صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
محمد السمناوي

الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟ وكم روى من الاحاديث الشريفة عن جده المصطفى( ص) وأبيه أو أمه وأخيه ( عليهم آلاف التحية والسلام)؟.

من يراجع كتب التاريخ كالبداية والنهاية لابن كثير، والفتوح لابن اعثم، وتاريخ الامم والملوك لابن جرير الطبري، وتاريخ دمشق، وترجمة الإمام الحسين(ع) لابن عساكر، ومقتل الحسين لأبي مخنف، واللهوف في قتلى الطفوف لابن طاووس، وغيرها من الكتب يجد أن الإمام الحسين (ع) كان في نظر الامة والمجتمع أعظم الخلف ممن مضى، والبقية الباقية من عترة رسول الله (ص) وبقية الآيات ــ التطهير والمباهلة والمودة ــ وهذا ثابت له حتى عند خصومه واعدائه ومبغضيه من بني أمية والمنحرفين، وكان أصحاب رسول الله ( ص) ومن بعدهم التابعين بإحسان يلقبونه بسيد العرب وسيد الحجاز، والسيد الكبير الذي ليس على وجه الارض يومئذٍ أحد يساويه ويساميه بالخَلقِ والخُلق والنسب والحسب والعلم والمعرفة ، والمحبة في قلوب العالمين، وهو من أعاظم مراجع الفتيا في العالم الإسلامي في زمانه، وكان كبار الصحابة يرجعون إليه في مسائل التفسير والأحكام الشرعية، والمسائل الاعتقادية وغيرها.
لقد عاصر الإمام الحسين(ع)، بعد استشهاد أخيه الإمام الحسن( ع)، عشر سنوات من حكم معاوية الذي كشف واقع أهدافه بكل صراحة بعد إبرام وثيقة الصلح مع الإمام الحسين( ع) ولخّصها في أن هدفه هو الإستيلاء على السلطة والسيطرة على الحكم(1).
بعد قيام الإمام الحسين( ع) في كشف زيف السلطة الاموية والمواجهات التي خاضها الإمام (ع) ضد معاوية بن أبي سفيان، ومواقفه المعارضة في قتل وتصفية اتباع الإمام علي( ع)، كان في الجهة المقابلة لم يترك مسؤوليته الكبرى تجاه الأُمة فقد قام بعدة امور علمية وفكرية ساهمت في نشر العلوم الإسلامية وإشاعة المعارف والآداب بين الناس:
الامر الاول: فقد أسس أول مركز علمي في المدينة المنورة، وفتح حلقات الدرس والتدريس في قلب المسجد النبوي، ولذا كان مجلسه كما يذكر ابن عساكر من ان مكان حلقات الدرس التي كان يلقيها الإمام الحسين ( ع) كانت في مسجد جده النبي( ص)، وقد سأل رجل من قريش: أين يجد الحسين؟ فقال له: إذا دخلت مسجد رسول الله (ص) فرأيت حلقة فيها قوم كأنّ على رؤوسهم الطير فتلك حلقة أبي عبد الله ( ع)(2).
نعم فقد كانت هكذا حلقات درس الإمام الحسين (ع) دروس في العلم والمعرفة والآدب والوقار، وكان يحضرها أهل العلم من الصحابة والحفاظ، وكانوا يكتبون ويسجلون ما يملي عليهم الإمام ( ع) من حكم واحكام ، فقد كانت له محاضرات في علم الفقه والتفسير ورواية الحديث، وقواعد الاخلاق، وآداب السلوك، وكانت هذه العلوم هي علوم الانبياء والمرسلين فهو وارث انبياء الله تعالى ورسله من أولي العزم.
يقول العلايلي(3): وابو عبد الله (ع) سيد الوارثين، مافي ذلك ريب.. حتى اجمع الحفاظ والرواة والاخباريون على أنه أعاد سنة المصطفى في كل مظاهره وأشكاله.. فكان مجلسه مهوى الأفئدة ومتراوح الأملاك، يشعر الجالس بين يديه أنه ليس في حضرة انسان من عمل الدنيا وصنيعة الدينا، تمتد أسبابها برهبته وجلاله وروعته، بل في حضرة طفاح بالسكينة، كأن الملائكة تروح فيها وتغدو، وتطيل بها وتقصر حتى يشيع معناها في الجالسين(4).
ويقول القرشي(5): لقد جذبت شخصية الإمام الحسين ( ع)، وسمو مكانته قلوب المسلمين ومشاعرهم فراحوا يتهافتون على مجلسه، ويستمعون لاحاديثه، وهم في منتهى الإجلال والخضوع(6).
الامر الثاني: عند مراجعة الموروث الروائي ـــ في كتب الفريقين ـــ عن الإمام الحسين ( ع) نجد أن حشداً كبيراً ممن نقلوا عن الإمام الحسين( ع) أحاديث جده وأبيه وامه واخيه) ع)، وهؤلاء الرواة يمكن تصنيفهم إلى قسمين:
الاول: اولاده وذريته وهم:
1 الإمام زين العابدين علي بن الحسين (ع).
2 ــ ابنتاه فاطمة وسكينة.
3 ــ حفيده الإمام أبي جعفر الباقر( ع).
4 ــ أبن أخيه زيد بن الحسن( ع)، وغيرهم.
الثاني: الصحابة وأبنائهم وهم كثر:
1ـ الشعبي2 ـ عكرمة. 3 ـ كرز التميمي. 4 ـ سنان بن أبي سنان الدؤلي 5ــ عبد الله بن عمرو بن عثمان. 6 ــ همام بن غالب الفرزدق. 7ـ طلحة العقيلي 8ـ عبيد الله بن حنين. 9ـ أبو هريرة، 10ـ عبيد الله بن أبي يزيد. 11 ــ المطلب بن عبيد الله بن حنطب. 12 ــ أبو حازم الأشجعي. 13 ــ شعيب بن خالد. 14ــ يوسف الصباغ. 15ـ ابو هشام وغيرهم (7).
الأمر الثاني: رواياته الكثيرة التي رواها وهي:
1ـ رواياته عن جده( ص) وأبيه أمير المؤمنين(ع)
عند مراجعة المجاميع الحديثية ــ العامة والخاصة ـــ كالبخاري ، والكافي، ومسند أحمد بن حنبل، والبرقي في المحاسن، والزهري في المغازي، والصفار في البصائر، والترمذي في الشمائل، والمفيد في الامالي، والحر العاملي في الوسائل وابن ماجه في سننه ، والخصال للصدوق، وغير هذه الكتب نجد مجموعة كبيرة من هذه الاحاديث رواها الإمام الحسين( ع) عن جده رسول الله (ص)، وقد ذكر الدولابي(8) صاحب كتاب الذرية الطاهرة جملة من تلك الاخبار وأسماه مسند الإمام الحسين، وقد روى في مسنده 28 حديثاً عن جده(ص).
2ـ رواياته عن أمه السيدة الزهراء( ع)
في خصوص الكتاب المذكور( الذرية الطاهرة) فقد ورد فيه روايتان فقط قد رواها الإمام الحسين( ع) عن أمه السيدة الزهراء( ع)، ومما يؤسف له أن الكثير من تلك الروايات لم تصل إلينا للأسباب المعروفة عند أهل هذا الفن.
3ـ للإمام الحسين( ع) مجموعة من البحوث العلمية في المسائل الكلامية، والتفسير، وأصول الأخلاق وقواعد الأدب، وأُسس الإصلاح، وهو تراث مميز.
ويمكن تصنيف هذا التراث على شكل عناوين :
1ـ تفسيره وشرحه لسورة الإخلاص ومعنى الصمد الواردة فيه ( الله الصمد).
2ـ تفسيره لبعض المسائل الكلامية التي أُثيرت في الاوساط الإسلامية وهي مسألة ( القدر) وله ( ع) رسالة قد وجهها إلى الحسن بن ابي الحسن البصري ذكرها المجلسي في بحار الانوار، وعلي بن بابويه في فقه الرضا( ع)، ورده على مسائل القياس وجوابه لنافع الارزق والرد عليه في المسجد النبوي ببعض الكلمات المرتبطة بمسائل التوحيد(9).
3ـ تذكير المهاجرين والانصار باهمية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعدم التسامح في ذلك والتقصير في اداء هذه الفريضة التي سعت السلطة الاموية الى تعطيلهان ويعتبر هذا التذكير من أهم الوثائق السياسية التي أثارها الإمام الحسين( ع) وهي جديرة بالدراسة والتحليل، وقد ذكر هذه الوثيقة المهمة أحد أعلام القرن الرابع وهو الحسن بن علي المعروف بابن شعبة الحراني، في كتابه الموسوم بتحف العقول.
4ـ اجاباته على العديد من المسائل المهمة كفريضة الجهاد واقسامه(10)، وتشريع الصوم(11)، وانواع العبادة(12)، ومودة آل البيت (عليهم السلام)(13)، ومكارم الاخلاق(14)، وتشريع الاذان(15)، ورعاية الاخوان وشرح وتوضيح اقسام الاخوة واصنافها(16)، والعلم والتجارب(17)، ووعظه وارشاده في مناسبات مختلفة(18)، وبيان اهمية الصدقة وحقيقتها(19)، وروائع الحكم وجوامع الكلم، كما حفلت أدعيته بالدروس والعبر وتنمية الخوف والرهبة من الله في اعماق القلوب، دعاء عرفة، ودعاءه للوقاية من الأعداء، وفي طلب الإستسقاء، وغيرها من الادعية والاحاديث في المعارف والفقه، والاخلاق، وقد ضاعت الكثير من هذه الاحاديث ولم تصل إلينا، ولو لم تكن كذلك لكان هذا التراث العلمي والمعرفي لسيد الشهداء( ع) انار العالم، وما أحوج هذه الامة الى هكذا كلمات نورانية تضيء دنيا الظلام والجهل .
قبل ختام هذه الحلقة الثالثة نود الإشارة إلى ان الإمام الحسين (ع) كان يذهب إلى الحج بيت الله الحرام في كل سنة من السنوات العشر التي عاشها بعد أخيه الحسن ( ع)، فما هي نشاطاته الفكرية ومواقفه السياسية المعارضة للسلطة الاموية في موسم الحج السنوي؟ ، وماهي البنود التي ركزها عليها الإمام الحسين( ع) في خطبه في منى والتي تعد من الخطب الرائعة التي تجسد حقيقة وصلابة الحق الذي يحمله الإمام الحسين( ع) في قلبه؟ هذا ماسوف نبحثه في الحلقة الرابعة إن شاء الله تعالى .

المصادر والمراجع
1ـ ياسين، كاظم، تاريخ السبطين سيرة الإمامين الحسن والحسين(ع) سيدي شباب أهل الجنة، دار جواد الائمة، بيروت، ط1، 2012م، ص136.
2ـ ابن عساكر، (ت571هـ)، تاريخ دمشق، تحقيق: علي شيري، دار الفكر، بيروت، 1415، ج14، ص179.
3ـ ولد عبد الله العلايليّ في العام 1914 في بيروت. سافر مع شقيقه إلى القاهرة حيث التحقّ بجامعة الأزهر، له عدة مؤلفات منها: أين الخطأ؟ المعجم في اللغة، تاريخ الحسين نقد وتحليل، دستور العرب القومي، من ايام النبوة مشاهد وقصص، وغيرها.
4ـ العلايلي، عبد الله، سمو المعنى في سمو الذات أو أشعة من حياة الحسين، دار الجديد، بيروت، ط4، 1996، ص110، 111.
5ـ الشيخ باقر شريف القرشي(1344هــ ــ 1433هــ) هو رجل دين وباحث ومؤرخ وكاتب عراقي، ولد في النجف الأشرف، وبدأ دراسته عند علمائها، وأبرز أساتذته هو السيد أبو القاسم الخوئي حيث حضر عنده البحث الخارج ما يقارب من عشرين سنة، وقد اهتم الشيخ باقر بالكتابة والبحث وقدم بحوث في مختلف المجالات وله مؤلفات عديدة من أهمها موسوعة سيرة أهل البيت (ع) وهي دراسة حول حياة الأئمة الأطهار(ع) وفضلاً عن ذلك كتب حاشية على الكفاية للأخوند، والمكاسب المحرمة للشيخ مرتضى الأنصاري، ونظراً إلى ما كان يعيشه من أجواء تحت الحكم العراقي أخذت رسائله وكتاباته طابعاً سياسياً واجتماعياً.
6ـ القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 148.
7ـ ينظر: إلى تراجم هؤلاء الرواة الذين رووا عن الإمام الحسين (ع) المصادر التالية: الثقفي، إبراهيم بن محمد(ت283هــ)، في الغارات، تحقيق: جلال الدين الحسيني، ج2، ص611، ابن عساكر، (ت571هـ) تاريخ دمشق، دار الفكر، بيروت، ج14، ص120، والنجاشي، رجال النجاشي، (ت450هــ)، ط5، 1416، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، وكذلك طبقات الحفاظ، 37، 85، وتذكرة الحفاظ، ووفيات الاعيان، وطبقات ابن سعد، وسير اعلام النبلاء، والجرح والتعديل، وتهذيب التهذيب، وغيرها الكثير.
8ـ الدولابي هو الإمام الحافظ أبي بشر محمد بن أحمد بن حماد بن سعد الانصاري الرازي المعروف بالدولابي (224 ـــ 310هـ)، وكتابه من كتب الحديث المهمة التي اعتنى بها المحدثون دراسة رواية ودراية متناً واسناداً جيلاً بعد جيل، وعليها ــ النسخة ـــ شهادات من العلماء والمحدثين جيلاً بعد جيل، انتقلت النسخة الى الشام والقاهرة، وقد حققها جناب السيد العلامة محمد جواد الحسيني الجلالي، ونشرتها مؤسسة الاعلمي للمطبوعات.
9ـ ينظر: تحف العقول، ص244و 245، وبحار الانوار، ج4، ص301، وتويحد الصدوق، ص 79 و80، وفقه الرضا( ع)، ص408و 409، وتفسير العياشي، وتفسير البرهان، والكواكب الدريّة، وتاريخ دمشق وغيرها.
10ـ الصدوق، الخصال، (381هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، مؤسسة جماعة المدرسين، قم، 1403، ج1، ص240.
11ـ ابن شهر آشوب، مناقب آل ابي طالب، تحقيق: لجنة من اساتذة النجف الاشرف، المطبعة الحيدرية، النجف، 1956م، ج3، ص223.
12ـ الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، (329هـ)، تحقيق: علي أكبر الغفاري، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط4، 1365ش، ج2، ص84. والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص246.
13ـ المغربي، القاضي، النعمان، شرح الاخبار، (363هـ)، تحقيق: السيد محمد حسين الجلالي، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1414، ج1، ص444، وكذلك ينظر: الطوسي، محمد بن الحسن، (460هـ)، الأمالي، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية ــ مؤسسة البعثة، دار الثقافة، قم، ط1، 1414، ص254، والحراني، ابن شعبة ، تحف العقول، ق4، تحقيق: علي اكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط2، 1404هـ ، ص235.
14ـ اليعقوبي، احمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، (284هـ)، دار صادر، بيروت، ج2، ص 246، الميرزا النوري، مستدرك الوسائل، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، ط2، 1988، ج12، ص 369، والقاضي، النعمان المغربي، دعائم الإسلام، (363هـ)، تحقيق: آصف بن علي أصغر فيضي، دار المعارف، القاهرة، ط2، ج2، ص108، وكذلك ينظر: القرشي، باقر شريف، حياة الإمام الحسين بن علي(ع)، دراسة وتحليل، تحقيق: محمد باقر القرشي، مؤسسة الإمام الحسن(ع) لإحياء التراث تراث أهل البيت (ع)، دار المعروف، مطبعة الوردي، النجف، ط15، 2013م، ج1، ص 168.
15ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج2، ص142.
16ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص247.
17ـ المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، (1111هـ)، تحقيق: علي أكبر غفاري، مؤسسة الوفاء، بيروت، ط2، 1983، ج75، ص128.
18ـ تحف العقول، مصدر سابق، ص240، وبحار الانوار، مصدر سابق، ج75، ص120.
19ـ دعائم الإسلام، مصدر سابق، ج1، ص244.
 

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/21



كتابة تعليق لموضوع : الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطائي
صفحة الكاتب :
  جمال الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسيرٌ يحرك وطناً ويوقظ أمة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 المقبولية الجماهيرية في القرآن الكريم  : د . محمد الغريفي

 قسم البلدة الجنوبي في شرطة النجف يلقي القبض على 7 مطلوبين بتهم مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 هل خان الشعب المرجعية الدينية العليا في هذه الانتخابات..؟!!  : علي السبتي

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تقيم محفلها القرآني السنوي الاول لمنتسبي القوات الامنية العراقية

 الرموز ومعناها: الرمز دولة إسرائيل أنموذج  : السيد يوسف البيومي

  وزير العمل : الوزارة تؤسس لعملية ممنهجة تعتمد الحوكمة الالكترونية في شمول الفئات الفقيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الأعمال البيتية بين الرجل لاوالمرأة  : د . حميد حسون بجية

 سوق السعادة  : علي حسين الخباز

 التظاهرة التي ارعبت العملاء !!  : علي حسين الدهلكي

 مجمل نتائج عملية إرادة النصر  : وزارة الدفاع العراقية

 جهاز سمع للجبهة.. وربما جهاز كرامة أيضا!!  : بلدية الناصرة – ناطق اعلامي

 تقرير عن التطورات الميدانية في بعض المحافظات بحسب بيان قيادة عمليات القوات المشتركة 

 مديرية الوقف الشيعي في واسط تقيم حفلا لتكريم الطالب المثالي في مدارس التعليم الديني بالمحافظة   : اعلام مؤسسة الشهداء

 في اليوم العالمي للمرأة  : نايف عبوش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net