صفحة الكاتب : د . حسين ابو سعود

دكة الأوزار
د . حسين ابو سعود

 في ساعات الصباح الأولى كنت قد تركت ورائي كل ما عندي من شغف بالأشياء هناك عند النهر الأسود عند دكة الاوزار قابلني الشيطان، رأيت وجهه المقسوم الى نصفين، نصف قبيح ونصف مليح.
رغّبني، هددني أخافني ، جلس قبالتي كان يمد اياديه الالف نحوي، يدغدغني، يتلمس اعضائي، يهيجني، يحيطني بحنان خبيث، صرخت بأعلى صوتي المبحوح، اريد ان اغتسل الغسل الأخير، اريد ان يدرج اسمي في قائمة الانقياء، اتركني اذهب بسلام واطفئ الشمعة الأخيرة بسلام.
ادار عينيه نحو الشمال، تنحنح حتى اهتزت الأرض من تحتي، فشعرت باني سأستسلم مرة أخرى لا محالة.
اخذني الخوف بعيدا نحو مهاوي الضلال وظلمات الرعب، وكنت بحاجة لكي يسدل الستار واتخلص من هذا الكابوس المرعب، وفجأة هطل مطر خفيف أزال الألوان من على تمثال الشيطان حتى اضمحلت حروفه ش ي ط ا وقبل ان يضمحل حرف النون سمعت من خلفي وقع اقدام، التفت وإذا بطفلة تبدو تائهة يعتليها علامات الحيرة، رشيقة كعود الخيزران شعرها الطويل استرسل كالشلال على الكتفين، نظراتها كانت تستجدي الحنان والدفء والأمان.
ما ان رأتني ورأت اثار الشيب الذي يعتليني، وامارات الحكمة في عيوني فتحت ذراعيها واحتضنتني، بقيت على تلك الحال فترة من الزمن امتدت لأعوام، ثم شعرت ان الطفلة بدأت تكبر فانتفض نهداها كقطة مترقبة واستطالت يداها وصارت تصل الى أماكن ابعد في جسمي، وانفاسها صارت تثيرني حد التحفيز، جسدها صار اكثر امتلاءا واكتنازا، التصاقها صار مثيرا للريبة ، يا الهي انها جسد امرأة في العشرين يحمل في انحائه شهوات كل نساء الجزيرة، شعرت انها ملّت من الوقوف بهذه الطريقة، ثنتني بلطف حتى اجلستني على اريكة خشبية مغطاة بورود حمراء وصفراء قطفت للتو فصارت تنظر اليّ وانا اتعمد النظر نحو الأفق تارة ونحو الأرض تارة، تكلمت عن نفسها قليلا وتكلمت عني كثيرا، كانت تعرف عني كل شيء منذ كنت جنينا قلقا في بطن امي حتى شيخوختي اليائسة مرورا بأدوار الطفولة والصبا والشباب والكهولة تعرف عني كل الاسرار التي نسيت بعضها ولم اعد اتذكرها، شعرت بدوار ثم شعرت بجفاف مرير في حلقي وبدأت اثار الظمأ الازلي فتسارعت دقات قلبي، غابت عني قليلا لتاتي لي بكاس من الكريستال الأصفر فيه شراب لذيذ افقدني الوعي بالكامل، تحركت الأشجار من حولي لتكون ستارا عازلا عن الفضاء الممتد والأرض الممتدة، قامت المرأة بحركة وكأنها كانت تطفئ الانوار فصرت اشعر وكأني في قارب واسع من اللذة والشهوة والراحة تصاحبها ارتعاشات تقطر حنانا ولذة.
ظللت هكذا اتقلب بقوة واندفاع نحو الأعلى والاسفل واليمين والشمال حتى ارتخت كل مفاصلي وشعرت برغبة قوية في النوم، فقامت المرأة بسرعة مذهلة تجمع ملابسها الشفيفة وهربت باتجاه خامس ماسكة نعليها بيدها اليمنى، اختفت، وجدت نفسي عاريا مثقلا بالأوزار مرة أخرى، جالسا على دكة الاوزار، سمعت صوت الشيطان وهو يضحك بصوت مخيف يريد ان يقول لقد خسرت الجولة الأخيرة.
وجدت النهر الذي صار اسودا من كثرة من اغتسل فيه من المذنبين وتطهروا قبل ان يغادروا هذا المسرح، وجدت النهر ينحب وقد جف ماؤه حتى اخر قطرة والاسماك التي كانت تتقافز في تلك المياه تختنق ببطء الواحدة بعد الأخرى وقبل ان اختنق انا أيضا من الحسرة ونغزات الضمير رأيت في الضفة الأخرى الأنبياء والصالحين وهم يمدون أيديهم الى اكداس من البشر الذين يريدون العبور، ناديتهم كثيرا فلم يرد عليّ أحد، رفعت يدي ملوحا لهم بقطعة من قماش ابيض تحول بعض بياضه الى سواد، لوحت لهم فلم يرني أحد.
لقد خسرت الجولة الأخيرة أيضا
29 نوفمبر 2018
 

  

د . حسين ابو سعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/24



كتابة تعليق لموضوع : دكة الأوزار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللامي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net