صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

مدلولات توظيف النصوص لدى الأفراد والمجتمعات الجزء الرابع
حسن كاظم الفتال

دواعي توظيف الحديث

 

 

ونحن نتعرض لمسألة توظيف الحديث علينا أن لا ننسى بأن للتوظيف هذا دوافع ودواعي كثيرة . فثمة من يحمل الحديث على محمل الظاهرية دون معرفة التأويل والتفسير . وحتى حين لم يحصل هذا فإن جاهزية الإبتكار يحيط بها البعض إحاطة تامة وأدواتها متوفرة. ومثلما ابتكر بائع اللحوم أو مستخدمها ( آية ) فلا تخلو الساحة من مبتكرين ومؤلفين وقارئين لآيات ينزلها وحي المنافع والمصلحة أو الجشع وما لف لفهم ويحصل أحيانا أن البعض حين يرتاد مجالس الفاتحة ويقطع حديثه ليشرب الماء أو ليتناول القهوة أو ليردد المقولة المتفق عليها والتي تشير إلى حضوره المجلس ( رحم الله من يقرأ الفاتحة ) فيستمع لآية أو لشطر منها من المقرئ فيحفظها ولكن ما أن يغادر مجلس الفاتحة حتى تغيب عن ذهنه نهائيا وإما أن يتذكر بعضا من مفرداتها فيصوغها كما يشاء . أو حفظ معناها .أو ربما يسمع من المذياع من مقرئ معين

وعندما يتاح له أن يمتلك شيئاً بأية طريقة كانت حتى لو غير مشروعة ويسأل عن ذلك يجيب على الفور مستشهدا بآيته ( رزقكم في السماء وما توعدون ) أو أنه يردفها بآية مبتكرة أخرى ( على النيات يا عبادي ترزقون ) .وهاتان الآيتان لم يحن بعد موعد نزولهما

قناة الإستخدام الديني

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

وحين نتجاهل أو نغض الطرف عن الصنف الذي عمد إلى تحريف الآيات أو الأحاديث أو عمن أخذ الوجه الظاهر للآية أو فسر مضمونها بما يروق ويحلو له أو بما يتناسب مع ما يرمي إليه من هدف أو غرض أو أية مصلحة معينة . فثمة صنف آخر ممن يستخدم الآيات استخداما صحيحا مع ضبط الآية وحتى مراعاة سلامة النطق إنما يعمد بتوظيفها ببراعة بشكل أكثر دقة من سواه ولو أردت أن أطيل الحديث بالإستشهادات فذلك بوسعي لكي أعضد هذا القول بعشرات الأمثال ولكن على نحو السرعة أقول : من يلازمه البخل في كل موطن ويبخل ويقتر حتى على أبناء أسرته ولم يسمع قول الله تعالى : ( ولا يَحسَبَن الذين يَبْخَلُون بما آتاهُم الله من فضْلِه هو خيراً لهم بل هو شرٌ لهم سيُطَوَّقون ما بَخَلوا به يومَ القيامة ) ـ آل عمران/ 180 فمثل هؤلاء ما أن يوجه إليه أي لوم أو تأنيب حتى يسرع في تضمين رده جزءاً من الآية الكريمة ويحذف الجزء الأول فيقرأ (ولا تُسرفوا إنه لا يُحبُ المسرفين ) ـ الأعراف /31 ويستبعد أو يتجاهل ( وكلوا وأشربوا ) أو(آتوا حقه يوم حصادِهِ ) ـ الأنعام / 141

وأما الذين يكنزون الذهب والفضة إذا لجأ إليهم أحد طالبا منهم إعانة المحتاجين من فقراء المسلمين المستحقين للصدقات فحين يقرأ الطالب منهم آية : ( في أموالهم حق للسائل والمحروم ) ـ المعارج / 25

فسرعان ما يلجأ هو إلى المراوغة وإلى التملص وحين يجد نفسه بين كماشتين فيلجا لذر الرماد في العيون باستناده إلى الحديث النبوي الشريف ( الناس مسلطون على أموالهم ).. أو ينطلق فور أنتهاء القائل من قوله إلى حديث شريف يتخذ منه حكمته المفضلة ألا وهو: ( قال أمير المؤمنين صلوات الله عليه : (لا يحل مالُ امرئٍ مسلمٍ إلا عن طيب نفس )

سئل الصادق صلوات الله عليه عن قول الله عز وجل : ( وفي أموالهم حق للسائل والمحروم ) ـ المعارج / 25 قال: ( هذا شيء سوى الزكاة ، وهو شيء يجب أن يفرضه على نفسه كل يوم ، أو كل جمعة ، أو كل شهر أو كل سنة ). الهداية / الصدوق

وقد سمعت أحدهم ممن يكنزون الذهب والفضة وهو يتعرض لمسائلة الأحباب عن عدم إعانة بعض أرحامه المعدومين يتساءل : ( أنا اشتغل للنايمين للظهر )؟..

بينما إذا أتيح له أن يتبجح ويعلن عن ( خوارديته ) فيبذخ ويبذل ما شاء من الأموال لموائد الطعام بما لذ وطاب ولكن شريطة أن يكون على من أتخمه المال وهذا ما دعاني أن أقول في أحدهم

فميسورٌ إذا جئناهُ نرجو** بإنفاقٍ يعين المعوزينا
لننقذَ من شفا جرف انحراف** رجالا أو نساءً جائعينا
ونبعدُ من نَسِي للحمِ طعما** بجوعٍ عن مسار المذنبينا
تراه يماري معتذرا ولكن** يجود تبجحا للمترفينا
يقيمُ وليمةً كي يدعو فيها** وجيهاً متخماً نهماً سمينا
ويبقى الجائعون وراء سورٍ** وعن شرفِ الوليمة مبعدينا

فتلقاهم وحقِك باعتصارٍ** وشوقٍ ( للفضالةِ) منظرينا

 

 

 

وقال تعالى : ( فلا تُعْجِبْكَ أموالُهُم ولا أولادُهُم إنما يُريدُ اللهُ لٍيُعَذِبَهم بها في الحياةِ الدنيا) ـ التوبة/ 55

وروي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : ( اللهم أرزق محمدا وآل محمد ومن أحبهم ، العفاف والكفاف ، وارزق من أبغض محمدا وآل محمد المال والولد.. فقه الرضا / علي بن بابويه

وروي : أن قيما كان لأبي ذر الغفاري رضوان الله عليه في غنمه ، فقال: قد كثر الغنم وولدت ، فقال: تبشرني بكثرتها ، ما قل وكفي منها أحب إلي مما كثر وألهى . ـ ( فقه الرضا ـ علي بن بابويه)

وخير ما فعل أصحاب المهن وأرباب الحرف حين وظفوا النصوص والأحاديث لصالحهم حين تذكروها

ولكي لا نذهب بعيدا فهاهو بائع عصير الزبيب لم يقرأ من أحاديث الأئمة الأطهار صلوات الله عليهم إلا قول الإمام الصادق صلوات الله عليه عن الزبيب ولا أريد أن أدرج الحديث حتى يمر كل منكم على البائع نفسه ليتناول العصير حتى وإن اتخذتم من هذا القول دعاية وإعلانا

لا شك أن كلا منكم الآن تستيقظ في ذهنه عشرات بل ربما مئات الأحاديث المشابهة والتي تسند هذا الموضوع فاستذكروا وأكملوا الحديث لأني سوف أتوقف عنه الآن عن الحديث .

وأدرج ما نظمت من أبيات شعرية تتناغم مع هذا المعنى :

اصمت إذا شئت إن الصمت مأثرة ** في ذا الزمان وفيها يسلم الحكما
لا تزرع القول إلا في ربوع هدى** ولا تكن حاصدا من قولك الندما
فكفة الجهل في الميزان قد رجحت** والجاهل اليوم أمسى يغلب العلما

إن الجهالة قد مدت حبائلها ** فاصطادت الخير كي تبقي لنا اللؤما
لا تحسب النطق إن تأتيه منقبة ** فالسوط بالأمس كم رأيٍ لنا كتما
كل إلى العلم أمسى يدعي نسبا ** قل هل يضيف لهم ذا الإدعا عِظَما
في كل عصر نرى للمدعين أخا ** يستأثر الجهل إذ يلقى به النعما
فيجعل الواضح المفهوم ملتبسا ** حتى يصيب عيون الباصرين عما
كم صادق قال لكن كذبوه وكم ** قد صدقوا كاذبا إذ حرف الكلما
لا تنهل العلم إلا من منابعه ** من أهل بيت نجا من فيهم اعتصما
أهل الرسالة والتقوى وهم نعم ** من لم يبدل بهم كفرا فقد سلما
هم صفوة الله من نور له شُطِروا ** أعزهم بل أتاهم في الهدى حكما

 

 

 

وقد ورد باسناد إلى يونس بن ظبيان عن أبي عبد الله صلوات الله عليه إنه قال له يا يونس : ( إذا أردت العلم الصحيح فخذ عن أهل البيت صلوات الله عليهم فإنا رويناه وأوتينا شرح الحكمة وفصل الخطاب ، إن الله اصطفانا وآتانا ما لم يؤتِ أحدا من العالمين ).

لا ننسى أن لتقبل الرواية أسبابا ودوافع . وثمة أمر مهم وهو العامل النفسي الذي يؤدي دورا مهما و يتدخل تدخلا مباشرا في عملية القبول والرفض

ولعل القناعة لها دورها أيضا وأثرها البارز في استخدام الحديث من جهة والترويج له ومن جهة أخرى قبوله من قبل الآخرين .

لعل من استخدام الأحاديث دون قناعة أن يستخدمها الفرد للترويج لها ولكنه لم يكن مقتنعا بها أو بترويجها قناعة تامة

تدبيج الحديث لا يخلو من فائدة تعود على من يلقي الحديث إذا كان بارعا في وضع ديباجة جميلة تجمل الحديث وتلبسه حلة جديدة فتقربه للعقل بدليل أو شاهد يغري السامع حتى وان كان ذلك الدليل مفتعلا ومصطنعا وتكون هذه الديباجة وسيلة جذب وإقناع حتى باستخدام الخدعة .

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/05



كتابة تعليق لموضوع : مدلولات توظيف النصوص لدى الأفراد والمجتمعات الجزء الرابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د فاضل جابر ضاحي
صفحة الكاتب :
  ا . د فاضل جابر ضاحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قانون التقاعد:أيادي بيضاء.. أيادي سوداء  : مديحة الربيعي

 النائب العوادي : ورقة لتسوية غير نزيهة ومنحازة

 بموت طالباني العراق يخسر حبة البراسيتول  : هادي جلو مرعي

 شرعية الإرهاب الأمريكى  : ميشيل نجيب

 شرطة ديالى تلقي القبض على عدد من المطلوبين بقضايا ارهابية وجنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 إذا طرقت بابك ... فأدعوها للمبيت خير السودان ثلاث رجال  : سليم عثمان احمد

 التحرك الروسي والتهديد الايراني انقذ الشرق الاوسط  : صباح الرسام

 الغزو الامريكي نعمة وتحرير ام نقمة واحتلال  : مهدي المولى

 الصيام في البلاد ذات النهار الطويل والقصير  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 محافظ بغــداد يعلن عن تشكيل لجنة نيابية محلية لمتابعة ازمة الخدمات في الاطراف وصرف التخصيصات  : اعلام محافظة بغداد

 بعد اندحاره في بيجي ،، تنظيم "داعش" الارهابي يلغي ولاية صلاح الدين  : شبكة فدك الثقافية

 مجلس محافظة واسط يمنح اعضائة مليون دينارا مخصصات نثرية في جلسة استثنائية  : علي فضيله الشمري

 الفقاعة النتنة بدأت تتلاشى  : مهدي المولى

 البيت الثقافي للتأريخ والحقيقة!!  : حاتم عباس بصيلة

  استشهاد الإمام (ع) تاريخ وعبرة لعلهم يتقون !!  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net