صفحة الكاتب : رسل جمال

حكومة الواوات
رسل جمال

قد يستغرب القارئ من عنوان المقال، ويتسأل ماذا نعني به؟ ومن أين جاء هذا المصطلح؟

انها تسمية جديدة واعتراف حكومي، اطلقه السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، في اخر لقاء متلفز له، اذ اطلقها بأريحية تامة قائلا نحن حكومة الواوات !

يقصد بها حكومة الوكالات، نسبة إلى كثرة المناصب المشغولة في الحكومة بصفة الوكالة، وليس الأصالة، واعطى للمذيع في نفس التصريح، رقما لا يستهان به بعدد المناصب الحساسة في الحكومة العراقية الحالية المشغولة بصفة الوكالة، وهي حالة اشبه بشلل رباعي مصابة به مفاصل الحكومة، وعرقلة لحركة الديناميكية الاداء الحكومي؛ أو لنقل تسطيح وقفز فوق القانون تمارسه بعض القوى السياسية على رئيس الحكومة بالإبقاء على الوضع الواوي !

وضعف وتخاذل واضح بقيادة السيد عادل لدفة اداءه الحكومي، وعدم حسمه للأمر بأسرع وقت، خصوصاً وان الظروف الحالية مؤاتية لتقديم الكثير والكثير من إنجازات والتقدم بخطوات واثقة للأمام، وتغيير الواقع الخدمي المزري الذي يعاني منه المواطن ٠

عراق اليوم لم يعد هو ذاته عراق ما قبل سنتين على اقل تقدير، فلم تعد هناك قوى ارهابية تهدد الأمن، كما اننا نشهد تحسن بالمجال الاقتصادي وارتفاع بأسعار النفط، كذلك فان عراق اليوم يلعب دوراً مهماو ستراتيجياً في المنطقة، فأصبح له دوراً في ترطيب العلاقات الدبلوماسية وما يدور حوله من مناوشات إعلامية سياسية دبلوماسية، فلم يعد هو ارض للاحتكاك والنزاع، بل اصبح طرف ثالث ووسيط للتهدئة بين الأطراف المتنازعة (إيران وأمريكا) ٠

إذن المرحلة الحالية ومعطياتها وظروفها أفضل بكثير مما كانت عليه سابقا وعليه، هذه الانفراجة يترتب عليها التزامات بتقديم إنجازات وخدمات توفرها الحكومة للمواطن ، فلم تعد هناك حجة أو سبب يدعوا إلى التلكؤ في العمل أو التباطئ في الانجاز ، وبما ان الكتل السياسية في بداية تشكيل الحكومة الحالية أعلنت انها أعطت رئيس الحكومة الضوء الأخضر، بتمرير الشخصيات في المناصب الحكومية بدون ضغط أو توصية من جهة ما٠

وان كانت التصريحات على شاشات التلفاز، لا تشبه بالمرة مايدور خلف الكواليس، وما تمارسه تلك الكتل من الضغط مرة والمساومة مرة أخرى، للحصول على المزيد من المناصب والامتيازات ٠

لكن على رئيس الحكومة ان يأخذ دوره بشكل جدي وحازم وينهي حكومة الواوات التي عطلت مصالح البلاد والعباد، وهذا يعد اكبر اهدار للمال العام، ومنفذ للاحتيال على القانون ٠

لا خير في حكومة تكثر واواتها لانها ستؤدي إلى عويل!

لذلك على السيد عادل ان يكون اكثر عدالة في قيادة الحكومة، وان يكون هو سيد الموقف، ولايرمي الكرة في في ملعب القوى السياسية مرة أخرى٠

بل على العكس قد تكون هذه الحكومة محظوظة، لانها الحكومة الاولى التي تشهد ظهور جهة معارضة لها، تراقب عملها وتؤشر مواطن الخلل، أشبه بمقياس لعملية الإنجاز بشكل موضوعي٠

  

رسل جمال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/25



كتابة تعليق لموضوع : حكومة الواوات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيد السعيدي
صفحة الكاتب :
  مفيد السعيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ازمة النفايات في كربلاء.. المحافظ يتوعد شركة ايرانية بسحب الاجازة

 تونس: المطلوب حكومة استثناء..  : محمد الحمّار

 البرلمان السوداني يخفض مدة حالة الطوارئ

 اعلنت امانة بغداد المباشرة برفع الكتل الكونكريتية والتجاوزات وفتح شارع غرب بغداد   : امانة بغداد

 يا سايق السيارة  : هادي جلو مرعي

 المصالحة الوطنية بين طموح التنظيرات وصدى التصريحات  : حميد الموسوي

 الإحتياج الجنسى والإتزان العصبى  : ايمي الاشقر

 الشرق و الغرب و السَبق الحضاري قراءة في التاريخ  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 الباحث الإسلامي السيد محمد سيف الله الحسيني: لم يخفِ الشهيد حسن شحاته حبه لأهل البيت (عليهم السلام) فأغتيل على يد أصحاب الحقد والنفاق  : احمد القاضي

 ‌الاعلام الامني يوضح حقيقة مقطع فيديو تم تداوله على انه "استيلاء البيشمركة على سيطرة مخمور" بين اربيل ونينوى

 الاحرار تستبعد تفعيل مذكرة القبض بحق الصدر وتعد استهدافه "خط احمر"  : وكالة المصدر نيوز

 الشيطان في وسط الميدان  : جعفر العلوجي

 صحة الكرخ : تعلن عن شروطها وضوابطها للتقديم لاعداديات التمريض والقبالة والتوليد

  النبي الكذاب للمحافظين والليبراليين الجدد  : برهان إبراهيم كريم

 بيان :ذكرى استقلال البحرين المجيدة عام 1971  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net