صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

لا حكومة إسلامية إلا برضا الناس
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

جميل عودة

كثير من الناس يتخوفون من مصطلح (حكومة إسلامية) ليس غير المتدينين وحسب، بل المتدينون أيضا. وسبب ذلك الخوف؛ قد يرجع إلى الاعتقاد أن الحكومة الإسلامية تعني حكم الله، وحكم الله نافذ على الناس على أي حال. وقد يرجع إلى الممارسات والتطبيقات السلبية التي نشأت عن وصول الأحزاب الإسلامية أو الشخصيات الإسلامية إلى السلطة، سواء في السلطة التشريعية أم السلطة التنفيذية.

وقد يرجع إلى الحملات الإعلامية الكبيرة التي تشن على الإسلام كونه سببا في تأخر الأمة وتخلفها في إطار الصراع المتأصل بين العلمانيين والإسلاميين. وأخيرا قد يرجع هذا التخوف إلى ابتعاد الناس، لاسيما الشباب منهم عن المفاهيم والقيم والإسلامية التي تنظم العلاقة بين الحاكم والمحكوم، في ظل النظام الإسلامي، على أسس متينة تحفظ حق الله على الناس، وحق الناس على الحاكم الإسلامي.

في هذا الإطار؛ وفي ذكرى وفاة المرجع الراحل الإمام المجدد السيد محمد الشيرازي (رحمه الله) نحاول أن نتلمس مفهوم (الحاكم الإسلامي) أو (الحكومة الإسلامية) من خلال مجموعة كبيرة من البحوث والآراء والفتاوى للإمام الشيرازي التي يبين فيها حقيقية العلاقة بين الحاكم الإسلامي (الحكومة الإسلامية) وبين المحكومين (الناس) وأن هذه العلاقة تقوم على أسس متكافئة؛ ومتعادلة؛ ومقيدة ومحددة بشروط وضوابط، كلها تصب في رضا الله ورضا الناس عن الحاكم الإسلامي، حيث وجعل رضا الله ورضا الناس (الشعب) في مرتبة واحدة، من حيث أن رضا الناس عن الحاكم الإسلامي (الحكومة الإسلامية) كاشفا عن رضا الله عنه.

إذ يرى الإمام الشيرازي (رحمه الله) ليس لأحد أن يحكم أمة من الأمم، أو شعبا من الشعوب، تحت عنوان (حكومة إسلامية) إلا توافرت فيه مجموعة من الشروط، وأهمها الآتي:

1. لا حكومة إسلامية إلا برضا الله سبحانه وتعالى: يشترط الإمام الشيرازي أن يكون الحاكم الإسلامي مرضيا لله سبحانه وتعالى. فلا يحق لأحد تولي الأمر بدون رضاه سبحانه، فهو خالق الخلق ومالك الملك، فكما لا يجوز أن يتصرف أحد في ملك أحد إلا برضاه، كذلك لا يجوز التصرف في ملك الله إلا برضاه.

ويتحقق رضا الله في الشروط المطلوبة لمرجع التقليد، ومنها الاجتهاد والعدالة. فإذا لم يكن (الحاكم الإسلامي) عادلاً فلا ولاية له أبداً، ومن الواضح ان ظلم الناس ومصادرة حقوقهم المشروعة من المحرمات، بل من الكبائر. فالحاكم الذي يقوم بسرقة أموال الشعب، وغصب أموال الناس ظلما وعدوانا تسقط عنه العادلة، وتبعا لذلك يسقط رضا الله عنه. والحاكم الذي يكذب على الناس، جهارا نهارا، وينقض العهد ويخون الأمانة، يسقط عنه رضا الله، وتسقط حاكميته على الناس.

2. لا حكومة إسلامية منصبة من الله: ينفي الإمام الشيرازي إدعاء بعض من حكام المسلمين أنهم إنما يحكمون الناس بتنصيب من الله، وباسم الله، فلا ولاية تكونية لغير الأنبياء والرسل والأوصياء صلوات الله عليهم أجمعين. بل رضا الله هو المعيار، وهو يتحقق من خلال تهذيب الأنفس وترويضها (وإنما هي نفسي أروضها بالتقوى) فعن علي عليه السلام قال: احذروا على دينكم ثلاثة إلى أن قال ورجلا اتاه الله سلطاناً، فزعم ان طاعته طاعة الله، ومعصيته معصية الله وكذب، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق إلى أن قال: لا طاعة لمن عصى الله، إنما الطاعة لله ولرسوله ولولاة الامر.

3. لا حكومة إسلامية غير منتخبة: يشترط الإمام الشيرازي، لكي يتولى الحاكم الإسلامي (الحكومة الإسلامية) أمور الناس وتسيس مصالحهم أن يختاره أكثرية الأمة بانتخابات حرة، وذلك للجمع بين أدلة التقليد وأدلة الشورى، فحال رئاسة الدول حال إمامة الجماعة، ومرجع التقليد والقاضي. ويقول الإمام (إن اشتراط رضا الناس هو على الأصل إذ لا يحق لأحد التصرف في غيره – نفساً ومالاً وحقاً – إلا برضاه، فلو رضوا كان إما من الوكالة أو من الاذن أو من العقد المستأنف فتكون مدة ولاية الفقيه وحدود صلاحياته تابعة لحدود توكيل الناس له أو اذنهم أو على حسب شروط العقد).

4. لا حكومة إسلامية تمنع الناس من إبداء آرائهم: لا تجوز مصادرة حريات الناس التي جاء بها الإسلام وجعلها من أوليات حياة الإنسان، فإن الإنسان المسلم حر في كافة شؤونه، وفي كل الدول الإسلامية: سواء في السفر والإقامة، أو الزراعة والتجارة، أو البناء والعمران، أو الكسب والعمل، أو نشر الكتب والمقالات، أو المجلات والجرائد، أو تأسيس محطات البث والإعلام، أو تأسيس الأحزاب والجمعيات، أو التأليف والخطابة، أو اختيار السكن والزواج، فإنه حر في جميع النشاطات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية وغيرها، إلا في المحرمات الشرعية، ولا يحق لأحد منعه من الأمور المذكورة.

وعليه، تفقد الحكومة الإسلامية شرعية وجودها في الحكم إذا ما اعتدت على حرية الناس، لاسيما العلماء منهم. ذلك لأن مبدا الشورى في الإسلام يقتضي أخذ رأي الناس فيما يتعلق بشؤونهم، كما أن للشعب بجميع أفراده حق الإشراف والمراقبة على الحكومة الإسلامية، وأن فلسفة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تقتضي ذلك. ولا يجوز منع الناس من تأسيس الجمعيات والنقابات والاتحادات والأحزاب، بل يحرم عند الإمام الشيرازي سجن المعارض السياسي، ومصادرة أموال الناس، ومنع التظاهر والاعتصام، وغيرها. لا حكومة إسلامية من دون عدالة أو مساواة: يرى الإمام وجوب أن تحكم الحكومة الإسلامية بين الناس بالعدل والمساواة، وأن فقدان العدالة والمساواة بين الناس موجب فقدان شرعية الحكومة الإسلامية، حيث إن مبدأ المساواة هو من أشرف المبادئ والقوانين التي تنادي بها السياسة الإسلامية، وهو أس العدالة وروح القانون.

5. لا حكومة إسلامية من دون مراعاة المصلحة العامة: يرى الإمام الشيرازي أن الحكومة الإسلامية والحاكم الإسلامي ملزم في حكمه أن يراعي المصلحة العامة للناس، ويشترط في تصرفات رئيس الدولة الإسلامية أن تكون تابعة للمصلحة، فلا يصح التصرف الذي ليس بمصلحة، وإن لم يكن مفسدة. وليس له ان يستبد بالرأي وينفرد فيه، بل عليه الاسترشاد بآراء أهل الخبرة فانه نوع فحص واجب، وقد ورد في الأحاديث (من استبد برأيه هلك) (ما خاب من استشار) إلى غير ذلك.

6. لا حكومة إسلامية تظلم الأقليات: ومن أروع ما ذكره الإمام الشيرازي أنه قال: ينبغي للحاكم والحكومة الإسلامية أن تتعامل بالتي هي أحسن مع غير المسلمين مما يصطلح عليهم اليوم بـ (الأقليات)، ولا فرق بين كون الأقليات أديانا كالنصارى، أو غير أديان كالبرهمية، وقد حرم ظلم الأقليات، لا ولاية للفقيه على الأقليات إلا في حدود طاعة الله تعالى، بل أوجب الاحسان إليهم. قال أمير المؤمنين(ع): وأشعر قلبك الرحمة للرعية والمحبة لهم واللطف بهم ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق.

7. لا حكومة إسلامية تنقض عهودها مع الدول الأخرى: يرى الإمام الشيرازي أنه لا يجوز للحاكم الإسلامي (الحكومة الإسلامية) أن تنقض عهودها مع الدول الأخرى، وذلك لكون نقض العهد معصية، ولا ولاية للحاكم على فعل المعاصي والمحرمات كما هو بديهي، ومن المعاصي الكبيرة نقض المعاهدات الدولية التي وقعتها الحكومة المنتخبة للناس وفقاً للضوابط المشروعة. فيقول الإمام (يجب على الحاكم والحكومة الإسلامية أن تحافظ على حسن تعاملها مع جميع الدول، سواء المجاورة منها أو البعيدة، مسلمة أو غير مسلمة، وأن تراعي جميع المعاهدات الدولية التي تعقدها مع الدول الأخرى، حتى غير الإسلامية منها، فان الإسلام قد أمر باحترام كل ذلك).

8. لا حكومة إسلامية من دون عمران البلاد وازدهارها: يقول الإمام الشيرازي إن مهمة الحاكم والحكومة في الإسلام هي: إدارة البلاد والعباد، إدارة تؤدي إلى عمران البلاد وازدهارها، وصلاح العباد وتقدمهم تقدماً مطلوباً في جميع مجالات الحياة، ومن ذلك يلزم على الحاكم والحكومة أن تكون انتخابية واستشارية، ومتواضعة وخدومة، وحكومة الرسول (صلى الله عليه واله) وأمير المؤمنين (عليه السلام) خير أسوة في ذلك.

9. لا حكومة إسلامية من دون مساءلة ومحاسبة: ليس الحكومة الإسلامية ولا الحاكم الإسلامي مصان من المساءلة والمحاسبة، بل هو مسؤول دائما عن إدارته، وأن للناس (الشعب) حق محاسبة الحكام والمسؤولين عن تصرفاتهم، وللناس الحق في إعلان الرأي المعارض بالكلام أو الكتابة أو ما أشبه. قال سبحانه: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر) ومن الواضح، إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصيحة أوسع وأكثر عمقاً، فليس الأمر مجرد محاسبة عابرة، بل هي محاسبة يسأل عنها الإنسان أمام الله وأمام الشعب وأمام الأجيال. كما أن الرقابة ضرورية بالنسبة إلى الإدارة، سواء كانت إدارة صغيرة، كإدارة شركة أو مدرسة أو ما أشبه، أو إدارة كبيرة كإدارة الدولة.

وبناء على ما تقدم، فان الحكومة الإسلامية هي الحكومة التي يتحقق فيها رضا الله ورضا الناس معا، وهي حكومة منتخبة؛ وشورية؛ وعادلة؛ وغير مستبدة، وفي حال انحرف الحاكم الإسلامي (الحكومة الإسلامية) عن هذه الأصول تسقط عدالته، وإذا سقطت لزم على المسلمين إسقاطه، وسحب الثقة عنه، وتبديله بالرجل الصالح، وانه لا طاعة له على المسلمين.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/18



كتابة تعليق لموضوع : لا حكومة إسلامية إلا برضا الناس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رياض السندي
صفحة الكاتب :
  د . رياض السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيارة الأربعين لمن فاتته النُصرة  : سلام محمد جعاز العامري

 البرامج الرياضية وحملة تدمير المنتخب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 ألمانيا تمنع 18 سعودياً من دخول منطقة شنغن بشبهة تورّطهم بقتل خاشقجي

 المرجع المدرسي يشارك في تقديم الخدمات لجموع الزائرين خلال زيارة عاشوراء،،  : اذاعة الهدى

  إسلام الحديث أم إسلام القرآن  : الشيخ علي الجزيري

 العدد ( 350 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 رسالة من الناصرية الى الجنرال عبدالوهاب الساعدي ..  : حمدالله الركابي

 إشكالية الثقافة والفكر والاغتراب والصراع الأزلي مع السلطة بأنامل مبدعيها  : حامد شهاب

 العبادي يوجه بالإغاثة السريعة للمناطق التي ضربها الزلزال

 صدى الروضتين العدد ( 218 )  : صدى الروضتين

 انتصارات الجمهورية الاسلامية الايرانية جاءت بوعد إلهي  : الشيخ راضي حبيب

 توضيح للشرفاء فقط : لا (للعنتريات) نعم لصحافة وطنية مهنية مهابه  : عدي المختار

  " مبدع من الوطن " آزادوهي صاموئيل أول امرأة درست واعتلت المسرح العراقي  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 يا وليد الكعبة, عد ألينا  : اسعد عبدالله عبدعلي

 لماذا يعادي السياسيون الإعلاميين؟  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net