صفحة الكاتب : وداد فاخر

العراق " الديموخرافي " .. معادلة الحكم الصعبة 2 – 3
وداد فاخر

رغم مرور ستة عشر عاما على سقوط نظام البعث الفاشي ، ورحيل اكبر واعنف واقذر سلطة دكتاتورية عرفها تاريخ العراق ، الا ان أي تغيير من اجل اعادة مسار الحكم للطريق الصحيح وبناء دولة المؤسسات المرجوة ، او حتى الحلم البعيد المنال للعراقيين ، بعيش حر كريم لم يتحقق ، بعد ظلم وجور وتجبر الدكتاتورية ، والوضع الشاذ والغير آمن الذي جاء بعد سقوطها ، وما حصل من تفكك للدولة ومؤسساتها الرسمية ، وظهور حالات غريبة وجديدة على الشعب العراقي من لصوص المال العام ، وتفشي الرشوة ، والمحسوبية لاطراف التحاصص القومي والطائفي ، وتنامي الطائفية وتغولها بعراق لا يتحمل شعبه أي مسار خاطيء وغريب بعدما قاساه من تغول الدكتاتورية وتسلطها طوال ثلاث عقود ونصف العقد من عمرها البغيض ، لم يحصل اطلاقا .

بل قامت على اثر سقوط النظام الفاشي العنصري سلطة تحمل ديمقراطية هلامية ، ظاهرها حق وباطنها الباطل . وتسلطت قوى واحزاب وتيارات سنية وشيعية وكردية وتركمانية ومكونات اخرى شاركت هي ايضا على حساب جماهيرها بخلطة السم الديموخرافية الجاهرة امريكيا ، وتم الترويج لها وتجذيرها بشتى الوسائل ، كان للوازع الديني ، وخاصة الشيعي دور كبير في نموها وترسيخ جذورها ، وتعطيل دور الشارع الجماهيري الحقيقي ، وسحب البساط من تحت اقدام الجماهير الحقيقية ، لقوى شعبوية لا تعرف تفسير لكلمة " سياسة " ، او "تظاهر " . واطلاق يدها بكل شئ بالعراق " الجديد " من مال وسلطة وجاه ، واجهضوا على البقية الباقية من البنى التحتية ، وتخريب وتعطيل ما تبقى من قطاع عام وبعض ما يؤمن العيش البسيط لقطاعات واسعة من الجماهير العراقية .

فتم تفكيك المصانع ، وبيعها خردة لدول الجوار . ونهبت خزينة الدولة ، وثروات العراق ، وخاصة النفط الذي استبيح بشكل يفوق العقل والخيال . وبرزت عدة طواهر غريبة ولم يجد الناس للان لها تفسيرا ، مثل نفوق الاسماك في انهار المنطقة الوسطى والجنوبية من العراق .. وسريان حرائق محاصيل الحبوب بشتى انحاء العراق ، مترافقة مع حرائق لمؤسسات رسمية ومولات ، واسواق عراقية مشهورة .

فالطغمة الاوليغارشية الحاكمة بواسطة ممثلي احزابها الاسلاموية ، والقومية " كردية وتركمانية " ، وبقية المكونات العراقية الاخرى ، عمقت بشكل كبير التمايز الطبقي ، وافقرت الطبقة الدنيا من الجماهير الكادحة ، وظهرت مجاميع لا عد لها ولا احصاء من ناهبي المال العام ، من مختلف هواة السياسة الجدد.  واصبحت السياسة مهنة العاطلين وشبه المثقفين ، وحتى بعض قطاع الطرق ، والعاطلين ايام نظام البعث من مصفقي ومروجي النظام ، وبقايا فدائيي صدام وجيش القدس ، واصدقاء الرئيس ، حيث غيروا وبسرعة البرق ولاءاتهم القديمة ، وانخرطوا ضمن الصفوف " السياسية الجديدة " ، وفق المصطلح المشهور : " كلمن ياخذ امي يصير عمي " .

وهو ما خرب الدولة العراقية وحرف مسارها ، وزاد من الغث السمين بين جنباتها ، وبدل ان يجري بناء دولة المؤسسات ، وتحسين الاداء الحكومي ، وتطوير اساليب الادارة الحكومية ، والتخلص من البيروقراطية المتجذرة داخل المؤسسات الرسمية العراقية ، زادت اساليب ترويج المعاملات وتعقدت للاسوء ، ووجد المواطن نفسه بين ادارات بيروقراطية عفنة ، تمارس اساليب شبه ارهابية لارعاب المواطن واذلاله ، واجباره على تقديم الطاعة للموظف الجالس بتجبر وراء كرسي محمي من قبل السلطة الجاهلة ، مما يجبره على الرضوخ وتقديم الرشى ، والخضوع للامر الواقع ، بعد ان يمر بين دهاليز ادارية معتمة ومخيفة ، وتظل اساليب السلطات العليا هي .. هي نفسها وهي تمارس الخداع السلطوي على الجماهير بالقاء القبض بين فترة واخرى على احد ضعاف النفوس من الموظفين او المحتالين ممن يرتزق بدريهمات معددوات من اجل رشوة مواطن او النصب عليه لانجاز معاملة ، او تعيين بوظيفة لا وجود لها ، وهو أي هذا المحتال لا يمثل جزء من مليون ، مما يقوم به كبار الحيتان من النصابين والمرتشين واللصوص الكبار داخل هرم الدولة وخاصة من هم بقمة الهرم من النواب والمتنفذين ، والدلالين الجدد ، و" قادة " البلد من " المعصومين " .

بينما يسرح ويمرح كبار السلطويين ، والمتنفذين والحاشية الملحقة بهم ، وهم يتجولون ببلاد الله الواسعة بما فضل عليهم المحتل بموجب قوانينه المفصلة على مقاسهم بعضهم على بعض ، خاصة بالجوازات الدبلوماسية لهم ولعوائلهم ، ورواتب تقاعدية خيالية ونفوذ يظل مستمرا كل حسب موقعه الحزبي و " اللگلگی " .

وللمقال بقية .......

  

وداد فاخر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/06



كتابة تعليق لموضوع : العراق " الديموخرافي " .. معادلة الحكم الصعبة 2 – 3
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لؤي محفوظ
صفحة الكاتب :
  لؤي محفوظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net