صفحة الكاتب : يوسف رشيد حسين الزهيري

السيطرات الامنية وغياب الرؤية الاستراتيجية
يوسف رشيد حسين الزهيري

ليس هنالك ادنى شك في أن وضع نقاط التفتيش (السيطرات) باتت تشكل كابوساً للمواطن يضاف إلى مجمل همومه اليومية على المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي والتعليمي وحالة الفوضى والارباك المروري بسبب الانتشار الواسع للسيطرات والتي تكاد ان تكون بلا قيمة او جدوى امنية الا زيادة على الجهد الامني والحكومي بسبب غياب الاستراتيجية الامنية الحقيقية في التعامل مع فحص العجلات وتفتيش الأشخاص والاجراءات الروتينية المعتادة والاسئلة الشائعة التي ينفذها عناصر السيطرات والتي تم حفظها عن ظهر قلب لدى كل مواطن عراقي مغلوب على امره ،في ظل قلة الدعم وضعف الامكانات والاجهزة والتقنيات الحديثة في التعامل اللوجستي والفني مع المواد والأشخاص وطرق الكشف وأساليب التفتيش والمعالجات السريعة

ومع ظاهرة استمراربعض منتسبي السيطرات باستغلال المواطنين وابتزازهم باشكال متنوعة ، او في عدم قيامهم بالواجبات الصحيحة وعدم مراعاة الجانب الانساني ،ففي السيطرات ونقاط التفتيش المنتشرة ببغداد وخارجها تتوالى العديد من التقارير والشكاوى والدلائل على الأفعال اللاأخلاقية التي يقوم بها البعض من عناصر هذه القوات ومسؤولي السيطرات والتي تقوم بدورها في تشويه صورة القوات الامنية ودورها الكبير على المستوى الوطني وتضحياتهم وعمل فجوة ونوع من انواع التمرد والكراهية داخل عقلية وذهنية المواطن .

ولو نعود للهدف الرئيسي لنصب هذه السيطرات هو حماية أمن المواطن، الا ان هذا المواطن صار يشعر بتناقض بشأنها، بين أنه يحتاج اليها كونها ضرورة لحمايته او لحماية منصب المسؤول الحكومي ولضمان عدم تعرضه للمسائلة في حالة حدوث خرق امني ضمن قاطع مسؤوليته وبين المعاناة الكبيرة للمواطن مما تسببه له من ضيق وتذمر واحباط نفسي وعمليات تأخير عن الدوام الرسمي في مؤسسات الدولة وخصوصا طلبة الكليات والمعاهد والمدارس او الحالات المرضية الطارئة ، بل واصبحت العديد من السيطرات مرتعا لظاهرة التسول الخطيرة في المجتمع؛

لقد أصبح المواطن العراقي يخضع لأسلوب تعامل مزاجي ومتخلف وغير حضاري، وان الناس عموما اصبحوا بسبب ما يتعرضون له من إساءات البعض من منتسبي السيطرات يشعرون بنوع من الاحتقار والذل وهو يقع تحت تأثير تفتيش ما يسمى( الكلاب البوليسية k9 ) او اجباره يترجل من السيارة برفقة عائلته للاخضاع للتفتيش في ممرات خاصة اوخيم تشبه مخيمات اللاجئين؛ لذا نجد طوابير من النساء والشيوخ والاطفال يقفون في مختلف الاجواء والمواسم مكشوفين امام ممرات التفتيش بانتظار دورهم لمسح ظهورهم ومباركتهم من قبل مسؤول التفتيش الشخصي ظاهرة تذكرنا" بمعبر رفح الفلسطيني" ناهيك عن الاختناقات المرورية وإغلاق الطرق او تضييق مداخل السيطرة التي ترغم المواطن للبحث عن طرق ترابية بديلة للوصول الى منفذ فتحة السيطرة التي هي تكون بنهاية المطاف وكأنها الطريق الى جنة عدن بعد ان تخلف عاصفة ترابية بسبب الاجتياح الهائل على الطرق البديلة في موجة زخم مروري هائل وطوابير المركبات الطويلة والحمولات الذين يفترشون الارض في مشهد مأساوي ويتعرضون للابتزاز والضغوطات ويمضون احيانا عدة ايام بانتظار موافقات المرور من السيطرات الرئيسة، ظاهرة باتت تخلق اجواء من الاستياء الشعبي والقلق المتزايد والاحتكاك المباشر بين المواطن ومنتسبي السيطرات وان ماحدث مؤخرا من تداعيات في سيطرة اللج شغلت أوساط الحكومة المركزية وفتح اللجان التحقيقية ماهي الا حالة لانعكاس الظاهرة الخطيرة والتي اهتمت بها الحكومة من طرف واحد من دون الاهتمام بالطرف الاخر الا وهو معاناة المواطن وانتظاره المرير تحت اشعة الشمس الحارقة بلا مسوغ انساني ؛

لذا ندعوا المسؤولين واصحاب القرارفي الحكومة العراقية والبرلمان بوضع دراسة موضوع السيطرات دراسة مهنية عميقة للارتقاء بالواقع الأمني بالطرق والأساليب الحديثة،فالأمن الداخلي ليس مرهون بزيادة وكثرة انتشار السيطرات والسيطرة على المداخل بل بزيادة الوعي الامني وتفعيل الجهد الاستخباري واستخدام الطرق والاساليب الحديثة والاجهزة والتقنيات الحديثة في الرصد والمتابعة والمراقبة والكاميرات الامنية وتدريب المنتسبين والاعتماد على الخبرات وتطوير بنى السيطرات ومداخلها والتقنين منها للضرورات القصوى كما ان الوقوف على حل هذه الاشكالية الجدلية بين المواطن والقوات الامنية للحد من ظواهرها السلبية على امن المجتمع وكرامة المواطن والحفاظ على سمعة المؤسسة الامنية وتعزيز مفاهيم الثقة والتعاون بين المواطن والقوات الامنية . بات امرا ضروريا بل وضرورة وطنية واخلاقية وانسانية تصب في مصلحة الدولة والمواطن .

  

يوسف رشيد حسين الزهيري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/16



كتابة تعليق لموضوع : السيطرات الامنية وغياب الرؤية الاستراتيجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر سمير اللامي
صفحة الكاتب :
  ياسر سمير اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اصبح الحكام العرب عالة على شعوبهم !!  : جنان الهلالي

 الحقائق الطائفية في العراق والمنطقة  : مهدي الصافي

 صولة العباس يجددها حكيميون  : سلام محمد جعاز العامري

 شؤون الداخلية والامن في نينوى تلقي القبض على ارهابي منتمي الى داعش يعمل معقب في دوائر الجنسية منتحلاً صفة رجل امن  : وزارة الداخلية العراقية

 أخر نبوءة لأنثى منّي  : جميل الجميل

 العمل تقيم دورة تدريبية لتعليم مستفيدي الاقسام الاصلاحية فن التصوير  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني من درر العراق  : حسن الخلخالي

 الإجتثاث بين التطبيق والإستثناءات  : منتظر الصخي

 الشرطة الاتحادية تتقدم من كافة السواتر باتجاه المدينة القديمة في الموصل

 المادة 140 غير قابلة للتطبيق والشراكة مع التحالف الكردستاني ليست ستراتيجية  : اياد السماوي

 المختصرالقانوني في حرية الراي والتعبير  : عبد الخالق الفلاح

 كفاءات عراقية لاشغال المناصب الوزارية  : محمد الموسوي

 المتحرشون في بغداد  : اسعد عبدالله عبدعلي

 احدى الازمات السبع  : ماء السماء الكندي

 تركيا تقول إن إحراق علمها في العراق أمر "قبيح" .  : شفق نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net