صفحة الكاتب : حميد آل جويبر

في اي كهف موبوء تعلّم "اسلام" الاسلام
حميد آل جويبر
في كل مرة يضرب الارهاب ابرياء في بلاد الغرب اضع يدي على صدري - ومعي ملايين المخلصين - مترقبا الاعلان عن اسم منفذ العملية ، وحتى ان التفكير بهوية الفاعل يصرفني في الكثير من الاحيان عن النظر في ملابسات الجريمة وعدد ضحاياها. ولاني اعمل في حقل اعلامي وتردنا الاخبار اولا باول لكن بالتقطير ، فاني اشعر بالاستنزاف البطىء لحين الكشف عن هوية الفاعل . فاتنفس الصعداء في بعض الاحيان واموت كمدا في احايين كثيرة . آخر مرة من هذه المرات التي لم اتمالك اعصابي فيها كان نبا محاكمة شاب مسلم قبض عليه العام الماضي وهو في مقتبل العمر لكنه  اقرب الى الوحش الكاسر منه الى الانسان . وصاحبنا البريطاني الذي يقول انه من عائلة متدينة هو في الثالثة والعشرين من العمر وهو السن الذي يفترض بالانسان السوي - اي انسان - وضع اللمسات الاخيرة من رسم مستقبله ، وهو السن الذي يوشك فيه الطالب الجامعي على التخرج في تخصصات علمية كالطب والهندسة فيفيد ويستفيد . الادهى والامر ان صاحبنا هذا لم يترك اي فرصة لمستمعي خبر جرائمه للتشكيك بهويته الدينية فان في اسمه "ساني اسلام" من الكفاية ما يشي بمعتقده . و يبدو ان "اسلامنا" هذا فهم فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالطريقة التي تمليها عليه غريزته الجنسية فقط ، ويكون بذلك قد اصاب اكثر من عصفور بحجر واحد . فهو من جهة ارضى الله ورسوله والمشايخ باحياء فريضة معطلة من فرائض الله ، ومن جهة اخرى استطاع ان يشبع الى حين نهمه الحيواني من فتيات كل ذنبهن الذي اقترفن انهن في بلادهن يمشين في المساء لوحدهن من دون محارم ، وكانت احدى ضحاياه اللاتي اعترف بارتكاب الرذيلة معها فتاة في مقتبل العمر لم تكن تتجاوز الخامسة عشرة من العمر، وقد اتضح فيما بعد انها وفقا لقوانين "اسلام" كانت غير مشمولة بالعقوبة لانها عندما بطش بها "آمرنا بالمعروف " كانت تمشي مع صديقتها ، وقد اطلقت في اذنيه كل صرخات الاسترحام بما في ذلك انها ادعت انها في الحادية عشرة من العمر عل شيئا من الرحمة سيوقظ ضميره . لكن هيهات، اين الرحمة من سود الضمائر، فصاحبنا كان يزيد من الضغط على رقبتها بكلتا يديه كلما زادت هي من صرخات استغاثتها . اتساءل اي ثقافة اجرامية قدمت سفاحا بشريا يحمل اسم "اسلام" الى المجتمع ، اي مجتمع . اكاد اجزم انه لو لا سوق الفتاوى الرائجة وغير المنضبطة والتي يتاجر فيها كل من هب ودب من شيوخ آخر الزمان ، لكان "اسلام" واترابه الان يخوضون منافسة لصيقة وشريفة مع زملائهم في الجامعات البريطانية ليبرهنوا لهم انهم اقرانهم في كل شيء علما وادبا واحتراما للقانون . لكن من اين ياتي هذا العلم والادب والاحترام لهؤلاء المجرمين اذا كان مشايخنا تحولوا من عباد الله الى ظل الله في الارض يكفرون ويفسقون ويحللون ويحرمون ويهدرون ويستبيحون وينتهكون بلا رادع من ضمير ولا مانع من تقوى . ومن خلفهم تقف انظمة اصبح شلال الفتاوى هذا مصدر الهامها الذي به يتقوم سلطانها وتستقيم امورها . فكيف لنا ان نتوقع من هذه الانظمة ان تغلب مصلحة الدين وحرمة البشر على مصالحها الدنيوية الخاصة فتمسك بألسنة هؤلاء الابالسة وتقطعها امام الملأ كما تقطع رؤوس الابرياء بالسيوف البتارة ، ليكونوا عبرة لمن اعتبر . ساترك القارىء مع نموذج لهذه الفتاوى التي تعبر عن مدى الانحطاط الذي وصل اليه مشايخنا ليقرر بنفسه النازعة الى الحق ، الزاوية المعتمة التي يريد لنا هؤلاء المشايخ ان ننحصر بها فيخلو لهم الجو ليبيضوا ويصفروا كما يحلو لهم ، يدفعهم الى ذلك انهم في اسوأ الاحتمالات سيحصدون اجرا واحدا من رب العزة في حال خطأهم ، تقول الفتوى : " الاختلاط بين الرجال والنساء في ميادين العمل والتعليم حرامٌ، لأنه يتضمن النظر الحرام والتبرج الحرام والسفور الحرام والخلوة الحرام والكلام الحرام. باعث الداعين إلى هذا الاختلاط أمران : الأول النزعة إلى حياة الغرب الكافر، والثاني : اتباع الشهوات ، ومن استحل هذا الاختلاط فهو مستحل لهذه المحرمات ، ومن استحلها فهو كافر، ومعنى ذلك أنه يصير مرتدا، فيُعرَّف وتقام الحجة عليه فإن رجع وإلا وجب قتله ". بهذه البساطة يُقرَرُ قتلُ النفس التي حرم الله الا بالحق . هذه عينة متواضعة لابداعات شيوخ التكفير والقتل . ولك ان تحصي الان كم من البشر في البلدان العربية فقط ، مسلمين وغير مسلمين ، من يستحقون عقوبة القتل وفقا لفتوى هذا الشيخ الذي لا شك انه جليل . وبدلا من ان يُحشى فم هذا الشيطان الرجيم بالكوفية الحمراء التي يعتمرها كي لا يعود لامثال هذه الفتاوى ، يطل علينا من يسعى الى الخروج من هذا المازق ليدخلنا في متاهة رضاعة الكبير التي ستحل لنا - بعون الله - مشكلة الاختلاط ، فثلاث رضعات من اي سيدة لسائقها او مديرها او زميلها في المكتب او خادمها ستضع اقدامنا نحن العرب على اعتاب المدنية التي ستعيد لنا مجدنا السابق ، فتسهل علينا اعادة احتلال الاندلس من جديد !!! كل الارهابيين الذين شوهوا اسم الاسلام والمسلمين هم خريجو هذه الكهوف المظلمة التي يصدر المقيمون فيها مثل هذه الفتاوى المسمومة التي اول ضحاياها هو سمعة الاسلام واسم النبي محمد "ص" والقرآن الكريم . بدءا من النافق اسامة بن لادن وصولا الى فتانا الجديد ارهابي لندن "اسلام" . وبين هذا وذاك طابور طويل من الارهابيين كالزرقاوي والبغدادي والمصري وسواهم من الذين ظنوا انهم احسنوا صنعا ، لكن سعيهم خاب وهم الان في الدرك الاسفل من الجحيم يتجرعون مر اعمالهم وقد وردوا على رب العزة وكلهم طمع في تناول وجبة افطار شهية مع سيد الخلائق اجمعين النبي محمد عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام ، فاذا بهم يتجرعون الحميم والغساق غصة بعد غصة خالدين فيها بانتظار من سيلحق بهم من مشايخ الارهاب والتكفير ليروا مغبة فتاواهم الشنيعة . ترى كم شيخا من  شيوخ الارهاب والتكفير هؤلاء قرأ او سمع بتفاصيل فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي احياها طبقا لفتاواهم ابنهم البار في لندن ؟ لا يساورني ادنى شك بان هؤلاء المشايخ ممن سمعوا بتفاصيل هذه الجريمة المروعة لن يتوانوا عن الدفاع عن همجية فاعلها المجرم وسيتسابقون على الحاقه بهم ولعلهم سيسارعون في اصدار مرسوم ارساله الى الجنة راضيا مرضيا ، لان ما انجزه هو تطبيق عملي شجاع لفتاواهم التي تدعو الى فصل رؤوس الغالبية العظمى من المسلمين ، اما وقد نفذ اوامرهم في بلاد الغرب فان اجره سيكون مضاعفا من دون شك ، ولعلهم سيعطونه علامة نجاح غير كاملة لانه لم يذبح ضحاياه وفقا للشريعة الاسلامية ذبحا حلالا سائغا ، وانما اكتفى بانتهاك اعراضهم فقط ، وسيبررون له بان الله لا يكلف نفسا الا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت . ايها الاباء الكرام ، واخص اولئك النفر الذين وقع حب محمد "ص" الخالص في قلوبهم ، انظروا في اسماء اولادكم من الان ، ولا تضيفوا مهانة جديدة لهذا الاسم العظيم ولدينه القويم، فنحن مقبلون على زمان قلـّب بفضل فتاوى شيوخ التكفير والقتل التي يبدو انها باقية ما بقيت السماوات والارضون ، وكاني بهم يتعمدون في تصيد ما حُمّدَ من الاسماء لتحويل حامليها الى قتلة ومجرمين ، حتى لقد اصبح هذا الاسم الجميل قرينا بالارهاب وسفك الدماء ، بالضبط على العكس من مبادىء شرعته السمحاء التي افنى حياته الكريمة في نشرها في مشارق الارض ومغاربها
 

 

  

حميد آل جويبر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/28



كتابة تعليق لموضوع : في اي كهف موبوء تعلّم "اسلام" الاسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر الحراق الحسني
صفحة الكاتب :
  ياسر الحراق الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الممرضة التي رفضتني  : حامد سيد رمضان

 التربية تكشف عن بناء عشرة صفوف دراسية بأيادي حملة مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 محطات العمر......ذكريات الطفولة  : محمد صالح يا سين الجبوري

 وفد مديرية شهداء كركوك يبحث مع المحافظ حقوق وامتيازات ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 رئيس أركان الجيش يزور المملكة العربية السعودية  : وزارة الدفاع العراقية

 مؤتمر السنه بين الشك واليقين  : صادق القيم

 المضحك المبكي في عراق اليوم  : كفاح محمود كريم

 العراق يستدعي سفيره من الأردن لـ"التشاور"

 المرجع السيستاني يدعو العبادي ان يكون اكثر (جرأة) ويضرب بيد من حديد لمن يعبث بأموال الشعب

 حياكم الله يا عشائر الجبور"والبونمر" يا اصل الشهامة والرجولة والغيرة العراقية  : علي محمد الجيزاني

 الصناعة تنجز اعمال نصب أبراج المراقبة في سدة الكوت وتجهز الصحة بالاثاث الطبي   : وزارة الصناعة والمعادن

 اهم ما جاء بخطبة الجمعة بتاريخ 12-4-2019 بامامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي

 الحسين في ساحة التحرير!!  : فالح حسون الدراجي

 الكونفدرالية هي الحل  : هاشم الفارس

 سورية تقف شامخة على أهبة الانتصار !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net