذي الحجة 1440 للهجرة

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/09



كتابة تعليق لموضوع : 17. عاشوراء.. وتوهين المذهب !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد عبد محمد
صفحة الكاتب :
  سعد عبد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجع السيستاني بكربلاء ينقل توصيات المرجعية الدينية العليا بخصوص الازمة الاخيرة التي يمر بها العراق  : وكالة نون الاخبارية

 تحرير الرمادي بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مجمعها الحكومي

 عاجل اعتقال ثلاثة من إرهابيي داعش من الذين قاموا بإعدام الشهيد مصطفى الصبيحاوي

 فائض تجاري قياسي للصين مع أميركا

 من نوري السعيد الى نوري المالكي العراق ينهض من جديد  : د . رافد علاء الخزاعي

 توقعات بارتفاع كبير للانتاج الزراعي

 الرئاسات الثلاث تعقد اجتماعا في قصر السلام وتأجيل جلسة البرلمان الى إشعار آخر

 الزراعة تمنع استيراد محصولي الرقي والبطيخ بدءا من منتصف الشهر الحالي

 وزير الدفاع الامريكي يصل بغداد قادما من افغانستان لبحث التواجد الامريكي بالعراق

 مصير الميتافيزقا وانحراف الخيال..  : ادريس هاني

 مزاد السياسة العلني!  : ماء السماء الكندي

 نائب الرئيس العراقي يطرد صحفيا من مكتبه ويتهم فضائيته بالإنحياز ويصف العراق بالدولة غير الديمقراطية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 صدى الروضتين العدد ( 160 )  : صدى الروضتين

 عبد الله الياور والخديعة الكبرى  : فاتح الفقيه

  الدكتورة اقبال عبد الحسن المنتخبة لبرلمان واسط تصدر بيانا بخصوص احداث العراق  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net